أمير دولة الكويت يتلقى اتصالاً هاتفياً من رئيس الوزراء العراقي    أمانة المدينة المنورة توقع مذكرة تفاهم لإنشاء مشروع "مرسى ينبع "    الأسهم الأمريكية تغلق على ارتفاع    #وظائف إدارية وهندسية شاغرة لدى شركة التصنيع    الحكومة اليمنية تدعو لموقف عربي موحَّد لمواجهة التدخلات الإيرانية    برنامج تحميل الفيديوهات من اليوتيوب    عملية عسكرية لملاحقة داعش في العراق    دوري أبطال آسيا ل النصر: "هذا زمانك"    المجلس الأعلى للقضاء: الموافقة على نقل اختصاص مكاتب الفصل في الأوراق التجارية إلى المحاكم المختصة    بلدية محايل تُنفذ حملة لمعالجة ظاهرة الباعة الجائلين    إحباط تهريب نصف طن من القات المخدر في جازان    اسم ولد بحرف ش    أمير الجوف يطلق برنامج الخط العربي    شاهد.. مذيعة شهيرة تدخل في نوبة بكاء على الهواء    "التعليم" تطلق تطبيق "مدرستي" على جميع الهواتف الذكية.. تعرّف على مزاياه    الأرصاد تتوقع هطول أمطار رعدية ورياحًا نشطة على 5 مناطق.. غدًا    عوالق ترابية على محافظتي جدة وبحرة.. والأرصاد تتوقع استمرار الحالة    رئيس دولة فلسطين يتلقى اتصالاً هاتفياً من الممثل الأعلى للشؤون الخارجية الأوروبي    بايدن يظهر ثقته غداة المناظرة مع ترامب    من هو ارطغرل الحقيقي    السديس يوجه بزيادة مكافآت الطلاب بالحرمين الشريفين    متحدث الصحة: انخفاض حالات كورونا الحرجة إلى ما دون الألف حالة    الولايات المتحدة تسجّل 38,764 إصابة جديدة مؤكدة و 774 حالة وفاة بفيروس كورونا    طريقة عمل حمص بطحينة    السديس: بدء الخطط التطويرية لمصنع الكسوة والمعارض والمتاحف    القبض على 3 متهمين بارتكاب حادثتي سلب بالقوة وانتحالهم صفة رجال أمن بالرياض    وزير التعليم: الوزارة أنهت تقييم العملية التعليمية عن بُعد    990 مليار ريال تقدير ميزانية المملكة 2020    تعليم الطائف .. يطلق مسابقة مدرستي الرقمية في التعليم عن بعد    أمير منطقة جازان يدشن عددا من المشروعات الصحية بالمنطقة...    وزير الخارجية يستعرض العلاقات الوثيقة مع الرئيس البولندي    السالم: 367 مليار ريال حجم الاستثمارات بالمدن الصناعية    نائب أمير الشرقية يطلع على جهود الأحوال المدنية بالمنطقة    «ساما»: 172% تحسن الملاءة المالية لقطاع التأمين    ليلة بائسة لنصر الله ومليشياته    تخصيص خطبة الجمعة للتوعية بالإجراءات الاحترازية    النصر والأهلي يتواجهان للمرة الأولى في دوري أبطال آسيا    مكتبة الملك عبدالعزيز العامة نافذة على الحضارة بجائزة الترجمة العالمية    سمو نائب أمير الشرقية يلتقي رئيس وأعضاء لجنة الضيافة بغرفة الشرقية    «العدل» تُقلص الحاجة لدخول المحاكم بإطلاق خدمات رقمية جديدة    خبراء الإعلام العرب يناقشون الاستفادة من تجربة المملكة في التصدي لظاهرة الإرهاب    شركة "مانجا للإنتاج" وفيرجن ميجاستور توقّعان شراكة لتصنيع منتجات خاصة بمسلسل "أساطير في قادم الزمان" وفيلم "الرحلة"    فيديو .. أمير الكويت يتقدم المصلين على جثمان الشيخ صباح الأحمد    بالفيديو.. وصول جثمان الشيخ «صباح الأحمد الصباح» إلى الكويت    وزير الشؤون الإسلامية يقف على جاهزيّة المواقيت ومرافقها لاستقبال المُعتمرين    دعم قطاع الأعمال بإعفاء المستثمرين من سداد نسبة 25% من أجرة عقود إيجار عقارات الدولة    الكرملين: الجيش الروسي يتابع تطورات ناجورنو قرة باغ عن كثب    بايدن يصف ترمب : أسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة    القيادة تهنئ رئيسي نيجيريا وقبرص بذكرى استقلال