«تخصصي الجوف» يمكّن ذوي مصابي «كورونا» من التواصل عبر «المرئي»    رئيس النصر للاعبيه: "ما قصرتوا"    تخصصي الجوف يمكّن ذوي مصابي كورونا من زيارتهم عبر الاتصال المرئي    شاهد.. انفجار هائل يهز كوريا الشمالية ويسقط 15 قتيلًا وعشرات الإصابات    «التجارة»: سعر المنتج على الرف شامل «المضافة»    فؤاد عزب.. يتيم أزقة مكة الثائر على قانون الذات    لبنان كانت جميلة    هل سيسهم تخفيف الاحترازات في تقليل تكاليف نقل البضائع ؟    «استشاري» يوضح تأثير السمنة على النوم العميق.. أعراض خطيرة    جشع الأغنياء.. شعار «ماراثون اللقاح»    «المضمضة»..علاج كوفيد على الطريقة اليابانية!    المدينة.. ولادة ناجحة لمريضة برئة اصطناعية مصابة بفيروس كورونا    الدفاع المدني ينبه بالابتعاد عن مناطق الخطر    إغلاق 9 منشآت غذائية وضبط مخالفات في مكة المكرمة    مراكز الخبر والدمام الصحية توزع هدايا لموظفيها بمناسبة عيد الأضحى    لبنان: التحقيق في «شحنة الموت»    قدرات الطاقة المستمرة    تعرّف على «أحد» الجبل الذي يحبنا ونحبه    «رؤى» مشرفة الحافلات نجحت في مهمتها بدرجة الشرف    «شفياء» من مركز «عناية»: تفاهمنا مع الحجاج ب 6 لغات    خادم الحرمين يهنئ حاكم عام جامايكا بذكرى استقلال بلاده    صدارة العين في اختبار النهضة.. والبكيرية يسعى لتكرار سباعية النجوم    هوساوي: متابعة المنتخب تحملني مسؤولية كبيرة    فتوحي الحزم يشكو من الظلم التحكيمي أمام الأهلي    الملك يوجه بتقديم مساعدات عاجلة للشعب اللبناني    السعودية.. همة حتى القمة    محافظ أحد رفيدة يوجّه بمعالجة أضرار الأمطار على الفور    هولا في ذمة الله    «الجهني» يتوقع زيادة فرص هطول الأمطار على منطقة مكة    التمديد للشهراني رئيساً لبلدية #خميس_مشيط    أعياد الله هدايا لتسعدنا وليرى نعمه علينا .. أعياد الله يطلبنا نلقاه فى صلاه خاصه ..    حتماً سيصرخون    شباب السعودية يبدعون سينمائياً    واحترقت الأرزة..    مسؤولون أوروبيون: يجب التحرك ضد قطر لوقف دعم حزب الله    لماذا يجب تأجيل شراء جهاز آيفون الجديد الفترة الحالية؟    دياب يهدد الماس!    نحن بحاجة إلى ملاعب..؟!    الهلال يُمطر شباك النصر برباعية في الدوري    لبنان تدفع ضريبة سيطرة حزب الله    قنبلة لبنان لم تنفجر بعد !    حريق لبنان الكبير    شاهد.. انطلاق مهرجان العنب والفواكه الموسمية الثاني في بللحمر    حساب المواطن يوضح الإجراءات المتبعة عند حدوث تغيير في البيانات    «وَما أَرسَلناكَ إِلّا كافَّةً لِلنّاسِ بَشيرًا وَنَذيرًا».. قراءة للشيخ بندر بليلة من الحرم المكي    انخفاض المخزونات الأميركية يدفع أسعار النفط قرب 45 دولاراً للبرميل    كرس وأبو عقيله يهنئون خادم الحرمين الشريفين بمناسبة شفائه    مركز الملك عبدالله للحوار ينظم لقاء لمنطقة آسيا    يمن المنلا مصورة سعودية تحصد جائزة عالمية في التصوير الضوئي    مصر.. السيسي يؤكد تسخير جميع الإمكانات لمساعدة لبنان    الشؤون الإسلامية تنظم عدداً من المحاضرات النسائية بالرياض    مشروع "الإفادة من الهدي": نفذنا 50 ألف أضحية هذا العام    الرئيس التونسي يوجه رسالة تعزية وتضامن إلى نظيره اللبناني    ما حُكم التصوير أثناء تأدية مناسك الحج أو العمرة؟.. الشيخ «المصلح» يوضح (فيديو)    بيروت… لسه الأغاني ممكنة!    العاهل المغربي يعرب عن تعازيه للرئيس اللبناني ولأسر الضحايا وللشعب اللبناني بعد تفجيرات بيروت    مدير الموارد البشرية بمكة يفتتح معرض الاعتزاز السعودي    رابطة العالم الإسلامي تؤكد تضامنها مع الشعب اللبناني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«ابن جبرين أعجوبة العصر».. وسم يجتاح «تويتر»
نشر في الخرج اليوم يوم 15 - 05 - 2015

أطلق مغردون وطلبة علم ودعاة وسماً للتذكير بمناقب العلامة الراحل عبدالله بن عبدالرحمن بن الجبرين رحمه الله، وعلمه الواسع، وهمته العالية في الدروس الشرعية وتواضعه الجم.
