كاريزما ولي العهد والوساطة بين روسيا وأوكرانيا    تدريبات المنتخب السعودي تشهد ثلاث غيابات من الهلال    المؤتمر الدولي للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية يواصل فعاليات جلساته    بتكلفة 3.5 مليار ريال.. اتفاقية بين الهيئة الملكية لمحافظة العلا و"نقل الكهرباء" لتحديث الشبكة الكهربائية    "البلدية والإسكان" و"الغرف السعودية" توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز سبل التعاون بينهما    نائب أمير المنطقة الشرقية يوجه بتسمية شارع بالأحساء بإسم الشهيد الكليب    ماذا ننتظر في العام 2023 من التحولات الكبرى    ذكرى عظيمة ترسخ الوحدة والترابط    ولي العهد يستقبل ملك البحرين ويقيم مأدبة عشاء تكريما له    الهلال يفوز على القادسية الكويتي بثنائية    البرتغال تنحّي إسبانيا عن الصدارة في دوري الأمم    موسيماني مدرباً للأهلي    انطلاق بطولة تبوك الأولى المفتوحة للعبة " البوتشيا "    700 ألف طالب وطالبة بجدة يحتفلون باليوم الوطني    «الموارد البشرية بالرياض» تختتم احتفالاتها بمناسبة اليوم الوطني 92    فرحة بيوم الوطن    شراكة إستراتيجية بين جامعة نايف العربية والإنتربول لعالم أكثر أمنًا    "الملاحة الفضائية" يعلن فوز أول سعودية بمنصب قيادي في مجلس إدارته    رئيس «هيئة الأمر بالمعروف» يطلق حملة "عليكم بسنتي" التوعوية    بركة التجارة    «عبداللطيف جميل للسيارات» تساهم في تمهيد الطريق للتنويع الاقتصادي في المملكة    سموُّ أميرِ منطقة الباحة يرعى حفلَ أهالي المنطقة بمناسبة اليوم الوطني ال 92 للمملكة    تسعين مع عامين والعز يزداد عاش الوطن عاشوا سواعد رجاله    العاصفة الاستوائية إيان قد تشتد وتتحول لإعصار مع تحركها شمالا    "ينساب" تفوز بجائزة "إنسايت" العالمية للريادة في إدارة الطاقة    جامعة الأميرة نورة تحتفي بذكرى الوطن 92    واشنطن: لن يمنعنا «النووي» من دعم الشعب الإيراني    الرئاسة العامة لشؤون الحرمين تحتفي باليوم الوطني ال92    10 ملايين دولار مساهمة سعودية لمعالجة خطر ناقلة صافر    استمرار وصول الطائرات الإغاثية السعودية إلى باكستان    رئيس بلدية محافظة الدرب يهنئ القيادة بمناسبة اليوم الوطني السعودي٩٢    ولي العهد يوافق على تعيين الوسيدي نائبا لرئيس هيئة المساحة    محافظ بيش يرأس اجتماع المجلس المحلي للدورة الثالثة    الاتحاد الدولي للملاحة الفضائية يعلن فوز أول سعودية بمنصب قيادي في مجلس إدارته    أتربة مثارة تعكر أجواء الرياض    مركز الملك سلمان للإغاثة يوزع أكثر من 10 أطنان من السلال الغذائية في محلية سنكات بولاية البحر الأحمر السودانية    أمير القصيم يكرم 100 مبدعاً من كافة القطاعات بمناسبة اليوم الوطني    "الصحة" تسجل زيادة في نسبة المفحوصين والمفحوصات عن سرطان القولون والثدي    تحديد 25 #أكتوبر موعدًا رسمياً لإجراء قرعة "خليجي 25" في #البصره    مبعوث واشنطن: الحوثي يفتك بالمدنيين في تعز    مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند مستوى 11161 نقطة    صالح المري فارس ثاني حلقات "شاعر الراية"    «الصحة»: نقل طفل سعودي تعرض لأزمة قلبية في الكويت    مستجدات "كورونا".. ارتفاع الإصابات الجديدة و"التعافي" واستقرار الحالات الحرجة والوفيات    أمير الرياض يستقبل وكلاء الإمارة ومديري العموم والموظفين    «العدل»: 54 ألف متدرب ومتدربة في مركز التدريب العدلي خلال العام الحالي 2022    إيداع 871 مليون ريال في حسابات مُستفيدي «سكني» لشهر سبتمبر    ( إثراء ) يحتفل باليوم الوطني بحضور أكثر من 90 ألف زائر    مدير تعليم مكة المكرمة يفتتح معرض اليوم الوطني    "هيئة الأمر بالمعروف" بالقصيم تشارك في فعاليات اليوم الوطني    وزير التعليم يبحث مع مجموعة الأمريكية(MM) زيادة التعاون في توفير مناهج اللغة الإنجليزية    "التعليم" تعلن جداول الحصص اليومية لجميع المراحل للأسبوع الخامس    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد    61 % من ضحايا السرطان كان بإمكانهم النجاة لو تركوا هذا الأمر    شكوك التأثير.. ويقين الوطن    هيئة تطوير جدة وعرّاب الرؤية    الفحوص تظهر إصابة الرئيس التنفيذي لفايزر بكورونا «مجدداً»        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فلسطين ليست صندوق رسائل
