«الداخلية» تعتمد إجراءات للحد من كورونا في قطاعات التجارة والمقاولات والصناعات    الداخلية: اعتماد الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا في قطاعات تجارة الجملة والتجزئة والمقاولات والصناعات    جهود كبيرة تبذلها الجهات الأمنية في أبي عريش لتطبيق أمر منع التجول الكلي    «التحالف» يسقط طائرات حوثية مسيرة استهدفت نجران    نصائح باستخدام تطبيق «مصحف المدينة» لمكافحة كورونا.. رابط التحميل    ولي العهد والرئيس الروسي يبحثان جهود استقرار الأسواق البترولية    فيديو متداول.. اصطدام مروع على الطريق السريع بسبب «الهاتف»    العاصمة وثقت لحظات الفرح والابتهاج في وسم «عيد الرياض عيدين»    الدوري الألماني: لايبزيغ يتعادل مع هرتا برلين ويهدر فرصة اللحاق بدورتموند في الوصافة    أسعار النفط تهبط وسط تصاعد التوترات بين أمريكا والصين    هندرسون: التتويج باللقب في غياب الجماهير سيكون غريباً للغاية    شرطة عسير تباشر حادثة الأمواه: مصرع ستة مواطنين وإصابة ثلاثة آخرين    تأكيد عراقي على انكفاء داعش    تمديد صلاحية التأشيرات السياحية لمدة ثلاثة أشهر دون مقابل مالي    القيادة تهنئ رئيسي أذربيجان وإثيوبيا    محمد بن ناصر ينوّه بجهود الصحة والأمن في تنفيذ الإجراءات الوقائية والاحترازية    أرامكو تعايد 1693 طفًلا منومًا في أكثر من 30 مستشفى حول المملكة    رئيس الوزراء الفلسطيني يطلع السفراء العرب على قرار وقف الاتفاقيات مع إسرائيل    آل الشيخ: من خشي الضرر يرخص له بعدم شهود الجمعة والجماعة    إزالة تعديات على مساحة 115200 متر مربع في جدة    قوات التحالف تسقط طائرات «مسيّرة» أطلقتها مليشيا الحوثي الإرهابية تجاه نجران    إسقاط طائرات مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه الأعيان بنجران    التقرير اليومي عن مستجدات فيروس كورونا في المملكة : إصابة 1815 حالة جديدة ووفاة 14 شخص    الموارد البشرية ترفع تعليق حضور العاملين للمكاتب الرئيسية لمنشآت القطاع الخاص    «الطيران المدني»: إضافة مطاري الجوف وعرعر ضمن استئناف الرحلات الداخلية    سابقة لم تحدث من قبل .. تويتر يحذر من تغريدات لترامب    سوق الأسهم الأميركية يفتح مرتفعاً    100 ألف هدية بمبادرة «عيدنا في بيتنا» بمنطقة القصيم    "واس" ترصد وفرة المخزون الغذائي والمواد التموينية والاستهلاكية بمحافظة رفحاء    أضف تعليقاً إلغاء الرد    وزير الدفاع التونسي يبحث مع وزيرة الجيش الفرنسية الوضع في ليبيا والتعاون العسكري بين البلدين    «الطيران المدني»: تطبيق التباعد الاجتماعي بين المسافرين داخل الطائرات    " الأرصاد" أمطار متوسطة إلى غزيرة على منطقة جازان    نصائح مهمة من "الغذاء والدواء" عند شراء المنتجات الغذائية المجمدة    "الأرصاد" تصدر تقرير الحالة المناخية السائدة على المملكة خلال فصل الصيف لهذا العام    الحباب بطلاً للفكاهية و عنود بطلاً للتقويم في "ساتاگ20"    "الخثلان" يكشف حكم تعليق الصور في المنزل وعلاقتها بدخول الملائكة للبيت    استئناف الرحلات الجوية داخل المملكة اعتبارا من الأحد القادم في 11 مطارا    تعرف على الخدمات الإلكترونية التي يمكن الاستفادة منها عبر "أبشر" دون الحاجة لزيارة المكتب    شرطة عسير تكشف تفاصيل حادث إطلاق النار بالأمواه .. 6 قتلى و3 إصابات وجميعهم مواطنين    القبض على 3 مواطنين تنكروا في زي نسائي وبحوزتهم مواد مخدرة    محافظ الحرث يعايد الجهات الأمنية المشاركة في تنفيذ خطة منع التجول    الأمين العام لمجلس الشورى:            قمة بين مانشستر يونايتد وتوتنهام    صورة من تدريبات سابقة للنصر    مرابطو الحد الجنوبي ل«الجزيرة»:    مثل شعبي        رد على 20 ألف فتوى.. «الإفتاء» تطلق النسخة المطورة من تطبيق «اسألني»    جدة: 1.5 مليون أسرة مستفيدة من «برًّا بمكة»    التهاني والصور تحفظ الذكريات    «ربا».. بهجة العيد من «الأشعة»    ساتاك20" تنطلق صباح اليوم في يومها الأول بمسابقتين عبر "zoom"    مرزوقة وأبو قحط!    سكة الحنين الطويلة !    المستشار "آل محسن" يهنئ القيادة بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تنفّسوا!!
