خادم الحرمين وولي العهد يعزيان حاكم الشارقة في وفاة الشيخ أحمد القاسمي    المكسيك تسجل 7280 إصابة جديدة بفيروس #كورونا    ولاية فيكتوريا الأسترالية تسجل 288 إصابة جديدة بفايروس كورونا    طقس المملكة.. حرارة شديدة ورياح متربة وسحب رعدية    سمو رئيس الوزراء البحريني يجري فحوصات طبية ناجحة    خبراء عالميون: النفط سيقفز ل100 دولار بنهاية 2020    الصين تعلن عن 4 إصابات جديدة بكورونا    نصاب المعلم بلائحة «الوظائف التعليمية».. 24 حصة للمعلم و18 للخبير    الجبير: أهداف «التجارة العالمية» تتسق مع رؤية السعودية للاقتصاد العالمي    تدشين خطة موسم الحج.. تستهدف أعلى الإجراءات الاحترازية والوقائية    شرعنة «المثلية».. من العثمانيين إلى الإخوان    لغة الجسد    لماذاالتويجري؟    تضحيات «أبطال الصحة» مقدرة    ولي العهد يطمئن على صحة الرئيس البرازيلي    الفيفا يتولى مسؤولية تشغيل ال (VAR) في العالم    التقاعد تطلق خدمتي العدول عن ضم حكومي وتبادل المنافع    «التجارة» و«هيئة السوق المالية» تستطلعان آراء المهتمين والعموم حيال مشروع نظام الشركات الجديد    الغامدي يحتفي بحفيدته شدن    «الهيئة الملكية» تفتح لشباب «العلا» أبواب الابتعاث للتأهيل بأفضل الجامعات العالمية    المملكة: جائحة كورونا أعادت ترتيب أولويات العالم    أمير نجران: المملكة الأنموذج الأسمى لحقوق الإنسان    «حساب المواطن» يوضح الإجراءات المطلوبة حال عدم وصول الدعم لمستحقيه    مركز الملك سلمان يواصل مساعدة المحتاجين واللاجئين    العثيمين يطالب ميانمار بوقف الانتهاكات ضد الروهينجيا    بانيغا يقود إشبيلية للفوز على بلباو والتمسك بالمركز الرابع    اكذب اكذب حتى يصدقك الناس !    شباب الجوف يكافحون فيروس كورونا ب350 متطوعا    24 حصة للمعلم و18 للخبير واستكمال النصاب بأقرب مدرسة    الصمعاني: ضبط الإجراءات وتوحيدها في جميع المحاكم    التعلّم المدمج.. لماذا التردد ؟!    صلاح الحاكم وقوام الأمور!    جامعة الأميرة نورة و"الأولمبياد الخاص" يتفقان على التعاون المثمر    دينا أمين رئيسا تنفيذيا لهيئة الفنون البصرية    لا حياة بلا طموح.. !    حديقة الغروب    بعد غياب.. «سلطان الطرب» يعود عبر «مكملين معاكم»    أيها القارئ المواظب.. هل أنا كاتب؟!    مكتب العمل: دعوة مستجابة!    الفيصل يراكم    مدير الأمن العام: الالتزام بالتدابير الوقائية للحد من كورونا في الحج    الضرورات ست لا خمساً    ماذا اقترح متخصص بشأن طالبي الخلع والطلاق؟    رئاسة شؤون الحرمين تدشن حملة "خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا 8"    تحريض وابتزاز    تقنية الفيديو يجب أن تنهي الجدل    الكاظمي والتحدي لاستعادة هيبة الدولة في العراق    «الشورى» يطلع على الإجراءات الوقائية في الحج    «التحالف» يعلن استهداف وتدمير زورقين مفخخين للميليشيات الحوثية (فيديو)    الهلال يواصل تدريباته ومتعب المفرج يبدأ برنامجاً تأهيلياً بعد عودته    مبيعات الأسمنت تسجل 4.7 مليون طن بزيادة 86 %    المملكة تدعو لاستعادة تدفقات رأس المال للأسواق الناشئة والدول النامية    أمير نجران: المملكة الأنموذج الأسمى لحقوق الإنسان    فتح باب القبول بجامعة #بيشة للعام الجامعي 1442ه الاثنين المقبل    إنشاء استوديوهات افتراضية داخل وزارة التعليم للترافع أمام المحاكم    أمير المدينة المنورة يدشِّن مستشفى متكاملاً تم تنفيذه خلال 59 يومًا    اعتماد تشكيل مجلس إدارة الجمعية السعودية للإدارة الصحية    12 مليون ريال لمشروع «تعاطف» في الباحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«كابسارك»: الاهتمام بتنويع «مزيج الطاقة المحلي» يساعد المملكة على مواجهة تحدّيات الطاقة العالمية
نشر في الرياض يوم 25 - 05 - 2020

عملت المملكة في أن تكون الطاقة الشمسية ضمن خططتها المستقبلية، مع استراتيجية رؤية المملكة 2030 الرامية إلى تنويع الاقتصاد الوطني، وتحفيز الاستثمارات والصناعات غير النفطية، وإيجاد المزيد من الفرص الوظيفية لأبناء وبنات الوطن منها 100 ألف وظيفة في مشروعات الطاقة الشمسية وحدها، وفي ذات السياق، تعمل الجهات المعنية على تقديم كافة الدراسات المتعلقة بتنويع مصادر الاقتصاد الوطني والتنقيب في الثروات الطبيعية للمملكة مع الحفاظ على مكوناتها البيئية، مستهدفة إضافة (9.5) جيجاوات من الطاقة المتجددة إلى الإنتاج المحلّي بحلول عام 2023م.
