الجهات الأمنية برجال ألمع تواصل تطبيق منع التجول وسط التزام المواطنين والمقيمين    روجير فيدرير هو أول لاعب كرة مضرب يصل لهذه المرتبة..    أمانة الطائف تكثف الجولات الرقابية على المجمعات والمولات التجارية    فتح المسجد النبوي تدريجيا اعتبارا من الأحد القادم    «الداخلية» تعلن عن الإجراءات الاحترازية والتدابير “البروتوكولات” الوقائية للقطاعات    أمانة جدة تنظف وتعقم ساحات الجوامع والمساجد استعداداً لعودة المصلين    «الدراما الخليجية».. ذهب الجمل بما حمل    عودة «الليقا» بمواجهة إشبيلية وريال بيتيس    المعيقلي: رُبَّ نِعْمَةٍ خَفِيَّةٍ بَاطِنَةٍ أَعْظَمَ مِنْ نِعْمَةٍ بَيِّنَةٍ ظَاهِرَةٍ    إمام المسجد النبوي: ابتغوا الغنى في فقرائكم    رئيس الوزراء اليمني يناقش مع وكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية تحضيرات مؤتمر المانحين لليمن 2020    جامعة الملك عبدالعزيز تكمل استعداداتها لعودة العمل في جميع مقراتها وفروعها    توجيه تهمة القتل لضابط الشرطة المشتبه به في قتل جورج فلويد    استئناف عقد جلسات القضايا المنظورة لدى المحاكم باستثناء مكة    الدوري الياباني يعود في الرابع من يوليو    الجدعان: مستمرون في تنفيذ خطط التنمية الداعمة للنمو والتنوع الاقتصادي    "الصحة": تسجيل 1581 حالة جديدة وعدد المتعافين يتجاوز 57 ألف    الطيران المدني يعلن الإجراءات الاحترازية في المطارات قبل عودة الرحلات الداخلية    بولندا ستسمح بدخول جزئي لمشجعي كرة القدم بدءا من 19 يونيو    ابن معمر: صياغة تعهد عالمي لمعالجة آثار «كورونا»    “الأرصاد”: أمطار رعدية في 3 مناطق.. السبت    "الغذاء والدواء" تصدر بياناً حول المستحضرات الدوائية التي تحتوي على مادة (ميتفورمين)    آل الشيخ: المساجد في المملكة لها مكانة كبرى عند القيادة ونجد كل الدعم والرعاية    أمانة الشرقية تُنفذ 681 جولة على المراكز التجارية بالمنطقة    الاطاحة بسارق عدد من الصيدليات والمراكز التجارية في الرياض    توضيح جديد من هيئة تقويم التعليم والتدريب بشأن "الاختبار التجريبي للطلاب والهدف منه"    روسيا تكرس وجودها في سورية    موارد الرياض تنفذ العديد من الحملات التفتيشية المشتركة خلال شهرين    السر وراء رفض حسين الشحات الانتقال إلى النصر    حرب كلامية بين «تويتر» وترمب    أكثر من 4 آلاف مسجد وجامع بالمنطقة الشرقية تستقبل المصلين بعد غدٍ    البورصة الأردنية ترتفع 2.99% في أسبوع    وزير الشؤون الإسلامية يتفقد عدداً من المساجد والجوامع بمدينة الرياض    مسح لرويترز: أوبك نفذت نحو 75% من خفض قياسي لإنتاج النفط في مايو    14 قتيلاً في أول هجوم تتبناه طالبان منذ إعلان وقف إطلاق النار في أفغانستان    “البيئة” تستكشف وتعالج 369 ألف هكتار من الجراد الصحراوي    جمعية الغد تطلق مبادرة لدعم المعزولين صحياً    أوغلو : أردوغان مستبد وأخرج العصابات من السجون وحزبه سينهار    بورصة بيروت تغلق على تحسّن بنسبة 0.01%    التواصل الحكومي يطلق هوية حملة “نعود بحذر”    تركي آل الشيخ يعرض التلفاز في مزاد خيري    فينالدوم حزين وسعيد بسبب عودة البريميرليغ    السودان: دبلوماسيتنا “فرصة” قبل اندلاع حرب شاملة مع إثيوبيا    أضف تعليقاً إلغاء الرد    مكة: ضبط شخص يروج لبيع تصاريح تنقل بين المناطق خلال فترة منع التجول    هاشم سرور: من يقترب من ماجدعبدالله هو الخاسر    وزير خارجية قبرص يؤكد موقف بلاده الواضح والثابت تجاه القضية الفلسطينية    