مؤشر سوق الأسهم يغلق مرتفعاً بتداولات تجاوزت 5.4 مليار ريال    "التأمينات الاجتماعية": استمرار دعم العاملين السعوديين في منشآت القطاع الخاص المتأثرة من تداعيات فيروس كورونا لشهر أغسطس    الجبير يستعرض تطوير التعاون مع السفير التشيكي    بدء القبول لمرحلة البكالوريوس بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة    القصيم: العثور على الشاب المتغيب في محافظة عين الجواء وهو بصحة جيدة    «الحج والعمرة» تعلن نتائج فرز طلبات الحج للمتقدمين من 160 جنسية    متحدث الصحة: نصف الحالات الحرجة في العنايات المركزة أعمارهم 60 عاماً فأكثر، وهناك استقرار في رصد الحالات الحرجة    المملكة تقفز 9 مراكز نوعية في مؤشر الحكومة الإلكترونية    بعد اكتمال تسليمه لمستفيدي «سكني».. حركة بناء متقدمة في مخطط «إسكان عرعر»    شرطة الشرقية: الإطاحة بمواطنيْن انتحلا صفة رجل أمن وموظف حكومي لسلب العمالة الوافدة    فيصل بن سلمان يستقبل مدير الجامعة الاسلامية    الدوري الإسباني : فريق إيبار يعزز آماله في البقاء بثنائية في مرمى إسبانيول    نائب أمير المنطقة الشرقية يلتقي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني    #الأمير_حسام_بن_سعود : #الباحة مقبلة على نقلة نوعية كبيرة    بلدية الخبر تزيل 7500 متر من الأنقاض    " شرح كتاب السيرة النبوية لابن هشام " .. محاضرة بمنطقة الجوف    تعليم عسير يشارك باستقبال الزوار بمطار أبها    الشؤون الإسلامية بحائل تنظم عدداً من الكلمات الإرشادية التوعوية    توتنهام يُنافس ريال مدريد على ضم زانيولو    هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة فرسان تشارك في حملة "خذوا حذركم"    العيادات الطبية المتنقلة لمركز الملك سلمان للإغاثة في مديرية عبس بحجة تواصل تقديم خدماتها العلاجية    الفرق بين عيادات "تطمن" ومراكز "تأكد"    افتتاح مختبرات فحص كورونا في كافة المناطق    كم نسبة الرضا عن التأمين الطبي؟.. «الضمان الصحي» يجيب    موعد نهاية أزمة فهد المولد وعودته لمعسكر الاتحاد    «التجارة» تكشف سبب ارتفاع أسعار الوقود في المحطات على الطرق السريعة مقارنة بالمدن    أمير القصيم يدشن المقر الجديد لجمعية مرضى الكبد "كبدك"    سمو أمير القصيم يزور محافظة البكيرية غداً .. ويتفقد سير العمل بالمتنزه الشرقي ويضع حجر الأساس لمشروع تطوير البلد القديم    أمير نجران يطلع على خارطة عمليات المجاهدين بالمنطقة    جامعة جازان تدرب المعلمين عبر 12 برنامجًا للتطوير المهني    714 جولة رقابية في الشرقية تسفر عن ضبط 41 مخالفة    خادم الحرمين الشريفين يعزي هاتفياً حاكم الشارقة في وفاة الشيخ أحمد القاسمي    سر تعنت غلطة سراي مع النصر حول مايكون    الكلية التقنية الرقمية للبنات بالرياض تفتح أبوابها للتسجيل    بيشة: وفاة شاعر الحكمة ابن الصاري    500 متدرب ومتدربة في أولى برامج التدريب بالترفيه بتعليم عسير    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة حائل    تسجيل 1318 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سلطنة عُمان    اهتمامات الصحف السودانية    بالصور.. «تخصصي الملك فيصل» ضمن أكبر 5 مراكز عالميًا في جراحة «الروبوت» للقلب    إلزام القادمين إلى سيدني بدفع آلاف الدولارات مقابل الحجر الصحي في الفنادق    اهتمامات الصحف الليبية    مشروعات المسجد النبوي    أتلتيكو يتجاوز عقبة ريال بيتيس برأسية كوستا    مجلس الأمن يوافق على قرار باستمرار إرسال المساعدات الإنسانية إلى سوريا    نظام خامنئي يدفع ثمن عربدته    سافاس يعود للعدالة    السلطان المتاجر بالدين شعبية منهارة.. واقتصاد يتهاوى    لجنة التعليم تناقش أداء الوزارة والتدريب المهني    يستطيعون تصنيع لقاح وليس خلق ذبابة!    «ثوابت الأمة».. !    شدو الربابة في التفريق بين التأليف والكتابة!    الوفاء للأستاذ محمد النعمان وتكريمه    ضبط الحدود مع إيران.. الكاظمي: زمن السرقات ولى    الأهلي ينتظر سوزا ودجانيني.. ويواجه العين    كعكي ل عكاظ: تطوير «الشميسي» يخدم أهالي وزوار مكة    عمدة #أبو_عريش ” يهنئ الدكتور أسامة الحربي ”بمناسبة تكليفهُ مديرًا لإدارة شؤون المستشفيات ب #صحة_جازان    «أَمَّن يُجيبُ المُضطَرَّ إِذا دَعاهُ».. تلاوة خاشعة ل«الجهني» من صلاة العشاء بالمسجد الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بابا عزيز


ورحل " بابا عزيز" ... وانتهت الحكاية !
