8 آلاف كلم و430 مركبة في داكار 2022    أخضر السلة لرد الاعتبار أمام النشامى    القبض على مواطن في رفحاء لعرضه وترويجه مواد مخدرة عبر مواقع التواصل    هيئة الأفلام تطلق إستراتيجيتها لتطوير قطاع الأفلام والسينما السعودية    «الصحة العالمية»: ندعو الدول للإبقاء على الحدود مفتوحة    انطلاق مؤتمر [email protected] في الرياض    نائب أمير جازان يتفقد الخدمات المقدمة واحتياجات الأهالي بعدد من المراكز بالمنطقة    بيان توضيحي بشأن التعليق المؤقت لطلبات الاستقدام للعمالة المنزلية الفلبينية الجديدة إلى المملكة    مانشستر سيتي يستعيد وصافة الدوري الإنجليزي بثنائية في ويستهام    11300 طن منحة مشتقات نفطية سعودية لإعمار اليمن    توضيح بشأن إجراءات مخالفات المركبات المسافرة عبر جسر الملك فهد    التحالف: ضربات جوية استجابةً للتهديد وإطلاق المسيّرات من مطار صنعاء    واشنطن غير متفائلة باستئناف المحادثات النووية    المرأة السعودية ووطن التمكين    المطلق يوضح حكم الاستثمار بالعملات الرقمية وتحقيق أرباح منها    "الحج والعمرة" تستعرض ضوابط إصدار تأشيرات العمرة والدخول للمملكة    أمانة الجوف: رفع 22 ألف م3 من المخلفات والأنقاض في زلوم    وزيرا "الطاقة" و"البلدية والإسكان" يشهدان تسلّيم "سبارك" شهادة التصنيف الذهبي المستدام    135 صقرًا تتنافس في اليوم الأول ل"مهرجان الصقور"    المعيوف: كنا مستعدين لمواجهة أبها.. لكن "من زمان ما لعبنا العصر"    إنفاذاً لتوجيهات الملك.. تمديد صلاحية الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة وصلاحية تأشيرات الزيارة    شركة أسمنت ينبع تعلن عن توفر وظائف    بالميراس يكمل عقد الفرق «العالمية»    "السعودي لإعمار اليمن": رفع كفاءة الطاقة الكهربائية في مطار عدن بمولدين    «المراعي» تكرم الفائزين بجائزة التفوق الدراسي بدول الخليج في دورتها ال14    هيئة الهلال الأحمر تُدشن برنامج "المسعف الكفيف" بالمركز الطبي الدولي    "مسام" ينتزع أكثر من 1300 لغم في اليمن خلال أسبوع    انطلاق فعاليات "جولة فنتك 21" بمشاركة البنك المركزي السعودي وهيئة السوق المالية ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات    لا تدري أي الأمور خير    الصحة: انطلاق الملتقى العلمي الثالث للتطوع الصحي الأسبوع القادم    متحدث الصحة: عدم تعزيز الجرعات سبب في نشوء التحورات    عبور 4 شاحنات إغاثية منفذ الوديعة متوجهةً لمحافظتي حجة والجوف    سوق الأسهم يتراجع ب4.5% ويسجل أكبر خسائر يومية منذ مايو 2020    سمو أمير الرياض بالنيابة يقلد مساعد مدير الشرطة للأمن الوقائي رتبته الجديدة    سمو أمير تبوك يواسي أسرة الحربي في وفاة فقيدهم    إمارة القصيم بالتعاون مع معهد الإدارة العامة تقيم دورة تدريبية    سمو الأمير خالد الفيصل يستقبل سفير مملكة البحرين لدى المملكة    2 مليون يورو تقف أمام إقالة هاسي    ليبيا تسجل 784 إصابة جديدة بكورونا    في إنجاز علمي باهر.. "التخصصي" يكتشف مورثًا يسبب تشنجات صرعية شديدة    أمير المنطقة الشرقية يستقبل سفير دولة قطر لدى المملكة    رئيس البرلمان العربي يُطّلِق مُبادرة إعداد "مُدونة سُلوك للعمل البرلماني من أجل تعزيز الديمقراطية"    مدرب فياريال يلوم التحكيم عقب الخسارة أمام برشلونة    تنبيه من «الأرصاد» لسكان الباحة: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة حتى السابعة مساءً    إندونيسيا تحظر دخول المسافرين من دول أفريقية مع انتشار متحور جديد لكورونا    المملكة تستضيف المنتدى الحكومي الثالث لمناقشة تحديات مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص في الشرق الأوسط 2021م    #أمانة_الشرقية تنفذ أكثر من 8500 جولة رقابية وتحرر 563 مخالفة خلال الأسبوع الماضي    التحلية في روسيا تبحث تقنيات جديدة للتطوير    كولومبيا تمدد حالة الطوارئ الصحية    بالفيديو.. الشيخ "المطلق" يوضح حكم بيع الألعاب الإلكترونية التي يكون بها رعب    الفيلم السعودي «بلوغ» يفتتح مسابقة آفاق السينما العربية بمهرجان القاهرة في دورته ال 43    ما حكم لزوم الجماعة في الصلاة لمن كان وحده في البرية؟    وزير الاقتصاد يطلع على الإمكانات التقنية لدارة المؤسس    ملتقى مكة ينفذ مبادرة «أبطال المستقبل» لتنمية القدرات الرقمية للناشئين    «محارب السرطان» الطفل الاتحادي الغامدي لرحمة الله    وزير الخارجية يستعرض العلاقات مع رئيس مجلس النواب الأرجنتيني    نجاح يتبعه فلاح.. مثال حي للوفاء    أمير منطقة عسير وخطاب إشادة وتقدير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كتاب « لمحات من تاريخ مرات» لعبدالله الضويحي
رصد 14 قرناً في الجزيرة العربية
نشر في الرياض يوم 25 - 07 - 2012

عند الحديث عن تاريخ الجزيرة العربية وتاريخ مملكتنا الغالية على وجه الخصوص يستلزم الأمر تقليب المصادر التاريخية من أجل الوقوف على ذلك، ومن أهم المصادر التي تعد عوامل مساعدة في البحث والتثبت هو رصد تاريخ عدد من المواقع من المدن التاريخية التي تقع في بلادنا.
