التحالف: ميليشيا الحوثي أطلقت صاروخًا باليستيًّا استهدف المدنيين في مأرب    التحالف: إطلاق المليشيا الحوثية صاروخ بالستي لاستهداف المدنيين وسقوطه داخل مأرب    برشلونة يسقط إسبانيول ويرسله للدرجة الثانية    شخصيات اتحادية تتدخل لحل أزمة المولد    «الشورى» يناقش تعديلات نظامي مكافحة التحرش والعنوسة    وزير العدل يطالب رؤساء المحاكم ب «التسبيب» في الأحكام القضائية بجميع درجات التقاضي    بلدية #صبيا تغلق “38” محلاً مخالفاً للأنظمة والاشتراطات الصحية    «وزارة الثقافة» تشكل مجلس إدارة هيئة الأدب والنشر والترجمة    مدير الأمن العام يرأس الاجتماع المشترك للجهات الحكومية المدنية والعسكرية المشاركة في موسم الحج    مدير الأمن العام يرأس الاجتماع المشترك للجهات الحكومية المدنية والعسكرية المشاركة في موسم الحج    السجاد والفستق في خدمة المشروع الإيراني !    بومبيو يجدد الدعوة لمجلس الأمن لتمديد حظر الأسلحة على إيران    نظام «المُحاباة».. كن أو لا تكن    التجارة الإلكترونية حلال يعضدها الشرع !    الرابطة #السعودية للتزلج والرياضات المغامرة تطلق دورات تدريبية عن بعد    في الأهلي والاتحاد «غل» !    نادي الحقنة    حسابات أَنديتنا كنوز مدفونة!    الأهلي يواصل التحضيرات.. وسوزا يعود خلال أيام    صلاح يقود ليفربول لتجاوز برايتون بثلاثية    جازان.. رواية كهربائية    أمير مكة: تنمية محافظات المنطقة سياحياً    8 ملايين ريال غرامات ضد مخالفي نظام الاتصالات    «مدني أبها» ينتشل ثلاثينياً سقط بمنطقة وعرة بعين الذيبة في السودة    هل تتغير عاداتنا وتقاليدنا بعد جائحة كورونا ؟    شركة الكهرباء في يوم الاعتراف العالمي !    خبر يقض مضجع الفاسدين    حتى تصبح جامعاتنا عالمية    كيف تقضي وقتاً نوعياً ممتلئاً مع طفلك ؟    «أحاديث الفتن» من جهيمان العتيبي إلى حاكم المطيري    طه حسين.. العقل العربي المؤجل    اللقاء الأول بوزير الإعلام    الخيمة المسمومة    الشيء الذي لا تدركه إيران الآن    عظيم ثواب الابتلاء    صديقي البارُّ بأمه...    "الغذاء والدواء" تنذر من خلل في جهاز قياس حرارة صيني    الإكسوزومات أمل جديد للعلاج    فريق تقييم الحوادث باليمن يفند الادعاءات الموجهة للتحالف    أمير الباحة يعزي أحد منسوبي "واس" بالمنطقة في وفاة والده    خادم الحرمين يوافق على تعيين المقبل في عضوية «الإلسكو»    حقوق الإنسان: 2094 زيارة للسجون ودور التوقيف    «حساب المواطن» يبدأ إيداع دعم شهر يوليو في حسابات المستفيدين    الأرشيف الرقمي بهيئة الإذاعة والتلفزيون ينضم ل(ICA)    إجراء عملية قيصرية لمصابة بكورونا في مستشفى بيش العام    الملك يوافق على ترشيح المقبل ممثلا للسعودية في الإلسكو    وقف خيري ب12 مليونا    رئيس الوزراء اليمني يتسلم رسالة خطية من نظيره المصري    خدمات للغذاء والدواء بجازان    الشعلاني يدشن مبادرتين تطويرية وتوعوية بمستشفى عفيف    "الأحوال المدنية" توضح خدمة طلب إصدار وإيصال سجل الاسرة للزوج    الجوازات توضح إمكانية سفر القاصر دون تصريح    رئيس جامعة الجوف يلتقي وكلاء الجامعة ومديري الإدارات    «الصحة» : تسجيل 3036 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    فيصل بن مشعل يكرم أبناء سليمان الرشيد ويلتقي الشيخ العميرة    خادم الحرمين يعزي أسرة عويقل السلمي في وفاة فقيدهم    نائب أمير جازان يلتقي القنصل الأميركي    رحيل شقيقي وسراجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مُعنفة المفك.. والخُلع.. ومسوغات ضرب المرأة

لم أفهم ما ورد في تقرير جريدة الوطن الذي تم نشره مطلع هذا الأسبوع، تحت عنوان: «100 ألف ريال وخُلع يُنهيان قضية معنفة المفك»، وقبل أن أورد الأمور الملتبسة في سياق التقرير، فسأذكركم بالقضية التي كانت حديث الإعلام المحلي الشهر المنصرم، بعد أن اعتدى رجل على زوجته الحامل بالضرب المبرح بآلة حديدية هي «المفك». وكتبت عنها في هذه الزاوية قبل أسابيع لفظاعتها، ودعوة لنقاشها بحثاً عن حلول وخوفاً من أن تتكرر.
