تعليم الطائف يطلق «واتساب» خدمة المستفيدين    كانت ملكا لرئيس السنغال.. 1,5 مليون يورو للوحة بيار سولاج    155 وفاة و14849 إصابة جديدة بكورونا في الهند    27009 مستفيدين من خدمات العيادات الخارجية في مستشفى #أحد العام ب #المدينة_المنورة    وزارة التعليم تبدأ تسجيل المستجدين في الصف الأول الابتدائي للعام الجديد    سمو أمير الجوف يستقبل مدير التعليم بالمنطقة    مصر تبدأ حملة تلقيح ضد كوفيد-19    وفاة الإعلامي والأديب عبدالله مناع    اهتمامات الصحف الليبية    المملكة تتقدم إلى المرتبة 14 عالمياً في نشر أبحاث كورونا    الصحف السعودية    رابطة العالم الإسلامي تكرّم الفائزين في مسابقة حفظة القرآن الكريم    كوير والهطيلي يزفان محمد لعش الزوجية    لا لمكافأة الحوثي وخامنئي.. التراجع عن التصنيف «كارثة»    أمريكا: نواجه أسوأ أزمة اقتصادية بسبب كورونا    آل الزهير.. مؤسسو الزبير النجدية    وزير الإعلام: السودان المتضرر الأول من سد النهضة    ختامها مسك    «كاوست»: خط دولي بسرعة 400 جيجابت في الثانية لمراكز شبكات البحث    «غولدمان ساكس»: تريليونا دولار تعزز صعود أسعار النفط    «الزكاة»: استثناء عقارات الشركات المنقولة إلى شركاتهم من ضريبة التصرفات    كلاسيكو (الاتحاد والنصر)    رصاص ودماء في غرفة النوم.. عكاظ تنشر التفاصيل    لاقطات الصوت ضد الهلال    الله لا عادها من أيام    وصول طاقم التحكيم #الإيطالي المكلّف بإدارة #السوبر_السعودي في نسخته السابعة    البن #الخولاني في #الداير تاريخ من الأصالة عمره أكثر من 8 قرون    تونس.. «النقد الدولي» يحذر من عجز مالي    بنك التنمية: 11 مليار ريال تمويل بزيادة 70% في 2020    بغداد: هجوم صاروخي يستهدف القوات الأمريكية    فايز الغبيشي عريساً    «كشافة مكة» يطمئنون على الوزان    أهالي القاحة يكرمون المورقي        أمريكي يعتكف بمطار شيكاغو 3 أشهر خوفا من «كوفيد»!    في اتصال هاتفي.. بايدن وترودو: توحيد الجهود لمكافحة الوباء    النمو الاقتصادي والرعاية الصحية والرقمنة تتصدر ملفات « مبادرة الاستثمار » بالرياض        إعادة تشكيل «وطنية متابعة الملك عبدالله للحوار»    تدشين بوابة أيام مكة للبرمجة والذكاء الاصطناعي اليوم            الحذيفي مستشارا بالحرمين    منصة إلكترونية موحدة لخدمة زوار الحرمين    قرعة آسيا.. الهلال في التصنيف الأول.. والنصر والأهلي في الثاني    "لاكاسا تاريفا" تعود بكأس الخارجية.. و"مفهومة" تستهل مسيرتها بكأس الرياضة    فلادان يفاجئ الاتفاق بمهاجم شاب        عبدالله يثبِّت نسبة الأكسجين في الماء بملفات الكهربائية المبرمجة        #الأمير_محمد_بن_عبد_العزيز يعزي بوفاة شيخ آل وبران بمحافظة #الريث        "التعليم" تعلن إطلاق تطبيق "مصحف مدرستي" الإلكتروني    جامعة الطائف تستثني انتساب البكالوريوس من تخفيضات كورونا        التطوير العقاري.. رؤية متكاملة لمدن المستقبل    الحوار الوطني صلاح وإصلاح ونقلة للتعولم    أمير الرياض يعزي ذوي الشهيدين الحربي والشيباني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«ابن جبرين أعجوبة العصر».. وسم يجتاح «تويتر»
نشر في أزد يوم 15 - 05 - 2015

- أطلق مغردون وطلبة علم ودعاة وسماً للتذكير بمناقب العلامة الراحل عبدالله بن عبدالرحمن بن الجبرين رحمه الله، وعلمه الواسع، وهمته العالية في الدروس الشرعية وتواضعه الجم.
