وزير الدفاع القطري يلتقي بوزيرة الجيوش الفرنسية    البرهان: لن أترشح لرئاسة السودان حتى ولو طلب مني ذلك!    كأس العرب: الإمارات تكسب موريتانيا في الدقائق الأخيرة    سيارة تعطلت فتوقف قائدها على يسار طريق سريع وظل بداخلها.. فوقعت الكارثة!    أمريكيون يختارون مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل لوجهتهم السياحية «الصياهد»    أمير قطر يلتقي بالرئيس الفرنسي    بايدن يتوعد موسكو مع اقتراب "غزو" أوكرانيا    84 فعالية تنفذها أمانة المنطقة الشرقية خلال العام الحالي    9 خدمات مجانية تقدمها "الصحة" للأشخاص ذوي الإعاقة.. تعرّف عليها    ملتقى الترجمة يناقش تحديات المجال وتطبيقاته في جلسة حوارية    «الموارد البشرية»: الجرعة التنشيطية شرطاً لدخول المنشآت بدءاً من هذا الموعد    الرئيس اللبناني يوافق على استقالة «قرداحي»    كلوب: صلاح ليس أنانيا ويتخذ القرارات الصحيحة    فيصل بن فهد بن مقرن: رالي حائل الدولي ترجمة عملية لدعم خادم الحرمين وولي العهد.    قرار جديد من «التعليم» يخص معلمي اللغة العربية والدراسات الاجتماعية    "الحج" تُحذر الراغبين بأداء مناسك العمرة من التعامل مع هؤلاء    أمريكا: إيران غير جادة في الاتفاق النووي.. وإدارتها الجديدة لم تأت بمفيد    استعداداً للبطولة الآسيوية للمنتخبات..الوفد الآسيوي يتفقد المنشآت الرياضية في الشرقية    آل جابر يبحث جهود السلام في اليمن مع مسؤولين أمريكيين    ضبط 174 كيلو جراما من نبات القات المخدر    المغرب تسجل 151 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أجزاء من الثانية تحسم منافسات اليوم السادس لمهرجان الملك عبدالعزيز للصقور    مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة يناقش إطلاق منصة إلكترونية دولية للبحث العلمي    «روشن» شريك مؤسس لسباق جائزة السعودية الكبرى «stc» للفورمولا 1    محمد حماقي يطرب الجمهور    كريستيانو رونالدو: سعي حثيث نحو الأرقام القياسية    سبارك أول مدينة صناعية سعودية تفوز بالتصنيف الذهبي المستدام    جدة تفتتح الفورمولا العالمي    افتتاح أول برنامج إقامة للفنانين في قلب واحة العلا    بالفيديو والصور.. خطيبا الحرمين: الحياة مضمار لاستباق الخيرات.. وحب الدنيا عناء وفقر للعبد    "الحج ": لا يوجد تغيير في ضوابط وبروتوكولات العمرة.. ونحذر من الانسياق وراء إعلانات مواقع التواصل    «سلمان للإغاثة» يوزع أكثر من 17 ألف كرتون تمر في عدة محافظات يمنية    الأسهم الباكستانية تغلق على تراجع    السعودية : 4 إجراءات للجنة مكافحة كورونا    التعليم : استمرار الدراسة حضورياً للمرحلتين المتوسطة والثانوية وعن بُعد للمرحلة الابتدائية مع بداية الفصل الدراسي الثاني    الشورى يناقش إلغاء تنظيم مهنة التعقيب ويصوت على نظام الوساطة العقارية    مركز الملك سلمان للإغاثة يعقد ندوة بعنوان "عمليات طب النزاعات المسلحة"    الدولار يصعد مع ترقب المستثمرين بيانات الوظائف الأمريكية    مركز برنامج جودة الحياة: استضافة سباق "فورمولا 1" العالمي ترسيخ لمكانة المملكة مركزاً للفعاليات الكبرى    أمين منطقة حائل يعقد لقاء ريادة الأعمال مع مديري وممثلي القطاعات الحكومية بالمنطقة    أمانة منطقة جازان تُدشن مبادرة "الشقيق الأخضر"    ارتفاع إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا في ليبيا    توقعات الأرصاد: موجة باردة وانخفاض في درجات الحرارة على الرياض والشرقية    مُستثمر يُحذر من تسبب كثرة المخالفات في خروج صغار المُستثمرين من السوق    قسطرة ناجحة لقلب رابح صقر.. ويعتذر عن الحفلات    اختتام فعاليات المعرض الدولي للصناعات العسكرية والدفاعية «إيديكس» 2021    مدن المملكة تحتفي باليوم الوطني الإماراتي                        #أمير_تبوك يستقبل الصحافية #الألمانية باربرا شوماخر    سمو أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير جوازات المنطقة    أمير جازان يتسلم مجلة كنوز جازان في عددها الخاص بمناسبة "مرور عقدين من البناء والتنمية "    سمو أمير منطقة نجران يلتقي قائد لواء الملك عبدالعزيز الآلي بالحرس الوطني            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مقتل 9 اشخاص بتفجير انتحاري قرب قنصلية الهند في افغانستان
نشر في الحياة يوم 03 - 08 - 2013

قتل تسعة مدنيين بينهم طفل، عندما فجر انتحاريون سيارة مفخخة خارج القنصلية الهندية في مدينة جلال اباد شرق افغانستان، في هجوم نددت به الهند بشدة.
