مركز «مبادرات مسك» ينقل تجاربه إلى دافوس 2020    62 متدربا جديدا في برنامج «قادة المستقبل» بالرياض وجدة    العواد: 60 قرارا إصلاحيا تتناول حقوق الإنسان بينها 22 للمرأة    6 برامج تدريبية بالمدارس السعودية في الخارج    خلال أسبوعين.. ضبط 113 مخالفاً للذوق العام في مكة    تطعيم 65559 طفلاً ضد شلل الأطفال بجدة    وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يناقشون إمكانية أداء دور "أقوى" في ليبيا    العراقيون تظاهراتنا سلمية: لماذا تقتلوننا؟    ضغوط دولية لفحص الصندوقين الأسودين خارج طهران    لبنان.. اجتماع أمني رفيع على وقع الاشتباكات    عبدالله بن خالد يقدم أوراق اعتماده سفيرًا غير مقيم للمملكة لدى سلوفينيا    المنتخب السعودي الأولمبي لكرة القدم يواصل تدريباته استعدادًا لنصف نهائي كأس آسيا    السفير الكويتي يشيد بفريق الصقور السعودية    فهد بن سلطان يلتقي سفير جمهورية باكستان    «مبادرات مسك» لمواجهة تحديات المستقبل في دافوس 2020    طقس الثلاثاء.. سحب ممطرة ورياح مثيرة للأتربة على هذه المناطق    سلطان بن سلمان: «الأطفال المعوقين» مثل يحتذى في الشفافية والإدارة    40 بحثًا في ست جلسات علمية    نائب أمير المدينة يرعى ندوة الوعي الفكري تعزيز قيم الأخلاق    إطلاق حملة «آداب زيارة المسجد النبوي»    فيصل بن مشعل يتسلم التقرير الختامي لمزاد الإبل الرابع في ضرية    الصين: فيروس غامض يشبه السارس ينتقل بين البشر    الشباب أول الواصلين لنصف نهائي «العربية»    ضبط المتباهين بتعاطي المخدرات والمسكرات    صدام بين المدفعجية والبلوز    أندية إيران تنسحب من دوري أبطال آسيا لإلزامها باللعب على أرض محايدة    سمو أمير منطقة الجوف يعقد الجلسة الحوارية الثانية مع مدير عام الإسكان بالمنطقة    الحقيل يواصل زيارته التفقدية لمواقع العمل في مناطق المملكة    هايلند الفيصلي يقهر الزعيم    العمل: اكتمال المرحلة الأولى من مشروع الإسناد للبيوت الاجتماعية    ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في الصين إلى 217 إصابة    فرع الشؤون الإسلامية بنجران ينفذ برنامج "عروب"    اليمن.. مصرع عدد من عناصر ميليشيا الحوثي بمحافظة البيضاء    آل جابر يلتقي رئيس مجلس النواب اليمني لاستعراض المشاريع التنموية    بنتن يبحث مع بلمهدي ترتيبات حجاج الجزائر    3 آلاف متدرب بكلية الاتصالات والإلكترونيات بمحافظة جدة    بورصة بيروت تغلق على تراجع بنسبة 0.97%    الناصر: منحي الجائزة تقديراً لجهود 70 ألفاً من موظفي وموظفات الشركة    ملتقى مكة الثقافي يكرم “اقرأ”    هيئة كبار العلماء تدين بشدة الاعتداء الإرهابي تجاه مسجد مأرب    5 تطبيقات إلكترونية للشؤون الإسلامية تقدم خدمات نوعية تواكب تطلعات القيادة    سمو أمير حائل يستقبل مدير شرطة المنطقة    العيسى يحاضر في الجامعة الكاثوليكية الإيطالية عن الصداقة والتعاون بين الأمم والشعوب ويوقع اتفاقية بين الرابطة والجامعة لتأسيس برامج زمالة في اللغة العربية والحضارة الإسلامية    بدء تعلم اللغة الصينية لطلاب ثانوية الملك عبدالله بتعليم شرق الدمام    «النصر» و«الاتحاد» في أقوى مواجهات دوري السلة    "سكني" : معرضان لتقديم الخدمات التمويلية لمنسوبي