عبارات عن الابتسامة والتفاؤل    علاج الامساك عند الاطفال عمر سنة    شد البطن بعد الولادة    500 متطوع يشاركون في فعالية «يالله نزرع»    سفير المملكة لدى جنوب أفريقيا يقيم حفلاً بمناسبة اليوم الوطني ال (90) للمملكة    التعاون يقلب أوراق مجموعته ويتأهل بعد فوزه على الدحيل    إبراهيموفيتش: كورونا كان لديه الشجاعة الكافية وتحداني.. فكرة سيئة للفيروس    النصر يختتم دور المجموعات بهزيمة أمام العين    «تعليم جدة» يطلق فعاليات مبادرة «أحبك ياوطني»    «هلال جدة» يرفع جاهزيته على مدار الساعة احتفالًا باليوم الوطني    جمعية الثقافة والفنون بجدة تنظّم فعاليات مهرجان "وطن الثقافة"    تجسيد مسيرة التنمية والإنجازات    فيصل بن بندر: كلمة الملك سلمان تؤسس لوطن جديد    مجلس "هيئة العقار" يعفي جمعيات "ملاك" من المقابل المالي للتسجيل    الجزائر تسجل 179 إصابة بفيروس كورونا المستجد    شاهد.. تدابير ومبادرات لاستقبال المعتمرين بالمسجد الحرام    30 أكتوبر النطق بالحكم في قضية فساد ناصر الخليفي وفالك    توصيات مهمة لمنتدى القيم الدينية G20 بالرياض    الجبير يناقش مستجدات الأوضاع مع وزير خارجية الأوروغواي ونائب وزير خارجية المجر    السفير نقلي: العلاقات السعودية المصرية تشهد طفرة غير مسبوقة    "الزكاه والدخل": ضبط 30 مخالفة ضريبية في 70 منشأة بقطاع التجزئة    فيصل بن مشعل يشهد احتفال القصيم باليوم الوطني    عدسة "واس" ترصد فرحة أطفال المدينة المنورة باليوم الوطني    فنون أبها تعلن أسماء الفائزين في مسابقتها الوطنية....    "فرحة وطن" ب"غرفة جازان"    القوى الناعمة لتعميق العلاقات السعودية بالآخرين والتأثير إيجاباً    لقاء مرتقب بين البرهان ونتنياهو للمرة الثانية    هدايا وورود باحتفالات اليوم الوطني بالدرب    محافظة دومة الجندل تحتفل باليوم الوطني    جامعة الأمير سطام تحتفي باليوم الوطني    «الصحة»: الازدحام في اليوم الوطني مقلق ومؤسف جداً    ترامب الابن يمثل أمام المحكمة في شبهات تزوير    "سكني" يُطلق 8 مخططات جديدة توفر أكثر من ألفي أرض سكنية    المملكة تحذر "الأمم المتحدة": الناقلة "صافر" وصلت لحالة حرجة.. والوضع يشكل تهديدا خطيرا #عاجل    شرطة الرياض: القبض على ثلاثة مقيمين من مخالفي الإقامة تورطوا في عدد من الجرائم    بعد توقف 6 أشهر.. الإمارات تستأنف إصدار التأشيرات للأجانب ما عدا تصاريح العمل    وزارة الحج والعمرة تحتفي باليوم الوطني    وجهاء وأهالي مكة المكرمة يحتفلون باليوم الوطني    «الأرصاد» تنبّه أهالي جازان: توقعات بأمطار رعدية وأتربة مثارة حتى ال8 مساءً    بر الشرقية تكرم 90 متطوعاً تزامناً مع اليوم الوطني    ضبط 3 مقيمين تورطوا بجرائم نشل وسرقة بقيمة 45 ألف ريال بالرياض    بمناسبة اليوم الوطني مبادرات ومسابقات تنظمها مؤسسة مجمع إمام الدعوة الخيرية بمكة المكرمة    وزير الخارجية العراقي يلتقي السفير الأمريكي في بغداد    أهالي المدينة : نهني الملك سلمان وولي عهدة والشعب السعودي    طريقة زيادة قيمة المعاش التقاعدي    طفل يقبل صورة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بطريقة عفوية    "الزعاق" يكشف موعد شدة الشتاء    مطار الأمير سلطان بن عبدالعزيز بتبوك يحتفل باليوم الوطني ال 90 للمملكة    برشلونة يبدأ رحلة البحث عن مهاجم    السعودية: وقف تحركات الحوثي شرط أساسي لإنهاء معاناة اليمنيين    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس    في يومكِ الوطني    بأمر الملك.. الموافقة على التنظيم الجديد ل«ملكية العلا»    فعاليات فنية وإبداعية منوعة بحديقة الملك فهد بالمدينة في يوم الوطن    تحرك مصري ليبي لوقف النار وإزالة سوء الفهم    مسيرة نماء زاخرة بالعطاء    رؤية ثاقبة    مطار الملك عبد العزيز الدولي يحتفي باليوم الوطني بفعاليات مختلفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شهوة المدح ..!!
