«الاقتصادية والتنمية» يناقش التقرير الربعي.. وحوكمة القطاع الصحي    انتهاء جزء من طريق الملك عبدالعزيز بمكة العام الحالي    الجيش الليبي يقصف سفينة أسلحة تركية في ميناء طرابلس    أفغانستان.. فوز الرئيس بولاية ثانية    اشتباكات وسط بغداد.. وهجمات ببنادق الصيد في الخلاني    «القيادة» تهنئ رئيسة نيبال بذكرى يوم الديمقراطية لبلادها    مدرب مصر: سعيد بالبداية القوية.. ومدرب الجزائر ينوّه: لم نخسر بطاقة التأهل    «المنشطات» تدهم تدريب «أبها»    مجلس الوزراء: تنظيم بنك التصدير والاستيراد ومؤسسة المسار الرياضي    «الجوازات» تحصد 3 جوائز في الملتقى السادس ل«أبشر»    «أمن الطرق» توظف وسائل التواصل للتوعية بإرشادات السلامة    مشعل بن ماجد يتوج الفائزين في مسابقة «جامعة جدة للقرآن»    مكتبة المؤسس تفتح أفاقاً جديدة للعمل المعرفي الخليجي المشترك    فيصل بن سلمان يُدشن ملتقى الانتماء واللُّحمة الوطنية بالمدينة    تركيا تفشل في إقناع روسيا بسحب الجيش السوري من إدلب l آخر تحديث قبل 1 ساعة    وفد من الكونجرس الأمريكي يزور مقر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن    9 % نسبة المنشآت المخالفة في يناير    تحليل الDNA يكشف.. نايف المخطوف ابن محمد القرادي    افتتاح ملتقى أبشر للتعاملات الإلكترونية السادس    تعرف على أسماء المتورطين في تهريب الأسلحة والمخدرات بالمهرة اليمنية    "رصانة" يتيح أعداد مجلة الدراسات الإيرانية على موقعه    إعفاء بامعوضة وتكليف الحارثي مديرا تنفيذيا لفريق الأهلي    وزير الصناعة: نعمل على تحديد رأس مال بنك التصدير والاستيراد    صادرات المملكة النفطية تستقر عند 7.3 ملايين برميل يومياً في يناير    مركز الحوار: على التعليم دور حاسم للنهوض بالمعارف والقيم    أردوغان يفشل في إقناع بوتين بسحب الجيش السوري من إدلب    انعقاد “منتدى حوار خبراء اقتصاديات الصحة السعودي” بمدينة الرياض    3 أيام للطيران في المدينة المنورة    نادٍ رياضي لأطفال ينبع    "الملك سلمان في مرايا الأدب السعودي" ندوة علمية بجامعة الجوف    «الصحة» تعلن أسماء المرشحين على وظائفها بعدة تخصصات    أمير القصيم: علينا إبراز وتشجيع كل قدوة حسنة    دورة لتصحيح وتلقين التلاوة بجازان    بورصة تونس تنهي تعاملاتها على ارتفاع    منظمة الصحة العالمية تدعو الدول للمزيد من الاستعدادات قبل أن ينتشر كورونا على نطاق أوسع    مدير "طبية المسلحة": تقليص الانتظار بالطوارئ 55% وتدوير الأسرة 13 %    شرطة القصيم تطيح بتشكيلٍ عصابي تورط بارتكاب جرائم سرقة المنازل    أمير حائل يدشن دوريات الرصد الآلي    محافظ الدرب يتفقد عدداً من قرى مركز ريم التابع للمحافظة    محافظ الطائف⁩ يترأس اجتماع المجلس المحلي للتنمية والتطوير التاسع في الدورة الخامسة    بالفيديو.. “الزعاق”: البرودة الشديدة انتهت والأجواء المعتدلة بعد أسبوعين    “السديس” يوجه باستكمال التحول الرقمي وتكثيف العمل بمبادرة “رئاسة بلا ورق”    سعود بن نايف يرأس اجتماع مجلس المنطقة الشرقية ال 12    العواد يستقبل وفد الخارجية الفرنسي ويبحث أوجه التعاون في مجال حقوق الإنسان    سمو الأمير فيصل بن مشعل يفتتح مؤتمر "جهود المملكة في ترسيخ قيم الاعتدال والتعايش الحضاري" بجامعة القصيم    جداريات الخط العربي تزين الأماكن العامة    خادم الحرمين الشريفين يرأس جلسة مجلس الوزراء    وزير الشؤون