عكاظ.. وُجدت لتبقى    شهادات تستحضر التاريخ.. يكتبها صنّاع الرأي والمحتوى    عكاظ في الصدارة    عكاظ أولا    السديري: المملكة أثبتت للعالم أنها دولة قوية قادرة على مواجهة أكبر الأزمات    شاهد .. قائمة السلع الغذائية المقرر رفع الرسوم الجمركية عليها بدءا من 10 يونيو المقبل    أماني القحطاني تحصد جائزتين دوليتين في مسابقة لمواجهة كورونا    الحارثي بطلاً للعالمية و عنودتحصد الأرتجالية في ثاني أيام "ساتاگ20"    فنون أبها تحتفل بالعيد بالاتصال المرئي    الوصول للفرح    خادم الحرمين: نرى الأمل في قادم أيامنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير النقل: قطاع النقل شهد في عهد خادم الحرمين الشريفين قفزات تنموية كماً ونوعاً
نشر في الرياض يوم 15 - 05 - 2012

بين معالي وزير النقل الدكتور جبارة بن عيد الصريصري أن قطاع النقل شهد بمتابعة شخصية مستمرة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود قفزات تنموية كماً ونوعاً. جاء ذلك في كلمة لمعالي وزير النقل بمناسبة الذكرى السابعة لمبايعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود قال فيها: هذه هي الذكرى السابعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية, كان فيها نعم القائد في ظروف إقليمية ودولية بالغة التعقيد. لا أحد يجادل في حب الملك عبدالله لهذا الشعب يقاسمه السراء والضراء ويسير به في طريق النهضة والتقدم بخطى ثابتة واثقة. لهذا أحبه شعبه حبا تتجلى صور التعبير عنه في كل وقت وحين. لقد تميزت هذه الأعوام السبعة من حكمه أيده الله بالتركيز على بناء المواطن أولا بناء صحيحا بتعليمه وتوعيته وتثقيفه ومنحه الحرية المنضبطة ليعمل وينتج لإيمانه المطلق حفظه الله بأن المواطن هو الوسيلة والغاية في الوقت ذاته فهو العالم والطبيب والمبدع يتحقق بجهده وعمله المستقبل الزاهر المملوء خيرا وسعادة وطمأنينة. سبعة أعوام وخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز يعمل من أجل رفاهية وسعادة هذا الشعب وتقدم وازدهار هذا الوطن. إن المتأمل للإنجازات التي تحققت لهذا الوطن منذ توحيده على يد الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله مرورا بأبنائه الكرام الأوفياء من بعده «رحمهم الله» حتى عهد خادم الحرمين الشريفين نجد أنها ولله الحمد تسير وفق خطط تنموية متزنة وشاملة لجميع المجالات ساعية إلى تحقيق كل ما يضمن الرقي لهذا البلد والرفاهية لمواطنيه. ولقد واصل حفظه الله المسيرة محافظاً على الأسس والثوابت داعماً لإنجازات تنموية عملاقة وبرامج تطويرية طموحة تعد عظيمة بكل المقاييس، سارت هذه الانجازات بخطى ثابتة منظمة شملت مختلف القطاعات التعليمية والصحية والرعاية الاجتماعية والصناعية والنقل والمواصلات وغيرها. إلى جانب ما عرف عنه - حفظه الله - من حنكة ومهارة قيادية استطاع معها تعزيز دور المملكة إقليميا ودولياً وزاد تأثير دور المملكة في صناعة القرار الدولي وشكلت سياسة المملكة عنصراً قويا للصوت العربي والإسلامي في جميع حوارات منظماته وهيئاته ومؤسساته إضافة إلى جهوده الواضحة في تعزيز الحوار بين أتباع الأديان والحضارات والثقافات من خلال التواصل والتبادل المعرفي بالدول والشعوب القائم على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة. كما أن مواقفه الإنسانية النبيلة واضحة في تقديم الدعم والمساندة للدول والمجتمعات التي واجهت ظروفاً اقتصادية أو كوارث طبيعية ساهمت في التخفيف من آثارها.
