الكرملين: ليس هناك مطالبة بسداد ثمن صادرات الغاز بالروبل    "الشؤون الإسلامية" تفّعل خدمة الرد الألي لاستفسارات الحجاج ب 10 لغات عالمية    "معارض ومبادرات" لإثراء تجربة ضيوف الرحمن بالمشاعر المقدسة    بورصة الكويت تغلق تعاملاتها على ارتفاع المؤشر العام    اختبار أنماط الحركة الترددية في 5 مراحل لضمان سلامة الحجاج    القيادة تهنئ رئيس جمهورية ملاوي بذكرى يوم الجمهورية لبلاده    نونو سانتو يبدأ مشواره مع الاتحاد بتصريحات نارية    قرار في النصر بسبب أبوجبل    بيئة الخفجي تطلق خطتها التشغيلية لأسواق الأنعام والمسالخ خلال عيد الأضحى    مع اقتراب العيد.. ارتفاع قياسي لأسعار لحوم الأضاحي في مصر    الرئيس الموريتاني يصل إلى المدينة المنورة    قصيدة " عنقود العنب" للشاعر " محمد سعد العجلان "    المؤتمر الصحفي الدوري للتواصل الحكومي يستضيف القصبي    رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الانسان يثمن توجيهات ولي العهد بمراعاة احتياجات المواطنين    إطلاق خدمات مركز الاتصال 937 في موسم الحج    الصحة تُعلن مواقع المراكز الصحية التي تُقدم خدمة تطعيمات الحج    نشاط في الرياح يؤدي إلى شبه نعدام في الرؤية بعدة مناطق    إطلاق نار على ضابطين في ولاية فيلادلفيا الأمريكية    "الصحة" تصعد الحجاج المنومين في مستشفيات المدينة المنورة إلى المشاعر المقدسة    اهتمامات الصحف المصرية    الجبير يشكر "دول الكاريبي" على دعمهم طلب المملكة لاستضافة "إكسبو 2030"    الصحة تطلق" دليلاً توعوياً يحتوي على الارشادات الصحية للحاج    بالصور.. رئيس هيئة الطيران المدني يقف على جاهزية مطار عبدالعزيز الدولي بجدة    صورة تاريخية للملك عبدالعزيز وابنه الملك سعود بلباس الإحرام خلال مناسك الحج    "الأرصاد": استمرار الرياحِ النشطة والأتربة المثارة على منطقة نجران    الصحف السعودية    ارتفاع التضخم في كوريا الجنوبية بأسرع وتيرة في 24 عاما    سريان نظام الإثبات أمام المحاكم على المعاملات المدنية والتجارية.. اليوم    20 نيابة متخصصة تعمل على مدار الساعة في «المشاعر»    والدة شيماء جمال: بنتي دفنت حية    «سلمان للإغاثة»: كفالة 1000 يتيم في مالي    إنقاذ 97 مهاجراً غير شرعي في المياه التونسية    في البدء كان الشعر!    أطفال ذوي الاحتياجات.. بكاء.. فرح.. وصوت دارج: «احنا طاقة مو إعاقة»    300 مخطوطة تجمع بين رسائل كتاب مشاهير ومطبوعات نادرة في مزاد بفرنسا    مساع متواصلة لآمبر هيرد    القوة الزرقاء.. كيف تعمل ؟    نور والفرج ردوا على مخيمر    قطر تستضيف ورشة عمل لممثلي المنتخبات المشاركة في المونديال    «الهولو دكتور» من أجل صحة الحجيج    يومٌ مشهودٌ في تاريخ الولايات المتحدة    3 طرق للتحقق من عمرك على «إنستغرام»    مصر.. فبرك صوراً عارية لزميلته لأنها رفضت الزواج    صيف أمريكا يعلن «انهزام» كوفيد؟    استشاري: على المصابين بالديسك التدرج في زيادة المجهود البدني    تدشين الحساب الرسمي لمهرجان ولي العهد للهجن على منصة "تويتر"    ابن حثلين يثمن دعم القيادة لقطاع المواشي    توضيح حدود وملكيات المواقع التاريخية بمكة والمدينة    كشافة شباب مكة تستقبل حجاج بيت الله الحرام من كافة الجنسيات    انطلاق برنامج التطوع الصحي لموسم الحج بمشاركة 450 متطوعاً لخدمة ضيوف الرحمن    قائد قوات أمن المنشآت يؤكد جاهزية القوات لخدمة ضيوف الرحمن    رئيس جمهورية المالديف يصل إلى المدينة المنورة    ثقة ملكية غالية    افتتاح التقاطعات السطحية لنفق تقاطع «التحلية» مع «المدينة»            القنصلية المصرية تحتفل بذكرى العيد ال70    الدكتور الظاهر يشكر القيادة بمناسبة تعيينه نائباً لمحافظ البنك المركزي السعودي للرقابة والتقنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دبابات القتال تلهب أسعار الديزل

تطايرت أسعار الديزل منذ بدء الحرب الأوروبية الشرقية مع شدة استهلاك الة الحرب البرية وأكثرها الدبابات وقدر استهلاك الحملة العسكرية ما يقرب من 6٪ من إجمالي إنتاج تكرير الديزل في روسيا. ويستهلك الغزو الروسي لأوكرانيا أكثر من إمداداتها من دبابات القتال. وتُظهر أسعار الديزل المحلية المرتفعة مدى استهلاك كميات كبيرة من الوقود بواسطة آلة الكرملين العسكرية.
