بدء صرف مخصصات الدفعة الثانية لدعم الأفراد العاملين في أنشطة نقل الركاب    وصول الطائرة الثالثة من الجسر الجوي السعودي إلى بيروت    وفاة زوجة سفير هولندا متأثرة بإصابتها في انفجار «مرفأ بيروت»    مفاجأة جديدة لنجوم الهلال بعد رباعية النصر    تشغيل قسم المناظير في مستشفى أحد رفيدة    مصر.. بدء الصمت الانتخابي للمتنافسين في انتخابات مجلس الشيوخ...    "الحياة الفطرية" تصدر بيانًا للتعقيب على مقطع نصب شباك لصيد الطيور بأحد المتنزهات    حزب الكتائب اللبناني يعلن استقالة نوابه الثلاثة من البرلمان    الإليزيه يستضيف مؤتمراً دولياً لدعم لبنان.. غدا    اليمن : ميناء عدن خالٍ من نترات الأمونيوم    العُرْضِيَّات.. مهوى عشاق الطبيعة التهامية والترحال البري    فاران: أشعر بالأسف لأنني سبب خسارة مدريد    دي بروين سلاح السيتي للفوز ب دوري الأبطال    فيديو وصور.. تفحم 7 مركبات بعد انقلاب ناقلة وقود في مصر    مدني #عسير يحذر مجدداً من مخاطر التقلبات الجوية لهذا اليوم    فاجعة رنية.. وفاة الأب والأم وابنهما غرقاً في الوادي    مصادرة 2 طن مواد غذائية ب" العمرة".. وضبط مخالفات بمغاسل بمكة (صور)    أرامكو تحقق براءة اختراع لتحسين السلامة في طائرة الدرون الخاصة بفحص المنشآت الصناعية    الإمارات تسجل 239 إصابة جديدة بكورونا    بالمرستون قط وزارة الخارجية البريطانية يتقاعد من منصب كبير صائدي الفئران    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيسة سنغافورة بذكرى اليوم الوطني    أمانة المدينة: إغلاق 55 منشأة ومخالفة 754    " أكاديمية الفنون" في تعليم الطائف تنفذ برنامجها التدريبي "لغة العصر" عن بعد    رئيس نادي يوفنتوس: سنفكر مليا قبل اتخاذ أي خطوة مستقبلية    رحلة بديلة وتعويض.. حماية المستهلك تحدد حقوق المسافر إذا ألغيت رحلته الجوية    129 وفاة و5212 إصابة ب #كورونا في روسيا    اهتمامات الصحف الجزائرية    "مفاهيم أساسية في القيادة" دورة تدريبية تنظمها مكتبة الملك فهد العامة بجدة    شؤون الحرمين تنظم محاضرة افتراضية عن بعد    "شؤون الحرمين": تعقيمٌ وتعطير مستمر للمكبرية ومنبر الخطيب    ⁧‫حرس الحدود‬⁩ يخلي بحاراً تركياً على متن سفينة في مياه البحر الأحمر    شاهد.. صخور عملاقة تحطم مركبة وتغلق الطريق بالعارضة    ممرضة سعودية تنقذ عائلة من حادث مروري بالمدينة    الهند تعثر على الصندوق الأسود للطائرة التي تحطمت في مطار كاليكوت الدولي    دي يونغ يعلق على أزمة ميلو ومزاملة بويغ    أول مهرجاناته للمسرح والفنون الأدائية اعتماد مركز "انكي" للفنون الأدائية بالبحرين    الهلال : يعاود الركض    الصين تسجل 31 إصابة جديدة بكورونا    مشروع «مبادرون» يستأنف برامجه.. غداً    كنوز سعودية مختفية    المملكة والعراق يؤكدان الالتزام التام باتفاقية «أوبك بلس»    ضبط 224 كيلو حشيش في الدائر مخبأة بمركبة بين الأعلاف    دوريات الأفواج الأمنية في جازان تضبط 224 كيلو من الحشيش بمحافظة الدائر مخبأة في مركبة بين الأعلاف...    النفط يقل عن 45 دولارًا بفعل ضبابية الطلب    د. القاسم: الأيام خزائن الأعمال والأعمار    وزير الحج يرعى حفل تكريم الجهات المشاركة في موسم حج 1441    بيان مشترك لوزراء الطاقة في المملكة والإمارات والكويت والبحرين وعمان والعراق    تعقيمٌ وتعطير مستمر للمكبّرية ومنبر الخطيب ب المسجد الحرام    سفير المملكة لدى لبنان: الجسر الجوي السعودي يعبر عن التضامن مع الشعب اللبناني    محطات في حياة محمد العايش .. من طيار مقاتل حتى مساعد وزير الدفاع    الطاحونة" ... مَعلماً أثرياً بالقنفذة يختزل حقبة زمنية تاريخية تعود ل200 عام    لغة قريش.. بين الفصاحة والكشكشة    المعهد الصحي وماعز بُرعي    حب قديم.. أبعثه حياً !    العقيلي يتلقى إتصال عزاء في والدته من الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز    أعياد الله هدايا لتسعدنا وليرى نعمه علينا .. أعياد الله يطلبنا نلقاه فى صلاه خاصه ..    السعودية.. همة حتى القمة    كرس وأبو عقيله يهنئون خادم الحرمين الشريفين بمناسبة شفائه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواعيد بالأشهر تدفع مرضى حائل لأقسام الطوارئ في المستشفيات
نشر في الشرق يوم 22 - 08 - 2012

تواجه أقسام الطوارئ في مستشفيي حائل العام والملك خالد ضغوطات عملية مرتفعة نتيجة اضطرارهم للتعامل مع ما يزيد على 1500 مراجع يوميا، بينهم نسبة تصل إلى النصف ممن لا يحتاجون طب الطوارئ بالفعل وإنما يفترض بهم التوجه للعيادات الخارجية.