هيئة السياحة ووزارة التعليم    "صفة وأحكام الصلاة" درس أسبوعي بمحافظة الخبر    تدخل طبي ناجح لإنقاذ حياة مولود خديج بمستشفى الولادة والأطفال بالأحساء    5 أطعمة تساعدك في التخلص من «الكرش».. تعرف عليها    أمير الباحة يوجه الجهات الأمنية بتيسير وصول الطلاب والمعلمين    محامٍ: يحق للمطلقة السفر مع أبنائها للخارج حتى لو رفض الأب    متحدثة “التعليم” تكشف تفاصيل إدراج اللغة الصينية في المناهج وسبب تطبيقها في مدارس البنين فقط    استعراض المشاريع والخدمات الصحية بتبوك    أمير الرياض ل«الشباب الإسلامي»: دوركم فعال    أمير تبوك يواسي أسرة السعيد    استقبل الفائز بجائزة الملك فيصل العالمية في فرع الدراسات الإسلامية    افتتاح أول قسم نسائي عسكري في القوات المسلحة    الإعلامي (العسكري)..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤكداً النجاح في بناء الثقة مع البلدان الخليجية . خرازي ل"الحياة" : الحوار تسهله واشنطن بتراجعها عن الموقف من أنابيب نفط قزوين
نشر في الحياة يوم 03 - 10 - 1998

نفى وزير خارجية ايران الدكتور كمال خرازي ان تكون الحكومة الايرانية غيرت مواقفها من الفتوى بهدر دم الكاتب سلمان رشدي. وقال ان ايران لم تسحب الفتوى. وان "الفتوى لم تتغير وهي باقية"، وانما ايران كررت مواقف سابقة تؤكد "إننا لن ننفذ، كحكومة، الفتوى... ولن ندعم المكافأة التي عرضتها منظمات غير حكومية". وقال ان هذا موقف الحكومة الايرانية السابق وان كل ما حدث "أننا كررنا موقفنا" خلال المحادثات مع وزير الخارجية البريطاني روبن كوك الاسبوع الماضي.
وأكد خرازي في حديث الى "الحياة" في نيويورك ان بين أولويات ايران ان تتراجع الإدارة الاميركية عن عرقلة مرور أنابيب النفط من بحر قزوين عبر ايران. وقال ان هذا اجراء يساهم في السير نحو حوار سياسي. وشدد على ضرورة "اجراءات ثقة" في منطقة الخليج، لإقامة نظام أمن اقليمي يشمل العراق في نهاية المطاف.
وتطرق الحديث الى العلاقات مع مصر وتركيا والى "حزب الله" واسرائيل، وركز على التطورات مع "طالبان" في افغانستان.
وهنا نص الحديث:
تحدث الرئيس خاتمي عن تأسيس نظام أمن وتعاون اقليمي في منطقة الخليج. كيف يمكن تأسيس مثل هذا النظام ما دامت ايران مستمرة في معارضة الوجود العسكري الاميركي في المنطقة؟
- ان تأسيس نظام أمن اقليمي هو الهدف النهائي الذي ننشده، وعلينا اتخاذ خطوات عدة قبل الوصول الى تحقيق مثل هذا الهدف. وأول ما علينا القيام به هو بناء الثقة وتعزيزها بين الدول في المنطقة. فإذا تم بناء الثقة، لن تعود هناك حاجة لوجود قوات اجنبية. لذلك، علينا ان نكون عمليين في سعينا نحو تأسيس آلية لنظام أمني اقليمي في منطقتنا.
استخدمت التعابير ذاتها عن بناء الثقة الضرورية لتأسيس نظام أمني مشترك. عندما كنت جالساً تتحدث الى "الحياة" من هذا المقعد بالذات السنة الماضية. مضت سنة على ذلك، هل نجحتم في بناء الثقة على النحو المطلوب؟ وما هي أهم الانجازات أثناء السنة الماضية في اطار تحقيق الهدف المنشود؟
- بكل تأكيد نجحنا في بناء الثقة. والعلاقات بين ايران وجيرانها العرب في الخليج تحسنت تحسناً كبيراً. ولنا علاقات ممتازة مع هذه الدول. وهذا أدى الى مقدار كبير من الثقة بين ايران وبين هذه الدول.
