عند مستوى 10933.73 نقطة.. مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعا    سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعًا بتداولات بلغت 6.6 مليارات ريال    الأرجنتين تتعادل مع إسبانيا وتودع طوكيو 2020    عسير : القبض على شخص تحرش بفتاة داخل مراكز تجاري    الرياض والدمام الأعلى حرارة وتنبيهات بالأمطار في 3 مناطق    عسير: إغلاق 19 منشأة ورصد 125 مخالفة خلال أسبوعين    الطيران المدني : تلقي الجرعتين شرط سفر المواطنين إلى الخارج    جامعة أم القرى تعلن عودة الدراسة حضوريًّا للعام الجامعي المقبل 1443ه    "الطيران المدني" تصدر تحديثا جديدا لإجراءات سفر المواطنين إلى الخارج    الزكاة والضريبة: التحصين شرط دخول المنافذ الجمركية ومقار الهيئة وفروعها    أمير مكة يستقبل رئيسي جامعة الملك عبدالعزيز وجامعة أم القرى    فيصل الخديدي: معرض رحلة الكتابة والخط أبرز جمال الفن التيبوغرافي    طلاب وطالبات هندسة جامعة #الملك_خالد يطلقون مبادرة "بودكاست مهندَس"    50 لاعبا بأكاديمية الدمام بنهاية 2021    وزير الإعلام اليمني يؤكد أن موقف السعودية منع انجرار بلاده نحو الفوضى الشاملة    وزير الخارجية يلتقي قائد الجيش الباكستاني    أكثر من 126 ألف مستفيد من عيادات تطمن ب #صحة_الباحة    بعد الألماني والإيطالي.. "بي إن سبورتس" تفقد حقوق بث ثالث دوري كبير    تمديد الإغلاق في سيدني الأسترالية 4 أسابيع إضافية بسبب تفشي المتحور دلتا    وزير الخارجية يبحث التعاون المشترك مع قائد الجيش الباكستاني    الفيصل يناقش تحديات موسم الحج وآليات تلافيها في المواسم المقبلة    مجلس جامعة بيشة يقر زيادة القبول في المقاعد الدراسية    دعم وزير الرياضة يُحفز تهاني القحطاني    تشغيل شبكات المياه في 6 قرى ببيش بجازان 12 ساعة يومياً    أمير تبوك يدشن مشروعات تنموية بقيمة 187 مليون ريال بضباء    منتخب السعودية يودع أولمبياد طوكيو بالهزيمة من البرازيل    نائب أمير الشرقية يشيد بجهود معهد الإدارة لتحقيق رؤية 2030    الباحة.. سحر الطبيعة وعبق التاريخ    لجنة "أوبك+" تعقد اجتماعها المقبل في نهاية أغسطس    الرياض تحتضن اليوم المنتدى السعودي للثورة الصناعية الرابعة.. هذه أهدافه    "ديوان المظالم" يوضح كيفية الاستفادة من خدمة تقديم الطلبات القضائية    أمير الجوف يقف على مشروع نادي القريات    شركة إمداد الخبرات توفر وظائف مؤقتة شاغرة في جميع مناطق المملكة    تعادل السعودية ضد البرازيل بالشوط الأول    واتساب تفعل ميزة الأجهزة المتعددة .. تعرف على طريقة تفعيلها ..!    رسميا.. مانشستر يونايتد يضم فاران    رسميا .. الشباب يعلن تعاقده مع البرازيلي باولينيو    صورة تاريخية لشارع الملك فيصل بالرياض تعكس نمط العمارة في المملكة قديماً    فتاة تنشر فيديو لشاب يتحرش بها ويلاحقها في مول بأبها.. و"العنف الأسري" يتفاعل    أرقام 3.8 مليار شخص في خطر.. ما حقيقة تسريب بيانات كلوب هاوس؟    