انفجار بيروت.. 300 ألف لبناني بلا مأوى والخسائر 5 مليارات    المملكة تدعم الطواقم الطبية اللبنانية لإسعاف متضرري انفجار مرفأ بيروت (صور)    «سلمان للإغاثة» يساند الطواقم الطبية اللبنانية في إسعاف متضرري انفجار بيروت    كيف تحولت السفينة المهجورة لقنبلة موقوتة في مرفأ بيروت    جيش الاحتلال يعتقل ثلاثة فلسطينيين من يطا جنوب الخليل    سمو وزير الخارجية يجري اتصالاً هاتفيًا بوزير خارجية لاتفيا    الملك وولي العهد يهنئان جامايكا بذكرى الاستقلال    شرطة الحدود الشمالية : تغريم (27) مخالفاً لعدم ارتدائهم الكمامة    أمانة جدة تغلق محال مخالفة ضمن جولة شملت 145 موقعا بنطاق الجنوب    الهلال الأحمر: استعادة سيارة الإسعاف المسروقة من أحد مستشفيات مكة    " الشَّرُّ "    الجزائر تسجل 551 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في يوم واحد    عطيف يدعم لاعبي الهلال قبل ديربي الرياض    16 مليون ريال للميزانية التشغيلية والنظافة بتعليم صبيا    مركز الحوار يناقش دور القيادات والمؤسسات الدينية الآسيوية بعد كورونا    الذهب يحطم الأرقام القياسية ويسجل 2041 دولارا للأوقية    مصر والسودان تعلقان مفاوضات سد النهضة    ماذا يحدث في جسدك عند تناول 1⁄2 ملعقة من الكركم يوميًا ؟    " الأمن والإيمان " محاضرة عن بُعد بتبوك    الدفاع المدني يباشر عدداً من الحالات الناتجة عن الحالة المطرية ويرفع درجة الجاهزية في بعض المناطق    تسجيل 651 حالة كورونا في الكويت و3 وفيات    مصر.. السيسي يؤكد تسخير جميع الإمكانات لمساعدة لبنان    جدة.. رفع 1166 سيارة تالفة من الشوارع خلال شهر    «حساب المواطن»: إيداع الدفعة 33 في حسابات المستفيدين بعد 5 أيام    8.4 تريليونات ريال القيمة السوقية للأسهم المدرجة بنهاية يوليو    مؤشر مديري المشتريات بالسعودية يسجل أعلى مستوياته في 5 أشهر    إعلان نتائج القبول المبدئي لبكالوريوس العلوم الأمنية بكلية الملك فهد الأمنية    لماذا لم يتحرك القضاء اللبناني لتفادي الكارثة؟    نهائي الدوري الممتاز ونهائي دوري الدرجة الأولى للتنس بالطائف غداً    بلدية القطيف تبدأ أعمال صيانة وتطوير وسفلتة شوارع حي الكوثر بسيهات    الشؤون الإسلامية تقيم الدورة العلمية الأولى بمسجد سيد الشهداء بالمدينة المنورة    تعديل على قاعدة تراكم البطاقات الصفراء في دوري الأبطال والدوري الأوروبي    الشؤون الإسلامية تنظم عدداً من المحاضرات النسائية بالرياض    موعد مباريات اليوم في دوري محمد بن سلمان    طريقة تسجيل الطلاب في النقل المدرسي عبر نظام نور    إسبانيا تغلق مدينتين مجددًا بعد تفشي الموجة الثانية من كوفيد-19    مشروع "الإفادة من الهدي": نفذنا 50 ألف أضحية هذا العام    ذا صن: انفجار بيروت يوازي خُمس حجم هيروشيما    أمين مكة لمتطوعي "حي الشرائع": جهودكم التطوعية تثلج الصدر    رئيس مركز قوز الجعافرة يتفقد أعمال معالجة آثار الأمطار    الرئيس التونسي يوجه رسالة تعزية وتضامن إلى نظيره اللبناني    رئيس الوزراء العراقي يجري اتصالًا هاتفيًا بنظيره اللبناني    بيروت… لسه الأغاني ممكنة!    