العميم : خصومي لم يردوا عليّ لعجزهم.. ولا تيار ليبرالي في المملكة    مصر: إثيوبيا فاجأتنا بطلب غريب    رسوم أميركية عقابية مع وقف التنفيذ على 1,3 مليار دولار من الصادرات الفرنسية سنوياً    ترمب: علاقتنا مع الصين تضررت بشكل كبير    .. وتُعزي رئيس كوت ديفوار في وفاة رئيس الوزراء    طرح المشروع الجديد لنظام الشركات للرأي العام    القيادة تعزي رئيس الإمارات وحاكم الشارقة في وفاة القاسمي    محافظ مؤسسة التقاعد يشكر القيادة بمناسبة تمديد خدمته أربع سنوات    بنك التنمية يصرف تمويلات ل2500 منشأة بقيمة 266 مليون ريال في 6 أشهر    مخلوق غامض يحير الخبراء على شاطئ أسترالي    بكم تبيع مشاعرك؟!    الحلولية في بعض مناهج الثقافة الإسلامية في بعض جامعاتنا (3)    الريال يتجاوز ألافيس بثنائية ويحلق في صدارة الدوري الأسباني    تدشين حملة "خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا "    اتحاد القدم: 50 لاعبا مصابا بكورونا في دوري المحترفين    "الظاهرة" يخطط لضم إدواردو الهلال    الباطن يتعادل ودياً مع الاتفاق    تركي بن طلال يطلق المشروع العاشر لنشامى عسير    لجنة بالشورى تنهي دراسة مقترح للتبليغ القضائي إلكترونيا    «دوريات راجلة» لمتابعة الإجراءات الاحترازية بكورنيش جدة    تسليم 151 جهازا لوحيا لأيتام نجران    «عشيرة الطائف» تشكو انقطاع التيار لزيادة الأحمال    بدء القبول في الدبلومات لحملة الثانوية والبكالوريوس بجامعة طيبة    أرامكو: بنزين 91 ب 1.29 و95 ب 1.44 ريال    بالصور.. هيئة تطوير المدينة تفتتح مسجد الجمعة بعد ترميمه وتهيئته للمصلين    «العبلاء».. مقر إنتاج الذهب في العصر الإسلامي الأول    البروفيسور الغامدي ل " المدينة " : المملكة بين أفضل 10 دول في مؤشر التنافسية العالمية    قصتي مع القصيبي والجمبري!!    السديس يدشن خطة رئاسة الحرمين لموسم الحج    الحج في ظل وباء كورونا    الإمارات : 473 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالتي وفاة    عودة 24 مواطنا من غانا وتوجو    تنظيم جديد لخفض أسعار الأدوية وحسم شكاوى المستهلكين    المملكة تؤكد على أولوية حقوق الإنسان أثناء مكافحة الجائحة    رانيا يوسف تثير جدلا بعد نشرها صورا للمتحرشين بها !    وفاة الفنان المصري محمود رضا    تدشين 120 سرير للعناية المركزة بمستشفى عسير لمواجهة «كورونا»    محكمة أمريكية تأمر إيران بدفع 879 مليون دولار عن تفجير أبراج الخُبر    ارتفاع أسعار النفط.. و«برنت» يتجاوز ال 43 دولاراً    سوق الأسهم يسجل أعلى إغلاق أسبوعي منذ مارس    بيتزي يكشف هوية لاعب الهلال لضمه ل لورينزو الأرجنتيني    القيادة تعزي رئيس الإمارات وحاكم الشارقة في وفاة أحمد القاسمي    السديس يدشن خطة الرئاسة لموسم الحج    إمام الحرم: كم من أوبئةٍ حَلَّتْ ثم اضمحلَّتْ    خادم الحرمين وولي العهد يهنئان رئيس منغوليا    "وصايا مهمة للفتيات" .. محاضرة عن بُعد بتبوك    سمو نائب أمير جازان ينقل تعازي القيادة لوالد وذوي الشهيد "سعيدي"    قرقاش: نثق في حكمة السعودية وحزمها لإدارة الأزمة القطرية    يوروبا ليغ: قرعة متوازنة لربع النهائي    "الموارد البشرية": تنفيذ 86% من اتفاقيات التوطين بالقطاع الخاص    "السديس" في خطبة الجمعة: قرار إقامة الحج بأعداد محدودة التزامًا بالمقاصد المرعية في الحفاظ على النفس    وفاة فنان الاستعراض المصري محمود رضا عن 90 عاما...    مرسوم ملكي: استثناء العسكريين المشاركين فعليًا في العمليات الحربية من الحبس ومنع السفر    "هيئة التقييس لدول الخليج" تقدم 7 نصائح لضمان سلامة استخدام إطارات "البالون"    اكتمال ترميم مسجد الجمعة التاريخي بالمدينة    تسمية أحد شوارع صبيا باسم الشهيد عبده لخامي    "هيئة المواصفات": تأهيل 5 جهات من القطاع الخاص لفحص مضخات الوقود    العدل توضح دور أعوان القضاء والإدارة المختصة بتهيئة الدعوى في المحاكم التجارية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفاوضات اختيار خلف لرئيس المفوضية الأوروبية تواجه مأزقا
نشر في المدينة يوم 21 - 06 - 2019

بدت المفاوضات الحساسة خلال القمة الأوروبية ، اليوم الخميس، لاختيار بديل مقبول على رأس المفوضية في مأزق، في ظل غياب إجماع على المرشحين المتنافسين على هذا المنصب لخلافة جان كلود يونكر، وبدد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك المكلف ايجاد توافق بين رؤساء الدول والبرلمان الأوروبي الجديد، آمال التوصل إلى حل خلال القمة الحالية.
