الأرصاد: أمطار رعدية مصحوبة برياح نشطة على 4 مناطق    شكوى من أنجلينا جولي تطيح بقاضي ينظر في دعوى طلاقها من براد بيت    «كبتاجون بالطماطم»    فنزويلا تندد ب"انتهاك" طائرة عسكرية أميركية مجالها الجوي    انتفاضة الأحواز ترعب خامنئي    فتح سد وادي جازان لتخفيض منسوب المياه    مفوضية اللاجئين تدعو إلى اتخاذ إجراءات متضافرة لمعالجة ارتفاع عدد الفارين من العنف في بوركينا فاسو    مفوضة حقوق الإنسان تعرب عن قلقها من قمع إيران للاحتجاجات بسبب أزمة نقص المياه في خوزستان    افتتاح «الأولمبياد الصامت».. الإنسانية تتحدى الأرقام والوباء    الصحة : خدمة فحص ما قبل الزواج متوفرة في منشآت القطاع الصحي الخاص    عقارات الدولة: 500 مليون م2 لمشروعات الإسكان    الفلسطينيون يقاومون الاستيطان قرب نابلس    الولايات المتحدة تحث إيران على السماح لمواطنيها بحرية التعبير والتجمع السلمي    عبدالعزيز بن سلمان أقوى رجل بسوق «‫النفط‬»    العلم السعودي يرفرف في سماء الأولمبياد    مشروعات التقنيات المالية ترفع معدل الاندماج والاستحواذ بالمملكة    لحملة البكالوريوس والماجستير.. وظائف شاغرة في هيئة الزكاة والضريبة والجمارك    أمير المدينة: القيادة سخرت جميع الإمكانيات لنجاح الحج    مصادر «عكاظ»: إغلاق مركز إيواء في الأردن بعد حرق سعودي    الملك وولي العهد يعزيان رئيس الصين في ضحايا الفيضانات    «معهد أبحاث الحج».. إثراء معرفي لإبراز دور المملكة    277 مؤسسة عالمية ومحلية نقلت 1112 مادة إعلامية عن الحج    علماء ومسؤولون: شكرًا خادم الحرمين وولي العهد    اليحيى يطلع على جهود مركز العمليات الأمنية    الولايات المتحدة والبرازيل والهند أعلى الوفيات والإصابات    «الصحة»: تقديم 24 مليون جرعة من لقاحات كورونا في المملكة    أمير الحدود الشمالية يعزّي بن جريس في وفاة عمته    العامر: منظومة متكاملة من الخدمات والبرامج والسقيا لراحة الحجيج    إمام المسجد النبوي: الكلمة الطيبة نعمة ورحمة    معرض الحرمين.. منبر تاريخي يحكي عمارة المسجدين الحرام والنبوي    107 آلاف رأس من الأغنام نفذها أضاحي بالحج    وفد من أهالي القطيف يقدم العزاء لنائب أمير الشرقية في وفاة والدته    إزالة العوالق الرملية بطريق نجران شرورة    نائب أمير الشرقية يهنئ خادم الحرمين وولي العهد بنجاح الحج    ناصر البراق.. رحيل مثقف وإنسان    التعليم وفلسفة تطور الأفكار    بائعو الهرج والمرج    الصحة: إتاحة لقاح "فايزر" للفئة العمرية من 12 إلى 18 عاما في مناطق المملكة كافةmeta itemprop="headtitle" content="الصحة: إتاحة لقاح "فايزر" للفئة العمرية من 12 إلى 18 عاما في مناطق المملكة كافة"/    حقيقة رسالة محمد آل فتيل المثيرة للجدل ضد إدارة الأهلي    رسميا.. العمرة عبر الخطوط السعودية    "الجبير" يبحث هاتفيا مع وزير خارجية الأوروجواي تعزيز العلاقات الثنائيةmeta itemprop="headtitle" content=""الجبير" يبحث هاتفيا مع وزير خارجية الأوروجواي تعزيز العلاقات الثنائية"/    فراس البريكان يصل إلى اليابان    ضبط 80 شخصًا في تجمّع مخالف للإجراءات الاحترازية بجازان    القيادة تعزي رئيس جمهورية الصين في ضحايا الفيضانات التي اجتاحت مقاطعة خنان    مبابي يبلغ بوكيتينو بعدم رغبته بتجديد العقد    المركز الإعلامي الافتراضي للحج خاطب وسائل الإعلام ب 5 لغات    البريكان يصل اليابان ويلتحق ببعثة الأخضر في الأولمبياد    الرئيس العام لشؤون الحرمين يُهنئ القيادة بمناسبة نجاح حج هذا العام    خطيبا الحرمين يُوصيان بتقوى الله والمداومة على العمل الصالح    "الصحة": تسجيل 11 وفاة و1247 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 1160 حالة    الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة نجاح موسم الحج    الإمارات تنفي استخدام برنامج بيغاسوس للتجسس على الاتصالات    إخلاء مدينة صينية غارقة في مياه الفيضانات    مسؤول: زيادة عدد رحلات قطار الحرمين السريع تدريجياً    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    شرطة مكة تقبض على مواطنَيْن سرقا 3 مركبات في وضع التشغيل    أمير جازان ونائبه يهنئان القيادة بمناسبة نجاح موسم حج هذا العام..    انطلاق بطولة (كيف نكون قدوة ) التاسعة بعسير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل يغير الطباخ أوليفر العادات الغذائية في أميركا؟
نشر في الحياة يوم 28 - 07 - 2010

لا يبالغ الطباخ التلفزيوني البريطاني جيمي اوليفر عندما يفصح عن رغبته الجدية ببدء «ثورة» غذائية في الولابات المتحدة. فهو كان بدأ ثورة مماثلة قبل اعوام، عندما اجبر حكومته من خلال برنامج «عشاء اوليفر للمدارس» الذي عرض عام 2005 على شاشة القناة الرابعة البريطانية على تغيير القوانين الخاصة بالوجبات الغذائية المجانية التي يحصل عليها الطلاب في مدارس بريطانيا وإلغاء بعض انواع الطعام التي تسبب السمنة المبكرة عند الاطفال... مكلفاً جهداً ومصاريف، قيل انها بلغت بليون دولار.