ما حُكم التصوير أثناء تأدية مناسك الحج أو العمرة؟.. الشيخ «المصلح» يوضح (فيديو)    إستمرار هطول الأمطار الغزيرة بمكة وجازان وعسير والباحة #صباح_الخير    العاهل المغربي يعرب عن تعازيه للرئيس اللبناني ولأسر الضحايا وللشعب اللبناني بعد تفجيرات بيروت    مدير الموارد البشرية بمكة يفتتح معرض الاعتزاز السعودي    أمير القصيم يهنئ خادم الحرمين الشريفين في نجاح حج 1441ه    ولادة ثلاث توائم بالجوف لأم مصابة بكورونا    بيروت مدينة منكوبة    وصول 10 حافلات حجاج إلى المدينة    السديس ممتدحا شعار.. «بسلام آمنين»: تعزيز لرسالة المملكة عربيا وعالميا    رابطة العالم الإسلامي تؤكد تضامنها مع الشعب اللبناني    عسيري: أردت ترك أثر طيب قبل مغادرة الأهلي    الحطيئةُ داعية !    تذكرة سفر .. على بساط سحري    أبعدوا الهلالي جابر!    أيام كُلما تذكرتها اشتد المطر !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤكداً النجاح في بناء الثقة مع البلدان الخليجية . خرازي ل"الحياة" : الحوار تسهله واشنطن بتراجعها عن الموقف من أنابيب نفط قزوين
نشر في الحياة يوم 03 - 10 - 1998

نفى وزير خارجية ايران الدكتور كمال خرازي ان تكون الحكومة الايرانية غيرت مواقفها من الفتوى بهدر دم الكاتب سلمان رشدي. وقال ان ايران لم تسحب الفتوى. وان "الفتوى لم تتغير وهي باقية"، وانما ايران كررت مواقف سابقة تؤكد "إننا لن ننفذ، كحكومة، الفتوى... ولن ندعم المكافأة التي عرضتها منظمات غير حكومية". وقال ان هذا موقف الحكومة الايرانية السابق وان كل ما حدث "أننا كررنا موقفنا" خلال المحادثات مع وزير الخارجية البريطاني روبن كوك الاسبوع الماضي.
وأكد خرازي في حديث الى "الحياة" في نيويورك ان بين أولويات ايران ان تتراجع الإدارة الاميركية عن عرقلة مرور أنابيب النفط من بحر قزوين عبر ايران. وقال ان هذا اجراء يساهم في السير نحو حوار سياسي. وشدد على ضرورة "اجراءات ثقة" في منطقة الخليج، لإقامة نظام أمن اقليمي يشمل العراق في نهاية المطاف.
وتطرق الحديث الى العلاقات مع مصر وتركيا والى "حزب الله" واسرائيل، وركز على التطورات مع "طالبان" في افغانستان.
وهنا نص الحديث:
تحدث الرئيس خاتمي عن تأسيس نظام أمن وتعاون اقليمي في منطقة الخليج. كيف يمكن تأسيس مثل هذا النظام ما دامت ايران مستمرة في معارضة الوجود العسكري الاميركي في المنطقة؟
- ان تأسيس نظام أمن اقليمي هو الهدف النهائي الذي ننشده، وعلينا اتخاذ خطوات عدة قبل الوصول الى تحقيق مثل هذا الهدف. وأول ما علينا القيام به هو بناء الثقة وتعزيزها بين الدول في المنطقة. فإذا تم بناء الثقة، لن تعود هناك حاجة لوجود قوات اجنبية. لذلك، علينا ان نكون عمليين في سعينا نحو تأسيس آلية لنظام أمني اقليمي في منطقتنا.
استخدمت التعابير ذاتها عن بناء الثقة الضرورية لتأسيس نظام أمني مشترك. عندما كنت جالساً تتحدث الى "الحياة" من هذا المقعد بالذات السنة الماضية. مضت سنة على ذلك، هل نجحتم في بناء الثقة على النحو المطلوب؟ وما هي أهم الانجازات أثناء السنة الماضية في اطار تحقيق الهدف المنشود؟
- بكل تأكيد نجحنا في بناء الثقة. والعلاقات بين ايران وجيرانها العرب في الخليج تحسنت تحسناً كبيراً. ولنا علاقات ممتازة مع هذه الدول. وهذا أدى الى مقدار كبير من الثقة بين ايران وبين هذه الدول.
