مركز «مبادرات مسك» ينقل تجاربه إلى دافوس 2020    62 متدربا جديدا في برنامج «قادة المستقبل» بالرياض وجدة    العواد: 60 قرارا إصلاحيا تتناول حقوق الإنسان بينها 22 للمرأة    6 برامج تدريبية بالمدارس السعودية في الخارج    خلال أسبوعين.. ضبط 113 مخالفاً للذوق العام في مكة    تطعيم 65559 طفلاً ضد شلل الأطفال بجدة    وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يناقشون إمكانية أداء دور "أقوى" في ليبيا    العراقيون تظاهراتنا سلمية: لماذا تقتلوننا؟    ضغوط دولية لفحص الصندوقين الأسودين خارج طهران    لبنان.. اجتماع أمني رفيع على وقع الاشتباكات    عبدالله بن خالد يقدم أوراق اعتماده سفيرًا غير مقيم للمملكة لدى سلوفينيا    المنتخب السعودي الأولمبي لكرة القدم يواصل تدريباته استعدادًا لنصف نهائي كأس آسيا    السفير الكويتي يشيد بفريق الصقور السعودية    فهد بن سلطان يلتقي سفير جمهورية باكستان    «مبادرات مسك» لمواجهة تحديات المستقبل في دافوس 2020    طقس الثلاثاء.. سحب ممطرة ورياح مثيرة للأتربة على هذه المناطق    سلطان بن سلمان: «الأطفال المعوقين» مثل يحتذى في الشفافية والإدارة    40 بحثًا في ست جلسات علمية    نائب أمير المدينة يرعى ندوة الوعي الفكري تعزيز قيم الأخلاق    إطلاق حملة «آداب زيارة المسجد النبوي»    فيصل بن مشعل يتسلم التقرير الختامي لمزاد الإبل الرابع في ضرية    الصين: فيروس غامض يشبه السارس ينتقل بين البشر    الشباب أول الواصلين لنصف نهائي «العربية»    ضبط المتباهين بتعاطي المخدرات والمسكرات    صدام بين المدفعجية والبلوز    أندية إيران تنسحب من دوري أبطال آسيا لإلزامها باللعب على أرض محايدة    سمو أمير منطقة الجوف يعقد الجلسة الحوارية الثانية مع مدير عام الإسكان بالمنطقة    الحقيل يواصل زيارته التفقدية لمواقع العمل في مناطق المملكة    هايلند الفيصلي يقهر الزعيم    العمل: اكتمال المرحلة الأولى من مشروع الإسناد للبيوت الاجتماعية    ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في الصين إلى 217 إصابة    فرع الشؤون الإسلامية بنجران ينفذ برنامج "عروب"    اليمن.. مصرع عدد من عناصر ميليشيا الحوثي بمحافظة البيضاء    آل جابر يلتقي رئيس مجلس النواب اليمني لاستعراض المشاريع التنموية    بنتن يبحث مع بلمهدي ترتيبات حجاج الجزائر    3 آلاف متدرب بكلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة    بورصة بيروت تغلق على تراجع بنسبة 0.97%    الناصر: منحي الجائزة تقديراً لجهود 70 ألفاً من موظفي وموظفات الشركة    ملتقى مكة الثقافي يكرم “اقرأ”    هيئة كبار العلماء تدين بشدة الاعتداء الإرهابي تجاه مسجد مأرب    5 تطبيقات إلكترونية للشؤون الإسلامية تقدم خدمات نوعية تواكب تطلعات القيادة    سمو أمير حائل يستقبل مدير شرطة المنطقة    العيسى يحاضر في الجامعة الكاثوليكية الإيطالية عن الصداقة والتعاون بين الأمم والشعوب ويوقع اتفاقية بين الرابطة والجامعة لتأسيس برامج زمالة في اللغة العربية والحضارة الإسلامية    بدء تعلم اللغة الصينية لطلاب ثانوية الملك عبدالله بتعليم شرق الدمام    «النصر» و«الاتحاد» في أقوى مواجهات دوري السلة    "سكني" : معرضان لتقديم الخدمات التمويلية لمنسوبي هيئة السياحة ووزارة التعليم    "صفة وأحكام الصلاة" درس أسبوعي بمحافظة الخبر    تدخل طبي ناجح لإنقاذ حياة مولود خديج بمستشفى الولادة والأطفال بالأحساء    5 أطعمة تساعدك في التخلص من «الكرش».. تعرف عليها    أمير الباحة يوجه الجهات الأمنية بتيسير وصول الطلاب والمعلمين    محامٍ: يحق للمطلقة السفر مع أبنائها للخارج حتى لو رفض الأب    متحدثة “التعليم” تكشف تفاصيل إدراج اللغة الصينية في المناهج وسبب تطبيقها في مدارس البنين فقط    استعراض المشاريع والخدمات الصحية بتبوك    أمير الرياض ل«الشباب الإسلامي»: دوركم فعال    أمير تبوك يواسي أسرة السعيد    استقبل الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية في فرع الدراسات الإسلامية    افتتاح أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة    الإعلامي (العسكري)..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اتهمه بتشويه نتائج التحليلات . العراق لن يقدم لبتلر توضيحات اضافية لمسألة رؤوس الصواريخ
نشر في الحياة يوم 30 - 10 - 1998

رفض العراق طلباً من اللجنة الخاصة التابعة للأمم المتحدة المكلفة ازالة أسلحة الدمار الشامل العراقية أونسكوم لتفسير وجود آثار من غاز الأعصاب "في. اكس" في رؤوس صواريخ عراقية كما تعتقد اللجنة. وأعلن ان ليست لديه توضيحات جديدة يقدمها الى الأمم المتحدة، مجدداً نفيه تزويد صواريخ هذا الغاز.