ومن الإضافات المهمة - في رأيي- ضمن المراجع التي قامت منهجيتها على الطرق العلمية في البحث والتوثيق، من مؤلف برع واستطاع أن يخرج كتابين مهمين عن "محافظة مرات" والعديد من الكتب التاريخية والأدبية والتراثية ككتاب (النجديون وعلاقتهم بالبحر) من جزءين؛ وكتاب (البديع في الشعر الشعبي) وغيرهما، ليصدر حديثاً كتاب (لمحات من تاريخ مرات حتى نهاية القرن الرابع عشر الهجري) للمؤلف والباحث المعروف الأستاذ عبدالله بن عبدالعزيز الضويحي، حيث يقع الكتاب في مجلد من سبعمائة وأربع صفحات من القطع المتوسط، حيث يلقي هذا الكتاب الضوء على تاريخ مرات منذ نشأتها قبل ظهور الإسلام وحتى نهاية القرن الرابع عشر الهجري، أي أكثر من أربعة عشر قرنا.
يعد هذا الإصدار مرجعا تاريخيا موسعا لبعض الحوادث والوقائع في تلك الفترة لمحافظة مرات خاصة ولتاريخ الجزيرة العربية عامة.. حيث بدأه المؤلف بعد الاهداء بتوطئة ثم بمقدمة استعرض فيها جهده الواضح في البحث عن المعلومات بالتوثيق للمصادر المستمدة منها مادة الكتاب، والتي ذكر أنها امتداد لعصارة جهد متواصل بعد تأليف كتابين سابقين عن مرات، ليأتي هذا الكتاب بمثابة تسليط الضوء على الجانب التاريخي للمدينة كاملاً قبل عام 1400 ه حيث ينقسم الكتاب الى سبعة عشر فصلاً، ضم كل منها جانبا من الجوانب التاريخية والاجتماعية والثقافية.
وقد تحدث المؤلف في الفصل الأول عن موقع مرات وحدودها الإدارية وسبب تسميتها ونسبتها الى امرئ القيس وصياغة كتابة مرات.. مزودا الموضوعات بالعديد من الصور التي تخدم ما تطرق إليه في هذا الفصل، والذي تلاه الثاني عن جغرافية مرات ومصادر المياه وجيولوجية أرضها.. وصولا إلى جبل كميت الذي هو رمز مرات الذي يقول المثل الذائع الصيت فيه ( اضمن لي كميت .. أضمن لك مرات) ثم الفصل الثالث والذي يعد أطول فصول الكتاب، وفيه يعرض الضويحي تاريخ مرات، وما يمثله من أهمية خصوصاً في تاريخ الدولة السعودية الأولى وحتى الثالثة.. كما استعرض المؤلف تاريخ مرات منذ العصر الجاهلي مروراً بعصر صدر الاسلام وحتى مطلع القرن الرابع عشر الهجري، مختتما موضوعات الفصل بمرات في عهد المؤسس الراحل جلالة الملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – وقصر جلالته الذي بناه في مرات والذي يعتبر من أوائل القصور على طريق الرياض المؤدي للحجاز والذي بني قبل توحيد المملكة، وعن اقامة جلالته في مرات لعدة أيام حيث كانت مرات أولى محطات الملك عبدالعزيز عند خروجه من العاصمة الرياض في طريقه الى الحجاز فكان يتوقف فيها ويقيم عدة أيام لاستقبال الأهالي والأعيان الذين كان منهم أمير مرات وبعض وجهائها كالشيخ عبدالرحمن بن ضويحي.
كما خصص المؤلف رابع الفصول لمرات عند البلدانيين والرحالة استعرض فيه كل ما دونه؛ وفي الخامس يرصد مرات على طريق قوافل الحج وماكانت تمثله كمحطة رئيسية من محطات الحج التي يتوقف الحجاج فيها لعدة أيام الأمر الذي يضاعف من حجم المدينة ويفرز حراكاً اقتصادياً وثقافياً مهماً لها في تلك الفترة، ومظاهر العمران والسكان خلالها.. وعن الحياة العلمية في مرات فقد أفرد لها الكاتب الفصل التاسع، الذي تلاه تاريخ التعليم في مرات، وأوقاف ومساجد مرات، في الحادي عشر والثاني عشر جعلهما الضويحي عن الزراعة، ألحقه بفصل عن تاريخ الرياضة والثقافة في مرات،ثم تاريخ الخدمات والمرافق الحكومية في الرابع عشر.
أما الفصل الخامس عشر فيعرض آثار مرات.. تلاه فصل عن تاريخ بعض معالمها، وصولا إلى آخر الفصول الذي خصصه عن تاريخ كتابة الوثائق والوصايا والمبايعات، وبعض الصور لنماذج من الوثائق والوصايا.. مختتما المؤلف كتابه بشكر كل من ساهم في إمداده بمعلومات أو صور، والذين سرد أسماءهم تكريما والتي بلغت سبعين اسماً.. أعقبها بالمراجع، حيث يتضح جهد المؤلف في أسلوب سلس واضح بعيد عن التعقيد اللغوي والتكلف، إلى جانب ما حفل به من دقة في الوصف، وتوظيف للوثائق والصور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.