الفيحاء يواصل تحضيراته لإنطلاقة الموسم    تعليم رجال ألمع يدشن برنامج تهيئة المعلمين والمعلمات الجدد    تعرف على التنظيم الخاص بتسجيل الأطفال في الروضات    هجن الرئاسة تتصدر أشواط الجذاع المسائية.. و"الشايبه" تخطف الأضواء بأفضل توقيت    الولايات المتحدة تؤكد تصميمها على محاسبة نظام الأسد بسبب جرائم الأسلحة الكيماوية في سوريا    زائرات “موسم الطائف” يتفوقن على الرجال في ألعاب المغامرة والتحدي    الرئيس الفلبيني يشكر خادم الحرمين ويرحب بالمستثمر السعودي    «الزكاة والدخل» تُعلن موعد التقديم في «بناء الكفاءات»    أمير القصيم يرعى "اليوم الذهبي" لمهرجان تمور رياض الخبراء    أمير عسير يطلع على برامج الأولمبياد الثاني للأيتام    "تعليم تبوك" يدعو للمشاركة في "جائزة بن راشد للأداء المتميز"    أسعار الذهب تستقر فوق 1500 دولار    أمير الشرقية يواسي أسرة العطيشان    رابطة المحترفين تعتمد تعديلات قانونية للموسم الجديد    مجلس السيادة السوداني    منظمة التعاون الإسلامي تؤكد مكانة القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية    قوات النظام السوري تسيطر على خان شيخون    الأجهزة الأمنية تباشر بلاغاتٍ متوالية عن اقتحام شخصين لغرف السائقين بالمنازل وسلب ما بحوزتهم من نقود وممتلكات تحت تهديد السلاح    إعلاميون وإعلاميات ل"المدينة": تعديل وثائق السفر والأحوال والعمل قرار تاريخي    "هدف": تطوير برامج ومبادرات الدعم لتوفير الوظائف    "شاعر عكاظ " ل "المدينة": شاركت وطموحي الفوز وحققته    خالد الفيصل: سوق عكاظ سيصبح ملتقى العرب الأول    القائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين في الصين يفتتح جناح جامعة الإمام    ضيوف برنامج خادم الحرمين للحج في مالي يثمنون الجهود    5 عوامل تنذر بالإصابة ب "أمراض القلب والسكري"    كيف غيرت تغريدة العصيمي حساب متحدثة التعليم العام؟    استحداث «وحدة مناظير الرئة» بمدينة الملك عبدالله الطبية    أمطار متفرقة على منطقة الباحة    بورصة بيروت تغلق على تحسن بنسبة 0.22 %    حساب المواطن: 3.7 مليون مستفيد رئيسي في دفعة أغسطس    مطاعم "حي العرب" في سوق عكاظ تتنافس في تقديم ألذ وأشهر المأكولات الشعبية    مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق منخفضًا عند مستوى 8508.93 نقطة    لا تعديل بصكوك الحضانة القديمة وإمكانية سفر " المحضون " دون مراجعة المحاكم    ضيوف الرحمن المغادرون عبر مطار المدينة المنورة يثمنون الخدمات والأعمال الجليلة التي تقدمها المملكة    خالد الفيصل يستقبل رئيس اللجنة التنفيذية لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة    بن جلوي: تصحيح الاخطاء مستمر..وتطوير الهجن على مراحل    سمو أمير تبوك يستقبل مدير ومنسوبي الأحوال المدنية بالمنطقة    الاتحاد السعودي للهجن يوفر مستشفى ميدانياً بمهرجان ولي العهد    السودان: البرهان يؤدى اليمين الدستورية رئيسًا للمجلس السيادي    اهتمامات الصحف البريطانية    «الاتحاد السعودي لكرة القدم» يعتمد لجنة الحكام للدورة (2019 – 2023)    الكويت تؤكد أهمية الحفاظ على وحدة وسيادة اليمن    طلاب وخبراء سعوديون يستعرضون مهاراتهم الإبداعية غداً الخميس في مسابقة المهارات العالمية في روسيا    تعليم مكة يدرب 5105 من منسوبي المدارس السعودية بالخارج في 14دولة    وصول 257,401 حاج إلى المدينة المنورة    اعتماد مجمع الأمل بتبوك مركزاً تدريبياً لبرنامج الطب النفسي    نوه بالجهود التي تبذلها الدولة لخدمة ضيوف الرحمن.. أمير المنطقة الشرقية:            بدلاء المستضيف يسار المنصة.. والجماهير 70% من المدرجات    استقبل وزير الصحة.. أمير منطقة الجوف:    محافظ صبيا يطمئن على صحة مدير الأحوال    الخطيب ل عكاظ : خطة خمسية لتطوير سوق عكاظ    فيصل بن مشعل ل«غرفة الرس»: عززوا التقنية لخدمة المستفيدين    الحرمان الشريفان.. بوصلة العالم    الوصل الإماراتي يفوز على الهلال السوداني بثنائية دون رد في ذهاب دور ال32    مواطنون يصطادون تمساحاً ويأكلوه.. والشيخ «الخثلان» يوضح الحكم (فيديو)    عبدالعزيز بن سعد: حائل عاصمة صحية.. قريبا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صراع على السلطة في تعيينات المناصب العليا في الاتحاد الأوروبي
نشر في المدينة يوم 28 - 05 - 2019

تبدأ الثلاثاء المباحثات لتعيين قادة جدد للمؤسسات الأوروبية بين رؤساء الدول وقادة البرلمان الأوروبي الذين يخوضون صراعاً على السلطة نتائجه غير مؤكدة. وسيباشر رئيس المجلس الأوروبي البولندي الجنسية دونالد توسك مشاوراته أثناء قمة استثنائية تُعقد لاستخلاص العبر من الانتخابات الأوروبية.
