محمد بن سلمان.. كاريزمية الإنجاز «The line».. رافعة «2030»    تمكين «العقاري» من تأسيس صناديق ادخار لدعم المواطنين    من يخمد الفتنة بين السودان وإثيوبيا ؟    وثائق مسربة: الحوثي ينهب اليمنيين لتمويل فعاليات طائفية    أوروبا تنتقد إيران: اليورانيوم لأهداف عسكرية    معسكرات استكشافية لتشكيل «منتخب 20»    السمار حارس الشباب والاتحاد سابقاً: الهلال استفاد من كل شيء في 40 عاماً.. والنصر الأكثر تضرراً من التحكيم    ولي العهد يبحث مع ماكرون التعاون المشترك    الصمعاني: 30 مادة ترفع كفاءة التوثيق العدلي عبر التقنيات الحديثة    الحيزان عميدا بجوازات الجوف    اعتماد الخطة الدراسية المطورة للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة    نفذت الجمعية الاجتماعية الاهليه بقرى جنوب #نجران معرض الرسم والصور    حمد بلغريف.. أول بريطاني يولد في البحرين    6 ملايين طالب يستلمون الكتب اليوم.. الدراسة 10 أسابيع عن بعد    55 مبادرة من «المؤسس» في ملتقى مكة الثقافي    القيادة تعزي أمير الكويت في وفاة فضاء الصباح    كاريلي يجهز رودريجيز والبيشي للعين    أحداث مباراة الأهلي والهلال على طاولة الانضباط    جماهير الهلال تنتقد رازفان.. وتطالبه بإبعاد غوميز    ارتفاع الاستثمارات الصناعية إلى 1.1 تريليون ريال    كوبيتش مبعوثاً جديدًا للأمم المتحدة إلى ليبيا    «واتساب»: لا تعليق أو حذف لأي حساب في الثامن من فبراير    خبير طقسي: «طالع النعائم» برد شديد وظهور للهُدهُد    الصقيران يحتفل بزفاف ابنته    الزوج الميت يعود لزوجته «المفجوعة» حياً    المرأة والحدّ من التهرب الزَكَويّ والضريبيّ    سوق الأسهم يسجل أعلى إغلاق أسبوعي منذ يوليو 2019    «المنزل الطائرة» لعيون الزوجة المسافرة    «وجب القضاء» يعالج خلافات العائلة الخليجية        32 كشافا يزورون المعالم الأثرية بعسفان    12 % زيادة في حاويات المسافنة بميناء جدة    ماجد..«ثايموكواينون السوداء»لعلاج سرطان الدماغ    الصحة العالمية تدعو إلى حملات تلقيح في كل الدول    لقاح كورونا السعودي        منتخب البرتغال يفوز على المغرب ويتأهل للدور الرئيس في مونديال اليد        اختتام مهرجان كوؤس الملوك بنسخته السادسة    "الصحة": تسجيل 140 إصابة جديدة بفيروس "كورونا".. و 159 حالة تعافي                سمو نائب أمير منطقة جازان يعزي في وفاة الشيخين "صيرم" و"المسعودي meta itemprop="headtitle" content="سمو نائب أمير منطقة جازان يعزي في وفاة الشيخين "صيرم" و"المسعودي"/    محافظ #بيش يتفقد الخدمات المقدمة لزوار الكورنيش الجديد    سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة المكسيكية يقدم أوراق اعتماده    القيادة تعزي أمير الكويت في وفاة الشيخة فضاء جابر الأحمد الصباح    الجمارك توضح الحد الأقصى لاستيراد الدراجات النارية    "تقييم" تقرّ العقوبة على "66" مخالفة لمقيّمين معتمدين خلال 2020    32 كشافا يزورون المعالم الأثرية بعسفان    طقس السبت .. سحب ممطرة على أجزاء من شمال ووسط وشرق المملكة    هزة ارتدادية بقوة 5 درجات في أعقاب زلزال إندونيسيا    بيع أغلى غلاف لمجلة في التاريخ ب3.1 مليون دولار    إمام المسجد الحرام: لاتصدقوا إشاعات المرجفين بعدم فعالية لقاح كورونا    #رئاسة_شوؤن_الحرمين_تقدم الترجمة بعدة لغات ل #ضيوف_الرحمن    النظرة الثاقبة والقيادة الحكيمة    الدنيا بخير    #أمير_الشمالية يستكمل زيارته التفقدية لمحافظة #رفحاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدر حكاية انسان
نشر في الخرج اليوم يوم 31 - 05 - 2011

في هذه الدنيا الواسعة آلاف المنازل , ولكن الجميع لا يحن إلا لما عاش فيها فترة من حياته.