ونفى ناطق باسم طالبان على الفور "اي مسؤولية للحركة عن التفجير"، الذي هز المدينة وسبب اضراراً في عدد كبير من المنازل والمحلات المجاورة التي اصيبت بخسائر جسيمة.
وقال احمد ضياء عبدالزاي، الناطق باسم حكومة ولاية ننغرهار القريبة من باكستان ان "سيارة تحوي متفجرات صدمت حاجزا بالقرب من القنصلية وانفجرت" في جلال اباد كبرى مدن الولاية.
واوضح ان "السيارة كانت تقل ثلاثة انتحاريين".
ودانت وزارة الداخلية الهجوم "الشنيع" وقالت انه اسفر عن مقتل تسعة مدنيين بينهم طفل، واصابة 21 مدنياً آخرين بجروح.
واكد مسؤولون في مستشفى خاص نقل اليه الجرحى وجثث الضحايا هذه الحصيلة.
وقال سيد اكبر الدين، الناطق باسم وزارة الخارجية الهندية في نيودلهي على حسابه على "تويتر" ان "الهجوم وقع مقابل القنصلية لكن كل العاملين فيها سالمون".
واعلنت وزارة الخارجية الهندية في بيان ان العملية الانتحارية "تستوجب الادانة باشد التعابير" معتبرة انها مؤشر الى المخاطر التي يطرحها "الارهاب" على افغانستان.
وتابعت الوزارة ان "هذا الهجوم اظهر مرة جديدة ان الخطر الرئيسي على امن افغانستان واستقرارها ياتي من الارهاب ومن آلة الارهاب التي تواصل العمل من خلف حدودها" في تلميح الى باكستان المجاورة.
وكانت الهند التي استثمرت اكثر من ملياري دولار في افغانستان منذ سقوط نظام طالبان في 2001، هدفا لهجمات عديدة في افغانستان.
ففي 2008 ادى تفجير انتحاري في مجمع السفارة الهندية في كابول الى سقوط اكثر من ستين قتيلا. وفي 2010 قتل 16 شخصا بينهم سبعة هنود في هجوم آخر على مركزين للضيافة.
الا ان وزارة الخارجية الهندية اكدت ان الهجوم "لن يثني الهند عن التزامها بمساعدة افغانستان في جهودها لاعادة الاعمار والانماء".
ورأى مصور من فرانس برس عددا من سيارات الاسعاف متوجهة الى مكان الانفجار وتقوم بنقل مصابين الى المستشفى بينما قامت قوات الامن بفرض طوق امني حوله.
وصرح الناطق باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد لفرانس برس ان "مجاهدينا لم يشنوا اي هجوم في جلال اباد (...) ولا نتحمل مسؤولية هذا الهجوم".
وتقع جلال اباد على طريق رئيسي يمتد من المنطقة الحدودية في باكستان التي يتمركز فيها عدد من الناشطين، الى كابول. وقد شهدت في السنوات الاخيرة عدة هجمات.
وفي 29 ايار/مايو الماضي، فجر انتحاري نفسه امام مدخل مبنى اللجنة الدولية للصليب الاحمر قبل ان يدخل مسلحان مكاتبها. وقد قتلتهما الشرطة بعد تبادل لاطلاق النار استمر ساعتين. ولقي حارس امني افغاني مصرعه خلال الهجوم.
ونفت حركة طالبان تورطها في هذا الهجوم الذي دفع اللجنة الدولية للصليب الاحمر الموجودة في افغانستان منذ 1987 الى اغلاق مكاتبها في جلال اباد وتعليق تنقلات موظفيها في افغانستان.
وتعنى اللجنة الدولية للصليب الاحمر التي تحظى باحترام شديد في افغانستان بسبب حيادها، بتسليم جثث المقاتلين والتعرف الى المعتقلين وتقديم المساعدات الطبية.
وتعرضت مكاتب المنظمة الدولية للهجرة قبل اسبوع من ذلك لهجوم في كابول واعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عنه. واسفر الهجوم عن مقتل سبعة اشخاص منهم مدنيان افغانيان.
وفي آذار/مارس هام سبعة انتحاريين مقر الشرطة في جلال اباد مما ادى الى مقتل خمسة ضباط.
وقتل 22 شرطيا افغانيا و76 من مقاتلي طالبان الجمعة عندما نصب مئات المقاتلين مكمنا لقافلة للشرطة والجيش في ولاية ننغرهار ايضا، كما افاد مسؤولون.
وقال نائب قائد شرطة ننغرهار معصوم خان هاشمي لفرانس برس "كانت معركة شديدة واستخدم المتمردون الاسلحة الخفيفة والثقيلة لمهاجمة قافلة قوانا الامنية في منطقة شرزاد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.