سبُّورة العُبَّاد                مبالغ تعويض التأمين خارج نطاق الضريبة    من يحمينا من إعلانات «سناب» ؟!    الصين تتربع على صدارة القوة الاقتصادية العظمى    تصريحات «الفيدرالي» تدفع الأسهم الأمريكية للتراجع    قمة «الناتو».. تهدئة أم تصعيد ؟!    توحيد الجهود لتعزيز حقوق الإنسان بدول الخليج    يوم خلع المصريون «الإخوان»            لحظة سقوط الأهلي..!    الظافري يخطف البرونزية الدولية للتايكوندو    موسم النجار ينتهي مع العميد    خبر سار لعشاق العالمي.. جارسيا مدرباً للنصر                        الاختبار انتهى.. والمؤثر باقٍ        مِنحة الأيام    ليلةُ يَبَاس الأخضر    «ليبستادت»: المملكة نشرت التسامح وحاربت التطرف                المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية والحضارة الإسلامية...الخيار الأمثل للتعرف على سيرة نبي الهدى    حكاية حاج مر من هنا.. سكينة وأمان    رئيس بعثة الحج السودانية: ما تقدمه المملكة للحجاج مقدر عالمياً    تدشين خدمة «الهولو دكتور» لخدمة ضيوف البيت الحرام.. عن بعد        سني كورونا أولها عدوى.. وآخرها قتلى            إقرارحتمية «تحديث» لقاحات كوفيد    شراسة الحرب البيولوجية !    ملك البحرين والرئيس المصري يفتتحان مبنى المسافرين بمطار البحرين الدولي الجديد    يزيد بن جرمان طبيباً بامتياز    بتوجيه من سمو أمير منطقة نجران .. محافظ شرورة يتفقد منفذ الوديعة الحدودي    السند: «هيئة الأمر بالمعروف» تسخِّر إمكاناتها وتوظِّف التوعية الذكية التفاعلية لخدمة الحجاج    القبض على 8 مقيمين روَّجوا لعمليات نقل وحملات حج وهمية بالرياض    الإدعاء الفرنسي يحقق مع وزير بعد اتهامات بالاغتصاب    إجراءات روسية جديدة في الأراضي التي تسيطر عليها بأوكرانيا    أمير القصيم يتفقد مدينة الحجاج    جيبوتي تعزز التعاون مع السودان    "التجارة" : نظام الشركات الجديد شمل جملة من المزايا الممكنة للقطاع الخاص والرفع من جاذبية السوق المحلي    أمير مكة يستقبل القنصل الكويتي    أمير الرياض يستقبل أمين المنطقة    سفراء دول مجلس التعاون لدى الأردن يعزون في ضحايا تسرب الغاز في ميناء العقبة    سمو أمير الباحة يرأس اجتماع مناقشة مشاريع وزارة البيئة والمياة والزراعة بالمنطقة    أمير الرياض يستقبل الرئيس التنفيذي لهيئة التراث    أمير الشرقية يستقبل أمين عام دارة الملك عبدالعزيز    إحباط تهريب 3.5 مليون قرص إمفيتامين مخدر مخبأة داخل شحنة أحجار ومستلزمات حدائق    الأمن العام: 10 آلاف ريال غرامة لكل من يتم ضبطه متوجهاً لأداء الحج من دون تصريح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نحو عمل عربي جدي يحمي القدس... قبل فوات الأوان
نشر في الحياة يوم 16 - 01 - 2010

شكلت القدس لقرون طويلة رمزاً للتعايش السلمي بين أتباع الديانات الثلاث، ويمكنها اليوم أن تنتصب من جديد كرمز للسلام والتعايش بين الديانات. ولكن ما يدعو للأسف، أن هذه المدينة المقدسة، بدلاً من أن تصبح ملتقى للتسامح والديانات، ظلت أسيرة لسياسات إسرائيلية متغطرسة ومخالفة لقواعد القانون الدولي.
