خادم الحرمين    جانب من الاجتماع    وقف على موقع إحباط العملية الإرهابية في مركز المباحث وزار شرطة الزلفي    برعاية خادم الحرمين الشريفين وبعنوان «آفاق مالية واعدة»    لتسهيل الإجراءات القضائية وزيادة فعاليتها ودعم إنفاذ الحقوق    تنظيم داعش الإرهابي يتبنى الاعتداءات الآثمة    جانب من الاستقبال    الجبير خلال استقباله وزير خارجية بولندا    الأزرق ثأر من الاستقلال.. والأصفر يؤكد تفوقه على الزوراء    تركي آل الشيخ    شكلوا خلايا إرهابية للإفساد والإخلال بالأمن وإشاعة الفوضى وإثارة الفتنة الطائفية    خادم الحرمين رأس جلسة المجلس ظهر أمس في قصر اليمامة    بدء التسجيل نهاية الشهر الجاري        يسلط الضوء على تراث وثقافة الدول الإسلامية    أثناء عملية التنظيف        التقى المشاركين في برنامج الإمامة في رمضان بالخارج    الشيخ حميد بن راشد النعيمي خلال الافتتاح    نائب أمير القصيم يطلع على برنامج تطوير وزارة الداخلية    محمد هاشم ينعش «الفصحى» في أسماع الجيل الجديد    ماسح المخ.. آخر التقليعات لكشف تركيز الطلبة    أمير الجوف يتسلم تقرير «شؤون الأسرة»    خوجة ورامي يطلقان أغنية جديدة احتفاء برمضان    مجلس تبوك يشيد بالعملية الاستباقية في الزلفي    تحذير حكومي: «فياغرا الإنترنت» مزيفة.. تهدد بالوفاة    40 زراعة ناجحة للأذن التجميلية في «سعود الطبية»    عقار للسكري يقي من مآسي الفشل الكلى    نائب وزير الدفاع يصل إلى روسيا في زيارة رسمية    ويسألونك عن الريتز !    نائب أمير الشرقية يدشن حزمة من مشاريع الترفيه بالمنطقة    أهلاويون رغم أنفك    الشروخ    قدامى أبها وال وائلة يكرمان المخضرم شقيقي أبها    السديس: إقامة الحدود الشرعية أمان للمجتمع ورادع للمعتدين    «تمساح» يتجول في شوارع حوطة بني تميم (فيديو)    البحرين ترحب بإعلان واشنطن بشأن العقوبات المفروضة على صادرات النفط الإيراني    السوبر الإسباني.. 6 مواسم في «السعودية»    منصور بن مشعل ينوي الترشح لرئاسة الأهلي    بالصور ????انطلاق الملتقى الرياضي الأول بالقوات البحرية    الأمير محمد بن عبدالرحمن يزور مركز مباحث محافظة الزلفي الذي تعرض لهجوم إرهابي    تنفيذ تجربة لتغذية الحرم المكي بالكهرباء من محطة كدي الاحتياطية    تعليم تبوك يختتم مسابقة القارئ الماهر    فيصل بن بندر يفتتح "قيصرية الكتاب" بمنطقة قصر الحكم    "الشورى" ل"الطيران المدني": يجب إلزام الشركات بتطبيق الضوابط المتبعة عن تأخر الرحلات الجوية    السفارة في واشنطن تحذر من أشخاص ينتحلون صفة موظفيها للاحتيال على المواطنين    رئيس الاتحاد عقب التعادل مع لوكوموتيف: لنا ضربة جزاء واضحة.. وسنحارب من أجل التأهل    49 وظيفة شاغرة في إدارة التشغيل والصيانة للمنشآت العسكرية بالعيينة    وزير الدفاع السريلانكي يكشف هوية منفذين الانفجارات التي حدثت في البلاد .. كانت هجمات انتقامية    رضيعة سعودية تموت اختناقا بين يدي والديها في طائرة ماليزية جوا بين ماليزيا واستراليا    الجيش اليمني يشن هجمات مضادة في قطاعات "حمك وعزاب" ويستعيد مناطق أخرى ويكبد خسائر كبيرة في أرواح وعتاد الحوثيين    موعد صرف الدفعة الثانية من عطاء سند محمد بن سلمان    دوريات الأمن بجدة تقبض على مقيم عربي بدا عليه الارتباك فوجدوا بحوزته قطعة حشيش    حالة الطقس المتوقعة على