وفي هذا الاتجاه، ثمّن مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية "كابسارك" الاهتمام الذي يوليه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان لتنويع مزيج الطاقة والحد من الاعتماد على النفط لمساعدة المملكة على مواجهة تحدّيات الطاقة العالمية، جاء هذا في تصريح بمناسبة مرور ثلاثة أعوام على مبايعة سموه وليًا للعهد.
وأكد المركز أن حجم المبادرات التي تضمنتها رؤية السعودية 2030 والمشروعات التي نفذتها المملكة خلال الثلاثة أعوام الماضية في تعزيز قطاع الطاقة المتجددّة وترشيد استهلاك الطاقة وزيادة كفاءتها، تساهم في تحقيق الرؤية بتوجهها إلى تحقيق اقتصاد وطني متنوع ومستدام.
وأضاف "كابسارك" أنه يعمل بكافة إمكانياته البحثية لدعم المملكة في الوصول إلى أهداف الرؤية المستقبلية والتي تهدف إلى زيادة استهداف 3.45 جيجاواط من القدرة الإنتاجية للطاقة المتجدّدة في عام 2020 و59 جيجاواط بحلول عام 2023.
وأشار المركز إلى أن المملكة بدأت في جني ثمار دعم وتطوير ولي العهد لقطاع الطاقة، حيث تمكنت في فبراير من هذا العام من الربط الوثيق بين أسعار البنزين المحلية والعالمية، وهو ما يساهم في تحقيق الكفاءة الاقتصادية والحد من استهلاك الفرد للطاقة وخفض انبعاثات غاز الدفيئة.
وبين "كابسارك" أنه نتيجة لسياسات المملكة في تحسين كثافة استخدام الطاقة فإنها نجحت في خفض انبعاثات الكربون بحوالي 4.4 % في 2018 لتكون ثالث أسرع دولة بين دول مجموعة العشرين في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.
يُذكر أن المركز يعمل وفقًا لعشر مبادرات بحثية من بينها مبادرات في أسواق الطاقة الإقليمية وسياسات وحوكمة المناخ ومستقبل أسواق النفط العالمية، بالإضافة إلى تأسيس قاعدة بيانات خاصة بمدخلات ومخرجات رؤية السعودية 2030، وتوفير أكثر من 1300 قاعدة بيانات مفتوحة المصدر على موقعه الإلكتروني، وذلك لدعم المملكة بأبرز الرؤى والخبرات للوصول لمستهدفات رؤية السعودية 2030 في القضايا ذات الصلة باقتصاديات الطاقة والبيئة.
كما يُشار إلى أن مركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية «كابسارك» قد أعلن في فبراير الماضي تقدمه في قائمة أفضل مراكز الأبحاث إقليميًّا وعالميًّا، إذ فقز كابسارك 14 مرتبة في تصنيف مراكز أبحاث الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؛ ليحتل المرتبة 15 ضمن 103 مركز أبحاث في المنطقة، وعلى مستوى عالمي، فقد احتل كابسارك المرتبة 13 ضمن 60 مركز أبحاث متخصصاً في سياسات الطاقة ومواردها.
إن إستخدام 7.5 % من مساحة المملكة لمشروعات الطاقة الشمسية لسد الاحتياج العالمي هي إحدى خطوات مشروعات سمو ولي العهد الطموحة نحو تطبيق رؤية المملكة التي أكدت أنها ستضع إطارًا قانونيًا وتنظيميًا يسمح للقطاع الخاص بالملكية والاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة، وتوفير التمويل اللازم من خلال عقد شراكات بين القطاعين العام والخاص في مجال الصناعة لتحقيق التقدّم في هذه الصناعة، وتكوين قاعدة من المهارات التي تحتاج إليها مع ضمان تنافسية سوق الطاقة المتجددة من خلال تحرير سوق المحروقات تدريجيًا.
ويمكن لهذا المشروع العالمي أن يُسهم في زيادة توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية التي من شأنها أيضًا أن تفتح قنوات اقتصادية واستثمارية جديدة في المملكة، بالإضافة إلي توفير العديد من فرص التوظيف، والتدريب، والاستثمار للأفراد والشركات.
