أمير تبوك يواسي أسرة السعيد    الإعلامي (العسكري)..!    تراث الصحراء    الجوع وحفظ النعمة    جدة.. حديقة ثقافية..!    NASA تنشر صورة لعواصف المشتري    طول كلمة المرور والمسافة أهم طرق حفظ الحسابات من الاختراق    أجهزة طبية وسلال غذائية في تعز والضالع    شراكة إستراتيجية بين المملكة والأمم المتحدة في البرامج الإنسانية    الميركاتو الشتوي يسجل نشاطا محدودا و3 حالات تاريخية    طموح العنابي يهدد صدارة الزعيم    90 دقيقة تفصل الليث عن نصف نهائي العرب    خادم الحرمين يستعرض القضايا الإقليمية مع وزير خارجية قبرص    ألقاب الوجاهة تخرج من شوارع بريدة    حريق يخلي مبنى دار الحماية بجازان    155 جولة رقابية من بلدية خميس مشيط    «متحدثة التعليم» توضح سبب تدريس الصينية للبنين فقط    رئيس «الوداد الخيرية»: «لقيط» مصطلح يجرح مشاعر الأطفال.. إليكم البديل (فيديو)    أمير تبوك: توفير التجهيزات المساعدة للطلاب والطالبات    بيع سيارات الممثل بول ووكر    خطوات اختيار الحقيبة المناسبة    خالد بن سعود الكبير في أدبي الأحساء    رعاية أبوية «كاملة» الدسم!!    جامعة الطائف تتوج الفائز بمسابقة فصيح مكة بملتقى مكة الثقافي    «الثقافة» تطلق منصة إلكترونية لاستقبال «الابتعاث»    الخلاف الدائم أدى لقتل فتاة أبها    المطلقة يحق لها السفر مع أبنائها خارج البلاد    تصرفات غير لائقة بالحرمين الشريفين    5 نصائح لتعامل الوالدين مع الشجار بين الأشقاء    كورونا الصين مجهولة المصدر    243 مراجعا يوميا لعيادات الإدمان والطب النفسي    التعاطف واللطافة مع المريض    الأرق في مجتمعنا أصبح متوغلا!    5 أطعمة.. تضمن لك القضاء على «الكرش»    الكوارث تُطوِّق الفلبين.. بركان وزلزال وحرائق    ليلة دامية في بيروت.. «400» مصاب في صدامات مع الأمن    هادي بعد هجوم مأرب: «الحوثي» لا يجيد إلا أفعال الموت    المستشارة الألمانية: متفقون على ضرورة حل الأزمة الليبية سياسيًا    الأخضر الأولمبي على طريق المجد    الشباب ب «نصف درزن» يواجه الشرطة    أمير تبوك يطلع على تقرير سير بداية الفصل الدراسي الثاني    خالد الفيصل يناقش آليات التعاون بين الأمانات والجامعات وهيئة تطوير منطقة مكة    افتتاح أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة    السيف: زيادة المتسابقين ومرحلة جديدة في رالي حائل    الهلال يسعى لفض الشراكة مع الوصيف    تعميم مبادرة «مقهى القراءة» في الطائف    المئات من المواطنات ينتظمن اليوم في دورات أساسية للالتحاق ب5 قطاعات عسكرية    أمانة عسير تطرح 8 فرص استثمارية    ختام فعاليات ربيع الدرب بمشاركة الفرقة الادرنية    واجهة " عسير " البحرية تستقطب أكثر من مليون زائر    "السعودية للكهرباء": انطلاق المرحلة الأولى من مشروع العدادات الذكية قريباً    "البيئة" ترفع حظر استيراد المواشي الحية من إسبانيا وألبانيا    توقيع اتفاقية تنظيم ترتيبات شؤون الحج للقادمين من روسيا لموسم 1441ه    مليون طالب وطالبة ينتظمون في مدارس الرياض مع بداية الفصل الدراسي الثاني    «كتلة باردة» تؤثر على أجواء معظم مناطق المملكة من الثلاثاء إلى الخميس    سمو أمير منطقة الرياض يستقبل الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي    مدينة الرياض تحصل على شهادة الاستحقاق للمدن الذكية    عسير تستبشر الخير وتعيش الفرحة بالأمير الشاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إيران قاومت صدام بأسلحة إسرائيلية
نشر في الوطن يوم 20 - 07 - 2016

يواصل عضو مجلس الشورى الإيراني، نائب رئيس لجنة السياسة الخارجية في المجلس، القنصل الإيراني المنشق، الدكتور عادل الأسدي، فتح ملفات إيران وحربها مع العراق، وملفات حرب الخليج الثانية في حديث مفصل ل"الوطن"، كاشفا اليوم عن علاقات سرية إيرانية إسرائيلية، بعدما كشف في حلقة أمس عن علاقات سرية إيرانية أميركية على الرغم من الحملة الدعائية الإيرانية التي دأبت على وصف أميركا ب"الشيطان الأكبر".