الإسلامية المالديفي يستقبل وفد الشؤون الإسلامية    أمير الجوف يستقبل مدير مكتب وكالة الأنباء السعودية    مدير عام تعليم مكة : دمج التقنية في التعليم وتوظيفها يجعل التعلم أكثر متعة وأبقى أثراً في بيئة تعليمية جاذبة ينعكس إيجاباً على نواتج التعلم لدى أبنائنا الطلاب    إجراء 22 عملية ناجحة لتكميم المعدة بحفر الباطن    التلفزيون الرسمي: وفاة مدير مستشفى مدينة ووهان الصينية بسبب «كورونا»    سمو الأمير فيصل بن مشعل يدشن أيقونة "القصيم" في موقع صحيفة الوطن الإلكتروني    تأسيس    الجبير خلال استقباله وفد الكونجرس الأمريكي        جانب من الاستقبال    المقرود الثمانيني ينكب أميرة الماس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحب في حياة عبدالعزيز خوجة
نشر في المدينة يوم 05 - 12 - 2016

الدكتور عبد العزيز بن محيي الدين خوجة شخصية مبدعة متعددة المواهب ، حصل على الدكتوراه في الكيمياء من جامعة إنجلترا عام 1970م ، وعمل أستاذاً للكيمياء في كلية التربية بمكة ، وتقلد منصب سفير مفوض فوق العادة لدى المغرب ولبنان وروسيا الاتحادية وتركيا.
عين وزيراً للثقافة والإعلام في المملكة ما بين 2009 - 2014م .
وكان من ضمن الأدباء المكرمين مؤخراً في الحفل الذي أقامه وزير الثقافة والإعلام الحالي الدكتورعادل الطريفي .
ميوله الأدبية والشعرية ظهرت في كتاباته ومؤلفاته الشعرية المتعددة ومن بينها دواوين :
حنانيك ، عذاب البوح ، بذرة المعنى ، حلم الفراشة ، الصهيل الحزين ، إلى من أهواه ، أسفار الرؤيا، قصائد حب ، مئة قصيدة للقمر ، رحلة البدء والمنتهى ، جسر الفراق ، لوأنهم جاؤوك ومعارج العاشقين .
كتبت عنه العديد من الدراسات النقدية من ضمنها :
«رحلة العشق والقلق في شعر عبد العزيز خوجة» للدكتور إدريس بلمليح و» تقنيات التعبير عند عبد العزيز خوجة « للدكتور غريد الشيخ . وكتب بعض الباحثين رسائل ماجستير في دراسة جوانب من شعره ومن ضمنهم :
الباحث ابراهيم عمر المحائلي الذي كتب « دراسة فنية في شعر عبد العزيز خوجة « نوقشت بجامعة القاهرة عام 2012م .
أثرت النشأة الإسلامية والتربية الدينية في إبداعاته الشعرية ويذكر أنه كان يردد آيات من القرآن الكريم قبل دخوله المدرسة الابتدائية تأثراً بوالدته الكريمة التي كانت تحب قراءة القرآن الكريم .
كما تجلى هذا التأثير في أشعار الحب والغزل التي تبوح بفلسفة عميقة في فهم الدين لا يفهمها أولئك السطحيون الذين لا يفهمون العمق الديني في أشعاره .
الحب هو محور رئيسي في حياة الإنسان المرهف الحس عبد العزيز خوجة ، ويرى أن الحب بالمفهوم الشامل يؤثر على حياته وفلسفته في التعامل مع كل من حوله من الناس ، فهو يحب الكون ويحب الجمال في الطبيعة ، ويحب المرأة التي يستمد منها بعض إلهاماته الشعرية .
عبد العزيز خوجة لا يحمل الحقد على أي إنسان ويبرر تسامحه مع الآخر بأنه ترفَّع عن ردة فعل جارحة قد تجرح مشاعر غيره وأن هذا الترفع ليس ضعفاً في شخصيته .
الحب حير الفلاسفة والشعراء والمفكرين عبر الأزمنة وكتب فيه الفيلسوف أيريك فروم كتاب « فن الحب « The art of loving، وكلما أبحر الإنسان في محيط الحب زادت حيرته في الوصول الى أعماقه ، فالحب موضوع كبير مثل كبر الحياة الإنسانية نفسها.
الحب هو طريقة حياة ونشاط ايجابي بالإرادة الواعية وليس شعوراً عابراً بدوافع فسيولوجية ...لا يملكه إلا حر سيد على شعوره وإرادته( فتيحي ، 2016م، ص 151) .
