"المعلمي": السعودية ستتصدى لأي هجوم على أراضيها    تعيين السويسري مانويل نافارو مديراً لدائرة الحكام السعودية    طقس اليوم غير مستقر وأمطار رعدية على 4 مناطق    الدكتور منزلاوي يؤكد أن المملكة تسعى إلى تجنيب المنطقة أي عمل أحادي الجانب حول سد النهضة    «الصناعات العسكرية»: تصنيع عربات «الدهناء» المدرعة محلياً    أمير تبوك يستقبل القنصل الإندونيسي    تجارة الحدود الشمالية تنفذ 1671 جولة رقابية وتضبط 75 مخالفة    جونسون: لن نعترف بأي تغيير في حدود 67    في أول أيام ضريبة ال15 %.. متاجر تخفض الأسعار 15 %    «FIFA» يوقف أمينه الفاسد 10 أعوام    ميسي على بعد 13 هدفاً من معادلة سجل بيليه    1.3 تريليون ريال تضع «الاستثمارات السعودي» في المرتبة ال9 عالمياً    الرياض: القبض على لصوص ال 55 سرقة    «طلب تقرير» للوافدين عبر «مقيم»    ب 401 حالة.. الرياض تعود لصدارة «كورونا»    بروتوكولات سيارات الأجرة والنقل المشترك.. ضوابط وتعليمات مشددة    بوتين يفوز في استفتاء على تمديد حكمه حتى عام 2036    رازفان يلغي معسكر الطائف ويصعد لاعبي الشباب    الأهلي ينتظر «الجوهرة» ويعسكر في جدة    ماذا لو لم يسقط حكم الإخوان في مصر ؟    بخاري يستقبل دوروثي والسفير البريطاني    الداخلية تعلن عن احترازات وتدابير إضافية لمواجهة كورونا    مصرف الراجحي يطلق خدمة تأمين السيارات عن طريق "تطبيق الراجحي"    «الجبر» يشكر القيادة على ترقيته للرابعة عشرة    "الوليد الإنسانية" و"الإيسيسكو" تساعدان 10 دول أفريقية لمحاربة كورونا    ختام برنامج «الحوار المجتمعي»    توعية أكثر من 20 ألف سيدة بالأمن الفكري    هيئة المكتبات.. وتحديات المرحلة    سرقة العمر    «مساجد جدة» تعود ب «حذر» في مواجهة كورونا    "إسلامية الشرقية": دائرة إلكترونية لاستقبال المراجعين عن بعد    هيئة الأمر بالمعروف‬ بمحافظة الشماسية تشارك في مبادرة "‫ملتزمون"    بدر الجنوب.. واجهة صيفية لنجران    مجموعة (T20) تطرح إصلاحات شاملة ل«التجارة العالمية»    الوقفات في الأزمة عطاء    وزير خارجية تونس يبحث مع مسؤول أوروبي مختلف أوجه الشراكة بين الجانبين    وست هام يسقط تشيلسي بثلاثية في الدوري الإنجليزي    الخلاف والاختلاف    في حبِّ والدي (1)    لكلية الملك فهد.. سؤال    العودة إلى الرياضة ب«البروتوكول»    ” حدادي ” مديراً لإدارة التواصل ب #صحة_جازان    #بلدية_الطوال تغلق عددا من المحلات وتسجل 31 مخالفة    العميد بين طموحات البقاء.. ومخاوف الهبوط!!    عملية تحيد قدرات ميليشيا اليمن    في زمن ما بعد كورونا    الإمارات: 402 إصابة جديدة بكورونا والإجمالي 49069    أمير تبوك يستقبل القنصل الإندونيسي    «الصحة»: تسجيل 3402 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    طرح خدمة التقييم الذاتي لتجنب المخالفات لممارسي أنشطة النقل البري    أمير نجران يرأس جلسة مجلس المنطقة بمحافظة بدر الجنوب    سمو نائب أمير الشرقية يلتقي مدير فرع وزارة النقل بالمنطقة    الجوازات: لتجديد الإقامة يلزم سداد كامل الاستحقاق للتابعين والمرافقين    "المرور" توضح آلية إحالة مخالفات ال 20 ألف ريال للمحكمة المختصة    إسلامية المدينة تواصل برامج تعقيم المساجد    سمو أمير منطقة الجوف يزور إدارة التعليم ويشكرهم على جهودهم خلال جائحة كورونا    فيصل بن خالد بن سلطان يرعى حفل تخريج الدفعة ال 13 من طلاب وطالبات جامعة الحدود الشمالية    عضو «كبار العلماء» ل عكاظ: قصر الحج على أعداد محدودة موافق للشريعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مركز الملك عبدالعزيز للحوار يستعرض دور المرأة في التنمية
نشر في الرياض يوم 07 - 06 - 2020

يعتزّم مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني تنظيم لقاء عن بُعد حول تمكين المرأة في المجتمع تحت عنوان: «دور المرأة الوطني وتحديات التمكين»، والذي يستضيف من خلاله كلا من نورة الشعبان عضو مجلس الشورى، الدكتورة هند الزاهد وكيلة وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لتمكين، وخلود الدخيل العضو المنتدب لمجموعة الدخيل المالية، والدكتورة البندري الربيعة مديرة الدراسات والمعلومات بأكاديمية تطوير القيادات الإدارية.