وكتب في تغريدة "بالأمس كنت متفائلاً بحذر.. اليوم أنا حذر أكثر من كوني متفائلًا"، وأرفق التصريح بصورة للقاء جمعه بالمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
وأشارت أوساط توسك إلى أنّه أدلى بهذا التصريح المتشائم عقب لقائه المسؤولَين، وبدأت القمة بتطور كبير، إذ قال زعيما الكتلتين الاشتراكية والوسطية في البرلمان الأوروبي لمرشح الحزب الشعبي الأوروبي الألماني مانفريد ويبر، صباح الخميس، إنهما لن يدعما ترشيحه في حال التصويت ما يعني أنه يفقد حظوظة بتولي رئاسة المفوضية، وفق ما قاله لفرانس برس رئيس كتلة الخضر فيليب لامبيرتز وممثلون عن هذا الحزب.
ويزعزع هذا القرار نظام المرشحين لرئاسة المفوضية الذين تختارهم الأحزاب السياسية، ويرفض الرئيس الفرنسي هذا النظام كما العديد من القادة الأوروبيين لأنه يضع المفوضية الأوروبية تحت سيطرة البرلمان، غير أنّ المستشارة الألمانية كررت تأييدها لهذا النظام ما يعني أنّ هذه القمة لن تخرج بأي قرار لتسمية المرشحين إلى المنصب، وأكد قادة الحزب الشعبي الأوروبي لفرانس برس أنّ حزبهم سيُبقي على ترشيح ويبر، وقال رئيس البرلمان الأوروبي المنتمي إلى الحزب الشعبي أنطونيو تاجاني ساخرًا "مانفريد ويبر لم يمت، تناولت الغداء معه".
ولن ينجح المرشحان الآخران الهولندي فرانز تيمرمانز عن الاشتراكيين والدنماركية مارغريت فيستاغر عن الليبراليين في الحصول على غالبية في البرلمان دون دعم الحزب الشعبي الأوروبي، أكبر كتلة في البرلمان، كما أفادت مصادر أوروبية عديدة. وعلى المرشح الذي سيخلف في الأول من نوفمبر اللوكسمبورغي جان كلود يونكر، أن يحصل على دعم 21 من القادة الأوروبيين ال28 وعلى غالبية 376 صوتًا على الأقل في البرلمان.
ضربة من باريس ومدريد
قال دبلوماسي أوروبي: "إنّ الشخصية القادرة على تحقيق هذه الغالبية ما تزال غير معروفة"، ويرتسم اتفاق لتوزيع المناصب الأربعة الشاغرة. وصرح ثلاثة مسؤولين لفرانس برس أن الحزب الشعبي الأوروبي يطالب برئاسة المفوضية الأوروبية ولا خلاف حول هذه النقطة، لكن يجب إيجاد مرشح آخر غير ويبر. ويطالب الليبراليون برئاسة المجلس الأوروبي وقد يحصل الاشتراكيون على منصب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي ويتقاسمون مع الخضر رئاسة البرلمان لولاية من خمس سنوات (عامان ونصف لكل حزب). ويبقى اختيار أسماء لكل منصب، وعلى الاتفاق أن يحترم معايير المساواة والتوازن الجغرافي، وتعهد توسك بتعيين امرأتين.
وتضمن جدول أعمال القمة عدة مسائل خلافية أخرى، تبرز من بينها النقاشات لإحداث توازن بين انبعاث وامتصاص التربة والغابات للغازات الدفيئة بحلول العام 2050، وفي مسودة استنتاجات اطلعت عليها فرانس برس، وضع هذا التاريخ بعد تقدم الخضر الكبير في الانتخابات الأوروبية، لكن بشكل طلب وليس التزاما، ويطلب القادة من الوزراء والمفوضية العمل حول "الشروط والحوافز والاطار لتحديد طريقة ضمان مرحلة انتقالية بحلول 2050" للتوصل إلى "حيادية مناخية"، وأعلنت ميركل تأييدها لهذا السقف الزمني بعدما أخذت المانيا وقتها لتحديد موقف بالخصوص، وقالت ميركل: "أستطيع بشكل واضح دعم هذا الهدف".
غير أنّ القمة تتجه إلى الإخفاق في حال فشل المسؤولون الأوروبيون بشأن التسميات خلال العشاء. وأظهرت مواقف المستشارة الألمانية ومسؤولين آخرين ضمن الحزب الشعبي الأوروبي تبرما بسبب الضربة التي تعرّض لها مرشحهم، وقال الخميس ممثلون عن الحزب الشعبي أنّ "موقف الليبراليين والاشتراكيين تم اتخاذهَ في باريس ومدريد"، وفي حال فشل التوصل إلى اتفاق حول الأسماء المطروحة الخميس يتوقع عقد قمة استثنائية في الأول من يوليو عشية الجلسة الافتتاحية للبرلمان الجديد التي سيتم خلالها انتخاب رئيسه.
وقال دبلوماسي رفيع المستوى: "يجب التوصل سريعًا إلى اتفاق لأنه يجب أن يكون لدينا مفوضية أوروبية عملانية لمعالجة ملف بريكست خصوصًا إذا انتخب بوريس جونسون رئيسًا لوزراء بريطانيا"، وقال مسؤول أوروبي: إن المباحثات قد تتواصل على هامش قمة العشرين في أوساكا يومي الجمعة والسبت، ويشارك في الاجتماع ستة قادة أوروبيين هم ميركل وماكرون والإيطالي جوزيبي كونتي والبريطانية تيريزا ماي والإسباني بيدرو سانشيز والهولندي مارك روتي، وهما مدعوان من اليابان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.