ويلجأ المرضى لطب الطوارئ بسبب فكرة عامة وواقعية عن إمكانية الحصول على مواعيد أقرب لمقابلة الطبيب المختص، في الوقت الذي تتطلب فيه هذه المقابلة انتظارا يصل إلى عدة أشهر عند التوجه للعيادات المتخصصة مباشرة.
وأوضح الناطق الإعلامي ل»صحة حائل» ناصر السعدون، أن معدل مراجعي قسم الطوارئ في مستشفى حائل العام بلغ في نهاية العام 2011م نحو 500 مراجع يوميا، مع ارتفاع متواصل في هذا المعدل، مبينا أن ذلك دفع مديرية الشؤون الصحية إلى تكليف عدد من أطباء قسم التنويم الداخلي للعمل في أقسام الطوارئ خصوصا في أوقات الذروة.
وأضاف أن مستشفى حائل العام يستقبل حالات محددة في قسم الطوارئ، بينما تتجه بقية الحالات الطارئة وأهمها مصابو الحوادث المرورية إلى المستشفى الآخر (الملك خالد)، والذي يزيد معدل مراجعي قسم الطوارئ فيه، عن ضعف أعداد مراجعي مستشفى حائل العام.
إلى ذلك، ذكر ل «الشرق» موظف عمل في قسم الطوارئ بمستشفى الملك خالد، أنه باستثناء مصابي الحوادث المرورية والمنزلية فإن نسبة تصل إلى 50 % من مراجعي الطوارئ، ليست لديهم حالة طارئة، وإنما يلجأون لطب الطوارئ تفاديا للمواعيد طويلة الأمد التي تحددها العيادات الخارجية وتصل أحيانا إلى ثلاثة أشهر، وأضاف «عندما يأتي المريض إلى الطوارئ يصير بإمكانه إقناع الطبيب المناوب بتحويله للعيادات الخارجية في موعد لا يتجاوز أسبوعين غالبا، وهذا هوما يدفع معظم المواطنين نحو الاتجاه للطوارئ بغض النظر عن مدى سوء الحالة».
وأكد أن هذا الوضع الحاصل يعود بعواقب سلبية على قسم الطوارئ سواء من ناحية العمل الطبي أو العمل الإداري، حيث يسبب الازدحام انخفاضا في مستوى الجودة، يتضرر منها من يحتاج إلى عناية عاجلة فعليا.
وعن الحالات المرضية الأكثر لجوءاً للطوارئ من أجل التحويل على العيادات، أوضح أن مرضى السكر هم الأكثر في هذا الصدد، حيث يتجهون للطوارئ عند رغبتهم بإجراء فحوصات لدى العيادة بسبب عدم انتظام معدل السكر، فيحصلون من طبيب الطوارئ على تحويل خلال أيام معدودة، بينما يتطلب دخولهم على طبيب العيادة من دون الطوارئ انتظارا في المواعيد يصل إلى عدة أشهر. وأضاف: «في المواسم كالشتاء مثلا نواجه ضغوطا من راغبي مراجعة عيادات الصدر وعيادات الأطفال الذين يلجأون للطوارئ للأسباب نفسها».
ويرى العاملون في أقسام الطوارئ أن الحل يكمن في توسعة العيادات الخارجية إلى الحد الذي يسمح باحتواء أعداد المراجعين وفق مواعيد معقولة، فتنخفض بذلك الضغوط على أقسام الطوارئ، مشيرين إلى أن قسم الطوارئ فقد استثنائيته وصار مثل أي قسم آخر في المستشفى، من حيث التعامل مع المرضى بشكل لا يحمل أي ملمح من ملامح طب الطوارئ المعروف أكاديميا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.