نشر في الوكاد يوم 31 - 10 - 2012

المدح آفة .. بل شهوة .. وقد تكون غريزة عند بعض الهوائيين .. تجعل بعض الأغبياء المهووسين بالمدح يغترون بانجازات متواضعة أحيانا تافهة .. يشغلهم المدح عن قيمتها الحقيقية وواقعها الرخيص .. من الهوس بالمدح يتمنى بعض الممدوحين ان يقتنوا أجهزة في جيوبهم لا تنفك عن مدحهم والتغني بهم ، ويتمنون ألا يمروا على شارع وسكة إلا ويسمعون ثناء يقذف عليهم وأكاذيب و(وصوف) ترمى على مسامعهم ، ويفتنون حين يبتذل شخص جملا مكررة ، ويطوع عبارات مدللة ليلصقها بعقولهم ويطبعها على قلوبهم ..
ومن أهل المناصب والوجاهة والمسئولين وما أدراك ما هم ؟ هم عشاق المدح ، وطرباء الثناء ، وهواة الإطراء ، ورفقاء (النفخ) .. يستمتعون بالمدح حتى عند نومهم .. ويتمتعون بالثناء حتى بوصف تنفسهم .. ويتباهون بهذيان الغاوين حولهم .. شعاراتهم ولسان حالهم وهم يسترطبون ويترطبون بدهان المديح يقول : من لديه شعر فليتقدم .. ومن لديه عمل فليتأخر .. ومن لديه مدح فليدنو منّا ، ومن لديه طلب فليتراجع عنّا ..
هل رأيتم مسئولا (إلا ما شاء الله) يقاطع أحد يمدحه ويثني عليه ونفس المسئول لا يتوانى مقاطعته بلمح البصر حين يطلب منه أمرا أو انجاز معاملة أو تنفيذ خدمة أو الاستماع لشكوى ..؟ وهل سمعتم عن مسئول أو صاحب منصب (إلا ما شاء الله) يستمع لكمية النقد ، وحجم الآراء كما يكون متاحا مستمعا عبقريا لكمية المديح ومخزونها ؟ وهل عرفتم عن مسئول يقبل بألا تمدح فكرته أو يثنى على رأيه حتى لو كان مخالفا للمنطق وشاذا عن العقل .. بل ان الأمر يتعدى عند بعضهم إلى أخطر وهو طلب الثناء والبحث عمن يشغل اسطوانة الإطراء والتمجيد فقد أصبح مهووسا وتعظمت شهوة سماع أصوات الإعجاب والمدح.
إن شهوة الاستماع ، وهوس الإنصات للمداحين أفقدت المسئول السامع قيمه ومبادئه وجعلت الحقيقة مقلوبة داخله وخارجه .. وأنقصت فهمه للأمور بخدعة الإطناب والإطراء فخسر هو وحده وكسب المداحون من جيبه .. فهي معركة بين عاشق المدح ومشبع هذا العشق من أهل الغي والكذب والغفلة .. بل وألهته عن العمل واشغلته في الاستماع للمدائح.
ختام القول: على الرغم من نهي الدين القويم كما ورد في الأحاديث والآثار الكريمة .. جاء في الحديث أن رجلاً ذُكر عند النبي صلى الله عليه وسلم فأثنى عليه رجلٌ خيراً، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ويحك، ويحك، ويحك! قطعت عنق صاحبك يقول ذلك مرارا أو كما جاء في الحديث (إياكم والتمادح فإنه الذبح) او في الحديث (ذبح الرجل أن تزكيه في وجهه) كما أن النبي صلى الله عليه وسلم وهو الكريم نهى عن أن يطرى (يمدح) كما اطرت النصارى عيسى عليه السلام ولعل من أهم الوصايا قوله عليه الصلاة والسلام (إذا رأيتم المدَّاحِين فاحْثُوا في وجوههم التراب) وقد يعني خيِّبُوهُم فلا تُعْطُوهم شيئا لمدحهم .. كل ذلك يوضح ان المسألة عظيمة على الممدوح والمادح فقد يحمل رجل قصيدة مدح .. وتحمل أنت حثوات تراب .. ولننظر ما يحدث .. ويبقى السؤال لماذا ارتبطت شهوة المدح بنزوة المنصب ..؟
نقلا عن اليوم السعودية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.