«سكني»: 80 مشروعاً تحت الإنشاء توفر أكثر من 132 ألف وحدة    «الموارد البشرية» تضبط 19 وافداً من مخالفي نظام الإقامة بالرياض    وزير الخارجية اليوناني يلتقي نظيره الأمريكي    الولايات المتحدة تصادر 4 شحنات وقود إيرانية كانت في طريقها إلى فنزويلا    دوري محمد بن سلمان .. الرائد يُمطر شباك الحزم بثلاثية ويصعد خامسًا    حرس الحدود: إحباط تهريب كميات من الحشيش المخدر بجازان.. والقبض على 12 مهرباً    حساب المواطن : لا يمكن حذف المرفق إلا في حالة واحدة    رثائي لمن أحببته    سمو نائب أمير جازان يعزي الشيخ الغزواني في وفاة شقيقه    وزير الخارجيّة العراقي يجري اتصالين مع نظيريه البحريني والإماراتي    قائد الجيش اللبناني يلتقي مسؤولين دوليين    وكيل إمارة الرياض يستقبل رئيسة الجامعة السعودية الإلكترونية    الحضيف: صعود البكيرية لدوري المحترفين هدفنا    "التجارة" تشهر بمواطن ومقيم لمخالفتهما لنظام التستر في بيع مواد البناء    أمانة جدة تغلق 130 محلا تجاريا مخالفا للأنظمة والتعليمات البلدية    «النيابة العامة»: السجن والغرامة 100 ألف ريال لمزاولي المهن الصحية دون ترخيص    صناعة النجاح بعد عثرات القبول الجامعي    "الصحة" تعلن تسجيل 2566 حالة تعافٍ جديدة من "كورونا" و 1383 إصابة    الأردن تسجل تسع إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد    8853 إداريا في مدارس تعليم مكة يباشرون مهامهم الأحد المقبل    مسؤولون وخبراء وقيادات فكرية ضمن مجلس إدارة منتدى أسبار    الديوان الملكي: وفاة صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز ابن تركي آل سعود    تعليم حائل يعلن حركته الداخلية للمعلمين والمعلمات    بورصة تونس تنهي تعاملاتها على انخفاض    وفاة الفنانة المصرية شويكار بعد صراع مع المرض    أكثر من ( ٣١١,٠٠٠ ) مستفيد من خدمات مركز #تأكد في #جدة    مصر ترسل مساعدات عاجلة للسودان    هكذا حاول الموساد الإسرائيلي تجنيد سمير الإسكندراني بشبابه...    حرس الحدود في منطقة جازان يحبطون محاولات تهريب (245) كيلوجراما من الحشيش المخدر    ممثل جازان يكتسح بطولة وجوائز عسير    أمانة الشرقية تنفذ (397) جولة رقابية على الأسواق والمراكز التجارية بالمنطقة    جموع المصلين يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة من 1441 بالمسجد النبوي    أبطال أوروبا 2020.. موعد مباراة برشلونة ضد بايرن ميونيخ    لجنة لأوبك+ تعدل موعد اجتماعها القادم إلى 19 أغسطس    نوف العبدالله.. تُلهم العالم بكتابها " فارسة الكرسي "    فيديو.. خطيب المسجد النبوي : عليكم بالسنن الواضحات وإياكم والمحدثات    "خذوا حذركم" حملة ل"الأمر بالمعروف" في الميادين العامة والمراكز التجارية بمنطقة الرياض    فيديو.. سيلفي مع ثور هائج كاد يكلف امرأة خمسينية حياتها    مصر.. وفاة الفنان سمير الإسكندراني عن 82 عاما...    رقم قياسي جديد.. مناولة أكبر حمولة على مستوى موانئ المملكة #عاجل    الإمارات: 330 إصابة جديدة بكورونا.. وحالة وفاة    مولر: هناك حل فقط للحد من خطورة ميسي    واشنطن تصادر 4 ناقلات وقود إيرانية    العثور على سفينة ميرشانت رويال الحاملة لكنز ب 1.4 مليار دولار    القيادة تهنئ رئيس جمهورية الهند بذكرى استقلال بلاده    عبدالرحمن حماقي: انتظروني بفيلم سينمائي جديد بعد عرض أشباح أوروبا    دموع أرملة    قصيدة مثالية    التاريخ لا يرحم .. إدارة الحائلي على المقصلة    