وشهد الوسم (#ابن_جبرين_أعجوبة_العصر) تفاعلاً كبيراً بين المغردين، كتب تركي العتيبي :"قبل قرابة 20 سنة ذهب أحد المشايخ لقرية نائية، فلما سأل أهلها؛ أيزوركم أحد؟ قالوا: نعم، رجل اسمه عبدالله بن جبرين".
وقال المشرف على برنامج الرياحين بالرياض الشيخ خالد بن عابر العنزي: "حضر أول حفل لتخريج أطفال في الخامسة والسادسة من العمر في #برنامج_الرياحين لم يستصغرهم بل حضر بكل حماس ونشاط وحيوية".
وعن بساطته وعدم حبه للتكلف قال وليد الفارس: "كان إذا قدم إلى جدة وزار بعض محبيه وطلابه؛ اشترط أن لا يتكلف المضيف بالطعام فيقول "دجاجة " وإلا اعتذر عن الحضور".
أحمد الدوسري: "درست عنده في مسجده في شبرا في الرياض وكان وقتها له أكثر من 40 درس في الأسبوع وعمره قد جاوز الثمانين".
وعن تواضعه قال مبارك الشمري: "تواضعه الجم أعجوبة أخرى، في دورة له بحائل تغافله شاب وقبَّل يده فما كان من الشيخ إلا سحبه بقوة وقبَّل يده".
وقال محمد الهاشمي: "في مسجد خديجة بغلف جاءه رجل أعرفه وقال له يا شيخ أنا كنت من جماعة تبدعك فسامحني قال قد حللت كل من تكلم أو سيتكلم".
وكتب فهد المحبوب: "حضرت أحد مجالسه وقد زاره مجموعة من مسلمي ألمانيا وقالوا لا نتفقه إلا على يديك عن طريق الشبكة ونبشرك أن فتحنا معهداً للعلوم الشرعية وننهل من علمكم ثم نرسل الدعاة إلى الأرياف يدعون إلى الله نبشرك أنه يسلم على أيدينا في الأسبوع تقريباً اثنان وكله في ميزان حسناتك لأننا من حسناتك". وفق "تواصل".
وغرّد سعد فهيد العضيلة: "حدثني مَن عاصر الشيخ أنه منذ ثلاثين سنة وهو كما هو في دعوته وتعليمه لم يكسل ولم يترك ما كان عليه من دعوة وتعليم وتدريس لم يتغير في نشاطه وتدريسه ودعوته حتى مات رحمه الله "، وفي تغريدة أخرى: "عاشرته في إحدى السنوات في رمضان بمكة، فما رأيت إلا رجلاً عالماً عابداً ذاكراً دمث الأخلاق متواضعاً لكل أحد، سألته عن علامات ليلة القدر، فنظر إلي وقال يا سعد! لكل مجتهد نصيب، اعمل كل ليلة وسوف تدركها، هكذا يربي العالم طلابَه، رأيته في مكة يصلي السنن الرواتب، فراجعته فيها، فقال: الصلاة بمئة ألف صلاة".
وقال محمد الراشد أبو عمر: "يقضي جل يومه بالدروس فجر ومغرب وعشاء ويذهب ﻷحياء بعيدة ويقيم فيها الدروس نذر وقته للتدريس واﻻلتقاء الدائم بطلبة العلم".
يذكر أن العلامة الجبرين تُوفي في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، يوم الاثنين 20 رجب 1430ه، عن عمر يقارب 77 سنة، بعد أن عانى من المرض، مخلفاً إرثاً علمياً وسيرة عظيمة في العمل الدعوي والعلمي والإفتاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.