بلديهما    تخصيص صحن المطاف للطواف فقط ابتداءً من الأحد القادم    بصفتها رئيسًا لمجموعة العشرين.. المملكة تؤكد اتخاذها إجراءات فعالة ومنسقة لمعالجة أزمة كورونا    الموافقة على بدء العمل بالنظام الآلي لحصر ملكيات المساكن    تزكية عبدالعزيز العفالق رئيساً لرابطة الدوري السعودي للمحترفين لأربعة أعوام مقبلة    الملك سلمان مغرداً: فقدتُ برحيل الشيخ صباح الأحمد الصباح أخاً عزيزاً وصديقاً كريماً وقامة كبيرة له في نفسي مكانة عظيمة    ترامب: الشيخ صباح الأحمد كان صديقا وشريكًا لا يتزعزع    علينا سرد تاريخ بلادنا على أبنائنا وغرس الولاء والمحبة فيهم    عباره جميله عن الصديقه    الحماد: قرار الآسيوي مجحف في حق الهلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المملكة تبني لبنان.. وإيران تحيله ركاماً
نشر في الرياض يوم 07 - 08 - 2020

أكد سياسيون وإعلاميون لبنانيون بأن ما قدمته المملكة وما زالت تقدمه للشعب اللبناني على مر التاريخ نموذجاً ثابتاً راسخاً للأخوة الصادقة، والملاذ الآمن للفرقاء السياسيين عندما تحاصر لبنان المحن ليس لديها أحزاب أو جماعات فدعمها لكافة اللبنانيين، على عكس إيران التي نشرت الإرهاب بدعمها لميليشيات حزب الله الإجرامية، واليوم ما تشهده بيروت من كارثة انفجار المرفأ يكشف مواصلة حزب الله تدمير مقدرات الشعب اللبناني، ويؤكد دعم المملكة بتيسير جسر جوي لإغاثة الشعب اللبناني بتوجيهات كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله -.
وقال الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي في لبنان د. محمد علي الحسيني ل "الرياض": بأنه ليس بغريب على المملكة أن تهب لنجدة وإغاثة الشعب اللبناني وتبلسم جراحه، خصوصاً في ما يخص بناء العاصمة بيروت، فلبنان استفاد طوال عقود من مكرمات سعودية لا تعد ولا تحصى، ووقف الأشقاء في القيادة والشعب السعوديين دائماً إلى جانب إخوتهم اللبنانيين في كل الملمات والمصائب، خصوصاً في وقف الحرب الأهلية عبر "اتفاق الطائف"، وأيضاً الإعمار والمساعدات بعد الحروب المدمرة التي تسببت بها إيران على لبنان، مؤكداً بأن التاريخ شاهد على أن مرفأ بيروت الذي دمر في انفجار كارثي بتواجد متفجرات تابعة لحزب الله، كان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - له كلمة حق وإنصاف، فقد تم بناء مرفأ بيروت بأموال سعودية، ليكون درة العاصمة اللبنانية على شاطئ البحر الابيض المتوسط، هذا إضافة إلى تمويل كل البنية التحتية لبيروت، ودعم لا محدود لمختلف المناطق اللبنانية دون تفرقة وبلا تمييز بتواجد مركز الملك سلمان الإغاثي على الأراضي اللبنانية، مبيناً بأن نهج السعودية الإعمار وإيران نهجها الدمار، والأيادي السعودية بنت وتبني دائماً لبنان، في حين أن إيران عبر حزب الله التابع لها يدمر ويخرب ويعيث فسادًا بحروبه العبثية التي تقتل اللبنانيين، وتدمر بلدهم خدمة لمشروع إمبراطوري فارسي توسعي، مشدداً على أن إيران دولة الشر والإرهاب فهي تخرب ما تبنيه مملكة الخير والإنسانية، واللبنانيون على علم بذلك، وقد انتفضوا على الهيمنة الإيرانية، ومن أجل إعادة لبنان إلى الحضن العربي بقيادة المملكة، فدورهم الأخوي والإنساني وحده الضامن لكرامتنا وعيشنا الكريم، ونيابة عن كل لبنان وطوائفه نقول من القلب شكراً خادم الحرمين الملك سلمان، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وشكراً لمملكة الخير والإنسانية السعودية على دعمها المتواصل من تيسير جسر جوي من الرياض إلى بيروت لإغاثة منكوبي بيروت.
