ميسي يثبت ولاءه لبرشلونة    رئيس بايرن ميونيخ يمدح ساني    الطقس يدفع الاتحاد الإسباني لتعديل مواعيده    بالصور… إغلاق 13 منشأة وتغريم 88 أخرى لعدم تطبيق التباعد الاجتماعي بالمدينة    مطالب في «الشورى» بإنشاء مركز وطني للتأهيل البصري بتخصصي العيون    أقل من 750 وفاة بكورونا في أمريكا خلال 24 ساعة    شاهد بالصور: الجهات الأمنية بالطائف تواصل جهودها في تطبيق أمر منع التجول    جمعية الطائف الخيرية تطلق مبادرة “وطهر بيتي”    نفَّذها مركز الملك سلمان للإغاثة بتكلفة بلغت أكثر من 298 مليون دولار    أطلقتهما الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران تجاه الأعيان المدنية بخميس مشيط    د. السديري مستقبلا اللجنة الأمنية الدائمة بالرياض        أمير منطقة تبوك        تحت شعار: «الهلال بكم أقوى».. رئيس الهلال يعلن:    بنمو بلغ 24 % عن ذات الفترة في العام الماضي.. «ساما»:        رجالاً ونساءً                        د. آل الشيخ    أشاد بدعمها للقطاع الصحي في بلاده    بطاقة استيعابية كاملة تصل إلى 10 آلاف عينة تحليل يومياً    مسجد قباء‬⁩ يغمر المصلين بروحانيته    كيف شاهد الريحاني بيوت أهل الرياض عام 1922؟    التآزر الدولي لمجابهة الأزمات والعنصرية!    الشخصية العربية والبعد النفسي    خبراء عرب ل «البلاد» :    أمير منطقة الجوف يهنئ اللواء فلاح القحطاني على الترقية والثقة الملكية    منح المعارض والوكالات صلاحية نقل ملكية المركبات    الالتزام السعودي !    أمين الشمالية ل عكاظ: نرحب بالمهندسات .. وتقليص المتعثرة 4%    الشريد يدرس عروض الأندية    الكاتب المتحلطم !    كورونا.. سطوة الدولة ونفوذ النظام الدولي    استيطان الذاكرة في قصائد الصلهبي    ترجمة عربية لمجموعة الأمريكية سونتاج    تسول في زمن «الشتيمة»    الجيش الليبي يستعيد «الأصابعة».. وأنقرة ترسل طائرتين    ترمب: بايدن يمول المخربين    قرقاش: تحركات إسرائيل تقوض حق تقرير المصير    الهيئة العامة للمنشآت توفر وظائف شاغرة للرجال والنساء    فيصل بن مشعل: نعود بحذر في هذه الفترة    الفيصل يلتقي مدير الدفاع المدني ويقلد مدير السجون رتبته الجديدة    توضيح مهم من «تقويم التعليم» بشأن إعادة الاختبار التحصيلي    تشريح مستقل يؤكد وفاة جورج فلويد بالاختناق ووفاته جريمة قتل    ذهبا للتنزه.. فغرقا في مستنقع «وادي القرحان» في الداير    أمير الرياض يستقبل مديرِي التعليم والشؤون الإسلامية والنقل    الفريق العمرو ينقل تهنئة القيادة لرجال الدفاع المدني    شهادة شكر وتقدير ل"حسن القاضي" من مبادرة «نشامى عسير» لتبرعه بعمارة سكنية لوزارة الصحة    الغذاء والدواء تحذر من معقم لليدين لا يحتوي على النسب المطلوبة    التأمينات الاجتماعية تودع نحو 1.22 مليار ريال في حسابات مستفيدي برنامج "ساند"    جامعة الملك خالد تنظم معسكرها الصيفي للطلاب والطالبات افتراضيًّا    جامعة الملك خالد تبدأ في استقبال طلبات القبول في برامج الدراسات العليا للمرحلة الثانية غدًا    حكم المسح على "لصقة الجروح أو الجبائر" أثناء الوضوء أو الاغتسال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ائتلافات عراقية تلعب بورقة رواتب الأكراد
نشر في الوطن يوم 28 - 01 - 2018

قال قيادي كردي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، إنه لا توجد مؤشرات لحل مشكلة رواتب إقليم كردستان المتوقفة من قبل الحكومة المركزية في بغداد، مشيرا إلى أن ائتلافات «النصر» و«الفتح» و«دولة القانون» تلعب بورقة الرواتب، للتأثير على الناخبين الأكراد خلال الانتخابات المقبلة.