وأركز في هذا الصدد على أربعة محاور رئيسة، أرى ضرورة التذكير بها، المحور الأول: السياسات الإسرائيلية تجاه القدس، والثاني: وضع القدس في القانون الدولي، والثالث: سياسات الحكومة الإسرائيلية الحالية تجاه القدس وانعكاساتها على مسيرة السلام، والرابع: موقف مصر من السياسات الإسرائيلية تجاه القدس.
إذا ما بدأت بالمحور الأول، وهو السياسات الإسرائيلية نحو تهويد القدس، نجد أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي عملت على تغيير معالم القدس وإحداث تغيير سكاني بها، بهدف تكريس ضمها الرسمي واقعياً، تحسباً لعدم الاعتراف الدولي بالضم الذي أعلنته إسرائيل. وقد اتبعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي في سبيل ذلك سياسات متعددة لا يجهلها الجميع، وتمثلت
بالأساس في:
أولاًً: تغيير الوضع القانوني للمدينة المقدسة بضم القدس المحتلة إلى إسرائيل واعتبارها عاصمة لها: في آب (أغسطس) 1980، أقدمت إسرائيل على ضم القدس المحتلة برمتها واعتبرتها عاصمتها الموحدة، واتخذت إجراءات عدة في هذا الشأن، بمقتضاها أخضعت المدينة للنظم الإسرائيلية .
ثانياًً: الاستيطان وتغيير المعالم الجغرافية والديموغرافية لمدينة القدس: لقد كان قرار الضم نقطة البداية لعملية تهويد شاملة وواسعة النطاق للمدينة التاريخية، سبقته محاولات إسرائيلية نحو تغيير المعالم الجغرافية لمدينة القدس من خلال سياسات استيطانية منظمة.
كما اعتمد الاحتلال الإسرائيلي سياسة مصادرة الأراضي المملوكة للفلسطينيين من أجل توسيع مستوطناته وبالتالي تضييق الخناق على الوجود العربي في مدينة القدس. وتنتشر هذه المستوطنات في لواء القدس على شكل تجمعات استيطانية مكثفة تتخذ الشكل الدائري حول المدينة وضواحيها ممثلة بمراكز استيطانية كبيرة المساحة.
ثالثاً: العبث بالأماكن المقدسة وتدنيسها: فقد دأبت إسرائيل منذ احتلالها مدينة القدس على القيام بسلسلة انتهاكات صارمة ضد المقدسات الإسلامية، في محاولات للإضرار بالمسجد الأقصى، وذلك استناداً للعقيدة التوراتية التي يرتكز عليها اليهود في مزاعمهم بالحق التاريخي في الضفة الغربية، أو في القدس، خصوصاً في موقع المسجد الأقصى وقبة الصخرة، وقد قامت إسرائيل بالكثير من أعمال الحفر في هذا الشأن.
واستطاعت العناصر المتطرفة من اليهود هدم كثير من المساجد والمآثر الإسلامية، وقامت إسرائيل بالكثير من الحفريات إضراراً بالمسجد الأقصى غير عابئة بقرارات الأمم المتحدة، وال «يونيسكو».
وكان الاعتداء الأثيم الذي تمثل في محاولة إحراق المسجد الأقصى في آب 1969، ما أثار غضب العالم أجمع، وعكس ذلك قرار مجلس الأمن رقم 271 في 15 أيلول (سبتمبر) 1969 الذي وصف ذلك العمل بأنه مقيت. وجاء اقتحام شارون المسجد في حراسة أكثر من ألفي ضابط وجندي في أيلول عام 2000، والذي كان الأسوأ من نوعه في تحدي مشاعر العرب والمسلمين عموماً والفلسطينيين خصوصاً.
وبالنسبة إلى المحور الثاني وهو وضع القدس في القانون الدولي، فقد بدأت القدس تأخذ خصوصية معينة في الصراع العربي - الإسرائيلي منذ صدور قرار التقسيم في عام 1947 وهو أول قرار يصدر عن الأمم المتحدة يتناول القضية الفلسطينية.
