1900 متطوّعة يشاركن في خدمة قاصدات المسجد النبوي    برئاسة "الجدعان".. الرياض تستضيف اجتماع لجنة التعاون المالي والاقتصادي ال 117 بدول مجلس التعاون    ما قصة اليوم العالمي للقهوة ومتى بدأ الاحتفال به؟    نائب وزير البيئة يدشن اللائحة التنفيذية لنظام إدارة النفايات    منظمة التعاون الإسلامي تأسف لعدم تمديد الهدنة في اليمن    سمو الأمير فيصل بن نواف يستقبل مدير فرع وزارة الرياضة بمنطقة الجوف ورئيس نادي الانطلاق    طقس اليوم.. أمطار رعدية محتملة بجازان وعسير وتكون للضباب ليلاً بمكة والمدينة    مدينة سلطان الإنسانية تفوز بالجائزة البلاتينية في مؤتمر سلامة المرضى 2022 في دبي    تراجع مؤشر سوق الأسهم السعودي في 9 أشهر بنسبة 0.79%    شؤون الحرمين تفعل مبادرة "ترعاكم عيوننا" بالمسجد الحرام    ارتفاع أسعار الذهب في المعاملات الفورية 0.3 %    محافظ ينبع يدشن مبادرة ( بركتنا )    "الأرصاد": أمطار رعدية على منطقة الباحة    جمعية مكافحة السرطان تطلق حملة "واجهي خوفك" للتوعية بسرطان الثدي    استشهاد فلسطينيين اثنين برصاص قوات الاحتلال شمال رام الله    زلزال يضرب شمال باكستان بقوة 4 درجات    رئاسة الحرمين الشريفين تطلق مبادرة "توقير"    تعادل سلبي في قمة الجولة الخامسة بين النصر والاتحاد    100 دولة في مؤتمر IVC بالرياض.. اليوم    رئيس أوزبكستان يستقبل وزير الحج    إيران تقمع الانتفاضة ب«التلويث»    33 مقراً في المناطق للتسجيل في الشهادات المهنية الاحترافية    تونس تقطع دابر «الإخوان»    نجوى بين كندا وأمريكا والمكسيك    فراسة قائد.. وحكمة قرار    نظرية «روشن»    عمر صبحي وتغريدات أخرى    5 أغذية في أوقات محددة تسرع حرق الدهون    الطائف: مراجعو طوارئ «فيصل الطبي».. بين الألم والانتظار    رفع الأثقال يخفض مخاطر الوفاة بالأمراض 9 %    د. طارق خاشقجي إلى رحمة الله    «البدر» يوقِّعُ مجموعة "الأعمال الشعرية" في "كتاب الرياض"    هيئة التراث تشارك بقطع نادرة في معرض الرياض    "ركن المؤلف السعودي" يستهدف الكتّاب    ألمانيا ضمن أكبر خمسة شركاء تجاريين للمملكة.. و«الجينوم» و«الهيدروجين» تعكسان مستقبل العلاقات    «طبية جامعة الملك سعود» تنجح في استئصال ورم نادر من صدر مريضة        تداعيات الحرب .. 10 مواقع تعذيب روسية في إيزيوم            أوساسونا يعرقل انطلاقة الريال بالتعادل معه في الدوري الإسباني                                                ترقية "الحرقان" إلى رتبة لواء    تحت رعاية معالي قائد القوات المشتركة.. الإسناد الطبي المشترك ينظم "يوم المسعف الميداني"    سمو نائب أمير الشرقية يستقبل قائد قوة أمن المنشآت بالمنطقة    هيئة الأمر بالمعروف ب #البدائع تُشارك في مهرجان التين عبر الحافلة التوعوية والمصلى المتنقل    بالصور.. "نُسك" تُنفذ جولات تعريفية في دول آسيا الوسطى    ولي العهد.. وحقبة جديدة من الثقة الملكية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انخفاضات وشيكة في سوق العقار
نشر في الوطن يوم 19 - 08 - 2022

يتلمس متابعون انخفاضات وشيكة وملحوظة في سوق العقار، وذلك على خلفية رفع معدلات الفائدة من قبل البنوك، ووصول أسعار العقار في مختلف أنحاء المملكة إلى أرقام قياسية، حيث بدأ ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي إطلاق حملات متتابعة تدعو إلى مقاطعة العقار لتسريع وتيرة انخفاضه التي بدأت تلوح في الأفق.
وشهد بعض أحياء العاصمة الرياض، والتي سبق لها أن سجلت أعلى الارتفاعات في أسعار العقار تراجعا في تلك الأسعار وصل حتى 45 %، حيث انخفض سعر المتر من 6 آلاف ريال إلى 3500 ريال، ما يشير إلى بداية انخفاض وشيك في الأسعار.
رصد مؤشرات
بدأ ناشطون في رصد أسعار وحجم الصفقات العقارية التي يتم تسجيلها عبر مؤشرات وزارة العدل التي أظهرت انخفاضا في أعداد تلك الصفقات وقيمة المتر في كثير من مناطق المملكة، في حين يدفع عقاريون بأن تلك الأرقام لا تمثل سوى جزء محدود من السوق العقاري، ولا يمكن قياس التغييرات العقارية من خلالها، ويصرون على أن العقار ما يزال في أحسن حالاته، وأنه في طريقه إلى تسجيل مزيد من الارتفاعات. انخفاض العقار تشير البيانات الإحصائية للمؤشرات العقارية، إلى تراجع أسعار العقارات في معظم المخططات السكنية «الجديدة»، بنسب متفاوتة بين 10 % وحتى 40 % من منطقة إلى أخرى.