أما قطاع النقل فقد شهد قفزات تنموية كماً ونوعاً وحظي بمتابعة شخصية ومستمرة من لدنه «حفظه الله» من خلال الدعم المادي السخي لموازنات وزارة النقل مكنت هذا القطاع من تحقيق انجازات ضخمة بكل المقاييس غير مسبوقة. ففي قطاع الطرق أصبحت المملكة العربية السعودية تمتلك واحدة من أضخم شبكات الطرق أسهمت في ما نشهده اليوم من تطور في مختلف المناطق وساعدت على نشر التنمية في كافة صورها ومجالاتها وبلغ مجموع أطوالها أكثر من(59) ألف كلم تنوعت بين طرق سريعة ومزدوجة ومفردة نفذت وفق أحدث المواصفات الفنية والتصميمية ، إضافة إلى ما يزيد عن (139) ألف كلم طرقاً زراعية ممهدة أسهمت أيضاً في تسهيل التنقلات بين المراكز والتجمعات السكانية لتسويق المنتجات وتأمين الاحتياجات، إلى جانب ما يزيد عن (22) ألف كلم من الطرق المتنوعة يتم تنفيذها حالياً في مختلف المناطق. أما في مجال النقل فقد بلغ ما أصدرته الوزارة من تراخيص لمزاولة أنشطته المختلفة ما يزيد عن (98) ألف ترخيص شملت الأجرة العامة وتأجير السيارات وترحيل ونقل الركاب وترحيل ونقل البضائع ونقل المعلمات والنقل المدرسي، كما بلغ أعداد تراخيص مزاولة أنشطة النقل البحري أكثر من (32) ألف ترخيص شملت السفن والوكالات البحرية ومراكب الصيد والنزهة. كما صدر العديد من القرارات الهامة والتاريخية لها كبير الأثر في دعم وتطوير النقل داخل المملكة من أهمها الإستراتيجية الوطنية للنقل ومشروع النقل العام بمدينة الرياض ومشاريع النقل العام في بقية مدن المملكة ذات الكثافة السكانية المماثلة بعد اكتمال دراساتها إضافة إلى العمل على تطوير لوائح أنشطة النقل المختلفة البري والبحري ليواكب المستجدات التي نعيشها اليوم في هذا القطاع. وفي مجال الخطوط الحديدية شهدت هي الأخرى في عهده حفظه الله عصراً ذهبياً تمثل في تنفيذ عدة مشاريع توسعية بلغ مجموع أطوالها (4350) كلم هي مشروع خط الشمال الجنوب ( مشروع الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) الذي يبلغ طوله الإجمالي (2750كلم) وينفذ على جزءين الأول - الخط الحديدي الذي يربط مناطق إنتاج المعادن (الفوسفات والبوكسايت) شمال المملكة إلى منطقة التصنيع والتصدير في ميناء رأس الخير على الخليج العربي وقد دخل هذا الجزء مرحلة التشغيل. والجزء الثاني الذي يجرى تنفيذه بما في ذلك محطات الركاب وورش الصيانة والمباني الإدارية فيربط الحدود الأردنية ويمر بمناطق الجوف وحائل والقصيم حتى الرياض. ومشروع قطار الحرمين للركاب الذي يبلغ طوله (450 كلم) ويربط كلاً من مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة ويجرى تنفيذه بجميع مراحله وفق البرنامج المعد له والمتمثل في البنية الأساسية لمسار المشروع وبناء محطات للركاب علي مساره بمرافقها وخدماتها المختلفة ومرحلة توريد وتركيب القضبان الحديدية وأنظمة الإشارات والاتصالات ونظام كهربة الخطوط الحديدية وتوريد قاطرات الركاب ومعدات الصيانة والتشغيل للمشروع لمدة (12) عاماً, ومشروع الجسر البري البالغ طوله (1150) كلم ويربط غرب المملكة على ساحل البحر الأحمر بشرقها على ساحل الخليج العربي عبر الشبكة الحالية القائمة بين الرياض والدمام والذي يجري حالياً إعداد الدراسات التصميمية والفنية والمالية له، وسيسهم بعد إنجازه بإذن الله في نقل الحاويات للسوق المحلية وللأسواق الخليجية المجاورة إضافة إلى نشاط نقل الركاب بين الرياض وجدة. هذه المشاريع التوسعية تضاف إلى ما يتم القيام به من تحديث وتطوير للشبكة الحالية للخطوط الحديدية البالغ طولها (1400) كلم والمنشآت والخدمات والأنظمة الالكترونية الحديثة التي نفذت لخدمة هذه الشبكة. إلى جانب القرارات التنظيمية التي صدرت لهذا القطاع والمتمثلة في إنشاء هيئة للخطوط الحديدية ونظام النقل بالخطوط الحديدية. أما قطاع الموانئ الذي يعتبر عصب الاقتصاد لكل دولة فقد نال نصيبه أيضاً من الاهتمام والدعم تمثل في وجود تسعة موانئ تجارية وصناعية حديثة التجهيز يتم من خلالها مناولة ما يقارب (95%) من صادرات وواردات المملكة. تشهد هذه الموانئ توسعات ضخمة في مرافقها ومعداتها ومنشآتها المختلفة لتواكب التطور الكبير الذي تعيشه المملكة. وقد انتهى تنفيذ ميناء جديد في مدينة رأس الخير للتعدين وحصلت بعض هذه الموانئ خاصة الرئيسية منها على مراكز متقدمة وجوائز دولية في مجال الإدارة وكفاءة الأداء. إن هذه الانجازات العظيمة التي يعيشها قطاع النقل بمختلف أنماطه خير شاهد وأعظم دليل على ما يحظى به من دعم واهتمام من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية «حفظهما الله». وبهذه المناسبة أتقدم إلى المقام السامي الكريم بخالص التهنئة على القيادة والريادة المتميزة التي تحقق من خلالها قفزات تنموية هائلة على أرض الوطن واعترافاً وامتناناً من المجتمع الدولي أسهم في رفع مكانة المملكة على الصعيد العالمي، وتهنئة صادقة للشعب السعودي على هذا العهد الزاهر داعياً الله العلي القدير أن يحفظ للوطن قيادته ويمدها بتوفيقه لخدمة هذا البلد وأن يحفظ المملكة العربية السعودية وشعبها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.