وسيكون لدى توسك أقل من شهر للتوصل إلى اتفاق مع البرلمان قبل قمة 20-21 حزيران/يونيو. وقال أحد المتنافسين على منصب رئاسة المفوضية الأوروبية، وهو زعيم الاشتراكيين الهولندي فرانس تيمرمانس، مساء الأحد "صراع العروش سيبدأ لتعيين من سيحصل على تلك الوظيفة". إلا أن الإشارة إلى مسلسل "صراع العروش" نذير شؤم لأن قصته قائمة على خيانات ومؤامرات ومجازر وكانت خاتمته مفاجئة حتى أنها خيّبت آمال متابعيه. وقد تُثبتالمواقف التي أُعلنت قبل القمة أنه محقّ. ويطالب اليمين المؤيد لأوروبا وهو الحزب الشعبي الأوروبي بمنصب رئاسة المفوضية في بروكسل لمرشحه البافاري مانفريد فيبر. وقال زعيم الحزب الشعبي الأوروبي جوزيف دول مساء الأحد "فزنا بالانتخابات وسيكون مانفريد فيبر رئيس المفوضية". وسيجمع الحزب هيئاته وسبعة من أصل ثمانية رؤساء دول وحكومات ينتمون إلى الخط السياسي نفسه لإعلان دعمه فيبر قبل القمة الاستثنائية. وأعلنت زعيمة الحزب المحافظ الألماني (الاتحاد المسيحي الديموقراطي) انيغريت كرامب-كارينباور أن "مانفريد فيبر في موقع قائد وسنساعده للحصول على أكثرية في البرلمان الأوروبي".
تجنّب أزمة
لكن الحزب الشعبي الأوروبي ضعف إذ إنه خسر أربعين مقعداً بينها 29 كان يشغلها الاتحاد المسيحي الديموقراطي والاتحاد المسيحي الاجتماعي في بافاريا، في حين أن البرلمان النمساوي سحب الثقة من المستشار سباستيان كورتز الاثنين. أما رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان الذي عُلقت عضويته في الحزب الشعبي الأوروبي (والقائد الثامن الذي لن يحضر الاجتماع)، فيعارض تعيين مانفريد فيبر. وسيحاول عدد من القادة اقناع الحزب الشعبي الأوروبي بالتخلي عن مرشحه لتجنّب أزمة. ويقود حركة التمرد هذه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي خرج هو أيضا ضعيفاً من الانتخابات الأوروبية. وتعليقاً على معارضة ماكرون، قال مسؤولون عدة في الحزب الشعبي الأوروبي إن "ماكرون خسر معركته ضد مارين لوبن".
وبهدف تشكيل هذه الغالبية الجديدة، يعتمد ماكرون على دعم رؤساء الدول والحكومات الثمانية من الخط الليبرالي وسيسعى للحصول على تأييد القادة الاشتراكيين الخمسة. واستقبل ماكرون مساء الاثنين على مأدبة عشاء زعيمهم رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز الذي خرج منصراً من الانتخابات. وأبدت مدريد استعدادها لتشكيل تحالف بين الاشتراكيين والليبراليين الأوروبيين. ويُفترض أن يلتقي أيضاً ماكرون قبل القمة الأوروبية المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي دعمت فيبر في الحملة لكنها ليست مؤيدة لنظام "مرشح مختار".
وسيتغير مسؤولو خمس هيئات في الاتحاد الأوروبي خلال الأشهر القادمة: رئيس البرلمان في مطلع تموز/يوليو، ورئيس المفوضية ووزير الخارجية الأوروبية وحاكم المصرف المركزي الأوروبي في تشرين الثاني/نوفمبر ورئيس المجلس في مطلع كانون الأول/ديسمبر. وقال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان "يجب أن تكون في كلي المنصبين (رئاستا المفوضية والمجلس) شخصيتان تتمتعان بالحضور (...) وتمثلان أيضاً حالياً النفوذ الأوروبي"، وهو وصف يستبعد فيبر الذي لم يشغل يوماً منصباً حكومياً. ويستعدّ البرلمان الأوروبي أيضاً للمواجهة. ويحتجّ المنتصرون في الانتخابات الأوروبية، وهم الليبراليون والخضر، على تلقائية تعيين مرشح الكتلة الأقوى. لكن لا يريدون أن يُفرض عليهم مرشح يختاره القادة الأوروبيون. ويُفترض أن يحصل خلف جان كلود يونكر لرئاسة المفوضية الأوروبية، الذي كان "أبرز مرشحي" الحزب الشعبي الأوروبي" عام 2014، على الغالبية المطلقة في البرلمان الأوروبي أي 376 صوتاً، لذلك يجب أن يحصل على أصوات المكونات الثلاثة الرئيسية للبرلمان: الحزب الشعبي الأوروبي والاشتراكيون والليبراليون. وبالتالي فإن فرص وصول فرانس تيمرمانس ومرشحة الليبراليين الدنماركية مارغريت فيستاغر معدومة إذا أصر الحزب الشعبي الأوروبي على مانفريد فيبر.
أما في حال انسحاب هذا الأخير، فسيكون هناك ضرورة للتوصل إلى اتفاق بين الاشتراكيين والليبراليين لانتخاب أحد مرشحيهما. وقال قادة الحزب الشعبي الأوروبي "لم يعقد أي حلف بين الليبراليين والاشتراكيين". وأكد مسؤول في الحزب الشعبي الأوروبي لوكالة فرانس برس أن "مفاوضات ستبدأ لتوزيع المناصب وفي النهاية، الجميع سيكون راضياً، إذ سيتمّ التوصل إلى اتفاق".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.