إلى ذلك، إن احتياجات المملكة العربية السعودية من الطاقة حاليًا تعادل 75 جيجاوات، ومشروع خطة الطاقة الشمسية 2030 سيمكن المملكة من تصدير الفائض منها عبر الشبكات الكهربائية المترابطة، وتعد بذلك طاقة بديلة لطاقة النفط في المملكة، خاصة وأن المملكة حباها الله تعالى بمساحات شاسعة يمكن استثمارها لبناء محطات إنتاج طاقة شمسية ضخمة، واستخدام 7.5 % من مساحة المملكة لمشروعات الطاقة الشمسية يكفي لسد احتياج العالم من الطاقة، وأن خطة الطاقة الشمسية 2030 لها العديد من الجوانب الإيجابية أجلّها تخفيض تكلفة إنتاج الطاقة الشمسية للإسهام في استخدامات تحلية المياه المالحة لأغراض الزراعة، وستعمل هذه الخطوة بعون على سد احتياج المملكة من الطاقة في الزراعة الذي يقدر بنحو 20 جيجاوات، يضاف إلى ذلك، من المقومات الأساسية التي تتمتع بها المملكة، الكميات الهائلة من الرمال الغنية بمادة السليكا التي يمكن تحويلها إلى سيليكون عالي النقاوة، وهو المادة الأساسية في إنتاج الخلايا الشمسية، والتكامل مع مجال التعدين وذلك باستخدام مخلفات الفوسفات في المناجم، لإنتاج كميات أخرى من مادة السليكون.
وتعمل المملكة، على تحسين كفاءة الطاقة في قطاعات الصناعة والإنشاءات والنقل، والتي يعود إليها نسبة 94 % من استخدام الطاقة في المملكة، وقد تم تحقيق نتائج مثيرة للإعجاب في هذا الصدد، ومنذ تأسيس البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة تمكنت المملكة من خفض كثافة استخدام الطاقة بنسبة 8 %، في نفس الفترة تقريبا انخفضت كثافة استخدام الطاقة في قطاع البتروكيميائيات بحوالي 3 %، وفي صناعة الصلب بحوالي 2 %، تحسن متوسط كفاءة استهلاك الوقود في السيارات بنسبة 11 %، في حين تحسنت كفاءة أجهزة تكييف الهواء بنسبة 57 %، وقررت الحكومة إعطاء القدوة عن طريق إطلاق الشركة الوطنية لخدمات الطاقة، التي تشرف حالياً على إعادة تأهيل آلاف المباني الحكومية، بالإضافة إلى مليون من أعمدة إنارة الشوارع، بالتعاون مع الشركات الخاصة لخدمات الطاقة.
يشهد قطاع الطاقة المتجددة في الملكة اليوم تطورات ملحوظة إذا ما قورن بالسنوات الماضية، يأتي ذلك في ظل التحول الذي يمر به القطاع على مستوى السياسات الحكومية، التي تنظر إلى أسواق الطاقة المتجددة باعتبارها أحد القطاعات الواعدة بالفرص الإستثمارية المتنوعة، وقد وبدأت المملكة ضمن رؤية 2030، تنفيذ خطط لتحويل إنتاج الكهرباء من الوقود السائل إلى الغاز وإنتاج حصة أكبر من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة والطاقة النووية، حيث من المقرر أن تصبح خلال الأعوام العشرة القادمة مركزًا عالميًّا لاستغلال الطاقة المتجددة.
ويسهم توفّر مصادر الطاقة المتجددة في المملكة ومساعيها لاستغلالها بكفاءةٍ عالية، في المحافظة على البيئة ويُعزز قدراتها على توفير الكهرباء لجميع الاستخدامات في المملكة، وربما خارجها أيضًا كما سيُرسخ مكانة المملكة ودورها الريادي في مجال الطاقة المستدامة، على مستوى المنطقة والعالم، مع الحفاظ على دورها ومكانتها القيادية كمصدر موثوقٍ به للطاقة.
وهذا التحول كان له أثر على العلاقة بين النمو الاقتصادي واستهلاك الطاقة المحلية، ليصبح أحد المؤشرات المهمة للنظر في مدى الاستفادة من إنتاجية الطاقة وهو معيار تعتمد عليه الكثير من دول العالم التي تحدد من خلاله هيكل الأنشطة المستهلكة للطاقة وغير المستهلكة ولها لتحقيق التوازن ورفع الكفاءة.
ووفقًا لتقديرات حكومية أعلنتها مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة في وقت سابق، فإن الطلب المتوقع على الكهرباء في المملكة سيتجاوز 120 جيجاوات بحلول عام 2030، ما لم يتم إنتاج طاقة بديلة، وتطبيق أنظمة للحفاظ على مصادر الطاقة، مبينة أن طاقة الهيدروكربونات ستظل عنصرًا رئيسًا في مزيج الطاقة المستهدف في المملكة حتى عام 2030، تدعمها الطاقات: الذرية، الشمسية، الرياح، الحرارية الأرضية، والمحولة من النفايات.
المملكة لديها مساحات شاسعة وشمس ساطعة
تجهيز حقول شمسية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.