وتظهر البيانات الرسمية من وزارة الطاقة الروسية أن إنتاج الديزل المحلي بدأ في الارتفاع في ديسمبر، وبدأ الاستهلاك في الزيادة من فبراير، والذي يتزامن مع غزو أوكرانيا. وقال جورج فولوشين من استخبارية أبيريو في إشارة إلى حجم الوقود الذي يستهلكه الجيش الروسي في الحرب: "تشير التقديرات المحتملة بحوالي 15 مليون لتر/ يوم لجميع أنواع الوقود مجتمعة، بما في ذلك ربع وقود الطائرات".
وقال محللون آخرون إن حساب التقديرات الدقيقة أكثر تعقيدًا، وقد تكون الإمدادات الفعلية أعلى. وقالت ريبيكا فولي محللة سوق النفط الأوروبية في "اس أند بي قلوبال: "ان استهلاك الديزل من قبل الجيش الروسي يدعم الطلب الروسي على الديزل/ زيت الغاز في الربع الثاني من عام 2022، والذي من المتوقع أن يقترب من مستويات الربع الثاني 2019 نتيجة لذلك".
وكان إنتاج الديزل الروسي الشهري عادة ما بين 6.6-6.8 ملايين طن متري، ونادرا ما يتجاوز 7 ملايين طن متري، مع وجود اختلافات تبعا لموسم صيانة المصافي. ومع ذلك، فقد ارتفع إلى 7.382 ملايين طن متري في ديسمبر مقارنة ب6.842 ملايين طن في نوفمبر 2021 و6.752 ملايين طن في ديسمبر 2020. واستمرت الزيادة في يناير 2022، عندما ارتفع إنتاج الديزل مرة أخرى فوق مستوى 7 ملايين طن متري عند 7.408 مليون طن متري. مقارنة ب6.683 ملايين طن متري في يناير 2021. ومنذ بدء الصراع، توقفت روسيا إلى حد كبير عن نشر أي بيانات إنتاج.
في غضون ذلك، بدأ الطلب العسكري في الارتفاع منذ بداية فبراير، حتى قبل أن تغزو روسيا أوكرانيا في 24 فبراير. ووفقًا لمصادر الصناعة، تضاعف الطلب العسكري لروسيا ثلاث مرات قبل الغزو حيث كان عليها توفير أعداد كبيرة من الدبابات والشاحنات في الميدان، علماً بان دبابة قتال رئيسة للقوات المدرعة الروسية في أوكرانيا، لديها القدرة على حمل 1590 لترًا من الوقود.
وفي الأسعار المحلية ساهم الطلب العسكري أيضًا في استمرار ارتفاع أسعار الديزل المحلية، على عكس أسعار البنزين وخاصة زيت الوقود، التي سجلت انخفاضًا حادًا منذ بداية الصراع. وكانت أسعار الديزل على أساس بورصة سان بطرسبرج الدولية التجارية الروسية في أوفا حوالي 55100 روبل/ طن متري (874.6 دولارا/ طن متري) في 13 مايو، مقارنة ب 50700 روبل/ طن متري في منتصف مارس.
في المقابل، انخفض البنزين العادي الخالي من الرصاص إلى 38300 روبل/ طن متري من 46500 روبل/ طن متري في منتصف مارس. وتبدأ أسعار البنزين عادة في الارتفاع مع انتعاش القيادة في الربيع، لكن الصراع العسكري هذا العام بالقرب من الوجهات السياحية النموذجية في جنوب روسيا قلل من الاستهلاك.