في هذه الدنيا الواسعة منازل يحن إليها أشخاص لم يسكنوها ويشعرون نحوها بالعاطفة والامتنان .
وقفت أمام ذلك المنزل الكبير أتأمله ولي معه حكاية طويلة تطول بطول حياتي المعقدة و المتشابكة الظروف . بدأت حكايتي مع هذا المنزل بعد تلك الليلة المأساوية بأربعة أشهر حيث تعرفت عليه , ومع مرور الأيام تعلقت به مع أنني لم اسكنه يوما واحدا.
لقد كانت تلك الليلة التي لن أنساها ما حييت تتراءى أمام عيني كأحلام اليقظة . لا زلت أعيش ذلك الإحساس المرعب المأساوي وأنا واقف وراء زجاجة مربعة في أعلى الباب أنظر إلى أحب إنسان عندي, وهو أبي يتوسد جراحه ودقات قلبي تتباطأ مع دقات قلبه وقد تعلقت عيني بذلك الجهاز وهو يحصيها وانتظر القرار : فإما بداية لفرح رائع وإما نهاية تصيب بالذهول.
ولكن القرار كان صاعقا وحاسما : الرحيل بصمت.
كنت في التاسعة من عمري ومرت أعوامي سريعة بوجود أبي ولكنها كانت بطيئة جدا على قلبي الصغير بعد ذلك . كم كان الزمن سريعا في لحظات الفرح , وبطيئا جدا لمن يتألم , وأطول بمراحل أكثر لمن ينتظر شيئا لن يعود.
كم افتقدتك يا أبي . كم افتقدك عند الصباح حينما أصحو من النوم ولا أجدك أمامي تضمني وتذهب بي إلى المدرسة , كم افتقدتك يا أبي حينما أخرج من المدرسة والكل ينتظر ابنه ولكنني لا أراك من ضمن الوجوه , لأكمل رحلتي الطويلة ماشيا على قدمي , كم افتقدك يا أبي في ليلة العيد وأنا أرى كل أب أخذ أبنائه ليشتري لهم الجديد , وأمي تزاحم الرجال في محال ملابس الأولاد لتعوضني عن وجودك.
كم هو إحساس قاس أن اشتاق إليك بجنون , وأحن إلى وجودك وصوتك بالجنون ذاته , كم هو شعور قاس أن ازور أطلالك في الخيال وأتمنى أن يعود الزمن ليلة واحدة فقط كي أتذوق طعم الفرح بوجودك ولكنني اطعن بسكين الحنين حين اذكر أن الزمن لن يعود أبدا. كم كان يعذبني إحساسي الجارح بموت لساني عند حاجتي للكلام , وموت قلبي عند حاجتي للحب والحنان , وجفاف عيني عند حاجتي للبكاء , ووحدتي عند حاجتي إليك.
أبي لقد وقفت فوق قبرك وأنا ابن التاسعة ابكي وقلبي يتقطع وأضلاعي قد تهشمت على حجر الرحيل , وليس بيني وبينك إلا القليل, ولكنك لم تعد هنا. أبي كم كنت تقف مهزوزا لا تحتمل عندما ترى دموع الآخرين ولكنك في تلك اللحظة رأيت دموعي ولكنك لم تفعل شيئا.