نشر في الوكاد يوم 10 - 08 - 2022

وضعت الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة أوزارها، فكانت الحصيلة مزيداً من الضحايا الفلسطينيين وقصف المدن الإسرائيلية، دون أن يتغير شيئاً يذكر في تفاصيل المشهد الفلسطيني أو الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. ما حدث في قطاع غزة في هذه المرة أو في المرات السابقة هو عدوان وهو مرفوض من قبل الدول العربية، وإسرائيل تتحمل مسؤولية سقوط المدنيين والحصار المفروض على القطاع. ولكن ذلك لا يجب أن يمنعنا من طرح الأسئلة ومساءلة كل القائمين على القضية الفلسطينية، سواء في الفصائل أو منظمة التحرير الفلسطينية برمتها. الخطأ الأكبر الذي وقع فيه الفلسطينيون منذ خمسينيات القرن المنصرم هو إدخال القضية في زواريب السياسات الإقليمية والدولية والأزمات المحلية الخاصة بكل دولة عربية وصلت إليها الفصائل الفلسطينية. تبنت الفصائل الفلسطينية في بداية الأمر الأفكار الناصرية القومية واليسارية وراحت تعادي جزءاً من الدول العربية دعماً لعبدالناصر، فأصبح الانخراط في الصراعات العربية مرافقاً لهذه الفصائل حتى في مرحلتها الجنينية. ثم ما لبثت الفصائل الفلسطينية أن انخرطت في الصراعات الداخلية الأردنية مما أدى إلى الصدام الدامي بينها وبين الجيش العربي الأردني في أحداث أيلول الأسود، ولم تكد تنتهي هذه المأساة حتى انخرطت الفصائل الفلسطينية مرة أخرى في الحرب الأهلية اللبنانية، مما دفع بعض القوى السياسية اللبنانية إلى التحالف مع إسرائيل في سبيل النيل من الوجود الفلسطيني، ثم كان الخطأ الكارثي عندما ساند ياسر عرفات رحمه الله الاحتلال العراقي للكويت، مما ترك القضية الفلسطينية معزولة عن كثير من الشعوب العربية. إذا كان إدخال القضية الفلسطينية في الصراعات العربية وفي القضايا الداخلية لهذه الدولة أو تلك هو خطأ جسيم، فإن الانضمام إلى محاور المنطقة، وتحول هذا الفصيل الفلسطيني أو ذاك إلى رأس حربة بيد بعض دول المنطقة هو خطيئة لا تغتفر. التحالف القائم بين النظام الإيراني وبعض الفصائل الفلسطينية هو إساءة إلى القضية الفلسطينية وإلى الشعب الفلسطيني برمته، ويفقد القضية الفلسطينية عمقها العربي والإسلامي؛ لأن النظام الإيراني هو سبب الويلات والآلام التي عانت منها مجتمعات عربية برمتها، إذ كيف يمكن لشخص قتلت المليشيات التابعة لإيران في العراق أهله وذويه وهجرته من بيته في تطهير طائفي عانت منه مناطق واسعة في غرب العراق، كيف لهذا الشخص أن يتعاطف مع حماس وأحد قادتها وهو إسماعيل هنية يعتبر قاسم سليماني بأنه شهيد القدس، وهذا الأخير هو المسؤول عن جرائم الحرس الثوري في مناطق عربية كثيرة، أو كيف يستطيع شخص من القصير بعد أن هجرته مليشيات إيران في لبنان أن يتعاطف مع الجهاد وهي ذراع إيران المعلن في فلسطين.
هناك صراع إيراني إسرائيلي حول قضايا كثيرة وإن كانا يتفقان على شيء فهو تحقيق مصالحهما على حساب المصالح العربية، وإدخال القضية الفلسطينية في هذا الصراع خطيئة كبرى، وسوف يدفع الشعب الفلسطيني ثمنها باهظاً. فلسطين قضية عادلة وليست صندوق بريد لإسرائيل أو لإيران أو لغيرهما، تنقية القضية الفلسطينية والعودة إلى عدالتها وأحقيتها وكونها جامعة لكل العرب هذه مهمة الفلسطينيين قبل أي طرف لآخر، وحتى نصل إلى هذه النقطة، أخشى أننا سوف نشهد جولات أخرى من العنف. أما إسرائيل فعليها أن تدرك أن سياساتها ونهجها وتجاهلها لحقوق الشعب الفلسطيني سوف تدفع ثمنه خوفاً وعدم استقرار ومزيداً من الصراعات.
نقلا عن عكاظ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.