أمير تبوك يؤكد على دور المحافظين في خدمة المواطنين    سعود بن عبدالرحمن يلتقي رئيس فرع النيابة وعدداً من مسؤولي إمارة الحدود الشمالية    أمير مكة المكرمة يستقبل القنصل المغربي    الهيئة الوطنية للأمن السيبراني تطلق برنامج «سايبرك»    سعود بن عبدالله يزورُ معرضَ«ذا لاين»    مقتل 5 جنود من الجيش اليمني في خروقات للهدنة    الهدوء يعود إلى غزة بعد اتفاق وقف إطلاق النار    وزير الخارجية يتلقى اتصالاً من مستشار رئيس جمهورية أوزبكستان    القيادة تهنئ رئيسة جمهورية سنغافورة بذكرى اليوم الوطني لبلادها    فيليكس وأترس أبطالا للتايكوندو    أمير القصيم يطلع ميدانياً على موسم عنيزة للتمور.. اليوم    "منشآت" تنظم لقاء مجلس دعم المنشآت    مصر تدين اقتحام مستوطنين يهود لباحات المسجد الأقصى    "صبحا" تنتزع الأسرع وهجن "سيح السلم" تضع بصمتها في ختام سباقات الثنايا    قبل إنطلاق كأس العالم بقطر.. بدء التشغيل التجريبي لقسم الركاب بمنفذ سلوى    الأخضر الأولمبي يفوز بهدف أمام أذربيجان    اسباب اصرار الاتحاد على ضم هيلدر كوستا    سفير خادم الحرمين الشريفين يستقبل المنسّقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان    أمطار على منطقة الباحة    تركي آل الشيخ يعلن عن لاعب تمنى ضمه لألميريا    "سكني" يصدر 15 ألف عقد إلكتروني للأراضي منذ بداية العام وحتى يوليو    أوروبا لإيران: لا تفاوض على نص اتفاق فيينا    الدفاع المدني يدعو إلى توخي الحيطة والحذر    نزح 3 آلاف متر مكعب من تجمعات مياه الأمطار بأبها    نايف العربية والحرس الجمهوري الروماني يستعرضان طرق حماية المنشآت الهامة    سمو أمير تبوك يؤكد أهمية الدور المناط بمحافظي المحافظات    مركز الملك سلمان للإغاثة يختتم البرنامج التطوعي العاشر في مخيم الزعتري    "سلمان للإغاثة" يختتم الحملة الطبية التطوعية الثانية في حضرموت بإجراء 50 عملية    أمانة الشرقية تنفذ أكثر من 6 آلاف جولة رقابية ضمن جولاتها المكثفة لتفعيل الحملة الوطنية    البرهان: نستشرف مرحلة جديدة لتشكيل حكومة مدنية    عروض الضوء والفرق الشعبية تستقبل الزوار في صيف أبها 2022    جامعة الملك خالد تُتيح خدمتي «تغيير القبول» و«القبول الفوري»    العربات الذكية تسهل معاينة التمور بموسم عنيزة للتمور    أكثر من 10 آلاف مستفيد في المرحلة الأولى من مشروع "مبادرون3" بجامعة الملك خالد    مستجدات كورونا.. صفر وفيات وارتفاع طفيف في الإصابات والحالات الحرجة    استعدادات نوعية لتنظيم الخدمات الميدانية بالحرم خلال يوم عاشوراء    أمانة جدة ترصد 1496 مخالفة مباني خلال يوليو    8 ملايين اتصال لمركز 937 خلال النصف الأول من 2022    أكثر من 2000 مستفيد من خدمات مركز طب الأسنان التخصصي بحفر الباطن    كوريا الشمالية تعقد اجتماعاً لمراجعة قيود كورونا    4 أضرار للموجات الحارة على الصحة النفسية.. وهذه طرق تخفيف الأعراض    بأيّ ذنب قُتِلت؟!    «الثقافة» تنفّذ المرحلة الأولى من برنامج «اتفاقية حماية التراث المغمور بالمياه»    معرض الرياض الدولي للكتاب ينطلق نهاية الشهر المقبل    نصر خالد    4 أكتوبر 2024 موعداً ل«الجوكر».. على ذمة ليدي غاغا    «الصندوق العقاري»: تعثر مستفيدي «القرض المدعُوم» لا يتجاوز 0.23 %    التحقيق مع 10 احتالوا على مستخدمي الصرافات    "شؤون الحرمين" تدين الانتهاكات والاعتداءات على المسجد الأقصى وباحاته    تراجع أعداد الحجاج القادمين للمدينة                        أمير تبوك يطلع على تقرير عن إنجازات وأعمال فرع وزارة التجارة بالمنطقة    متدين وغير متدين    43 مليون ريال إجمالي التبرعات ل«مساجدنا» من خلال منصة إحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وسائل التواصل الاجتماعي وتبخير التاريخ بمكوناته الثقافية والسياسية والتراثية
نشر في الوكاد يوم 04 - 07 - 2022

فكرة تبخير التاريخ صنعته بشكل حديث وسائل التواصل الاجتماعي، وإذا كانت السياسة هي من طرح فكرة نهاية التاريخ، فإن وسائل التواصل الاجتماعي على المستوى الدولي تعمل اليوم وفق فكرة تبخير التاريخ، ولكن في القضية الأولى تشكل الأحداث التاريخية مركز العملية، ولكن في القضية الثانية يشكل الإنسان محور الفكرة، وهنا يأتي السؤال: ما فكرة تبخير التاريخ التي تصنعها وسائل التواصل الاجتماعي اليوم بمساعدة التقنية الحديثة؟
قبل شرح فكرة تبخير التاريخ لا بد من الإيمان بأن وسائل التواصل الاجتماعي اليوم تشكل عملية مؤثرة في تمرير الصور الدولية من جغرافيا في أقصى الأرض إلى أخرى في الجانب الآخر من الكرة الأرضية، فوسائل التواصل الاجتماعي أصبح الجميع يدرك تأثيرها العالمي وليس المحلي، فهي مسؤولة اليوم عن صناعة المشاعر تجاه الأحداث الدولية والمحلية، وهذا يؤدي إلى صناعة مختلفة للسياسة والسيادة في الدولة القومية، كما أن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت مرشحة للتورط الدولي في بناء صراعات مجتمعية وثقافية وطبقية ومذهبية أيضا، وهذا ما يثبت أن وسائل التواصل الاجتماعي ما زال أمامها فرص كبرى لكي يستطيع العالم فهم قوتها وسوف نشهد مستقبلا تورط أنظمة معرفية كبرى في صناعة التباينات والصراعات في أحيان كثيرة حول الإنسانية وتاريخها.