والدي ..
حكاية ألم مريرة بقوة أسطورية ، هزلية وكاذبة في أحيان كثيرة !
والدي هو ذاك المؤمن الصابر السعيد المتفائل دوماً .. رغم ألمه ومرضه .. وحزنه الدفين !
كان كثيراً ما يردد في حياته إن " الموت هو الحقيقة الوحيدة التي نؤمن بها كل الإيمان ولكن .. لا نتوقعها !! " نعم يا والدي .. فرغم كل الظروف لم نتوقعه حتى آخر لحظة .. ورغم صمتك ورضاك أكاد أجزم انه فاجأك أنت أيضا !
تفاؤله العظيم وثقته برب كريم لا يصفه سوى تلك الورقة الصغيرة التي كان يحملها معه دوماً ..
قال تعالى : ( أو كالذي مرّ على قرية وهي خاوية على عروشها قال أنّى يحيي هذه الله بعد موتها فأماته الله مائة عام ثم بعثه قال كم لبثت قال لبثت يوماً أو بعض يوم قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه وانظر إلى حمارك ولنجعلك آية للناس وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحماً فلما تبين له قال أعلم أن الله على كل شيء قدير
واعلم انك ربي على كل شيء قدير ... !
كم بدت الحياة صغيرة بالنسبة لي الان .. دقائق انخفض فيها الاكسجين في جسد حطمته خلايا سرطانية كانت كفيلة بتغيير مجرى حياة عائلة بأكملها .. الى الأبد ... رحل سريعاً بصبر وهدوء غريب ، قوي سكن اطرافه الى اخر لحظات حياته .. تاركاً وراءه فراغاً كبيراً وجرحا لن يندمل ..
رحل بعد ان علمنا القوة والصبر والتفاؤل .. الا انه لم يعلمنا كيف تكون الحياة بدونه ..
مخيفة ، صعبة ، مؤلمة وباهتة .. هو ذآك ما وجدنا الحياة عليه بعد رحيلك !!
اشتاق له بكل تفاصيله الدقيقة .. اشتاق لضحكته ، لصوته ، لرائحة عطره ، لتفاؤله وروحه الطيبة ..
أشتاق لظله الطويل .. وشعوري بالقزامة عند وقوفي بجانبه !
اشتاق لموعد ابرة الانسولين .. " الثامنة والنصف " من كل يوم ، فقد ادمنت صوت تحريك مؤشرها !
3 شهور تفصلنا عن شهر رمضان ، لأول مرة في حياتي احسب له دون ان يشاركني والدي الحساب .. ولأول مرة أتمنى ان يطول العد له ! اخاف كثيراً من فكرة رمضان بدون ابي ..
فقد حمل ذلك الشهر الكثير والكثير من أطياف والدي بين أيامه ..
صوته المرتفع بالقرآن كان لنا بمثابة هلال الشهر ، فلا نحس بطعم الصيام الا اذا رفع والدي صوته بالقراءة .
وقوفه عند مقدمة الباب وقت الافطار لسماع الاذان .. " اذن المغرب .. افطروا " لم نكن نسمعها إلا منه ..
في كل رمضان كانت أقصى امنياتي ان اسبقه بختم القرآن ، ولكنه كان يسبقني بمرات عديدة .. يختمه مرة ، اثنتين ، ثلاث وحتى أربع .. وانا لا زلت بالاولى ..
* حقيقة رحل دون ان يعرفها .. كانت كل تمرة انهي بها صيامي في كل يوم من رمضان الاخير تحمل له دعوة بالشفاء .