محامٍ: يمكن الوصول لأصحاب الحسابات المسيئة بسهولة ولو حذفوا حساباتهم    قائد كلية الملك عبدالعزيز الحربية يشهد تخريج طلبة القوات البرية السعودية المبتعثين لروسيا    الأرصاد: سحب ممطرة على الباحة ومكة والمدينة    رابح صقر يدعو لزيادة المقاعد في حفلته    من وحي عرفة    «النيابة» تستدعي حسابات المسيئين للمرأة    عندما ينافح رئيس مجمع اللغة عن العامية!!    الثقب الأسود في العلمانية    تزوير مصادر المعلومات    اعتراض وتدمير صاروخ باليستي ثالث أطلق باتجاه جازان    «الخارجية»: المملكة تقف بجانب كل ما يدعم أمن واستقرار تونس    «الخثلان» يوضح حُكم تأخير صلاة الظهر في شدة الحر إلى قبيل العصر (فيديو)            أمير القصيم يشيد بإنجازات صندوق التنمية الزراعية    هكذا استعدت الشؤون الفنية والخدمية بالمسجد الحرام لموسم العمرة (صور)    «الداخلية» المواطنون الذين سافروا إلى دول محظورة سيمنعون من السفر ل 3 سنوات    وفاة أول رئيس ل "زيتون العلاية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الرئيس التشادي يبحث عن صفقة مع باريس عبر إطلاق السجناء الفرنسيين
الخرطوم تعلن وساطة بين الحكومة التشادية والمتمردين

اعلن مصدر عسكري امس أن مئتي سيارة بيك آب على الاقل للمتمردين التشاديين رصدت على بعد 400كلم شرق العاصمة بعد التحام بين العناصر الذين هاجموا العاصمة في نهاية الاسبوع والتعزيزات التي وصلت من شرق البلاد.
وقال هذا المصدر لوكالة فرانس برس "حدث التحام بين رتل الشرق وعناصر قادمين من نجامينا".
ورصد الرتل في منطقة مونغو مركز اقليم غيرا على بعد حوالى 400كلم شرق نجامينا. ولم تكن تتحرك عندما رصدت في المنطقة.
واوضح المصدر "لا نعرف ما سيفعلونه وما اذا كانت التعزيزات نقلت امدادات للعودة إلى العاصمة او ما اذا كانوا سيرحلون إلى مكان آخر".
واكد عبد الرحمن كلام الله المتحدث باسم تحالف المتمردين الذين انطلقوا من السودان في 28كانون الثاني - يناير لمهاجمة نجامينا "حصلنا على محروقات وذخائر".
واضاف في اتصال هاتفي بالاقمار الاصطناعية "انطلقنا مجددا باتجاه الشرق لاسباب لوجستية فقط".
واكد المتحدث التحام الرتلين المتمردين ووجود القوات في منطقة مونغو.
إلى ذلك أعلن في الخرطوم أمس أن وفدا سودانيا رفيعا سيغادر إلى ليبيا غدا للمشاركة في وساطة بين المتمردين التشاديين وحكومة الرئيس ادريس دبي، وكشف مسؤولان في الجيش السوداني والأمن والاستخبارات، أن الحكومة السودانية هي التي اقنعت المتمردين التشاديين بوقف النار والانسحاب من العاصمة انجمينا حيث كان المتمردين يشنون هجوما عنيفا للاطاحة بالرئيس دبي.
واكد وزير الدفاع السوداني الفريق عبد الرحيم محمد حسين ورئيس جهاز الامن والمخابرات الفريق صلاح عبد الله قوش، أن السودان لا علاقة له بماجرى في تشاد ولكنه يتابع الاوضاع عن قرب، واعرب المسؤولان عن استغرابهما من اتهام السودان وحده على الرغم من أن بعض قوات المتمردين التشاديين دخلت العاصمة انجمينا من جهة الحدود الليبية، وأشار المسؤولان السودانيان في مؤتمر صحفي أمس، إلى أن المعلومات المتوفرة لديهما تشير إلى خسارة الرئيس دبي لأكثر من 80% من قواته، وأن دبي يحتمي داخل القصر الرئاسي بأربع طائرات ونحو 72دبابة.
