لماذا تأخر الجسر العلوي بالمدينة؟.. الأمانة: الخطة تغيرت!    الهلال يهزم اتحاد جدة بثلاثية وتبقي ثلاث مباريات والفارق ثلاث نقاط    نائب أمير الرياض يؤدي الصلاة على المرشد    أمير تبوك يترأس الجلسة الافتتاحية للدورة الأولى لمجلس المنطقة    وزير الطاقة: سنزيد الإنتاج وفقاً للطلب.. وتحديد اتفاق «أوبك بلس» مبكر    الصندوق العقاري: تعليق الدعم عن مستفيدي «البناء الذاتي» مؤقتاً    «سلمان للإغاثة» يختتم البرنامج التطوعي 8 و9 في الأردن    مقاتلو آزوفستال.. مصير مجهول    قطر تدين بشدة قرار محكمة إسرائيلية يسمح للمتطرفين بأداء طقوسٍ في باحات المسجد الأقصى    سمو نائب وزير الدفاع يزور مقر القيادة الوسطى الأمريكية    6 ذهبيات لسيدات المبارزة    مهندس سلامة ووقاية ل «عكاظ»: 5 تدابير تمنع حرائق الصيف    في «كنة الجوزاء».. التقديم والتأخير ليس جديداً في الشمال    «الأندية السعودية» تحتفي بتخريج مبتعثي أمريكا    آل الشيخ لمبعوث الخارجية السويدية: السعودية تنبذ الغلو والتطرف.. وتحترم جميع البشر    مدير نفسية الطائف ل«عكاظ»: خصوصية مرضى «إرادة» مصانة    القيادة تهنئ رئيس وزراء كومنولث أستراليا    ولي العهد يتلقى اتصالاً هاتفياً من قائد الجيش الباكستاني    الكشف عن تصميم نادي اليخوت الجديد في «تريبل باي»    رؤساء أمن المعلومات في المملكة يؤكدون تزايد ثقتهم بمنظوماتهم السيبرانية    لجنة النقل والاتصالات تبحث التصدي لعمليات الاحتيال والانتحال    "التعليم" تناقش تطبيق اختبارات نهاية البرنامج الجامعي    «الزائر الأصفر» يعلّق الطيران في الكويت والعراق    الشورى يدعم سياسات المملكة ب"الدبلوماسية البرلمانية"    رئيس جمعية حقوق الإنسان: المملكة أنموذج لتنوع الثقافات واحترام الآخر    د. السديري: المدارس السعودية بالخارج قوة ناعمة    وزير الخارجية يزور جناح «مجلس شباب مسك» و«المقهى السعودي»    السلطان يستعرض دور "التواصل الاستراتيجي" في عمليات المنظمات العسكرية    إنفاذاً لتوجيه الملك.. وصولُ التوءم السيامي اليمني إلى الرياض    عملية نادرة لزراعة غضروف بالخبر    سمو نائب أمير المدينة المنورة يرعى حفل تخريج الدفعة الثلاثين لطلاب وطالبات كليات ومعاهد الهيئة الملكية بينبع الصناعية    مجلس إدارة هيئة تطوير الطائف يعقد أول اجتماعاته    رئيس الهلال يجتمع باللاعبين    دعم استقرار اليمن    خبر سيئ في 24 أكتوبر لبعض هواتف «آيفون»    أميرة ثاج هوية لجمعية الآثار والتراث بالشرقية    أمير مكة يشهد تخريج الدفعة 70 من طلاب وطالبات جامعة أمِّ القرى    إدارة موسم جدة: الدخول مجاناً لزوار «جدة آرت بروميناد» حتى نهاية الموسم                    سمو أمير القصيم : أبناء الوطن نسيج اجتماعي قوي ومتماسك مهما كان الاختلاف بوجهات النظر                                    سمو أمير المدينة المنورة يرعى حفل تخريج الدفعة الثامنة عشرة من طلاب جامعة طيبة    مدير فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف بالمنطقة الشرقية يزور معرض الكتاب بالجبيل    مدير عام فرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة جازان يفعل مبادرة يستفتونك    أمير تبوك يؤكد على دور مجالس المناطق وتطويرها لتحقيق التطلعات المنشودة والتنمية الشاملة التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن    أمير القصيم يستقبل سفير قطر    آل الشيخ يستقبل مبعوث السويد لدى منظمة المؤتمر الإسلامي        







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الدكتور فهد آل خفير: المستثمرون الأجانب يفضلون التحكيم في الاستثمار
في انطلاق الدورة التدريبية الأولى لصياغة لوائح الدعاوى التحكيمية
نشر في الندوة يوم 07 - 06 - 2010

انطلقت فعاليات الدورة التدريبية بعنوان (صياغة لوائح الدعاوى ومذكرات الدفاع والوثائق التحكيمية) التي ينظمها ويقدمها مركز المور للتدريب تحت اشراف المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ، بحضور جموع من القانونيين والاقتصاديين ورجال الأعمال ولمدة ثلاثة أيام.