العلاقات الإيرانية مع إسرائيل
يكشف الأسدي أن إيران مهما كانت تسب أو تشتم إسرائيل فإن لها تعاملا سريا معها، ويقول "في لحظات الحرب مع العراق كان هناك تواصل مع إسرائيل، وبعض الأسلحة وصلت من إسرائيل إلى إيران، وتحديدا إلى مطار تبريز في أذربيجان إيران.
كان دعم إسرائيل لإيران سريّا أيضا في البداية، لكنه انكشف أخيرا.. في السنوات الأخيرة، هناك إيراني يدعى هوشنق أمير أحمدي، لديه مركز للعلاقات الإيرانية الأميركية، بنى علاقات مع السفارة الإيرانية في أميركا بحجة سعيه إلى تحسين العلاقات بين البلدين، وهناك إيرانيون موجودون في أميركا وتجار من البلدين يجتمعون في هذا المركز، وقد حصل على إذن أميركي لزيارة إيران، واجتمع مع المسؤولين هناك خلال عهد الرئيس أحمدي نجاد، وغادر إيران متوجها إلى إسرائيل مباشرة، وأعلن بعد عودته منها إلى أميركا أنه لمس نقاطا مشتركة بين إيران وإسرائيل، فكلتاهما محاصرة من العرب، وبالتالي يمكنهما على هذا الأساس بناء علاقات جيدة".
رفض الخميني المصالحة ثم قبلها على مضض
يواصل الأسدي "خلال حرب السنوات الثماني بين العراق وإيران كان الخميني يرفض أي مصالحات مع صدام حسين، وكان يحذر الإيرانيين من صدام وخطورته، وكانت الوفود تحضر من البلدان الإسلامية إلى طهران، وتخاطب الخميني للصلح، فيرد عليهم بكلمة واحدة "لا يوجد صلح بين الإسلام والكفر"، هذا جواب الخميني ورده الدائم.
بعض الإيرانيين كانوا يرون رؤية أخرى، ونصحوا الخميني بقبول الصلح، والوفود الإسلامية كانت جاهزة لدفع مبالغ لإيران لإيقاف الحرب، لكن الخميني أصر على الرفض.
بعد ذلك وردت اتصالات من بلدان غربية للصلح، لكنه رد عليها "لو استمرت الحرب عشرين عاما سنواصل".
بعد حرب دامية استمرت أكثر من ثماني سنوات، وخلفت أعدادا كبيرة من القتلى والمصابين والمعاقين، قبل الخميني الصلح مع العراق وقال: هذا كأس السم أشربه.. أي أنه لم يكن راضيا بالمصالحة، ولكنها أتت على مضض.