وأكد المحلل السياسي اللبناني طوني بولس بأن ما تقدمه المملكة للشعب اللبناني لا ينكره سوى جاحد، والعلاقة بين لبنان والمملكة تاريخية، لا ننسى دورها بوقف الحرب الأهلية بين الطوائف اللبنانية، ورعاية المملكة ل "اتفاق الطائف" الذي أوقف هذه الحرب الأهلية، وأضاف بأن أتباع إيران في لبنان لا ينتمون للشعب اللبناني، وفشلت محاولات هذه الميليشيا تعكير العلاقات بين البلدين الشقيقين، وهي تعاني حالياَ من مواجهة حقيقية من الشعب، وسينتصر المواطن اللبناني بالوقوف ضد هذه الميليشيا الإرهابية، وختتم حديثه بالشكر والعرفان للمملكة قيادة وحكومة وشعباً.
وذكرت الكاتبة اللبنانية سوسن مهنا: بأن المملكة لم تتوانَ يوماً عن مساعدة لبنان، فهي المساهم الأكبر لإعادة إعمار لبنان بعد الحرب الأهلية، وأضافت بأن التاريخ شاهد والتقارير المنشورة على مستوى عالمي منذ عام 1990 م حتى عام 2015م، بلغ حجم المساعدات الحكومية التي قدمتها المملكة "70" مليار دولار، ما بين استثمارات ومساعدات ومنح وهبات، ولا ينسى الشعب اللبناني وديعة المملكة بقيمة مليار دولار خلال حرب عام 2006م، وشددت تقارير إعلامية في عام 2016م ما بين "3" مليار إلى "4" مليارات دولار من الودائع غير المقيمة في لبنان مملوكة لمستثمرين سعوديين، مشيرة إلى أنه يقابل ذلك دعم إيران ممنوح فقط لحزب الله الإرهابي، فلا تتعدى التقديمات الإيرانية للحكومة مبلغ "100" مليون دولار، بينما لحزب الله الإرهابي تقدم "200" مليون دولار سنوياً، وبينت بأن المملكة هي صاحبة الأيادي البيضاء التي قامت في بناء ما دمرته الاعتداءات الإسرائيلية، واليوم تباشر دعم الشعب اللبناني بتيسير جسر جوي إغاثي.
وأكدت الإعلامية اللبنانية لينا دياب بأنه في ظل أجواء الصدمة التي ألمت بالشعب اللبناني جراء الانفجار الكارثي في مرفأ بيروت ممتد إلى خارج ومحيط المرفأ بكثير حاز لبنان مجدداً على دعم تعاطي الكثير من البلدان الأجنبية والعربية على رأسها المملكة العربية السعودية التي لطالما وقفت إلى جانب لبنان في محنه منذ عقود مضت، دولة قريبة من لبنان في كل أزمة، لذلك على الفور أصدر خادم الحرمين الشريفين توجيهات بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة للبنان عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ودعم القطاع الصحي والغذائي وإيواء من فقدوا منازلهم، وأكدت على أن المملكة تعمل على نهوض لبنان، بينما يعمل الطرف الآخر الإيراني على بسط سلطته وهيمنته في لبنان من خلال الحزب الممول من قبله، وعبر الأسلحة التي يخبئها في مخازنه وفي المنطقة، والتي أكدت عدة تصريحات بأن العنبر رقم "12" في المرفأ يحتوي على مواد متفجرة تابعة لحزب الله، كانت السبب الرئيس في تفجير بيروت وإعادتها إلى حقبة الحرب المدمرة التي عاشتها من قبل، وكل هذا يعود أن حزب الله يريد العبث باستقلال لبنان، ويحاول بكل قوة فرض سيطرته على مفاصل الدولة، من أجل خدمة طهران على حساب الشعب اللبناني، ولن يستسلم الشعب، ولن يخضع لمنطق القوة وأسلوب العدائية التي تنتهجها ولاية الفقيه.
.. وعملاء إيران دمروه
لينا دياب
سوسن مهنا
محمد الحسيني
طوني بولس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.