وشهد الوسم (#ابن_جبرين_أعجوبة_العصر) تفاعلاً كبيراً بين المغردين، كتب تركي العتيبي :"قبل قرابة 20 سنة ذهب أحد المشايخ لقرية نائية، فلما سأل أهلها؛ أيزوركم أحد؟ قالوا: نعم، رجل اسمه عبدالله بن جبرين".
وقال المشرف على برنامج الرياحين بالرياض الشيخ خالد بن عابر العنزي: "حضر أول حفل لتخريج أطفال في الخامسة والسادسة من العمر في #برنامج_الرياحين لم يستصغرهم بل حضر بكل حماس ونشاط وحيوية".
وعن بساطته وعدم حبه للتكلف قال وليد الفارس: "كان إذا قدم إلى جدة وزار بعض محبيه وطلابه؛ اشترط أن لا يتكلف المضيف بالطعام فيقول "دجاجة " وإلا اعتذر عن الحضور".
أحمد الدوسري: "درست عنده في مسجده في شبرا في الرياض وكان وقتها له أكثر من 40 درس في الأسبوع وعمره قد جاوز الثمانين".
وعن تواضعه قال مبارك الشمري: "تواضعه الجم أعجوبة أخرى، في دورة له بحائل تغافله شاب وقبَّل يده فما كان من الشيخ إلا سحبه بقوة وقبَّل يده".
وقال محمد الهاشمي: "في مسجد خديجة بغلف جاءه رجل أعرفه وقال له يا شيخ أنا كنت من جماعة تبدعك فسامحني قال قد حللت كل من تكلم أو سيتكلم".
وكتب فهد المحبوب: "حضرت أحد مجالسه وقد زاره مجموعة من مسلمي ألمانيا وقالوا لا نتفقه إلا على يديك عن طريق الشبكة ونبشرك أن فتحنا معهداً للعلوم الشرعية وننهل من علمكم ثم نرسل الدعاة إلى الأرياف يدعون إلى الله نبشرك أنه يسلم على أيدينا في الأسبوع تقريباً اثنان وكله في ميزان حسناتك لأننا من حسناتك". وفق "تواصل".
وغرّد سعد فهيد العضيلة: "حدثني مَن عاصر الشيخ أنه منذ ثلاثين سنة وهو كما هو في دعوته وتعليمه لم يكسل ولم يترك ما كان عليه من دعوة وتعليم وتدريس لم يتغير في نشاطه وتدريسه ودعوته حتى مات رحمه الله "، وفي تغريدة أخرى: "عاشرته في إحدى السنوات في رمضان بمكة، فما رأيت إلا رجلاً عالماً عابداً ذاكراً دمث الأخلاق متواضعاً لكل أحد، سألته عن علامات ليلة القدر، فنظر إلي وقال يا سعد! لكل مجتهد نصيب، اعمل كل ليلة وسوف تدركها، هكذا يربي العالم طلابَه، رأيته في مكة يصلي السنن الرواتب، فراجعته فيها، فقال: الصلاة بمئة ألف صلاة".
وقال محمد الراشد أبو عمر: "يقضي جل يومه بالدروس فجر ومغرب وعشاء ويذهب ﻷحياء بعيدة ويقيم فيها الدروس نذر وقته للتدريس واﻻلتقاء الدائم بطلبة العلم".
يذكر أن العلامة الجبرين تُوفي في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، يوم الاثنين 20 رجب 1430ه، عن عمر يقارب 77 سنة، بعد أن عانى من المرض، مخلفاً إرثاً علمياً وسيرة عظيمة في العمل الدعوي والعلمي والإفتاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.