أكذوبة الشعارات
يشير الأسدي إلى أن النظام الإيراني كان يخدع الجميع بالعزف على وتر حساس وعاطفي لدى المسلمين والعرب، وهو استخدام الشعارات المعادية لأميركا وإسرائيل، وقال "ليس سرّا أن هذا النظام يعمل بذكاء، فهو يتظاهر بالكره لأميركا وإسرائيل، لكنه يتعامل معهما سرّا، وإيران ببساطة تتعامل مع الشيطان، ومع أي جهة لتحقيق مخططاتها، وقد كانت أول من استخدم الشعارات الرنانة لتمرير أهدافها وتحقيق مخططاتها، وقد كسبت وللأسف عددا من الشعوب العربية بالتضليل".
تحريض على دول الخليج وتهديد الكويت
بدأت إيران تستغل ثقة صدام وتؤلبه على السعودية والكويت، وهنا بدأ طور آخر من الخطة الخطيرة التي رسمها رفسنجاني، حيث غازلت إيران صدام، مدعية أن لديها قدراتها وعتادها العسكري الذي اختبرته في حرب السنوات الثماني، وأوحت له بمواجهة ما أسمته "البلدان الرجعية" في المنطقة، وذلك بادعاء أنها ستقف إلى جانبه عسكريا كما فعلت اقتصاديا وتجاريا، خصوصا أنها كانت تعرف أنه يعالج الأمور بالخيارات العسكرية وليست السياسية.
بدأ صدام في تهديد الكويت في تلك الأثناء، ودخلت إيران على الخط وأبلغت صدام أنه إذا واجه مشكلة مع الكويت فإنها ستكون معه، وأن الأميركيين ليس لديهم مشكلة من هجوم العراق على الكويت.
كانت تلك الترتيبات الإيرانية الكاذبة خادعة لصدام الذي تجاهل بغباء ما يترتب على مهاجمة دولة عضو في الأمم المتحدة، ولديها علاقة قوية مع الأميركان والدول الغربية، وأنه كان في زمن لم يعد الاحتلال فيه مقبولا.
هاجم صدام الكويت، أرسل الطائرات المدنية التي كانت بالكويت إلى إيران، كما أرسل 140 طائرة حربية متطورة لتهبط في مطارات إيران الحربية.
في تلك الأثناء كانت إيران تتعامل مع صدام على أنها ستدعمه وتقف معه، ولكنها في ذات الوقت كانت تدرب وتدعم الشيعة في جنوب العراق تمهيدا للانقضاض عليه، وفي عام 1993 وعندما تشكل التحالف الدولي وعمل على تحرير الكويت ومهاجمة العراق، قامت انتفاضة في جنوب العراق، ليكتشف صدام متأخرا خبث إيران، وتحريكها الشيعة ضده في جنوب العراق.
استطاع هاشمي رفسنجاني أن يتلاعب بصدام، فلديه القدرة على السير مع العدو حتى يقنعه في النهاية.
الإيرانيون خدعوا صدام، وهذه اللعبة الإيرانية شارك فيها أطراف منها أحمد الجلبي الذي تربطه علاقة قوية بالأميركان، حيث ادعى أن العراق لديه سلاح نووي، وقد أعلن الأميركان صراحة أن المعلومات التي وردتهم كانت غير صحيحة، خصوصا من أحمد الجلبي.
المعارضة العراقية
لم تكتف إيران بدعم الشيعة في الجنوب للانتفاض ضد صدام بعد دخوله الكويت، بل جمعت كافة أطراف المعارضة من شيعة وأكراد في طهران، وجعلت من المعارضة العراقية مجموعة واحدة، وبعد ذلك اجتمع مندوب أميركا في القضية العراقية خليل زادة مع المعارضة التي جهزتها إيران في بريطانيا، وتم ترتيب دور المعارضة في مساندة الأميركان لدخول العراق، إضافة إلى التجهيز الذي قامت به إيران من تنسيق مع الشيعة في الجنوب.