لكن مهمة جيمي الاميركية التي قدم جزءاً منها برنامج «ثورة جيمي اوليفر الغذائية» على قناة «اي بي سي» الاميركية لن تكون سهلة على الاطلاق. فتغيير طبيعة وجبات الطعام غير الصحية في المدارس البريطانية وإبدالها بأخرى اكثر فائدة، كانت «معضلة» صغيرة، مقابل تغيير عادات الغذاء الاميركية التي تحولت الى احدى المشاكل الجدية التي تواجهها الولايات المتحدة في السنوات العشرين الاخيرة.
اختار الطباخ الشاب الذي اطلقت قنوات «بي بي سي» شهرته قبل 11 سنة عبر برنامج «الطباخ العاري»، ان يبدأ مهمته من مدينة هينتغتون في فيرجينيا... وهي المدينة التي تصدرت قائمة اكثر المدن الاميركية في أعداد المتوفين بسبب امراض السمنة والتغذية السيئة. وما ان يصل جيمي اوليفر الى المدينة حتى يبدأ نشاطاً متعدد الاوجه، فيفتتح مطبخاً باسمه في قلب المدينة من اجل اعطاء دروس مجانية عن الطبخ السهل الصحي. كذلك يقابل رجالاً من الكنيسة وشخصيات من المجتمع لمساعدته في مهتمة الصعبة. ويخصص وقت البرنامج المتكون من ست ساعات تلفزيونية للحديث عن نظام التغذية في المدارس الاميركية. ويحاول، كما فعل في بريطانيا، أن يغير وجبات الطعام الخاصة بمدينة هينتغتون.
وعلى عكس برامج تلفزيون واقع اميركية كثيرة، لا يقدم برنامج «ثورة جيمي اوليفر الغذائية» نجاحات كبيرة او حاسمة. وعلى رغم الصور الشديدة التأثير التي قدمها البرنامج لطعام اطفال الروضة الذين يحصلون عليه ضمن تعليمات الولاية الاميركية، فالطعام في معظمه هو طعام سريع جاهز لا يصلح لأطفال في عمر النمو... والقليل من الفاكهة والأكل الصحي الذي تتضمنه تلك الوجبات ينتهي الى سلال القمامة، لأنه لا يملك طعم الاكل الجاهز الشهي. حتى نجاح جيمي اوليفر بإقناع المدرسة بتقديم اكل صحي للأطفال، هو بالنهاية نجاح هش. فبمجرد أن غاب اوليفر لأسابيع عن المدينة، عاد الكثير من الاكل السريع الجاهز الى المدرسة التي بذل الطباخ جهداً كبيراً لترغيب الاطفال بالأكل الصحي الذي أعدّه لهم.
واذا كان الطباخ خاض بعد عودته صراعاً لإدخال الاكل الصحي الى مدارس المدينة، الا ان المهمة كانت تبدو اكبر من كل نياته الطيبة او دموعه في احدى حلقات البرنامج، والتي كشفت مدى تأثره، بخاصة بعد هجمات الصحافة المحلية عليه، بسبب تصريحات نشرت في احدى الصحف البريطانية اثناء وقت تصوير البرنامج، واعتبرتها الصحافية الاميركية استهزاء أوروبياً جديداً بالاميركيين!
ويكشف البرنامج الأضرار التي ألحقتها عقود طويلة من الاستسهال وهيمنة النزعة الاستهلاكية على عادات الاميركيين الغذائية. فمن النادر ان تجد لحوماً او خبزاً في محلات بيع الاغذية، لم تعالج او تضاف اليها مواد تزيد من طعمها. اضافة الى غلاء سعر الخضار والفاكهة في هذه المحلات، مقارنة بأسعار الطعام السريع. فمع الازمة الاقتصادية التي تضرب اميركا، اصبح أقلّ كلفة شراء وجبة طعام سريعة من عشرات الآلاف من المحلات التي تقدم هذا النوع من الغذاء في الولايات المتحدة، من تحضير وجبة غذائية من مواد صحية... وهذا هو الأمر الاصعب الذي على جيمي اوليفر وآخرين مثله ان يواجهوه عند التفكير بأميركيين اقل سمنة وأكثر صحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.