نشر في المدينة يوم 22 - 04 - 2019

المعنى اللغوي للسكينة هو ذهاب الحركة المضطربة، فيُقال مثلاً سَكَنَت الريح أي ذهبت حركتها المضطربة، وحركة الشيء لا تذهب بالكُلّية مع السكينة لأنّها مُرادِفة للحياة، لكنّ الذي يذهب هو الاضطراب الضار المُصاحِب لها، بينما تظلّ الحركة نافعة بقدرة الله.
والسكينة في الدين هي الاطمئنان الذي يُوجِدُه الله في قلب الإنسان المضطرب من شدّة الخوف، فلا ينزعج من سبب الخوف، بل يزيد من قوّة إيمانه ويقينه.
وطالما تساءلْتُ بيني وبين نفسي عن سبب الاقتران الدائم لكلمة «النزول» مع السكينة في القرآن الكريم؟ لا سيّما وأنّ النزول هو هبوط الشيء من عَلِ، وتساءلْتُ أيضاً عن الشكل الذي يمكن أن تنزل به السكينة من الناحية العلمية؟ هل هي مثلاً غمامة غير مرئيّة تخترق القلب البشري فيسكن بسلام؟ أو هي ملائكة لطيفة تُحيط بأنوارها الإنسان الذي أراد الله له السكينة، فيهدأ قلبه المضطرب، ويرفل في نعيم نفسي جميل؟.
أعتقد، والله أعلم، أنّها وبفضل الله على الإنسان ورحمته به، حتّى على الإنسان غير المسلم، موجودة في الهواء المُحيط بنا، والذي يكون تيّاره قوياً من الأعلى للأسفل، ولهذا تنزل السكينة ولا تعرج، وتبقى طريقة استرزاق السكينة من الهواء هي التي تجعل البعض مُستكيناً والبعض الآخر مُضطرباً، فمن يُجيد التنفّس سيعثر على السكينة، ومن لا يُجيده سيضطرب وتُفارقه السكينة.
وما يُتداول حالياً عن علاج الكثير من الأمراض العضوية والنفسية سواءً المُزمنة أو الحادّة بإجادة التنفّس فيه الكثير من الصواب، ويعتمد على تعلّم وممارسة التنفّس الصحيح عن طريق الأنف، وإدخال أكبر قدر من الأكسجين النقي لمنع أكسدة الخلايا التي تُسبّب الأمراض، ثمّ إخراجه عن طريق الفم، وقد يحتاج الإنسان لأسابيع أو أشهر حتّى يُجيد التنفّس الصحيح، ويجعله قريناً دائماً لدقائق حياته وثوانيها، حتّى أنّ العديد من الأطبّاء في الغرب أصبحوا يوجّهون مرضاهم بكلمة واحدة فقط هي «تَنَفَّسوا»، وبعضهم عالج ضغط الدم المرتفع الذي ينتج عن اضطراب ضخّ الدم للجسم لأسباب عديدة، وكذلك الاكتئاب بواسطة سكينة التنفّس، فلله المِنّة إذ يُنزّل سكينته وينثرها هدايا مجّانيّة في هوائه على خلْقِهِ، فمن قَبِلَها كان من الفائزين، ومن أبى فهو من الخاسرين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.