دخول الكويت
كان الإيرانيون ضد الكويت التي ساعدت صدام في حرب السنوات الثماني، وميناء الكويت كان مفتوحا للبضائع والسلاح المتجه إلى العراق. وكان الإيرانيون يحقدون على الكويت، وعندما دخلها صدام غازيا عمت الفرحة وزارة الخارجية الإيرانية.
وكانت إيران تتطلع إلى ضرب الكويت وإسقاط صدام في الوقت ذاته، ففي سقوطه تفتح الطريق للشيعة للسيطرة على العراق، ولذا كانت تدعم الشيعة في جنوب العراق بشكل مكشوف في كل المجالات بما فيها تجارتهم، حتى إن أغلب المحلات التجارية هناك تحمل أسماء إيرانية، وعندما تدخل هناك تشعر وكأنك في مدنية إيرانية، والعراق حاليا أصبح كأنه جزء من إيران التي استطاعت بعد سقوط صدام التحكم، وأوصلت الشيعة للسلطة عن طريق رئيس الوزراء والبرلمان، وقد كانت في عجلة من أمرها على مقتل وإعدام صدام الذي كانت تخشى عودته، وقد حققت لها أميركا رغبتها.
رفسنجاني يوقع صدام في الفخ
في زمن هاشمي رفسنجاني توسعت العلاقة مع العراق.
يختلف رفسنجاني عن جميع السياسيين الإيرانيين في أنه يجيد أساسيات اللعبة السياسية، وشخصيا أقول إن المستقبل في إيران سيكون لهذا الرجل.
بعد الحرب العراقية الإيرانية كان الطرفان منهكين ومتعبين من حرب السنوات الثماني، ولكن إيران خططت جيدا لصدام حسين، واستطاعت الإيقاع به، واستخدام ذكائها على حساب غبائه.
يقول الأسدي "تم طبخ الخطة في المطابخ الإيرانية، حيث كان العراق حينها يعيش حصارا صعبا، وصدام كان لديه انتماء يساري، وكان ضد الحكومات الرجعية حسب أقواله، والنظام الإيراني كان دائما ينادي بأنه ضد الحكومات الرجعية، خصوصا الحكومات في الخليج، على حد زعمه.
كان العراق يعاني حصارا، مما جعل إيران تتقرب من العراق وتدعي أنها ستساعده، وبدأت الأمر عن طريق التجارة، حيث كانت تقدم له العروض تلو العروض لمساعدته من جراء الحصار، وبدأت العلاقات تتطور يوما تلو آخر، خصوصا أن نجل هاشمي رفسنجاني قام بهذه التجارة مع العراقيين وحتى مع عدي صدام حسين، ودخلا عن طريق "نحن وأنتم في جبهة واحدة ضد البلدان الرجعية التي تبقى من أدوات أميركا".
كان صدام غبيا، فقبل بتدخل إيران التي أقنعته بالعمل معا في قضية النفط المشتركة بين الطرفين، وعرض الإيرانيون عليه أنه بعد الحرب تحتاج إيران والعراق إلى اتفاق فوري لتصدير النفط، وجرى حوار سياسي عن طريق السفارة الإيرانية في العراق، كان يدور حول صعوبة الحصار، واستعداد إيران للمساعدة في تصدير النفط ومواجهة أوبك، حيث كانوا يريدون رفع سعر النفط في وقت تعارضه السعودية والكويت.
كانت إيران والعراق حينئذ منهارتين بعد الحرب، لكن إيران رسمت خطة لكسب صدام حسين إلى جانبها، وكان واضع هذه الخطة هو رفسنجاني الذي استغل قضية تصدير النفط ورفع سعره كهدف للبلدين ليكسب صدام ضد السعودية والكويت، وبدأت خارجيتا البلدين تتبادلان الزيارات، وشيئا فشيئا كان صدام يقع في فخ الثقة الكبيرة بالإيرانيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.