وان كانت تلك الذكريات تجتمع في شهر واحد من السنة ، فما عساي ان افعل بالتفاصيل البسيطة التي سيقتلني الحنين اليها كل يوم وكل لحظة على مدار السنة ؟!
كان حاضراً معي في كل جزء من حياتي ، بسيطاً كان او كبيرا ، حتى اهتماماتي لم تخلُ من تفاصيله التي أبت ان تغادر ذاكرتي .
ودعته وبودي لو يودعني صفو الحياة واني لا أودعه
كثيراً ما ردد هذا البيت وتعمق في شرحه وزاد في إعجابه به ..
احببته ، حفظته ، واصبحت اردده دائما معه .. ويطول نقاشنا في تلك القصيدة ..
الا انني لم اتخيل يوماً اني سأكتب ذلك البيت في رثائه !!
الواقع يا والدي ان قصيدة ابن زريق البغدادي باتت تؤلمني كثيراً .. لازلت اجد رائحتك في اوراقها ..
كنت استمتع بحديثنا عنها ولم اعِ تلك الايام ان شرح القصيدة سيكون بمثابة ترجمة لما سيحدث لي بعد رحيلك !
ما كنت احسب ان الدهر يفجعني به ولا ان بي الايام تفجعه
أفتقد وبحق تلك الجلسات الادبية معك .
لطالما عشقت ذلك الشعور بالتميز عن بقية اخوتي عند حديثنا عن الادب والتاريخ ، وهم يشعرون ان حديثنا بلغة اخرى !
من المؤلم حقاً ان ادون هذه الذكريات وانا على يقين انها رحلت معه بلا عودة ...
رحل والدي ، بابا عزيزي ... وانتهت الحكاية !
الا انه خلد محبته في قلوب الناس وذكراه الطيبة ومواقفه العظيمة ..
لطالما أذهلتني قدرته على كسب قلوب الناس الصغير قبل الكبير .. الا انني لم ادرك حجم تلك المحبة الا بعد وفانه وامتلاء ساحات المسجد للصلاة عليه وازدحام المنزل في ايام العزاء ..
لا شك ان ايام العزاء كانت اصعب الايام .. الا ان حديثهم في المجالس عنه وعن مواقفه العظيمة كان ما يعزيني حقاً ، حيث كنت اقول لنفسي .. " هذا العظيم والدي ! "
الواقع اني احاول ان اخلق بعد رحيله اسطورة قوة استمدها منه .. انجح مرة وافشل مرات عدة .. فتتحول قوتي الى اسطورة هزلية كاذبة ..
بالمحصلة انا لست " بابا عزيزي " لاصمد امام رحيل والدي .. انا مجرد طفلة عاشت مع والدها ، عشقته ، اغرمت به ، ولم ترَ من الرجال غيره .. ورحل ... فتعدت مرحلة الطفولة بسرعة مخيفة الى مرحلة الكهولة ..
قصة حبي السرمدية بابا .. وروايتي الخالدة لك لن يترجمها سوى دعائي المستمر بان يجعل الفردوس الاعلى ملتقانا .. حيث لا مرض ، ولا حزن ، ولا رحيل .. سعادة ، سعادة فقط !
وبالرغم من اني خسرتك الا ان حولي الكثير من النعيم تستحق الشكر ..
عائلتي الصغيرة التي صاغها والدي بكل احترافية ليجعل في كل واحد منهم لمحة منه ..
جنتي ، جنة الدنيا والاخرة ، والدتي .. تللك الجوهرة الثمينة التي ابى الزمان ان ينجب مثلها .. اسأل الله ان يطيل في عمرها ويرزقها الصحة والعافية ، ويرزقني نعمة برها .
* متأكدة يا والدي بأنك لا تقرأ ما اكتبه الان .. لا يهم .. !
لم تنسَ ان تخبرني ان ابتسامتي جميلة بالرغم من انك كنت على وشك الموت ، ولكنك لم تعلم ان ابتسامتك اجمل بكثير .. وانها كانت مصدر سعادتي وراحتي الابدية ..
اعشقك يا والدي ، وفخري بك يتعدى حدود الخيال .. !
اعدك يا حبيبي بأني سأكون كما احببتني دوماً ، قوية .. صابرة .. متفائلة ..
سأكمل حياتي كما تمنيتها لي ، وسأكون تلك المحامية التي تفتخر بها وتفتخر بك .. دائماً وابداً ..
بابا عزيزي .. وربك ، سنكون دوماً كما أحببتنا أن نكون !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.