الفيصل يناقش "الاهتمام المشترك" مع السفير الإيطالي    المملكة تتصدر مجموعة العشرين في الأمن السيبراني    نقل المرأة .. 3 آلاف طلب تسجيل خلال 19 يوما    القيادة تهنئ رئيس جمهورية سورينام بذكرى الاستقلال    أمير المدينة: تعزيز العمل المشترك في مجال البحوث التاريخية    "مطوفو الدول العربية" تدرس التحول إلى شركة مساهمة    «الاستئناف» تلزم أمانة مكة بتسليم منحة لورثة مواطن    شاهد.. شرطة عسير تُلقي القبض على تشكيل عصابي لسرقة الكيابل النحاسية    دول ومنظمات العالم تدين اعتداء جدة الإرهابي ويصفوه ب«الجبان»    أمير الشرقية يرعى اتفاقية مركز أورام القطيف ويثمن الشراكة المجتمعية    القصبي: التشكيك في وجود «كورونا»أبرز التحديات الإعلامية    عقارات الدولة تنتزع ملكية عقاريين بقيمة 2.2 مليار ريال    الحافظ يهدي نقاط الوحدة للتعاون    كاريلي يطالب النمور بنقاط القادسية    السعودية تستضيف أول سباق ليلي في فورمولا ئي    النصر يعلن الاستنفار لمواجهة الهلال    وزير الإعلام البحريني ل عكاظ: نجاح G20 يؤكد الدور الريادي لخادم الحرمين    المعلمي لمجلس الأمن: تحملوا مسؤوليتكم وأوقفوا تهديدات الحوثي الإرهابية    مجلس الوزراء: الموافقة على نظام البنك المركزي السعودي وإحلاله محل «مؤسسة النقد»    قلق الاختبارات خلال أزمة كورونا.. إليك 5 نصائح للتعامل معه دون التأثير عليك    أسرة أبوداود تتلقى التعازي في فقيدها    2.717.300 ريال مكافآت طلاب وطالبات سراة عبيدة    إثيوبيا: تيغراي بدأت الاستسلام.. ورئيس الإقليم: مستعدون للموت    «آخر زيارة».. علاقة مضطربة لأب وابنه وغياب «نسائي»    الحمادي.. موهوب في الرياضيات حصد برونزية {كانجارو 2020»    نجحنا في إيصال رسالة القمة.. لماذا انبهر العالم ؟    «وزراء الداخلية العرب»: الاعتداء على «خزان جدة» دليل على تقويض الحوثي للاستقرار    فرنسا.. الشرطة تطلق الغاز لتفكيك مخيّم للمهاجرين    كورونا: شفاء 495 مريضاً وتسجيل 252 حالة مؤكدة    الرياض قادت «سفينة العشرين» باقتدار    رئيس جامعة الإمام: «المعاهد العلمية» ستبقى متخصصة في علوم الشريعة واللغة العربية (فيديو)    الجيش الوطني اليمني يسقط "مسيرة" أطلقتها ميليشيات الحوثي بمديرية باقم    اقتصاديان ل عكاظ: تغيير مسمى «النقد» إلى «بنك مركزي» يواكب المعايير العالمية    أبدع الهلال ورسب فلادان    صد المشروعين الإيراني التركي    حان الوقت لنصب مجسمات أبطال التوحيد في الساحات العامة    عندما تكون القامات أعلى من الأسوار !    وطن الأمل والطمأنينة    محافظ جدة يكرم «موبايلي» لرعايتها التقنية لجائزة جدة للإبداع    المنشآت الصغيرة والمتوسطة.. تنمية اقتصاد المستقبل المتنوع    مجلس الوزراء يعقد جلسته عبر الاتصال المرئي برئاسة خادم الحرمين الشريفين    تأسيس كيانات وتنويع لمصادر الدخل بمطوفي الدول العربية    بحث احتياجات مواطني الباحة    التعاون يكسب الوحدة بهدف نظيف    "ديوان المظالم" يتيح التدريب للطلاب والطالبات عبر منصة "خبير"    الأهلاويون يحفزون العويس    "شؤون الحرمين" تناقش إجراءات تعزيز "الملكية الفكرية"    وظائف شاغرة بالسفارة الأمريكية في الرياض.. تعرف على التفاصيل والرواتب    البنوك السعودية توجه 3 نصائح من أجل شراء آمن عبر الإنترنت    ما المدة اللازمة للإبلاغ عن إصابة عمل؟ التأمينات الاجتماعية تجيب    غرفة الشرقية تنظم ملتقى الأوقاف الاثنين المقبل    "البيئة" تطلق برنامج إدارة الزراعة التعاقدية للمزارعين المرخصين بزراعة القمح    تعليم جازان يحقق المركز العاشر عالميًا في الأولمبياد العالمي للروبوت    الفيصل يستقبل السفير الإيطالي    "الشعلاني " يجتمع بمدير مكتب توزيع واصل    أمانة الشرقية تردم 22 تجمع مائي في محافظة الجبيل    الرئيس العام لشؤون الحرمين يدشن (6) منصات لتعزيز آليات التحول الرقمي بالرئاسة    خادم الحرمين يتلقى تهنئة قيادة الكويت بنجاح G20    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تشكيل «كبار العلماء» تميز بالتنوع في المذاهب الفقهية

أكد عدد من أئمة المسجد الحرام وأساتذة الجامعات والدعاة أن التشكيل الجديد لهيئة كبار العلماء سوف يدعم العمل العلمي فى مجال البحوث العلمية والفتوى بعد دخول عدد من الأعضاء الذين يمثلون مختلف التخصصات والمذاهب الفقهية المعتمدة عند أهل السنة والجماعة.. وأكدوا أن الأوامر الملكية الحكيمة عززت رسالة العلماء، وأن المتتبع للتاريخ يجد المكانة العالية التي أولتها دولتنا المباركة منذ تأسيسها، انطلاقًا من اهتمام ديننا الإسلامي، فهم ورثة الأنبياء، وخلفاء الرسل والأمناء على ميراث النبوة. وأكدوا أن التشكيل الجديد لهيئة كبار العلماء ظهر فيه التنوع المناطقى والمدرسي والعمرى ومشاركة العلماء من جميع مناطق المملكة في هذا المجلس وتنوع المدارس الفقهية، وهذا التنوع والتفاوت يعطى المجلس قوة كبيرة نظرًا لهذا التنوع الحاصل فى هذه المحاور الثلاث.
فى البداية أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بالأوامر الملكية التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز- يحفظه الله- وقال: لقد عززت الأوامر الملكية الحكيمة رسالة العلماء، والمتتبع للتاريخ يجد المكانة العالية التي أولتها لهم دولتنا المباركة منذ تأسيسها، انطلاقًا من اهتمام ديننا الإسلامي، فهم ورثة الأنبياء، وخلفاء الرسل والأمناء على ميراث النبوة.
وأوضح السديس أن القيادة الرشيدة دعمت النظام العدلي وعملت على تطويره، وفق منهج القرآن الكريم والسنة النبوية، ومكنت للقيام عليه قضاة متميزون ومؤهلون تأهيلا عاليا، ودعمت المؤسسة العدلية بالكفاءات المؤهلة من شباب وشابات الوطن المعطاء.
وأشار إلى إعادة تشكيل مجلس الشورى بقوله: «لقد جاء الأمر الملكي بإعادة تشكيل المجلس حاملاً معه رؤيةً ثاقبة، متسلحاً بكفاءات أبناء هذا الوطن، وسيسهم بالتطوير والنهضة الشاملة وتحقيق رؤية المملكة (2030)».
