القباص يحتفلون بزواج «هيثم»    نجلا «فنان العرب» و«أمير الطرب» يشعلان الأغنية بمنافسة خاصة    تطعيم 60383 طفلًا في اليوم الأول للحملة الوطنية للتمنيع ضد شلل الأطفال بجدة    مكملات «زيت السمك» تزيد «خصوبة الرجال»    تشديد أميركي على حماية طرابلس من التدخلات الخارجية    الحريري يدعو للإسراع بتشكيل الحكومة اللبنانية    هادي: عازمون بدعم التحالف على قطع دابر الإنقلابيين    الأولمبي السعودي يعاود تدريباته استعداداً لأوزبكستان    صلاح يفك «العقدة»    سمو وزير الخارجية يستقبل نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية    أمير تبوك يطلع على تقرير سير بداية الفصل الدراسي الثاني    مدير تعليم الدوادمي يتفقد مدارس المحافظة    الدفاع المدني ينفذ تجربة لصافرات الإنذار في الدمام.. الأربعاء    ارتفاع عدد الاستثمارات الأجنبية الجديدة في المملكة بنسبة 54 % خلال 2019    “سلام” يطلق سلسلة لقاءات (تواصل) مع مجتمعات الدول المشاركة في قمة العشرين    الملك وولي العهد حريصان على تنمية وتمكين أبناء المملكة كافة    "البيئة" ترفع حظر استيراد المواشي الحية من إسبانيا وألبانيا    الهلال يسعى لفض الشراكة مع الوصيف    الشباب يواجه الشرطة العراقي بأكثر من فرصة للتأهل    تعميم مبادرة «مقهى القراءة» في الطائف    «الثقافة» تطلق منصة إلكترونية لاستقبال طلبات الابتعاث الثقافي    افتتاح أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة    60 ألف طالب وطالبة يستأنفون دراستهم بجامعة جازان    وزير الخارجية الأردني يلتقي مستشار الأمن القومي الهندي    الشريف ل عكاظ: «الصينية» لغة الأعمال المستقبلية.. وتدريسها ركيزة لتنمية العلاقات    7 فرق دولية في ملتقى الطيران العام بالرياض الخميس المقبل    أمن واستقرار المهرة يسهم في إنجاح التنمية والإعمار بمشاريع سعودية ونهضة يمنية    الجمعية التاريخية السعودية تنظم ملتقاها العلمي التاسع عشر "تاريخ وحضارة مكة عبر العصور"    أكثر من 5 آلاف متقدمة لمدرسة تعليم القيادة بجامعة الطائف    “السعودية للكهرباء”: انطلاق المرحلة الأولى من مشروع العدادات الذكية قريباً    تسجيل 17 حالة إصابة جديدة ب «الفيروس الغامض» في الصين    توقيع اتفاقية تنظيم ترتيبات شؤون الحج للقادمين من روسيا لموسم 1441ه    مليون طالب وطالبة ينتظمون في مدارس الرياض مع بداية الفصل الدراسي الثاني    «كتلة باردة» تؤثر على أجواء معظم مناطق المملكة من الثلاثاء إلى الخميس    جمعية الفم والأسنان الصحية تُدشن أعمالها وهويتها الجديدة    مؤشرا البحرين يغلقان على تباين    مرور محافظة الحناكية يُطلق الحملة التوعوية "التزام وأمان"    الجشع الطمّاع    أمير مكة يناقش آليات التعاون بين أمانات وجامعات وهيئة المنطقة    أمير ⁧‫الجوف يرعى توقيع اتفاقية تأسيس حاصنة ومسرعة أعمال بالمنطقة    روّاد قطاع النقل بمنتدى الخطوط الحديدية 2020    مجلس شباب منطقة الباحة ينظم غداً مهرجان “ربيعنا تراث”    “الخارجية الفلسطينية”: قرارات وزير الحرب الإسرائيلي تضعه على رأس قائمة مجرمي الحرب    سمو أمير منطقة الرياض يستقبل الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي    مدينة الرياض تحصل على شهادة الاستحقاق للمدن الذكية    بكين: تدريس اللغة الصينية يخلق جيلاً يعانق مستقبلاً مشرقاً للبلدين    خادم الحرمين الشريفين يستقبل وزير خارجية جمهورية قبرص    134044 مستفيد من خدمات المجمع الطبي بالعيص    قسطرة نادرة لتبديل صمام قلب بمدينة الملك عبدالله    واجهة ” عسير ” البحرية تستقطب أكثر من مليون زائر    أستراليا: 76 مليون دولار لتعافي السياحة المتأثرة من الحرائق    كاتب: نسبة عنوسة الإناث قريبة من الشباب.. فلنساعدهم على الزواج بدلاً من تشجيع التعدد    جوائزها 20 مليون دولار.. فرسان العالم يتنافسون على “كأس السعودية” بالرياض    زوجي طلقني بالثلاث وأصدر الصك وهو سكران.. هل من حقي الاعتراض؟ “العدل” تجيب        ابن سلطان.. كما رأيناه.. كما سمعناه    سياحة الطلاق    عسير تستبشر الخير وتعيش الفرحة بالأمير الشاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواعيد بالأشهر تدفع مرضى حائل لأقسام الطوارئ في المستشفيات
نشر في الشرق يوم 22 - 08 - 2012

تواجه أقسام الطوارئ في مستشفيي حائل العام والملك خالد ضغوطات عملية مرتفعة نتيجة اضطرارهم للتعامل مع ما يزيد على 1500 مراجع يوميا، بينهم نسبة تصل إلى النصف ممن لا يحتاجون طب الطوارئ بالفعل وإنما يفترض بهم التوجه للعيادات الخارجية.