وما هي الخطوات التي تنوون اتخاذها تعزيزاً للثقة؟
- علينا ان نخصب ونعزز هذه الثقة وان نتعاون في حقول عدة، سيما في المجال الاقتصادي، إن في استثمارات أو مشاريع متبادلة أو مشاريع مشتركة، وقد بدأنا في ذلك، مما أدى الى تقوية أسس الثقة بين دول المنطقة.
يبدو ان ايران خففت أخيراً من انتقادها للوجود الاميركي العسكري في المنطقة. هل هذا جزء من اجراءات بناء الثقة؟
- إن موقفنا لم يتغير. فنحن ضد أي وجود عسكري أجنبي في المنطقة. ونحن متأكدون ان دول المنطقة واعية وعلى درجة من النضج تمكنها من التباحث في ما بينها وحل مشاكلها بصورة سلمية عبر المفاوضات. فلا يوجد سبب لوجود القوات الاجنبية.
قلت في حديثك لنا السنة الماضية ان العلاقة بين ايران والعراق ليست على درجة من التطبيع تسمح بقيام تقارب ملحوظ. هل ما زال هذا تقويمك للعلاقة اليوم؟
- إن موضوع العراق له خصوصياته. فقد وقعت حربان في المنطقة، ومعالجة الجروح التي خلفتها الحرب تستغرق وقتاً. بالطبع، أخذنا خطوات عدة في اطار حل المشاكل العالقة منذ الحرب، بما في ذلك مسائل أسرى الحرب. وبدأت الزيارات بين ايران والعراق. فنحن صبورون. وعلينا أخذ الاجراءات نحو تحسين العلاقات خطوة خطوة.
بحسب مفهوم ايران، هل النظام الأمني الاقليمي الذي تتحدثون عنه يضم العراق؟
- في نهاية المطاف، يجب ان يشمل العراق. فالعراق لاعب أساسي في المنطقة، لكن الأمر سيستغرق وقتاً.
يسعى الكونغرس الاميركي الى قرار يدعم المعارضة العراقية لتمكينها من إطاحة الرئيس العراقي صدام حسين. فهل ترون في ايران ان هذه خطوة نحو التصعيد العسكري؟
- ان القرار في شأن مستقبل النظام في العراق عائد الى العراقيين وحدهم. ونحن لا ندعم اي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية للعراق.
هل اجتمعت بنائب رئيس الوزراء العراقي السيد طارق عزيز هنا في نيويورك؟
- لا، إني على وشك الاجتماع مع وزير الخارجية السيد محمد سعيد الصحاف، وهذا ما حصل أول من أمس.
اتعتقد بأن الجهود التي يبذلها الامين العام للامم المتحدة كوفي انان ستنجح في إزالة فتيل التوتر؟
- إن الأمين العام يبذل جهداً دائماً لإزالة التوتر بين الولايات المتحدة والعراق. وهو يبذل قصارى جهده الآن. ونحن ندعم مبادرته.
لننتقل الى التوتر بين ايران و"طالبان" في افغانستان. ما هو أدنى ما تقبل به طهران لتجنب مواجهة عسكرية؟
- إذا امتثلوا لمطالب المجموعة الدولية ومجلس الأمن. لن نلجأ الى القوة العسكرية. ان الأولوية، بالنسبة الينا، هي في تفعيل كل الوسائل السياسية. وهذا ما نفعله عبر مجلس الأمن، وعبر مبعوث الأمين العام السفير الأخضر الابراهيمي وعبر الضغوط الدولية التي تتنامى.