أعود من حيث بدأت، فأنا لم أفهم ما جاء حول الحكم بخلع الزوجة وتعويضها بمبلغ 100 ألف ريال لقاء ما لحق بها من ضرر. الذي أعرفه أن -الخُلع- في الشريعة الإسلامية هو أن يتم بمقابل تدفعه الزوجة للزوج إذا كرهت الحياة معه أو وصل الحال بينهما إلى البغضاء، بدليل القصة الشهيرة لزوجة ثابت بن قيس -رضي الله عنهما- حينما ردت إليه حديقته ففارقها، وهذه القصة تؤكد أن الخلع تم لأنها لم تحبه، ولم يعيبها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على ذلك، بل كان متفهما لمشاعرها، فزوجها لم يؤذها، ولم يسيء معاشرتها، ولم يُفرغ شحنات غضبه على جسدها، ولم يفتل عليها عضلاته ويستعين بمفكات وآلات حديدية ليشوهها، ويُعلمها أنه الأقوى!
من تلك القصة عرفنا الخُلع وحالاته. لذا أسأل وأضع بعد السؤال علامة استفهام «كبيرة»، كيف يكون خلعاً والمبلغ دفعه الزوج، ولم تدفعه الزوجة؟ الذي أعنيه هل من الممكن أن تخلع المرأة نفسها، وتحصل نظير هذا على تعويض؟ عموماً أمر جيد وقد تكون سابقة أن تحصل حالة خلع والزوج هو من يفتدي نفسه بمبلغ مالي. وسؤال آخر: ما هو مصير الطفل الذي سيولد؟ وماذا عن نفقته وحضانته؟
والجانب الآخر الهام في هذه القضية، أنها جنائية، أي أن فيها حق عام وحق خاص، والزوجة من حقها التنازل عن الحق الخاص، لكن كيف لها أن تتنازل عن الحق العام، هل هذا أيضاً بيدها؟ الحق العام في هذه القضية مهم جداً، وهو بمثابة الرادع لأي رجل تسول له نفسه أن يُمارس العنف ضد زوجته، فالرجل الذي يمد يده على امرأة ليس رجلاً، والذي يستقوي بعضلاته على امرأة لم يخلق لها الله -سبحانه وتعالى- عضلات مثله لتصده بها، فهو ليس رجلاً، ومن يعتقد أن المرأة مخلوقة ليضربها، فهو من أشباه الرجال! فنحن لسنا في غابة، والقضاء يجب أن يردع هذه الشاكلة ليتوقف العنف، لأن من لا يخاف الله وعقاب الآخرة فلا بد أن يخاف عقاب الدنيا، وقبل أن يفكر بعضلاته سيفكر ألف مرة بالعقوبة الرادعة. وما دام الحق العام ذهب ضمن التنازلات، فهيا استعدوا لمزيد من جرائم العنف والضرب والتشويه والعاهات المستديمة، وما خرج من حالات على السطح الإعلامي، ما هي إلا نقطة من بحر المسكوت عنه، والمتنازل عنه ضمن منهج الستر والعيب، والثقافة التي ترى الزوجة أنها «قليلة حياء» حينما تشتكي زوجها لأنه ضربها وبج أحشاءها وشرخ دماغها، وبس!
أشير كذلك إلى دور لجنة إصلاح ذات البين في هذه القضية، بصراحة أشكرهم على تدخلهم الإيجابي وأتمنى أن تُعمم اللجنة في كل مناطق المملكة، وأن يتم تفعيل دور هذه اللجنة، لكن بصراحة هناك جملة (ما) لم أفهمها، إذ ذكر المستشار القانوني عبدالله الباحوث أن ضرب الزوجة بلا مسوغ شرعي أذية لها، وبودي أن أعرف من سعادة المستشار ما هي الحالات التي يكون فيها ضرب الزوجة بمسوغ شرعي ولا يُحدث أذية لها؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.