وجعل هذا القرار للقدس وضعاً دولياً لا يجوز لأي طرف واحد بأن يؤثر عليه. وعلى رغم ذلك تطلعت إسرائيل – منذ قيامها إلى ضم القدس الشرقية التي احتلتها عام 1967 للقدس الغربية التي احتلتها عام 1948، والإعلان عن اعتبارها عاصمة موحدة وأبدية لها. ومنذ ذلك الحين عملت إسرائيل على تهويد القدس وطمس معالمها كافة. وتناست إسرائيل أن شرعية قيامها نابعة من قرار التقسيم، وأن هذا القرار يضع بذور التشكيك في شرعيتها.
صدرت عشرات القرارات الدولية بعد ضم القدس الشرقية تحت السيادة الإسرائيلية، طالبت إسرائيل بالتراجع عن إجراءاتها ووقف أعمالها غير الشرعية.
ومن أهم هذه القرارات قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 2253 في 4/7/1967، الذي اعتبر التدابير التي اتخذتها إسرائيل لتغيير وضع القدس الشرقية باطلة، ودعاها إلى إلغاء الإجراءات كافة التي اتخذتها في المدينة، والعدول عن أي عمل في المستقبل من شأنه أن يغير معالمها. ويعتبر هذا القرار أول القرارات الدولية التي تنتقد التصرفات الإسرائيلية في القدس. كما أصدرت الجمعية العامة قراراً آخر رقم 2254، في 14/7/1967، ندد بفشل إسرائيل في تنفيذ قرار الجمعية العامة السابق، ووجه نداءً جديداً لإسرائيل دعاها فيه إلى إلغاء جميع التدابير التي اتخذتها في القدس الشرقية، والعدول عن اتخاذ أي عمل من شأنه تغيير معالم المدينة.
وبدوره، أصدر مجلس الأمن الدولي قرارات كثيرة في شأن القدس، منها قراره رقم 250 في 27/4/1968، ودعا فيه إسرائيل إلى الامتناع عن إقامة العرض العسكري في القدس، وقراره رقم 252 في 21/5/1968، ودعا إسرائيل إلى إلغاء إجراءاتها كافة في تغيير وضع القدس وعلى رفض الحصول على أراض عن طريق الغزو المسلح، واعتبر التدابير والأعمال الإدارية والتشريعية الإسرائيلية كافة باطلة، بما في ذلك نزع ملكية الأراضي والممتلكات القائمة عليها. وطالب إسرائيل بإلغاء الإجراءات التي قامت بها في القدس الشرقية، والعدول فوراً عن اتخاذ أي عمل آخر يرمي إلى تغيير معالم القدس.
كما صدر أيضاً قرار مجلس الأمن رقم 267 في 3/7/1969، وأكد عدم جواز ضم الأراضي بالغزو العسكري، وانتقد الإجراءات التي اتخذتها إسرائيل لتغيير معالم القدس، وطالبها بإلغاء تلك الإجراءات. وكذلك قرار المجلس رقم 271 إثر إحراق المسجد الأقصى صدر في 15/5/1969.
وفى الأول من تموز (يوليو) 1969 أكدت الولايات المتحدة أمام مجلس الأمن على لسان مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة أن القدس التي وقعت تحت سيطرة إسرائيل في حرب 1967 تعتبر منطقة محتلة تخضع لأحكام القانون الدولي الذي اعتبر إسرائيل دولة محتلة القدس، مطالباً إياها بتنفيذ نصوص القرارات كافة الصادرة بخصوص المدينة المقدسة.
وغير ذلك، هناك الكثير من القرارات التي أصدرها مجلس الأمن الدولي بشأن القدس وهي القرارات أرقام: 298 الصادر في 25/9/1974، ورقم 446 الصادر في 22/3/1979، والقرار رقم 452 الصادر في 20/7/1979، ورقم 465 الصادر في 1/3/1980، والقرار رقم 471 الصادر في 5/6/1980، والقرار رقم 476 الصادر في 30/6/1980، والقرار رقم 478 الصادر في 20/8/1980 الذي كان أكثر وضوحاً عندما أعلن عدم الاعتراف بالقانون الأساسي الإسرائيلي بشأن القدس، ودعا الدول الأعضاء إلى سحب بعثاتها الديبلوماسية منها، والقرار رقم 592 الصادر في 8/9/1986، والقرار رقم 6058 الصادر في 22/12/1986، والقرارات 672 لعام 1990، و673 لعام 1990، و904 لعام 1993، التي أدانت إسرائيل لارتكابها أعمال عنف ضد الفلسطينيين في المذبحة التي شهدتها ساحة المسجد الأقصى في تشرين الأول (أكتوبر) 1990 ووصفت القدس بأنها أرض محتلة.