يؤكد ايريك فروم .. أن الحب فن كالرسم والموسيقى والطب والهندسة ... وأي فن يحتاج الى ثلاثة عوامل : الى فهم نظريته فهماً عميقاً واتقان ممارسته بفاعلية ، وأن يصبح الهم الشاغل للمتعلم ( فتيحي ، 2016م، ص 151) .
وإحياء النفس بالحب هو إحياء للإنسانية الراقية يقول غاندي:» أينما يتواجد الحب تتواجد الحياة».
ودراسة الكيمياء قد تكون علمت الشاعر عبد العزيز خوجة جوانب من فهم تفاعل المشاعر الإنسانية التي تحلق به في سماء الرومانسية ودنيا العشق .. ولنتأمل بعض أبياته حيث يقول :
آه كم أعشق نفسيحيث فيها أنت نفسي أنت فيها حين أغفوحين أصحو ... حين أمسيملء هذا الكون حبيوهو أورادي وأنسيويقول في قصيدة أخرى :
آه أنت امرأة عندي بحقساد في المجلس همس ثم رق أملاك جاء للأرض لنابالهوى علمنا كيف الأرق كيف ينجو من رأى هذا السناكل خفق في فؤاد الكون دق بحر عينيك دعانا موجهكل من يدعوه يشتاق الغرقفالمتأمل لعيني هذه المرأة في الأبيات السابقة ينجذب ليغوص في أعماقها ويشتاق لخوض تجربة الغرق.
وفي قصيدة « أسفار الرؤيا « يتحدث الشاعر عن تركيبة قلبه وصعوبة التوازن في معادلة الحساب يقول :
قلبي المركب من شياطين وطين
وعجينة ممزوجة بالنور واللهب المذاب
كيف التوازن في معادلة الحساب؟!
إني رضعت براءتي من ثدي أمي
في نقاوة برعمي
وخطيئتي من ثدي دنياي....
وانصَبّ في مجرى عروقي ، في دمي
هذا المزيج من الشراب
حتى تكون ما تكون من ( أنا)
لكن الى أجل الأجل
لم يبق لي إلا وصايا من أبي
علقت أحرفها على جدران قلبي في الأزل
وأنا صبي
حتى ارتحل
وتلاوة قد أسكنتها خفقة أمي
من السور القصار
أظل أذكرها ، وفاتحة الكتاب.
وفي قصيدة « أنشودة العشق» يتحدث الشاعر عن نفسه فيقول :
ووجدت نفسي عاشقا
وتعبت من وجع الغياب ..
أأعود للأشواق والدرب المرصع بالسراب؟
أأعود للوعد الكذوب
وأصدق القسم اللعوب ؟
فالشاعر هنا يعود لتصديق وعود الحسان ودرب العشق المرصع بأنواع من السراب ، هذا السراب قد يؤدي الى التيه في عالم العشق بلا حدود .
ولغز الهوى لا يفهمه كل إنسان وربما لا يفك سره كل لهفان ، فهو سر دفين يحير الإنسان ويعجز عنه الكلام ، يقول عبد العزيز خوجة في قصيدته « على الدنيا السلام» :
أدركت معنى الآه في لقيا الهوى
وجموحها المبحوح وانفلت الزمام
وتقول هيا كي نوصل دربنا نحو السحاب
وتقول لي أنظر في بروق النجم في عيني
ولا تسأل : على الدنيا السلام
وهذا كله يدل على أن الحب نعمة كبرى في الحياة ولا ينحرم منها إلا الأشقياء ، تقول الدكتورة سعاد الرفاعي :
الحب معجزة الدنيا وروعتها ××× ما قيمة العمر لولا العشق لولاكِ
ومهما أطلنا في تحليل وتفسير جوانب العشق في أشعار عبد العزيز خوجة فإننا لا نستطيع أن نعطي هذا الجانب حقه حتى ولو كتبنا آلاف المجلدات، ونكتفي بما سبق .
المراجع :
1-ديوان رحلة البدء والمنتهى ، عبد العزيز خوجة ويتضمن جميع أعماله .
2-الأعمال الشعرية : عبد العزيز خوجة ، ط 1 ، 2014م.
3-معارج العاشقين ، عبد العزيز خوجة ، ط1 ، 2016م .
4- ومحياي 3 ( الأنا) د. وليد فتيحي . ط 2 ، 2016م .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.