واتهمت بغداد رئيس اللجنة ريتشارد بتلر بتشويه نتائج التحليلات التي أجريت على عينات من رؤوس الصواريخ العراقية، مطالبة الأمم المتحدة بأن توضح كيفية اجراء المراجعة الشاملة المقترحة لعلاقاتها مع المنظمة الدولية وتوقيت المراجعة قبل استئناف تعاونها مع فرق التفتيش.
وفي رسالة الى رئيس مجلس الأمن اتهم مندوب العراق لدى الأمم المتحدة السفير نزار حمدون اللجنة الخاصة بأنها "مصممة على المماطلة بطلبها ايضاحات جديدة من العراق في شأن بعض القضايا الأكاديمية في طبيعتها". وأشار الى أن هذا يشكل "محاولة لتحويل الأنظار عن الأدلة القاطعة الداعمة لاعلانات بغداد ان مادة الغاز السام في. اكس. لم تثبت ولم تُسلح".
وتابع حمدون: "لا نجد أن الخبراء الدوليين وافقوا على وجود في. اكس. في التحليلات الثلاثة الأخيرة" التي أجريت في مختبر أميركي وآخر فرنسي وثالث سويسري. وأضاف: "لربما هذه اشارة الى التحليلات الأولى التي أجراها مختبر أميركي قبل تموز - يوليو الماضي التي كانت موضع شك في البداية".
وأكد رغبة العراق في توضيح ثلاث مسائل أساسية هي: أولاً، ان العراق أعطى كل التفاصيل المتصلة بالأبحاث ذات العلاقة بال "في. اكس" حتى نهاية 1990، وأنه أوضح كل شيء للجنة الخاصة و"لا يوجد جديد لاضافته".
ثانياً، ان كميات "في. اكس" التي انتجت في مرحلة البحث ومحاولات التطوير تم كشفها.
ثالثاً ان "العراق لم ينتج اطلاقاً هذه المادة في صيغتها المثبتة للتمكن من استخدامها في التسلح، ولم يتمكن من ذلك".
الى ذلك، قال الفريق أول عامر السعدي، مستشار الرئيس صدام حسين ان "التعليق العلني" الذي أدلى به بتلر الى الصحافة "يعطي وجهة نظر مختلفة اختلافاً تاماً"، وأوضح ان التقارير الثلاثة التي عرضت على مجلس الأمن الاثنين الماضي تظهر أنه لم توجد آثار لغاز "في. اكس" في العينات التي تم تحليلها.
وأضاف: "ليس لبتلر ان يحدد ما فعله العراق أو ما لم يفعله، ومجلس الأمن هو الذي يحدد هذه النتائج ويدرسها، وستكون له نتائجه التي يتوصل اليها".
ورأى ان بتلر: "اختار ان يشير الى التحاليل الأولى التي أجراها معمل الجيش الأميركي". ورفض بعض النتائج التي أشارت الى محاولة بغداد في مرحلة ما ازالة أي آثار لغاز الأعصاب، ووصفها بأنها "هراء". وزاد: "لا يمكننا الاقتراب من هذه العينات من دون علم اللجنة الخاصة وهي تحت اشرافها المتواصل".
وسئل هل سيسمح العراق لبتلر بالعودة الى بغداد للبحث في مسألة غاز "في. اكس" فأجاب: "نعم، ولكن في اطار استئناف التعاون" بين العراق وفرق التفتيش. وتابع السعدي: "سنستأنف التعاون الكامل مع اللجنة الخاصة شرط أن نعرف الى أين سيؤدي".
في الوقت ذاته ذكر براكاش شاه، موفد الأمين العام للأمم المتحدة الى العراق ان مجلس الأمن يجري مناقشات للرد على توضيحات طلبها العراق من الأمين العام. وأشار الى أن "المسألة هي الاطار الزمني والكيفية التي ستجري بها المراجعة الشاملة، ولكن على العراق أن يستأنف التعاون مع اللجنة الخاصة والوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل اجراء المراجعة الشاملة".
ولفت الى أن التوضيحات التي طلبها العراق ليست في شكل شروط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.