هذه القرارات التي صدرت عن المجتمع الدولي تؤكد بوضوح أن القدس الشرقية أرض عربية محتلة، وتؤكد بطلان ضم القدس لإسرائيل، وتحذر إسرائيل من إجراء أي تغيير في معالم المدينة المقدسة، سياسياً أو قانونياً أو جغرافياً أو سكانياً، كما أشارت بعض هذه القرارات إلى اعتبار الإجراءات التي نفذتها إسرائيل في القدس الشرقية، بأنها أعمال عدوانية وتعرض السلام في الشرق الأوسط للخطر.
إذن، هناك عشرات القرارات الدولية الصادرة بحق القدس، بيد أننا لا بد من أن نفرق بين رفض المجتمع الدولي لجميع الإجراءات التي تقوم بها إسرائيل، في المدينة المقدسة، وبين سياسة الأمر الواقع التي فرضتها على المدينة من دون الاكتراث للرفض الدولي. فلا شك أن إسرائيل أرادت فرض أمر واقع في القدس قبل التفاوض على المرحلة النهائية، من أجل خلق أكبر قدر من الحقائق الواقعة قبل المفاوضات، ووضع عراقيل أمام تنفيذ أي قرار أو مشروع سلام دولي لا يتلاءم مع مخططاتها. ولنتذكر قول السيد روبين كوك وزير خارجية بريطانيا عام 1988 مخاطباً المسؤولين الإسرائيليين (إن كنتم تريدون سلاماً حقيقياً فلا بد من جعل القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية).
ومن حيث المواقف الدولية الحالية، فإن هناك بالأساس الموقفين الأميركي والأوروبي. فبالنسبة إلى الموقف الأميركي، فإن الرئيس أوباما أعلن في جامعة القاهرة أن القدس يجب أن تكون موطناً لكل الديانات، وأن أميركا لن تقبل سياسة الاستيطان الإسرائيلية. أما بالنسبة إلى الموقف الأوروبي، فقد أكد وزراء الاتحاد الأوروبي بناء على اقتراح السويد أن مدينة القدس يجب أن تكون عاصمة لدولتين: إسرائيل والدولة الفلسطينية المستقلة في نطاق تسوية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي. وعلى رغم أن إسرائيل تمكنت من الضغط من أجل تعديل هذا القرار، إلا أنه لا يزال بعد التعديل يشكل موقفاً جيداً من قضية القدس.
إن تفعيل الشرعية الدولية يتطلب قوة ديبلوماسية عربية هائلة تعتمد على تماسك وتضامن الأمة العربية، ودورها الفاعل في السياسات والعلاقات الدولية.
إننا نتطلع إلى صدور قرار ملزم من مجلس الأمن تحت الفصل السابع يلزم إسرائيل بخطة سلام تقوم على إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس. ومن دون هذا القرار الملزم سوف نعيش في ظل ضوضاء من كلمات القانون تبدده سياسة الأمر الواقع التي تساندها القوة الغاشمة.
أما في ما يتعلق بالمحور الثالث والخاص بسياسات الحكومة الإسرائيلية الحالية تجاه القدس، فلعلكم تابعتم موافقة وزارة الداخلية الإسرائيلية، أخيراً على بناء 900 وحدة سكنية استيطانية جديدة في القدس الشرقية المحتلّة، على رغم الضغوط الدولية التي مورست، وما زالت تمارس، على إسرائيل من أجل إقناعها بالتوقف عن التوسع الاستيطاني حتى تتيح الفرصة لاستئناف العملية السلمية التي تواجه موقفاً صعباً. وهي خطوة تعكس السياسة الأحادية والتعسفية لحكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو.