التعليم تنظم ورشة عمل لتدريب 44 تربويا على سياسات إدارة التعليم الإلكتروني    احذروا العنصرية.. جريمة تكثر في «السوشيال ميديا»    بالفيديو.. آلية تجربة لقاح فيروس كورونا على المتطوعين في السعودية    إنشاء وهيكلة 20 مجلساً ولجنة لتطوير رئاسة الحرمين    تركي آل الشيخ يوجه الدعوة للمشاركة في قصيدة «كلنا همة إلين القمة»    أمير حائل يناقش مع أمين المنطقة المشاريع البلدية ومواعيد إنجازها    حظر صيد أسماك الكنعد في السعودية لمدة شهرين    «اليسرى».. كيف نقشت بصمتهم على صفحات التاريخ ؟    أمير الرياض يعزي في وفاة أخصائي التمريض بمجمع إرادة والصحة النفسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فكرتي
نشر في الرياض يوم 03 - 07 - 2020

الفكرةُ في ميلادها الأول حلٌ لمشكلة، سلوكٌ بشري يعبّرُ عن غريزة مُلحة للبقاء والتجاوز أمام حتمية المجهول، فالفكرة في الغالب ابنة الحالة، المكان، الثقافة أو الاحتياج. تفكِّر البشرية على الدوام في علاج فوري للسرطان، في بطارية جوال تدوم للأبد أو ربما في ذكاء اصطناعي يفكر عنك، وأكثر. فالعقل البشري مجرّةٌ شاسعة تتوالدُ فيها الأفكار وتموت على الدوام، في حركة أشبه بها بديمومة الليل والنهار. فبالرغم من أنني ذكرت في البداية أن الفكرة في الغالب حل لمشكلة.. إلا أن الفكرةَ ذاتها "مشكلة" حينما تكون حبيسة "التّفكير" أو مسلوبة "التّفعيل" في حدود الهذي والبربرة.
إذاً الفكرة التي تدور في خلدك قيمتها "بالكثير" كوب قهوة ولحظة نشوة.. أو بلغةٍ أوضح.. لا شيء!
ولكن لماذا هذا الارتباط الوثيق بالفكرة؟ والتشنج المستمر في التحفظ عليها والخوف من مشاركتها، أو أحياناً في السعي الحثيث لحمايتها، والركضِ خلف كلِ ما شابهها من أفكار تحت عنوان "فكرتي"، حتى وإن كانت فكرة مجردة في حدود التفكير فقط؟
في علم النفس، هناك ظاهرة مُعرّفة ب تأثير الهِبة أو "Endowment effect" والتي توضح الارتباط الإنساني الوثيق بالشيء حالما يتملكه أو ينتجه، وهي ظاهرة سلوكية مبنية على التكوين الحميمي المباشر بين الذات والأشياء التي نعتبرها مِلكاً لنا. لطالما وقع أصحاب الأفكار في شِراك "غرام الفكرة" ظناً منهم أنها ذاتُ خصائص مميزة وفريدة أو أنها سبيلهم لتحقيق النجاح المزعوم أو المكانة المأمولة، فقط بمجرد التفكير فيها لا غير. للسلوك الجمعي والثقافة العامة دور جوهري في تشكيل رغبةِ التملكِ الفردية، والإيهام بنشوة فلاشات النجاحات السريعة والتعلق بها، لأنها تراود فيك شعور الإنجاز ولكن لا تحققه، فتجعلك في حالة من إدمان وهم التحقيق، وتكون سجينها!
ولكن هل جميع الأفكار حقاً لا قيمة لها؟
نعم، ولا! فالأفكار المجردة تظلُ أفكاراً جميلة تعيشُ في الخيال أو في حدود طاولةِ حوار، ما يكسبها قيمة فعلية هي الخطوة التالية بالتنفيذ والاستثمار. فالعملُ هو العنصر المحفز لكيمياء الفكرة، والذي يجعل منها رواية، دواء أو مشروعاً بمليون دولار. فلا تقلق كثيراً على ثروتك الفكرية إن كانت في خزنتك الدماغية فقط لأن "الفكرة يمكن أن تحمى بشرط أن يتم إضافة جهد أو مال أو تعبير للفكرة يجعل منها شيئاً جديداً وملموساً وله وجود حقيقي" كما عرفتها الهيئة السعودية للملكية الفكرية. فالأفكار العظيمة تحتاج لعمل عظيم واجتهاد، لتكون منتجاً نوعياً وقيمة ملموسة في الواقع. والأنجح هو الأسبق في التنفيذ والأسرع في الانتقال من نشوة التفكير إلى حيز التفعيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.