أسباب تأخير رواتب الأكراد
01 تداعيات استفتاء استقلال كردستان
02 تمكين حزبي التغيير والعدالة
03 إنتاج برلمان بأغلبية من لون واحد
في خضم التصريحات المتضاربة حول عودة النازحين من المكون السني الذين اضطروا لترك مدنهم خلال الحرب على تنظيم داعش بين عامي 2014 و2017، شرعت بعض القوى السياسية السنية في اتهام أطراف في الحكومة العراقية بأنها تتعمد عدم الدقة في ملف النازحين العائدين لأغراض وحسابات انتخابية تتعلق بالانتخابات البرلمانية المقررة في 12 مايو المقبل.
وقالت مصادر الحكومة المحلية في محافظة نينوى بشمال العراق، والتي كانت معقلا للمتشددين، إن نسبة النازحين الذين عادوا إلى منازلهم في مدن المحافظة في مقدمتها الموصل لا يتعدى 5% من إجمالي من مليوني نازح مدني، في حين أشارت مصادر رسمية ببغداد إلى أن أعداد النازحين العائدين اقتربت من 3 ملايين نازح من أصل 5 ملايين نازح.
أما في موضوع رواتب إقليم كردستان المتوقفة من قبل الحكومة المركزية في بغداد، فأكد المسؤولون الأكراد أن ورقة الرواتب تخضع لأسلوب المماطلة، ولا توجد مؤشرات قوية على حل الملف بشكل كامل، حتى حلول موعد إجراء العملية الانتخابية البرلمانية.
الصراع الانتخابي
اتهم قيادي كردي بارز في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يترأسه الزعيم الكردي مسعود بارازاني، ائتلافات «النصر» برئاسة حيدر العبادي، و«الفتح» برئاسة هادي العامري، و«دولة القانون» برئاسة نوري المالكي، باستعمال رواتب إقليم كردستان كورقة ابتزاز للناخبين الأكراد لكي لا يصوتوا إلى أحزابهم السياسية المعروفة.
وقال القيادي الكردي في تصريحات إلى «الوطن» إن الائتلافات الثلاثة تعتقد أن حجب رواتب الموظفين في كردستان سيدفع بشريحة كبيرة من الناخبين الأكراد إلى التصويت بقوة لصالح حركة تغيير الكردية، وحركة تحالف الديمقراطية والعدالة، وهما طرفان قريبان من التحالف الوطني الشيعي الذي تحول إلى ائتلافات سياسية متعددة، مضيفا أن رهانات «النصر والفتح والقانون» تعتمد على وجود نقمة شعبية واسعة داخل إقليم كردستان على شخص بارازاني وحزبه جراء تداعيات استفتاء استقلال كردستان الذي جرى في سبتمبر الماضي، ولذلك توجد قناعة بأن الحزب سيفقد كثيراً من مقاعده في البرلمان العراقي الفيدرالي القادم.
ابتزاز أو إقصاء
قال قيادي رفيع في ائتلاف القوى الوطنية العراقية، الممثل الرئيسي للمكون السني في العراق في تصريحات إلى «الوطن»، إن ملف عودة النازحين يواجه عملية تضليل مقصودة للإيحاء بأن القسم الأعظم منهم تمكن من العودة إلى منازله، مضيفا أن «السيناريوهات المطروحة لابتزاز النازحين من طرف ائتلافات النصر والفتح والقانون تشمل إما مساومة النازحين على العودة ومنحهم بعض المبالغ المالية لإعادة إعمار منازلهم ومحلاتهم المدمرة مقابل التصويت لهذه الائتلافات، أو سيناريو آخر يشمل إقصاء جزء كبير من هؤلاء النازحين من العملية الانتخابية، لأنه لا يوجد تحديث لسجل الناخبين في مدنهم بحسب المفوضية العليا للانتخابات».
الإشراف الدولي
كشف القيادي في ائتلاف القوى الوطنية أن الأمم المتحدة ودول التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة تسعى للإشراف على تنظيم الانتخابات في المدن السنية المدمرة وفي مخيمات النازحين لضمان شفافية الاقتراع من قبل الناخبين غير أن أطرافا في الحكومة العراقية تحفظت على هذا التوجه، متهما ائتلافات النصر والفتح والقانون بالعمل على إنتاج برلمان عراقي جديد على مقاسهم لتشكيل حكومة أغلبية ساحقة من لون واحد في المستقبل القريب.
أجواء الانتخابات العراقية
تأخير دفع رواتب موظفي إقليم كردستان لهزيمة حزب بارزاني وتمكين حزبي التغيير والعدالة
العمل على إنتاج برلمان عراقي بأغلبية سياسية من لون واحد
استخدام النازحين في التصويت لصالح النصر والفتح والقانون مقابل العودة وإعمار منازلهم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.