وأكد الأمين العام لمركز مكة الدولي للتوفيق والتحكيم الرئيس التنفيذي لمركز المور للتدريب رئيس اللجنة العلمية الدكتور فهد مشبب آل خفير ، ان المستثمرين الاجانب عموماً يفضلون اللجوء إلى التحكيم في مجال الاستثمار الداخلي والخارجي لعدة أسباب أهمها سرعة الفصل في النزاعات ، ومرونة اجراءات التحكيم ، وسرية التحكيم ، وكذلك التخصص والخبرة ، وسهولة تنفيذ حكم التحكيم في الخارج ، والسماح لرجال الأعمال والمستثمرين بالافلات من سلطات النظام الوطني إلى دولة ، واليقين من انعقاد الاختصاص لمحكمة التحكيم ، والاقتصاد في التكاليف المالية ، وان حكم التحكيم حكم بات ونهائي منذ لحظة صدوره ولا يجوز الطعن عليه بطرق الطعن المعروفة ، اضافة إلى انه يتيح لاصحاب الشأن امكانية تفويض هيئة التحكيم لحسم النزاع وفق قواعد العدالة والانصاف ، بمعنى منح المحكمة التحكمية سلطات لا يتمتع بها القاضي عند نظر الخصومة ، لان القاضي ملزم بتطبيق النظام العام للدولة.
وشدد الدكتور فهد آل خفير على ان المملكة تأخد في سياستها لجذب الاستثمارات الاجنبية مجموعة متنوعة من الاساليب منها تأسيس مشروعات اقتصادية تكون مملوكة بالكامل للمستثمر الاجنبي ، والسماح للشركات متعددة الجنسية بفتح فروع لها للعمل في المملكة أو اتخاذها كقاعدة للانطلاق للعمل في دول أخرى ، وكذلك قيام هذه الشركات بعقد اتفاقيات مع الشركات المحلية بهدف منحها تراخيص استغلال تقنية معينة وتسويقها في السوق المحلي. وأوضح ان المملكة تتوفر فيها العديد من الحوافز والتسهيلات التشريعية والقانونية والادارية والفنية والبنية التحتية المتميزة لجذب الاستثمار الاجنبي ، مما أدى إلى قيام العديد من المشاريع الاستثمارية التي جعلت من المملكة مركزاً مالياً دولياً مهما في منطقة الشرق الاوسط. ولفت الدكتور فهد آل خفير إلى ان الحوافز والتسهيلات القانونية تتمثل في مجموعة متنوعة من التشريعات والقوانين التي توفر الارض الخصبة لاقامة المشروعات الاستثمارية ، سواء فيما يتعلق بتأسيس الشركات أو قوانين الضرائب والجمارك وغيرها بما يتماشى مع سياسة الاقتصاد الحر التي تتبناها المملكة ، والتي تتيح للمستثمر الحرية الكاملة في تحويل ارباح المشاريع ، وكذلك حرية العاملين في المشروع بامكانية تحويل مدخراتهم الى الخارج دون وجود اية قيود على نسب التحويل.
وبين ان الحوافز والتسهيلات الادارية والفنية تتمثل في توفير المعلومات والبيانات اللازمة للمستثمرين لتمكينهم من القيام باعداد دراسات الجدوى الاقتصادية الخاصة بالمشاريع التي يرغبون في انشائها بالسعودية ، وتوفير المكاتب الاستشارية الخاصة ، ومكاتب التدقيق والمحاسبة وغيرها ، وكذلك توفير هياكل البنية الاساسية والخدمات اللازمة للمشاريع الاستثمارية ، وتوفير الاراضي والطاقة اللازمة للمشاريع الاستثمارية ، اضافة إلى غيرها من المرافق الضرورية المنخفضة التكاليف بالمقارنة بالاسعار العالمية. وقال الدكتور فهد مشبب ان المملكة تبوأت مركزاً ريادياً في التحكيم وتدريب وتأهيل المحكمين الدوليين أدى إلى زيادة الاستثمارات الاجنبية فيها ، وزيادة حجم التجارة الدولية فيا وتوسيع علاقاتها مع العالم الخارجي والسعودية يوجد بها مركزا للتحكيم التجاري الدولي في نطاق اتفاقية نيويورك لعام 1958 بشأن الاعتراف بقرارات التحكيم الاجنبية وما ترتب عليه من انشاء مراكز تحكيم.
ومنها مركز مكة الدولي للتوفيق والتحكيم بالغرفة التجارية الصناعية بأبها ويتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال التام في مزاولة ويختص بقضايا النزاع التجاري خارج وداخل المملكة.
وقال الدكتور فهد مشبب ان المملكة بالاضافة إلى هذه الحوافز والتسهيلات تحركت في عدة اتجاهات بهدف تحفيز الاستثمارات الاجنبية للدخول إلى السوق السعودي من خلال تنظيم المؤتمرات والمعارض الدولية والدورات في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والقانونية ، خاصة تلك المتعلقة بالفرص الاستثمارية وانشاء المراكز والمؤسسات الدولية المتخصصة في مجال جذب الاستثمارات الاجنبية التي تجمل الخبرات الاجنبية والتكنولوجية المتقدمة التي تسهم في ربط الصناعات الوطنية بالأسواق العالمية ، وزيادة الوعي بالامكانيات الاقتصادية في القطاعات الاقتصادية الكبرى بالمملكة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.