ويلجأ المرضى لطب الطوارئ بسبب فكرة عامة وواقعية عن إمكانية الحصول على مواعيد أقرب لمقابلة الطبيب المختص، في الوقت الذي تتطلب فيه هذه المقابلة انتظارا يصل إلى عدة أشهر عند التوجه للعيادات المتخصصة مباشرة.
وأوضح الناطق الإعلامي ل»صحة حائل» ناصر السعدون، أن معدل مراجعي قسم الطوارئ في مستشفى حائل العام بلغ في نهاية العام 2011م نحو 500 مراجع يوميا، مع ارتفاع متواصل في هذا المعدل، مبينا أن ذلك دفع مديرية الشؤون الصحية إلى تكليف عدد من أطباء قسم التنويم الداخلي للعمل في أقسام الطوارئ خصوصا في أوقات الذروة.
وأضاف أن مستشفى حائل العام يستقبل حالات محددة في قسم الطوارئ، بينما تتجه بقية الحالات الطارئة وأهمها مصابو الحوادث المرورية إلى المستشفى الآخر (الملك خالد)، والذي يزيد معدل مراجعي قسم الطوارئ فيه، عن ضعف أعداد مراجعي مستشفى حائل العام.
إلى ذلك، ذكر ل «الشرق» موظف عمل في قسم الطوارئ بمستشفى الملك خالد، أنه باستثناء مصابي الحوادث المرورية والمنزلية فإن نسبة تصل إلى 50 % من مراجعي الطوارئ، ليست لديهم حالة طارئة، وإنما يلجأون لطب الطوارئ تفاديا للمواعيد طويلة الأمد التي تحددها العيادات الخارجية وتصل أحيانا إلى ثلاثة أشهر، وأضاف «عندما يأتي المريض إلى الطوارئ يصير بإمكانه إقناع الطبيب المناوب بتحويله للعيادات الخارجية في موعد لا يتجاوز أسبوعين غالبا، وهذا هوما يدفع معظم المواطنين نحو الاتجاه للطوارئ بغض النظر عن مدى سوء الحالة».
وأكد أن هذا الوضع الحاصل يعود بعواقب سلبية على قسم الطوارئ سواء من ناحية العمل الطبي أو العمل الإداري، حيث يسبب الازدحام انخفاضا في مستوى الجودة، يتضرر منها من يحتاج إلى عناية عاجلة فعليا.
وعن الحالات المرضية الأكثر لجوءاً للطوارئ من أجل التحويل على العيادات، أوضح أن مرضى السكر هم الأكثر في هذا الصدد، حيث يتجهون للطوارئ عند رغبتهم بإجراء فحوصات لدى العيادة بسبب عدم انتظام معدل السكر، فيحصلون من طبيب الطوارئ على تحويل خلال أيام معدودة، بينما يتطلب دخولهم على طبيب العيادة من دون الطوارئ انتظارا في المواعيد يصل إلى عدة أشهر. وأضاف: «في المواسم كالشتاء مثلا نواجه ضغوطا من راغبي مراجعة عيادات الصدر وعيادات الأطفال الذين يلجأون للطوارئ للأسباب نفسها».
ويرى العاملون في أقسام الطوارئ أن الحل يكمن في توسعة العيادات الخارجية إلى الحد الذي يسمح باحتواء أعداد المراجعين وفق مواعيد معقولة، فتنخفض بذلك الضغوط على أقسام الطوارئ، مشيرين إلى أن قسم الطوارئ فقد استثنائيته وصار مثل أي قسم آخر في المستشفى، من حيث التعامل مع المرضى بشكل لا يحمل أي ملمح من ملامح طب الطوارئ المعروف أكاديميا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.