وسيسلط اللقاء الذي سيقام الساعة الثامنة مساء يوم الاثنين 16 شوال 1441ه، الموافق 8 يونيو 2020م، ضمن فعاليات اثنينية الحوار، الذي ستديره الدكتورة ناهد باشطح مؤسس أبعاد لصناعة المحتوى الرقمي عبر تطبيق زوم من خلال الرابط (https://zoom.us)، الضوء على دور المرأة في دفع عجلة التنمية من خلال مشاركتها في سوق العمل، وتوليها مناصب قيادية، فضلا عن مدى كفاية الأنظمة والإجراءات والتدريب والتوعية ، لتمكينها.
كما يستعرض اللقاء أدوار المرأة محليا ودوليًا ومشاركتها الفاعلة في كل الميادين لدفع عجلة التنمية في المملكة وتمثيلها خارجها: الواقع والمأمول، إضافة إلى دورها في تعزيز منظومة القيم والهوية الوطنية.
وأوضح الدكتور عبدالله الفوزان، الأمين العام لمركز مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، أن المرأة تعد شريكة للرجل في بناء الوطن والمجتمع، بصفتها اللبنة الأولى في غرس قيم المواطنة لدى الأسرة التي تعتبر المكون الأساس في تشكيل المجتمع، ومصدر تكوين الشخصية الفردية والجمعية والهوية الإنسانية والوطنية لكافة أطياف المجتمع.
وأكد على أن المجتمع شهد خلال الأعوام القليلة الماضية اهتماماً أكبر بتمكين المرأه في سوق العمل، ومشاركتها في المسيرة التنموية المتنوعة للمملكة، منوها بما حظيت به وما تزال من اهتمام كبير ومستحق من قيادتنا الرشيدة، والذي توّج بدعمها في رؤية 2030، وعكست التقدير الحقيقي لها، فباتت شريكة في هذا الحراك الحضاري اللافت الذي تعيشه بلادنا.
وأشار الفوزان إلى أن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني أولى منذ إنشائه المرأة اهتماماً كبيرًا، ونجح في تقديم الصورة الحقيقية للمرأة المثقفة والمفكرة والعاملة والمنتجة، حيث كانت عضواً أصيلاً في جميع مشروعاته وبرامجه ولقاءاته الوطنية.
وقال إن المتتبع للقاءات وبرامج المركز منذ انشائه سيجد أن الحضور النسائي في جميع اللقاءات كان يماثل الحضور الرجالي فيها، مما أسهم في تدعيم وإيصال صوتها وتعزيز مشاركاتها في قضايا المجتمع، وفتح لها الآفاق بشكل أوسع للتعبير آرائها ومطالبها وأيضا كل ما يتعلق بالقضايا الوطنية والاجتماعية المختلفة.
ولفت الفوزان إلى أن «إثنينية الحوار» والتي خصّصها المركز هذا الأسبوع للحديث عن المرأة وتحديات تمكينها تأتي استمرارا لسلسلة الفعاليات التي ينظمها في إطار اهتمامه وحرصه على تمكين ومشاركة المرأة، ومن أبرز تلك الفعاليات اللقاء الوطني الثالث الذي عقده قبل 16 عاماً في المدينة المنورة تحت عنوان: «المرأة: حقوقها وواجباتها»، واستمرت لتكون حجر الأساس في فعاليات الحوار الوطني ومشروعاته وبرامجه، سواء في لقاءات الحوار الأسري، وأيضاً اللقاءات الأكاديمية النوعية وبرامج التدريب، كما أنها ممثلة في مجلس أمناء المركز منذ بداية تشكيل مجالسه.
وأكد الأمين العام أن المرأة بفضل الله ثم بتوجيهات القيادة الحكيمة استطاعت أن تسجل نجاحات متتابعة على كل المستويات، وأن تقدم نموذجاً مميزاً على كافة الأصعدة، بعدما أثبتت أنها جزء أساسي في هذه المنظومة، ولا يمكن أن تكتمل من دون وجودها.
يذكر أن «إثنينية الحوار» تعد إحدى المبادرات المستدامة التي يتبناها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني وتنفذ بشكل أسبوعي، وهي عبارة عن منصة خصبة تفتح بابا لتناول قضايا الشباب الحالية، وإبراز آرائهم وقدراتهم، بما يسهم في تعزيز قيم التطوع والتعاون، وترسيخ ثقافة الحوار، وإشاعة قيم التلاحم الوطني.
د. عبدالله الفوزان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.