أبي : كلمات نحتت في خاطري الحزين , وحروف علقت في قلبي المكلوم , وعبرات انسكبت من حزني الدفين إلى عمق الفؤاد , أبي عندما وقفت في محطة الرحيل لأودع القطار الذي يحملك بين ركابه , وأنت من كنت اعتبره جميع أهل الأرض بالنسبة لي , واجهت رحيلك بصمود مؤقت وكأن العمر الذي ضاع مع نهاية حكايتك في هذه الدنيا ليس عمري. ليت القطار الذي حملك معه إلى الأبد , حمل ذكريات أحملها لك في قلبي عندما غادر وأنا واقف على رصيف العمر. كنت أقف أمام مرآة الحياة فتخذلني رؤيتي لحزن بات في أعماقي. لقد فتحت دفاتري المغلقة وتصفحت أوراقها القديمة وأعادت لي ما رميته في تلك الأوراق متعمدا لكي أنساك . وبرغم كل ذلك ومع زحمة الأيام لم أستطع أن أنساك.
في كل ركن أمر به أشم رائحة ماضيك وكأن هذه الأماكن تعيد الزمن لي بدقائقه وذكرياته وضحكاتك التي ملأت هذه الأماكن , فألتفت حولي ولا المح إلا بقايا تجري في عروقها دماء الأمس . لقد أغمضت عيني عن رؤيتها ولكنها كانت تنحرني من الوريد إلى الوريد لأنها كانت يوما ما تعني لي الكثير بوجودك , لقد احتضنت حلما ربى في حضنك ومنحه الأمل والأمان بلا نهاية. أشعر بالغصة والمرارة تتسلل إلى أعماقي , فهنا كانت حكاية حياتي معك أجمل وأنقى. لقد فقدت من بعدك الكثير من نفسي يا أبي . لقد عشتك يا أبي في الخيال وعشقت ذلك السراب , وكم كان قاسيا عندما أستفيق ولا أجدك في حياتي. أصبح الصمت من صفاتي لأن كل الألم الذي تجرعته أرغمني على ذلك ولست من اختار الصمت بل هو من اختارني.
أبي : إن نزلت دموعي على خدي فليس معنى هذا أنني طفل ضعيف ولكنه دليل على أنني وإن كنت صغيرا إلا أنني إنسان ذو مشاعر . كم تمنيت أن يكون هناك سوق لبيع السنين فأعيد قلبك لي وأحس بدفء الحنين.
أبي : لقد عشت أنتظر اتصالا لم يأت منذ سنين , وكنت طوال حياتي أنتظرك , أيها الحنين لا تحرق شيئا وهو أصلا يحترق.
أبي : برغم كل الحزن الذي بداخلي فلن أخذلك .فلا يمكن عبور البحر بمجرد الوقوف على ساحله وتأمل أمواجه الهادرة ولكن سأصنع سفينتي وأمضي قدما في بحر الحياة المتلاطم فما زالت الشمس تشرق والزمن لم يتوقف بعد , ومازال في جسدي الصغير قلب ينبض بحبك ويدفعني لأن أكون كما تمنيتني يوما ما.
لقد كانت تلك مشاعر ( بدر ) الطفل اليتيم والتي احتبست في ذاته وفي ذات كل طفل يتيم ونقلتها بإحساسي تجاههم لعلها تلامس قلب كل شريف شهم , فلا خير في مجتمعنا ولا فينا إذا مات ضميرنا وأصبح قوينا لا يرحم ضعيفنا , وماتت فينا قيم المروءة والشهامة , وأصبحنا مجتمع مادي , كل يلهث خلف مصالحه الخاصة ويدوس على ملامح المجتمع المتكافل الرائع.
نسيت أن أقول لكم إن ذلك المنزل الكبير الذي وقف أمامه بدر وكل يتيم هو ( جمعية إنسان ).
همسة : قال نبينا صلى الله عليه وسلم ( أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة ). وأشار بالسبابة والوسطى وفرق بينهما قليلا . فهل كفلنا يتيم واحد ولو لمرة واحدة ولو لفترة قصيرة لعلنا ندخل في هذا الوعد الجميل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.