وفي السياق، أعلن متحدث باسم الجيش السوداني أمس استعداد السودان للتصدي لأي عدوان خارجي أو اعمال تخريب من الداخل تقوم بها الحركات المسلحة بدارفور أو الحكومة التشادية، وقال ان الجيش السوداني مهتمة بتأمين الحدود من أي اعتداء.
وكان الرئيس التشادي ادريس ديبي صرح امس ان السودان "سيعاود بالتأكيد زعزعة استقرار" تشاد التي تتهم الخرطوم بالوقوف وراء هجوم المتمردين الاخير على نجامينا.
واتهم رئيس الدولة في حديث للاذاعة الفرنسية "اوروبا 1" الاتحاد الافريقي بانه يرفض التحرك ضد نظام الخرطوم.
وقال ديبي "بما ان الاسرة الدولية لا تقول شيئا ضد السودان وبما ان الاتحاد الافريقي يتبع سياسة النعامة (...) حصل السودان على ضوء اخضر لزعزعة استقرار تشاد".
واضاف "لا شك ان السودان سيعاود المحاولة. انهم يملكون كل الوسائل لفعل ذلك"، مشيرا في الوقت نفسه ان "كل المنطقة معنية بذلك وليس تشاد وحدها". وتابع الرئيس التشادي ان "هدفهم ليس رحيل الرئيس ادريس ديبي فقط بل جر تشاد إلى حرب اهلية".
وكان ديبي على وشك ان يفقد السلطة السبت قبل ان ينجح في قلب الوضع العسكري بالكامل.
كما وجه ديبي ايتنو "نداء رسميا" إلى الاتحاد الاوروبي لنشر قوة "يوفور" الاوروبية في تشاد وافريقيا الوسطى سريعا من اجل حماية لاجئي منطقة دارفور السودانية.
وصرح ديبي لاذاعة "اوروبا 1" الفرنسية "اوجه نداء رسميا إلى الاتحاد الاوروبي وفرنسا التي بادرت بتلك الفكرة، لنشر تلك القوة في اسرع وقت ممكن لتخفيف العبء الذي نتحمله اليوم".
واضاف رئيس الدولة التشادي بعد هجوم شنه المتمردون على العاصمة التشادية واسفر عن سقوط 160قتيلا "لو كانت يوفور منتشرة لساعدنا ذلك".
واعتبر ان "المجتمع الدولي يجب ان ينقذ سكان دارفور المعرضة حياتهم إلى الخطر".
وتهدف عملية يوفور في تشاد وافريقيا الوسطى إلى نشر نحو 3700جندي منهم 2100فرنسي في شرق تشاد وافريقيا الوسطى لحماية 450الف لاجئ من دارفور (غرب السودان) والنازحين من تشاد وافريقيا الوسطى.
وعلق انتشارها عندما شن المتمردون هجومهم في 28كانون الثاني - يناير على سلطات نجامينا انطلاقا من الحدود السودانية.
واعلن وزير الدفاع الفرنسي الاربعاء في نجامينا ان التخطيط لنشر تلك القوة استؤنف والهدف منه عدم التاخير اكثر من شهر ونصف.
كما اكد اتنو انه "مستعد للعفو" سريعا عن العناصر الستة في جمعية "ارش دو زوي"، المسجونين في فرنسا بعد ادانتهم في تشاد، اذا طلبت منه باريس ذلك.
وقال ديبي في حديث لاذاعة "اوروبا 1" الفرنسية الخاصة "انا مستعد للعفو عنهم".
واتى تصريحه غداة اعلانه انه مستعد "للبحث في مسألة" العفو. وردا على سؤال عن امكانية منحه العفو بسرعة، قال "بالتأكيد". لكنه اصر على ان هذا الطلب يجب ان يرد من السلطات الفرنسية. وقال "اذا قدمت الحكومة الفرنسية طلبا بذلك، سنتمكن من طلب اطلاق سراحهم".
واكد الناطق باسم الرئاسة الفرنسية امس ان الرئاسة الفرنسية ستقدم إلى السلطات التشادية طلب العفو عن العناصر الستة في جمعية ارش دي زوي "فورا" بعد ان يتقدم به المسجونون في فرنسا اثر ادانتهم في تشاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.