هل ايران مستعدة للقبول بحكومة طالبان في افغانستان تحت أي ظرف ما؟ باكستان تقول ان طالبان يسيطرون على افغانستان، ونتساءل لماذا تنفون الوقائع؟
- ما داموا يتصرفون على النمط الذي يتصرفون به، لن يعترف بهم أحد. فهذا التصرف مرفوض. ويوجد إجماع دولي ضد طالبان. اننا نعتقد بأنه يجب قيام حكومة في افغانستان تشارك فيها كل الفئات الاثنية. وعلينا ان نتحرك في ذلك الاتجاه.
ماذا تفعل ايران لإنجاح الجهود الحالية للابراهيمي؟
- إننا نعمل مع الابراهيمي بكل صدق وهو راضٍ عن تعاوننا. الأمر الوحيد الذي طلبناه منه هو ان يطلب من طالبان ان تطلق جميع الأسرى، وان ترسل الجثث التي ما زالت في افغانستان جثث الديبلوماسيين الايرانيين الذين قتلوا في مزار الشريف، وان تقبض على الذين اقترفوا الجريمة وتحاكمهم. واعتقد اننا لا نطلب كثيراً من طالبان. فإذا أرادوا في طالبان تجنب التصعيد في التوتر، عليهم تنفيذ هذه المطالب والتي هي مطالب مجلس الأمن في القرار 1193.
تقومون بمناورات عسكرية على الحدود مع افغانستان الآن. هل هدف المناورات الضغط على طالبان لحل الأزمة سياسياً، أو أنكم تستعدون لمواجهة عسكرية؟
- ان المواجهة العسكرية خيار نحتفظ به، لكننا نفضل اللجوء الى حل سلمي للنزاع.
وهل مساعي الأخضر الابراهيمي هي الفرصة الديبلوماسية الأخيرة قبل تفعيل الخيار العسكري؟
- إننا نعلق أهمية كبرى على زيارته ومهمته.
في علاقتكم مع الولايات المتحدة، هل تعطون الأولوية للموافقة الأميركية على مرور انابيب النفط من بحر قزوين عبر ايران؟
- لن نسعى وراء موافقة الولايات المتحدة على هذا الأمر. لكني لا أرى مبرراً لقيام الولايات المتحدة بضغوط على دول أخرى كي لا تمر الأنابيب عبر ايران. ان هذا الطريق هو الأرخص والأكثر أماناً والأسهل. لذلك، ان ما تضعه الولايات المتحدة من عراقيل أمام هذه الأنابيب ليس منطقياً. والأفضل لهم الكف عن هذا التصرف غير المنطقي.
وهل رسالتكم الى الولايات المتحدة انه في حال الكف عن ممارسة الضغوط لمنع مرور الأنابيب في ايران، ستكون طهران على استعداد لاتخاذ خطوات بالمقابل نحو إقامة الحوار السياسي بين الولايات المتحدة وايران؟
- إننا نعتقد ان في حال أبدوا اهتماماً باصلاح العلاقة مع ايران، عليهم ان يتخذوا اجراءات. وهذا اجراء يمكن ان يكون بين الاجراءات.
هل تبلغون الاميركيين هذه الرسالة عبر الشركات أو عبر أصدقائكم الأوروبيين أو غير ذلك؟
- لا نبلغ شيئاً. ان هذا مطلب الشركات الاميركية نفسها، وهي تمارس ضغوطاً كبرى على اميركا لتزيل العقبات التي تضعها.
هل تعتقد ان في قيام حكومة ايران سحب الفتوى ضد الكاتب سلمان رشدي فرصة لقفزة نوعية في علاقات ايران بأوروبا واميركا؟
- لم نسحب الفتوى. ان الفتوى لم تتغير وهي باقية. كل ما حدث اننا قررنا رفع مستوى العلاقات وتبادل السفراء. ولم يتغير شيء على الإطلاق. موقفنا ما زال على ما هو عليه. بريطانيا قررت رفع مستوى العلاقات معنا ونحن رحبنا ونرحب بذلك. وتوجد الآن فرص كبرى لعلاقات تعاون بين ايران وأوروبا.
ما معني ما قلته اذن الأسبوع الماضي عندما أعلنت ان الحكومة الايرانية لا علاقة لها بالفتوى؟
- موقفنا على ما كان عليه سابقاً، وهو، اننا لن ننفذ، كحومة الفتوى. وأيضاً، اننا لن ندعم المكافأة التي عرضتها منظمات غير حكومية. فهذا موقفنا السابق. ونحن كررنا موقفنا هذا عند لقائي مع السيد روبن كوك وزير خارجية بريطانيا.