وما هي الخطوات التي تنوون اتخاذها تعزيزاً للثقة؟
- علينا ان نخصب ونعزز هذه الثقة وان نتعاون في حقول عدة، سيما في المجال الاقتصادي، إن في استثمارات أو مشاريع متبادلة أو مشاريع مشتركة، وقد بدأنا في ذلك، مما أدى الى تقوية أسس الثقة بين دول المنطقة.
يبدو ان ايران خففت أخيراً من انتقادها للوجود الاميركي العسكري في المنطقة. هل هذا جزء من اجراءات بناء الثقة؟
- إن موقفنا لم يتغير. فنحن ضد أي وجود عسكري أجنبي في المنطقة. ونحن متأكدون ان دول المنطقة واعية وعلى درجة من النضج تمكنها من التباحث في ما بينها وحل مشاكلها بصورة سلمية عبر المفاوضات. فلا يوجد سبب لوجود القوات الاجنبية.
قلت في حديثك لنا السنة الماضية ان العلاقة بين ايران والعراق ليست على درجة من التطبيع تسمح بقيام تقارب ملحوظ. هل ما زال هذا تقويمك للعلاقة اليوم؟
- إن موضوع العراق له خصوصياته. فقد وقعت حربان في المنطقة، ومعالجة الجروح التي خلفتها الحرب تستغرق وقتاً. بالطبع، أخذنا خطوات عدة في اطار حل المشاكل العالقة منذ الحرب، بما في ذلك مسائل أسرى الحرب. وبدأت الزيارات بين ايران والعراق. فنحن صبورون. وعلينا أخذ الاجراءات نحو تحسين العلاقات خطوة خطوة.
بحسب مفهوم ايران، هل النظام الأمني الاقليمي الذي تتحدثون عنه يضم العراق؟
- في نهاية المطاف، يجب ان يشمل العراق. فالعراق لاعب أساسي في المنطقة، لكن الأمر سيستغرق وقتاً.
يسعى الكونغرس الاميركي الى قرار يدعم المعارضة العراقية لتمكينها من إطاحة الرئيس العراقي صدام حسين. فهل ترون في ايران ان هذه خطوة نحو التصعيد العسكري؟
- ان القرار في شأن مستقبل النظام في العراق عائد الى العراقيين وحدهم. ونحن لا ندعم اي تدخل خارجي في الشؤون الداخلية للعراق.
هل اجتمعت بنائب رئيس الوزراء العراقي السيد طارق عزيز هنا في نيويورك؟
- لا، إني على وشك الاجتماع مع وزير الخارجية السيد محمد سعيد الصحاف، وهذا ما حصل أول من أمس.
اتعتقد بأن الجهود التي يبذلها الامين العام للامم المتحدة كوفي انان ستنجح في إزالة فتيل التوتر؟
- إن الأمين العام يبذل جهداً دائماً لإزالة التوتر بين الولايات المتحدة والعراق. وهو يبذل قصارى جهده الآن. ونحن ندعم مبادرته.
لننتقل الى التوتر بين ايران و"طالبان" في افغانستان. ما هو أدنى ما تقبل به طهران لتجنب مواجهة عسكرية؟
- إذا امتثلوا لمطالب المجموعة الدولية ومجلس الأمن. لن نلجأ الى القوة العسكرية. ان الأولوية، بالنسبة الينا، هي في تفعيل كل الوسائل السياسية. وهذا ما نفعله عبر مجلس الأمن، وعبر مبعوث الأمين العام السفير الأخضر الابراهيمي وعبر الضغوط الدولية التي تتنامى.
هل ايران مستعدة للقبول بحكومة طالبان في افغانستان تحت أي ظرف ما؟ باكستان تقول ان طالبان يسيطرون على افغانستان، ونتساءل لماذا تنفون الوقائع؟
- ما داموا يتصرفون على النمط الذي يتصرفون به، لن يعترف بهم أحد. فهذا التصرف مرفوض. ويوجد إجماع دولي ضد طالبان. اننا نعتقد بأنه يجب قيام حكومة في افغانستان تشارك فيها كل الفئات الاثنية. وعلينا ان نتحرك في ذلك الاتجاه.