ويصر عقاريون على ثبات أسعار العقارات في كثير من المخططات، وتحديداً في المخططات المكتملة البنية التحتية، وتتوفر فيها الخدمات الإضافية الأخرى، والتي من بينها: توفر الخدمات العامة مثل المدارس، والمراكز الصحية، وفرق الهلال الأحمر، ومراكز الشرط، وغيرها من الخدمات التي تعزز سعر العقارات فيها.
ركود عقاري
أضاف عقاريون ل«الوطن» أمس، أن كثيرا من أسواق العقار يمكن القياس عليها، ويتحدثون تحديدا عن سوق العقار في الأحساء، ويؤكدون أنه يشهد حالياً ركوداً «اقتصادياً»، فكثير من المكاتب العقارية تعاني من تدني حجم المبيعات مقارنة بالفترات السابقة، مشيرين إلى أن الأسعار شبه ثابتة منذ أكثر من 12 شهراً في كثير من الأحياء والمخططات السكنية، موضحين أن سعر المتر المربع الواحد في المخططات السكنية المكتملة في مدينتي الهفوف والمبرز، تتراوح ما بين 1350 ريال إلى 1500 ريال.
الوحدات السكنية
توقع عقاريون أن تشهد الأيام المقبلة، تراجعاً في أسعار بعض المخططات السكنية «الجديدة»، وليس انهياراً في الأسعار، وقدروا التراجع بنسب تتراوح ما بين 10 % إلى 15 %، وبالأخص في الأحياء الطرفية (أطراف المدن والبلدات)، مؤكدين أن مطورين عقاريين، اشتروا عقارات «أراضي» بمساحات كبيرة، وبأسعار تبدأ ب1200 ريال للمتر المربع الواحد، وشيدوا فيها وحدات سكنية «دوبلوكسات» بمساحات 250 متر مربع إلى 350 متر مربع، وعرضوها خلال الفترة الماضية بأسعار تبدأ من 1.25 مليون ريال إلى 1.5 مليون ريال، مع توقعات أن تكون تلك الأسعار مقبولة في السوق، وتوقعات أن تتراجع إلى ما بين 900 ألف ريال إلى 1.2 مليون ريال نتيجة لعرضها بأسعار أعلى من قيمتها الحقيقية.
وأشار عقاريون إلى أن بعض المطورين، قد يلجأون إلى تأجير تلك الوحدات إيجارات سنوية، وهو الأمر الذي لا يفضله كثير منهم، لأنه يتطلب منهم الصيانة المستمرة، وبعض مواد البناء والسباكة والكهرباء في هذه الوحدات دون المستوى، فتتطلب الاستبدال المتكرر، وتكبّد المطور العقاري خسائر مالية مستقبلية.
مزاعم العقاريين
نفى هاني القطيفي، وهو أحد المهتمن مزاعم العقاريين بأن أسعار العقارات لم تتراجع، وبيّن أن الواقع يثبت ذلك التراجع، وهو ما يتضح من خلال «المبايعات» الرسمية في كتابات العدل، وعند سداد رسوم قيمة الضريبة في الهيئة العامة للزكاة والضريبة والجمارك، فهاتان الجهتان، هما من يؤكد التراجع في الأسعار، فمن يرغب في بيع عقاره، سيكون مضطرا إلى البيع بأسعار منخفضة عن الفترة السابقة، أو رفض البيع، والمضطر للبيع لظروف مالية أو غيرها، سيبيع بسعر السوق، وهو سعر منخفض عن السابق. جشع الوسطاء قال القطيفي إن إشكالية أسعار العقارات في السعودية تكمن في جشع الوسطاء (الشريطية)، فالأسعار الحالية في المكاتب العقارية «مرتفعة»، والسبب في ذلك أن كثيرا منها تعود ملكيتها إلى ال«شريطية»، الذين يصر أغلبهم على عرضها بأسعار مرتفعة، حتى يوهمون الناس «الزبائن» بأن الأسعار مرتفعة.
ولفت إلى أن من يرغب في بيع عقاره «الأفراد» في مكتب عقاري، فإن أول من يقنع مالك العقار بالبيع بسعر «منخفض»، هم هؤلاء التجار «الشريطية»، فهم يلجؤون للشراء بأسعار منخفضة، ويعرضون عقاراتهم بأسعار مرتفعة، والجميع يلاحظ ذلك. منزل العمر اقترح حسين الصالح على المسؤولين في وزارة العدل والهيئة العامة للزكاة والضريبة والجمارك، إعلان سعر البيع لكل عقار، بشكل واضح، ويرى أن تلك الخطوة تمنع حالات التضليل في الأسعار التي يرتكبها بعض الجشعين من الشريطية عند بيع عقاراتهم، لافتاً إلى أن سوق العقار السعودي، يعاني من التلاعب في الأسعار، والمزايدات الوهمية، مشدداً على أن المتضررين من تلك الممارسات، التي وصفها ب«المزعجة»، هم الأفراد، الذين يرغبون في شراء منزل العمر. 45 %انخفاض في أسعار العقارات
في بعض أحياء الرياض 3500
ريال سعر المتر في تلك الأحياء 6000ريال السعر السابق للمتر في تلك الأحياء 10 15 %
تقديرات الانخفاض في سوق العقار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.