تنوع مناطقي
وقال الدكتور محمد مطر السهلى أستاذ الدراسات العليا بكلية الشريعة بجامعة أم القري وعضو لجنة حقوق الإنسان بمكة المكرمة: بفضل الله عزوجل وفي ظل قيادة رشيدة حكيمة منذ أن أسست على يد المغفور له الملك عبدالعزيز- طيب الله ثراه- والتي تستمد قوتها من شرع الله عز وجل، وأنشئت هيئة كبارالعلماء في هذه البلاد وقد جرت العادة تجديد هذا المجلس بين وقت وآخر لتحقيق التطلعات ولقد سررنا كثيرًا بهذا التشكيل الطيب المبارك والذي ظهر فيه التنوع المناطقي والمدرسي والعمري والعلماء من جميع مناطق المملكة يشاركون في هذا المجلس كذلك تنوع المدارس الفقهية، وهذا التنوع والتفاوت في هذا الاختيار يعطي المجلس قوة كبيرة نظرًا لهذا التنوع الحاصل في هذه المحاور الثلاث، ومما قرره أهل العلم أن تصرفات الحاكم مناطة بمصلحة الرعية وأن من مصلحة الرعية أن لا تقتصر أي تشكيل على جهة أو منطقة معينة أو فئة من الفئات بل ينبغي أن يشارك الجميع وهذا ما رأيناه فى مجالس كثيرة منها مجلس الشورى وهيئة كبار العلماء ومجالس المناطق وهذا مما يدل بفضل الله عزوجل على أن هذه الجولة تتجه فى الاتجاه الصيحح والسليم والقوي والمؤسسي الذي يعطيها قوة على ما هي عليه من قوة وحتى يشعر المواطن بأنه في ظل قيادة تتمسك بالثوابت التي وضعها الإمام عبدالعزيز -رحمه الله- ونحن في ظل وقيادة الملك سلمان -وفقه الله وسدده- وبين كل وقت وآخر نري والحمدلله القرارات التي تثلج الصدر وتشرح الخاطر ومعه عضده ويمينه وسنده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد أسأل الله العظيم رب العرش العظيم لهما دوام التوفيق والإعانة والسداد ونسأل الله جل وعلا أن يعين إخواننا ومشايخنا في هذا المجلس الموقر لتحقيق ما تصبو إليه القيادة الحكيمة في بلادنا وما يؤمله كذلك المواطنون بقرارات وفتاوى شرعية تتسم بسماحة ويسر هذا الدين وبتحقيق مقاصد الشريعة الإسلامية في المحافظة على المصالح، فإن الشريعة الإسلامية بنيت على تحقيق المصلحة ودرء المفسدة قال تعالى: (يريد الله بكم اليسر ولايري بكم العسر).
قامات علمية
وقال الدكتور سامي بن أحمد خياط عضو هيئة التدريس بجامعة جدة الحقيقة: إن إعادة تشكيل هيئة كبار العلماء وإضافة أعضاء جدد في الهيئة له أثر كبير في دعم الهيئة والاستفادة من القامات العلمية التي تزخر بها بلادنا ولله الحمد وهذا ليس بمستغرب في كل دورة، إذ يحرص ولاة الأمر على دعم هذه المرجعية الدينية بالقامات العلمية من مختلف المناطق والمذاهب الفقهية الأربعة المعتبرة عند المسلمين وهذه المرجعية العلمية يثق بها المسلمون في جميع أنحاء العالم الإسلامي، ويستهدفونها بالفتوى من أرجاء المعمورة، كما أن لدروسهم ومحاضراتهم وأنشتطتهم العلمية قبولًا وأثرًا كبيرًا في نشر العلم الشرعي الصحيح وتبصير المسلمين بأمور دينهم، كما أنها سدٌ منيعٌ في دحض الشبهات التي يثيرها أعداء الإسلام أو الغلاة أو المتطرفين المنتسبين للإسلام والمحرفين لأدلة الشرع، فلهم جهودٌ عالمية كبيرة في بيان حقيقة الإسلام الوسطي المعتدل ونشر محاسنه، والدفاع عنه من أي مغالط أو مخالف ومن أي تيار أو فكر أو ديانة كان، نسأل اللهُ تعالى لهم التوفيق والسداد وأن ينفع الله بهم أمة الإسلام والمسلمين.
أكبر هيئة للفتوى
وقال الشيخ على بن حامد النافعي مديرعام الإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال وعضواللجنة الشرعية بالرئاسة العامة لشؤون المسجدالحرام: إن التشكيل الجديد لهيئة كبار العلماء جاء مواكبا لتطلعات القيادة وفقها الله والشعب النبيل لأن آمال الأمة الإسلامية متعلقة بكل ما يصدر من هذه الهيئة فهى أكبر وأعلى هيئة شرعية تصدر الفتاوي الشرعية المبنية على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وفق منهج الوسطية والإعتدال، وقال النافعي: إن الهيئة الجديدة ضمت وجوهًا متنوعة من التخصصات الشرعية والعلمية التي تحقق الإثراء في الفتاوى وفق جميع المذاهب الفقهية المعتمدة لدى أهل السنة والجماعة، وأكثر ما يلفت الانتباه في التشكيل الجديد دخول عناصر شابة معروفة برسوخ العلم والفقه وهذا سيعطي الهيئة قوة في إصدار الآراء والفتاوى نسأل الله لهم التوفيق، كما احتفظت الهيئة بعدد من الأسماء المخضرمة التي شهدت تأسيس الهيئة في بداية عهدها مثل سماحة الشيخ صالح بن محمد اللحيدان وفقه الله، وبهذه المناسبة أرنفع أسمى آيات التهاني والتبريكات للأعضاء الجدد في هيئة كبار العلماء ومنهم إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور بندر بليلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.