فإذا قام فرد بتنفيذ الفتوى وهدر حياة سلمان رشدي، وعاد الى ايران، لن يحاكم إذن لأنه ينفذ الفتوى. أليس كذلك؟
- إنك تطرحين سؤالاً افتراضياً. وما قلته واضح تماماً.
قال الرئيس خاتمي في خطابه امام الجمعية العمومية للامم المتحدة ان مكافحة الارهاب تتطلب العدل كأساس للسياسات. هل هذا يعني ان العمليات الانتقامية من سياسات اميركية غير عادلة حتى وان تمثلت بأعمال إرهابية اجراء مبرر؟
-لا يعني ان مكافحة الارهاب يجب ان تكون شاملة لا تستبعد أحداً. علينا ادانة كل أنواع الارهاب بدلاً من الانتقائية.
كثير من الدول يعتقد بأن اسرائيل تمارس ارهاب الدولة. واسرائيل من جهتها تتهم ايران بأنها تمارس ارهاب الدولة. كيف تتداخل هذه المواقف في مكافحة الارهاب؟
- ان الواقع الذي لا شك فيه هو ان اسرائيل تمارس ارهاب الدولة. واسرائيل اعترفت بذلك.
ماذا تعني بأنها اعترفت بذلك؟
- عندما قاموا بمحاولة اغتيال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي ل"حماس".
ما رأي ايران باستئناف المفاوضات على المسار الفلسطيني بعد اللقاء الثلاثي في البيت الأبيض الذي ضم الرئيس بيل كلينتون والرئيس ياسر عرفات ورئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو. هل تعتقدون بأن الرئيس عرفات يرضخ للضغوط ويتنازل عما يجب الحفاظ عليه؟
- يجب عليه ان يضع في الحساب مصالح الفلسطينيين ومقاومة الضغوط الاسرائيلية. ان اسرائيل تنفذ سياساتها التوسعية ولا يمكن الثقة بها ابداً. حتى الآن ان الإسرائيليين يتلاعبون بالفلسطينيين، وسيستمرون بذلك.
يقول الاسرائيليون انهم يريدون الانسحاب من جنوب لبنان طبقاً للقرار 425 انما يريدون التطمينات بألا يقوم "حزب الله" بملاحقتهم وهم ينسحبون. لماذا تعارضون ذلك؟ أليس منطقياً ان تزول المقاومة بزوال الاحتلال؟
- ان الناس في لبنان تقاوم الاحتلال، وهذا حق شرعي في مقاومة المحتلين.
انما لماذا لا يسهل على المحتل الانسحاب وإنهاء احتلاله اذا كانت المصلحة في القضاء على الاحتلال؟
- لماذا؟ ماذا تقصدين بتسهيل الانسحاب؟ عليهم الانسحاب فهم الذين احتلوا أراضي الغير. ويجب ألا يفرضوا شروطاً للانسحاب. إنهم يضعون الشروط على الانسحاب وهذا خطأ.
لتركيا علاقة متوترة مع سورية في هذا المنعطف لأسباب عدة. وتركيا وجهت الى ايران ايضاً تهمة إيواء "الارهاب" في الماضي. هل طرأ تطور على العلاقات الايرانية - التركية؟
- أقمنا لجاناً أمنية مشتركة تبحث فيها تذمرات كل طرف من الآخر. لا يوجد أي اساس للقول ان ايران تدعم الحزب العمالي الكردستاني، لأننا لن ندعم أولئك الناشطين ضد جيراننا. اما بالنسبة الى العلاقة التركية - الاسرائيلية القائمة على التعاون العسكري بينهما، فهي مسألة مختلفة. لقد دانت كل الدول الاسلامية هذه العلاقة، وطُلب الى تركيا والدول الاسلامية الأخرى التي تتعاون عسكرياً مع اسرائيل وقف هذا التعاون


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.