الفكرة الأخطر في مسار وسائل التواصل الاجتماعي هي تأثيراتها الكبرى على الاستهلاك وصناعة المستهلكين للثقافة، وسوف يكون الاقتصاد أول المنشقين عن مفهوم القومية الخاصة بكل مساحة جغرافية لتتحول التجارة وجميع الشركات من مسارها القومي إلى مسار سائل في الفضاء الاجتماعي عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتقنيات الذكاء الاصطناعي، فأكثر ما يقلق الدول الكبرى والدول الصناعية اليوم هو أن تصبح الشركات الدولية سائلة فضائيا وليست قومية تابعة لثقافة بعينها، واليوم نرى هذه المؤشرات بوضوح حيث تساهم التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي بصعود الكثير من الشركات العالمية عبر استخدام بالون التجارة الدولية لترتفع في الفضاء مما يحررها من تبعيتها القومية، ولذلك لن تستبعد البشرية نشوء قوميات فضائية تحملها التقنية ووسائل التواصل الاجتماعي.
ما أعنيه هنا بوسائل التواصل الاجتماعي هي كل ما له علاقة بمنتجات العولمة وما يساهم في الاتصال المباشر بين الثقافات العالمية تقنيا وبشريا، وكل تقنية تتجاوز الجغرافيا لتصنع الإنسان العالمي، هناك اعتقاد فكري سائد على المستوى الدولي يقول إن وسائل التواصل الاجتماعي ليس لديها مهمة أكثر من بيع العاطفة والمنتجات والمشاعر المفتعلة والإعلانات والتسويق، وهذه حقيقة لا يمكن تجاوزها، ولكن الحقيقة الأكثر أهمية أن مساحات وسائل التواصل الاجتماعي اليوم أصبحت مكتظة بما هو أبعد، حيث بدأنا نشهد بوضوح كيف تذوب الثقافات بمعناها الاجتماعي في تيارات العولمة وممثلها الأبرز وسائل التواصل الاجتماعي التي أصبحت الوقود الثقافي الأغلى سعراً في العالم اليوم، فتطبيقات مثل (الوتس آب، أو السناب شات، أو التيك توك.. إلخ) هي اليوم تضاهي في أهميتها آبار بترول كبرى تضخ ملايين الأموال ولكن بميزة أنها أصبحت وقودا للتاريخ بمكوناته الكبرى الثقافية والسياسية والاجتماعية وليس للإنتاج والاستهلاك.
فكرة تبخير التاريخ تقوم على أن وسائل التوصل الاجتماعي أصبحت مجالا وبلا قيود، فهذه الوسائل قادرة على الوصول إلى كل مكان في هذا العالم، في كل المجتمعات هناك تاريخ ولكل مجتمع هناك ثقافة ومسار سياسي يخصه وثقافة مجتمعية تحدد قيمه وتقاليده، وبوصول وسائل التواصل الاجتماعي إلى الفضاء الدولي أصبحت الفرصة متاحه بشكل فردي لكل مستخدم لهذه الوسائل بأن يبخر التاريخ الذي يريد ويجتره من الماضي إلى فضاء التقنية وهنا يتزاحم الفضاء بالكثير من القصص التاريخية والثقافات السياسية والاجتماعية، ولأول مرة في تاريخ البشرية تقريبا تتعرى الثقافات أمام بعضها، ويساهم الفرد في التعبير عن ذاته من خلال مفهوم يشرح فيه قصته أو مجتمعة أو مذهبه أو قبيلته أو وطنه ويرسلها إلى الفضاء بلا قيود.
تبخير التاريخ يمكنه أن يتحول إلى سحب ركامية يمكنها أن تؤدي إلى فيضانات ثقافية عندما تعود إلى الأرض عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي تنقلها بشكل دائري، فكل تاريخ ثقافي أو اجتماعي أو سياسي أو حتى مذهبي أو مقدس سوف يكون عرضة للذوبان ليتحول إلى بخار ينتشر في الفضاء الدولي، ولكن خطورته فيما لو تم استمطار ذلك التاريخ إلى الأرض مرة أخرى وهذا هو المتوقع في الثقافات الأقل حصانة ووعيا، فهذا الاستمطار مرشح بلا شك أن يخلق صراعات تكون أدواتها معايير تاريخية قديمة أعادت وسائل التواصل الاجتماعي إنتاجها، وسائل التواصل ستشكل عقابا زمنيا للدول التي تمتلك تاريخا غائرا في الماضي عبر تبخير ذلك التاريخ وتصعيده من جديد لفضاء العولمة.
نقلا عن الرياض


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.