ماذا تفعل ايران لإنجاح الجهود الحالية للابراهيمي؟
- إننا نعمل مع الابراهيمي بكل صدق وهو راضٍ عن تعاوننا. الأمر الوحيد الذي طلبناه منه هو ان يطلب من طالبان ان تطلق جميع الأسرى، وان ترسل الجثث التي ما زالت في افغانستان جثث الديبلوماسيين الايرانيين الذين قتلوا في مزار الشريف، وان تقبض على الذين اقترفوا الجريمة وتحاكمهم. واعتقد اننا لا نطلب كثيراً من طالبان. فإذا أرادوا في طالبان تجنب التصعيد في التوتر، عليهم تنفيذ هذه المطالب والتي هي مطالب مجلس الأمن في القرار 1193.
تقومون بمناورات عسكرية على الحدود مع افغانستان الآن. هل هدف المناورات الضغط على طالبان لحل الأزمة سياسياً، أو أنكم تستعدون لمواجهة عسكرية؟
- ان المواجهة العسكرية خيار نحتفظ به، لكننا نفضل اللجوء الى حل سلمي للنزاع.
وهل مساعي الأخضر الابراهيمي هي الفرصة الديبلوماسية الأخيرة قبل تفعيل الخيار العسكري؟
- إننا نعلق أهمية كبرى على زيارته ومهمته.
في علاقتكم مع الولايات المتحدة، هل تعطون الأولوية للموافقة الأميركية على مرور انابيب النفط من بحر قزوين عبر ايران؟
- لن نسعى وراء موافقة الولايات المتحدة على هذا الأمر. لكني لا أرى مبرراً لقيام الولايات المتحدة بضغوط على دول أخرى كي لا تمر الأنابيب عبر ايران. ان هذا الطريق هو الأرخص والأكثر أماناً والأسهل. لذلك، ان ما تضعه الولايات المتحدة من عراقيل أمام هذه الأنابيب ليس منطقياً. والأفضل لهم الكف عن هذا التصرف غير المنطقي.
وهل رسالتكم الى الولايات المتحدة انه في حال الكف عن ممارسة الضغوط لمنع مرور الأنابيب في ايران، ستكون طهران على استعداد لاتخاذ خطوات بالمقابل نحو إقامة الحوار السياسي بين الولايات المتحدة وايران؟
- إننا نعتقد ان في حال أبدوا اهتماماً باصلاح العلاقة مع ايران، عليهم ان يتخذوا اجراءات. وهذا اجراء يمكن ان يكون بين الاجراءات.
هل تبلغون الاميركيين هذه الرسالة عبر الشركات أو عبر أصدقائكم الأوروبيين أو غير ذلك؟
- لا نبلغ شيئاً. ان هذا مطلب الشركات الاميركية نفسها، وهي تمارس ضغوطاً كبرى على اميركا لتزيل العقبات التي تضعها.
هل تعتقد ان في قيام حكومة ايران سحب الفتوى ضد الكاتب سلمان رشدي فرصة لقفزة نوعية في علاقات ايران بأوروبا واميركا؟
- لم نسحب الفتوى. ان الفتوى لم تتغير وهي باقية. كل ما حدث اننا قررنا رفع مستوى العلاقات وتبادل السفراء. ولم يتغير شيء على الإطلاق. موقفنا ما زال على ما هو عليه. بريطانيا قررت رفع مستوى العلاقات معنا ونحن رحبنا ونرحب بذلك. وتوجد الآن فرص كبرى لعلاقات تعاون بين ايران وأوروبا.
ما معني ما قلته اذن الأسبوع الماضي عندما أعلنت ان الحكومة الايرانية لا علاقة لها بالفتوى؟
- موقفنا على ما كان عليه سابقاً، وهو، اننا لن ننفذ، كحومة الفتوى. وأيضاً، اننا لن ندعم المكافأة التي عرضتها منظمات غير حكومية. فهذا موقفنا السابق. ونحن كررنا موقفنا هذا عند لقائي مع السيد روبن كوك وزير خارجية بريطانيا.