المملكة اليوم الثلاثاء 2342019    "جامعة الإمام" تفتح باب التقديم على وظائف تعليمية بالمعاهد العلمية    "الغذاء والدواء" تبدأ الأسبوع المقبل تطبيق لائحة جديدة لضبط كمية الملح في المخبوزات    بالأسماء .. منح 60 مواطن ميدالية الاستحقاق من الدرجة الثالثة لتبرعهم بالدم 10 مرات    جامعة الملك خالد تفتح القبول للمرحلة الثانية من برامج الدراسات العليا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الجزيرة يوم 15 - 10 - 2018

لا بد أن المتابع ذهل من شراسة الحملة الإعلامية الأخيرة على المملكة، وهي غير مسبوقة بكل المقابيس، وكان واضحاً أنها حملة ممنهجة، تم التخطيط لها منذ زمن، وتبادل الأدوار فيها أطراف عدة، شرقاً وغرباً، ومن ينظر إلى الصورة كاملة، لا بد أن يربط الأحداث ببعضها، ليستطيع الوصول لنتيجة، فالقصة بدأت، عندما فاز ترمب برئاسة أمريكا، على حساب هيلاري كلينتون، التي كانت ستواصل سياسات أوباما الناعمة تجاه الإرهاب والدول المارقة التي ترعاه، ثم جاءت الصاعقة، التي لخبطت أوراق هذه القوى، عندما قرَّر ترمب أن تكون المملكة هي محطة زيارته الخارجية الأولى، وكانت هذه ضربة كبرى لتلك القوى، التي كانت قد استغلت ضعف أوباما، فعاثت في الشرق الأوسط فساداً، وخصوصا أن أوباما أضعف العلاقات التاريخية، بين أمريكا والمملكة.
منذ ذلك الحين، اشتغلت الخلايا الإعلامية، التي تموّلها قطر، لاستهداف المملكة، لعلمهم بأن عودة التحالف التاريخي، بين المملكة وأمريكا، سيقوِّض كل مخططات الشر، التي كادت أن تدمر المنطقة، سواءً التوسع الإيراني، أو مشروع الثورات العربية، التي رعتها إدارة أوباما، وموَّلتها قطر، ولم تكن تلك الخلايا الإعلامية مشرقية فقط، بل استطاعت قطر أن تشتري ذمم صحفيين غربيين، كنا نظنهم كباراً، من شاكلة ديفيد هيريس، ولما أعلن ترمب انسحابه من الاتفاق النووي، زادت هجمات هذه الخلايا على المملكة، عبر صحف الغرب اليسارية، والمواقع الإلكترونية، التي تموّلها قطر بالأصفر الرنان، وفي حين كانت خلايا قطر وإيران تروّج لفكرة عزل ترمب، حقق الأخير انتصارات كبيرة، وازدادت شعبيته، بعد أن استطاع تحقيق إنجازات هائلة سياسياً واقتصادياً، وأعاد هيبة أمريكا لما قبل عهد أوباما.
هناك عقوبات اقتصادية تنتظر إيران، في الرابع من نوفمبر القادم، وهناك انتخابات نصفية في السادس منه، ويطمح خصوم ترمب، اليسار داخل أمريكا، وإيران وقطر خارجها، في أن يخسر الجمهوريون، ليضعف ترمب، وتزداد فرص عزله، ولكن بعد انتصاراته الأخيرة، تيقنوا أنه في مركز قوة، وسيطبّق العقوبات على إيران، وقد يفوز الجمهوريون مرة أخرى، مما يعني صلابة موقفه، وحينها صعّدت خلايا إيران وقطر الهجمة على المملكة، بحكم أنها من أهم حلفاء ترمب، وتحالف معهما اليسار الغربي، الذي يمثّله الساسة الديمقراطيون، وقنوات سي ان ان، وام اس ان بي سي، وصحف الواشنطن بوست والنيويورك تايمز، والهدف هو التشويش على علاقة المملكة بأمريكا من جهة، والضغط على ترمب من جهة أخرى، على أمل أن يتراجع عن تطبيق العقوبات على إيران. والخلاصة هو أن الهجوم الشرس على المملكة، كان نتيجة تخادم، بين خلايا قطر وإيران من جهة، واليسار الغربي من جهة أخرى، والمستهدف فيه هو التحالف التاريخي، بين المملكة وأمريكا، ولكنهم سيُغْلبون!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.