ولا يمكن النظر إلى الخطوة الأخرى التي أقدمت عليها تلك الحكومة أخيراً، وقضت بتمويل إضافي للمستوطنات في الضفة الغربية بمقدار 30 مليون دولار، إلا باعتبارها مكافأة للمتطرفين من المستوطنين ومحاولة لتأكيد تمسك الحكومة نفسها بعملية الاستيطان، على رغم الانتقادات الواسعة لها على المستوى الدولي.
إن إصرار إسرائيل على التوسع الاستيطاني، واستهدافها القدس خصوصاً بهذا التوسع، يشيران في شكل واضح إلى أن حكومتها غير معنية بالسلام أو توفير ظروف تحقيقه، أو أن لديها رؤية خاصة لهذا السلام تبتعد كلياً، ليس عن الرؤية الفلسطينية والعربية فقط، وإنما أيضاً عن الرؤية الدوليّة، ناهيك عن قرارات الشرعية الدولية ومرجعيات العملية السلمية التي قامت عليها منذ مؤتمر مدريد.
ومن ناحية أخرى، يشير التوتر حول المسجد الأقصى خلال شهر تشرين الأول الماضي، إلى الخطر الكبير الذي ينطوي على أي عبث بالمقدسات في مدينة القدس وما يمكن أن يؤدي إليه ذلك من انفجار للأوضاع ربما لا يمكن السيطرة عليه أو الإحاطة بتداعياته التي لن تنحصر في حدود القدس أو الأراضي الفلسطينية المحتلة فقط، وإنما ستمتدّ إلى خارجها لتشمل البلاد الإسلامية كافة.
بالنسبة للمحور الرابع والأخير والخاص بموقف مصر من السياسات الإسرائيلية تجاه القدس، فقد اتسم بالوضوح من منطلق الحفاظ على عروبة القدس ومكانتها في العالمين العربي والإسلامي، إذ أكد اعتبار أن القدس مدينة عربية محتلة وجزء من الضفة الغربية لنهر الأردن، ومن ثم يجب أن تكون تحت السيادة العربية وأن يحق للفلسطينيين في القدس العربية ممارسة حقوقهم الوطنية المشروعة باعتبارهم جزءاً من الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية.
وتماشياً مع موقف مصر الثابت تجاه مسألة القدس، وتأكيداً لعروبتها، تؤكد مصر دائماً على أن القدس كلها مدينة عربية محتلة يجب ردها إلى العرب مع الاعتراف بحقوق الطوائف الدينية الأخرى فيها. ونصت اتفاقيات «كامب ديفيد» الصادرة في 18/9/1978 (الوثيقة الأولى) الخاصة بالحل الشامل على اعتبار أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الضفة الغربية.
وتأكيداً لموقف مصر الثابت إزاء القدس الذي يقوم على الحيلولة دون المساس بوضعها الديني والسياسي، رفض الرئيس مبارك زيارة القدس مع تمسك إسرائيل بموقفها بالنسبة للمدينة. وشدد الرئيس مبارك في كل تصريحاته الخاصة بالقضية الفلسطينية على إثبات الحق الفلسطيني والعربي في القدس وعدم الاعتراف بها كعاصمة لإسرائيل.
ومن المؤكد أن الجهود المتواصلة التي تبذلها مصر بقيادة الرئيس مبارك مع كل الأطراف إقليمياً وعالمياً تحمل مضمون هذا الموقف لكسب التأييد العالمي لوجهة نظرها باعتبار أن القدس لا تزال عربية إسلامية على رغم عمليات التهويد السكانية والعمرانية على أرض الواقع. وجاء آخر بيان لمجلس الشعب (البرلمان) المصري في 28/4/2009 مؤكداً أن القدس أرض عربية لا يمكن التنازل عنها في أي مفاوضات أو حلول.