فإذا قام فرد بتنفيذ الفتوى وهدر حياة سلمان رشدي، وعاد الى ايران، لن يحاكم إذن لأنه ينفذ الفتوى. أليس كذلك؟
- إنك تطرحين سؤالاً افتراضياً. وما قلته واضح تماماً.
قال الرئيس خاتمي في خطابه امام الجمعية العمومية للامم المتحدة ان مكافحة الارهاب تتطلب العدل كأساس للسياسات. هل هذا يعني ان العمليات الانتقامية من سياسات اميركية غير عادلة حتى وان تمثلت بأعمال إرهابية اجراء مبرر؟
-لا يعني ان مكافحة الارهاب يجب ان تكون شاملة لا تستبعد أحداً. علينا ادانة كل أنواع الارهاب بدلاً من الانتقائية.
كثير من الدول يعتقد بأن اسرائيل تمارس ارهاب الدولة. واسرائيل من جهتها تتهم ايران بأنها تمارس ارهاب الدولة. كيف تتداخل هذه المواقف في مكافحة الارهاب؟
- ان الواقع الذي لا شك فيه هو ان اسرائيل تمارس ارهاب الدولة. واسرائيل اعترفت بذلك.
ماذا تعني بأنها اعترفت بذلك؟
- عندما قاموا بمحاولة اغتيال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي ل"حماس".
ما رأي ايران باستئناف المفاوضات على المسار الفلسطيني بعد اللقاء الثلاثي في البيت الأبيض الذي ضم الرئيس بيل كلينتون والرئيس ياسر عرفات ورئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو. هل تعتقدون بأن الرئيس عرفات يرضخ للضغوط ويتنازل عما يجب الحفاظ عليه؟
- يجب عليه ان يضع في الحساب مصالح الفلسطينيين ومقاومة الضغوط الاسرائيلية. ان اسرائيل تنفذ سياساتها التوسعية ولا يمكن الثقة بها ابداً. حتى الآن ان الإسرائيليين يتلاعبون بالفلسطينيين، وسيستمرون بذلك.
يقول الاسرائيليون انهم يريدون الانسحاب من جنوب لبنان طبقاً للقرار 425 انما يريدون التطمينات بألا يقوم "حزب الله" بملاحقتهم وهم ينسحبون. لماذا تعارضون ذلك؟ أليس منطقياً ان تزول المقاومة بزوال الاحتلال؟
- ان الناس في لبنان تقاوم الاحتلال، وهذا حق شرعي في مقاومة المحتلين.
انما لماذا لا يسهل على المحتل الانسحاب وإنهاء احتلاله اذا كانت المصلحة في القضاء على الاحتلال؟
- لماذا؟ ماذا تقصدين بتسهيل الانسحاب؟ عليهم الانسحاب فهم الذين احتلوا أراضي الغير. ويجب ألا يفرضوا شروطاً للانسحاب. إنهم يضعون الشروط على الانسحاب وهذا خطأ.
لتركيا علاقة متوترة مع سورية في هذا المنعطف لأسباب عدة. وتركيا وجهت الى ايران ايضاً تهمة إيواء "الارهاب" في الماضي. هل طرأ تطور على العلاقات الايرانية - التركية؟
- أقمنا لجاناً أمنية مشتركة تبحث فيها تذمرات كل طرف من الآخر. لا يوجد أي اساس للقول ان ايران تدعم الحزب العمالي الكردستاني، لأننا لن ندعم أولئك الناشطين ضد جيراننا. اما بالنسبة الى العلاقة التركية - الاسرائيلية القائمة على التعاون العسكري بينهما، فهي مسألة مختلفة. لقد دانت كل الدول الاسلامية هذه العلاقة، وطُلب الى تركيا والدول الاسلامية الأخرى التي تتعاون عسكرياً مع اسرائيل وقف هذا التعاون


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.