وعادة، يؤمن الجيش الروسي الوقود عن طريق مشتريات الدولة بأسعار تختلف عن السوق الفورية، بحسب المصادر. كما أنها تستهلك في الغالب وقود الديزل الذي يتم شحنه عبر خط الأنابيب، مما يجعل تتبعه أكثر صعوبة مقارنة بعمليات التسليم عبر السكك الحديدية.
وبحسب مصادر السوق، فقد تم تسليم الديزل للجيش الروسي عبر نظام خطوط أنابيب المنتجات إلى محطات الضخ في بريانسك وبلغورود بالقرب من الحدود مع أوكرانيا. وتم استهداف مواقع التخزين في كلتا المدينتين منذ بدء الصراع. في الآونة الأخيرة، نشرت روسيا أنظمة دفاع جوي في المنطقة لحماية الأصول.
كما استهدفت أوكرانيا مستودعات الوقود في دونيتسك ولوهانسك التي تسيطر عليها روسيا. وقال سيرهي كويون، رئيس شركة استشارات الطاقة: "إنني على علم بالعديد من الحالات التي تم فيها استهداف مستودعات الوقود في تلك الأراضي. ويبدو أن هذه استراتيجية فعالة من قبل أوكرانيا لإبطاء تقدم روسيا".
وارتفع الطلب المحلي الروسي على الديزل بشكل عام هذا العام، وفقا لبيانات قدمتها وزارة الطاقة. ونادرًا ما تجاوزت الشحنات الأسبوعية 900 ألف طن متري حتى في ذروة الأعمال الزراعية الخريفية. ومع ذلك، منذ أواخر يناير، كانت أعلى من 900000 طن متري (957857 برميل في اليوم) كل أسبوع ووصلت إلى 1.05 مليون طن متري و1.032 مليون طن متري على التوالي في الأسبوعين الأخيرين من شهر مارس، وبعد ذلك توقفت روسيا عن نشر البيانات.
إلا انه يُعزى جزء من الزيادة إلى التبديل في أنواع الوقود من قبل المستخدمين النهائيين، بعد أن بدأت السلطات الضريبية في تضييق الخناق على استخدام نواتج التقطير الوسطى المعفاة من الضرائب كوقود بديل. لقد طغى الانخفاض الحاد في استهلاك المستخدمين المدنيين على الطلب العسكري على بعض المنتجات النفطية الأخرى.
وقدرت وكالة الطاقة الدولية أن استهلاك الطائرات / الكيروسين انخفض بنسبة ٪13 على أساس شهري في مارس، على الرغم من الزيادة الهائلة في المتطلبات العسكرية. وانخفض عدد الرحلات الجوية التجارية الروسية بشكل كبير في مارس، حيث أغلقت البلاد عدة مطارات في الجنوب، واستجابت لإغلاق دول أجنبية مجالها الجوي بإجراءات مماثلة. وترى قلوبال بلاتس أن الطلب على وقود الطائرات في روسيا ينخفض في كل ربع سنة من عام 2022 مقارنة بمستويات عام 2019 بسبب الانكماش الاقتصادي الحاد وانخفاض الدخل المتاح والعقوبات.
ومع ذلك، ترى منظمة أوبك في أحدث تقرير شهري، أن تستمر متطلبات الديزل في اتجاه تصاعدي صحي. ومن المتوقع أن تشهد الولايات المتحدة نموًا في معظم الطلب على هذا المنتج، حيث يزداد بنحو 0.9 مليون برميل في اليوم في الربع الثاني والثالث على أساس سنوي. وعلى الرغم من تأثر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في أوروبا بشدة بالتطورات الجيوسياسية الحالية، فمن المتوقع أن تشهد المنطقة نموًا في الطلب يبلغ حوالي 0.5 مليون برميل في اليوم على أساس سنوي في المتوسط في الربع الثاني والثالث، مع توقع أن يتلاشى تأثير كوفيد -19 في موسم الصيف.
وهذا يدفع لتوقع أن يبلغ الطلب على البنزين والديزل في الربع الثاني من عام 2225، ما مقداره 25.4 مليون برميل في اليوم و27.7 مليون برميل في اليوم على التوالي. علاوة على ذلك، من المتوقع أن يتعافى الربع الثالث من عام 22 ويتجاوز مستويات ما قبل الجائحة، مع توقع الطلب العالمي على البنزين عند 27.5 مليون برميل في اليوم والديزل بمعدل 29.0 مليون برميل في اليوم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.