وأخيراً فإن التعثر الراهن الذي يواجه عملية السلام ينذر بمخاطر عدة على الأمن والاستقرار في المنطقة، خصوصاً بالنظر إلى ثلاثة اعتبارات رئيسة:
الأول: أن الحكومة الإسرائيلية لم تعد تهتم بمواقف المجتمع الدولي، وهي بذلك تحكم بالفشل المسبق على أي جهود أو تحركات لاستئناف المفاوضات. في الوقت ذاته، فإنها تستغل حالة الجمود الراهنة في مواصلة سياساتها المناهضة لعملية السلام، سواء تعلق الأمر بتسريع خطط الاستيطان في الضفة الغربية، أو بتنفيذ مخططاتها الرامية إلى تهويد مدينة القدس وتغيير طابعها العربي، وذلك لفرض أمر واقع على الفلسطينيين والعرب يستعصي تغييره في ما بعد، في حال استئناف جهود عملية السلام، ليس هذا فحسب، بل وتسعى أيضاً إلى الانقلاب على المرجعية الرئيسة التي قامت عليها عملية السلام منذ «مؤتمر مدريد»، المتمثلة في «الأرض مقابل السلام».
والاعتبار الثاني: هو أن التعثر الراهن الذي يواجه عملية السلام يمنح الفرصة لقوى التطرف والتشدد في المنطقة للترويج لأفكارها الهدامة التي لا تؤمن بالسلام أو التعايش، ما يضع المنطقة كلها، بل العالم كله أمام منزلق خطر، وفي الوقت ذاته فإنه يمثل إحراجاً لقوى الاعتدال في المنطقة، التي تراهن على السلام باعتباره الطريق الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار.
والاعتبار الثالث: أن الخلاف الفلسطينيالفلسطيني الراهن لا يساعد على دعم المواقف العربية والإسلامية من القضية الفلسطينية في مجملها، وفى مسألة القدس على نحو خاص. ولذلك يصبح إنهاء ذلك الخلاف الفلسطينيالفلسطيني واجب عربي يجب السعي إلى تحقيقه في أقرب وقت من أجل نجاح الجهود الرامية إلى تحسين الموقف الفلسطيني – العربي في سعيها إلى سلام حقيقي مبني على دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، وانسحاب إسرائيل من كل الأراضي العربية التي احتلت في حزيران (يونيو) عام 1967.
والسؤال هنا هو: هل يمكن تدارك ما فات بشأن القدس؟
بالطبع ما زال أمام العالم العربي فرصة لتدارك ما فات، ويساعد على ذلك ما يبدو أنه عودة دولية من جديد لصلب الصراع في المنطقة، وهو القدس، ومن المهم في هذا الصدد تأكيد موقف عربي وإسلامي موحد، وثانياً الدفع بمواقف أكثر إنصافاً من جانب الاتحاد الأوروبي وغيره من القوى الدولية، وثالثاً مزيد من التحرك الإيجابي مع إدارة أوباما في الولايات المتحدة. وكل ذلك كما قلت يتطلب تحركاً ديبلوماسياً عربياً واسعاً يعتمد على التأثير العربي في التوازن الدولي.
أخيراً، فإن علينا أن ندرك – وبيقين – أن الشعوب العربية لن تقبل أوضاعاً لن ترسخ عروبة القدس، كما أن علينا أن ندرك، وباليقين ذاته أنه لن تكون هناك دولة فلسطينية قابلة للحياة من دون القدس.
إن القدس تقف على أبواب منعطف تاريخي، ولا تزال الفرصة أمامنا للقيام بعمل جاد يحمي القدس وفلسطين معاً قبل فوات الأوان. إن البرلمانات هي صوت الشعوب، وعلى الحكومات والدول أن تصغي إلى صوت الشعوب، وأن تبذل كل جهد مطلوب من أجل التصدي للسياسات الإسرائيلية في القدس وفلسطين، ومن أجل بناء دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. إن ذلك أمر لا يمكن أن يكون فيه تفريط أو تنازل، بل دعم للشرعية الدولية في أصدق معانيها. يجب أن تكون إرادتنا واضحة وقوية من أجل تحقيق هدف حماية القدس أرض السلام. ولتعلم القوى الدولية كافة أن عجزها أمام إسرائيل عن تحقيق الشرعية الدولية، هو إيذان بحكم قانون الغاب يتحول بعده القانون الدولي إلى مجرد ضجيج تتحطم أمامه منجزاتنا الحضارية ومبادئنا الإنسانية الخالدة.
* رئيس مجلس الشعب (البرلمان) المصري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.