الأسهم اليابانية تغلق على ارتفاع    الإحصاء: نمو الناتج المحلي للقطاع غير النفطي بنسبة 4.9%    اهتمامات الصحف الباكستانية    المسند يتوقع نشاط رياح البوارح الحارة والجافة على هذه المناطق    إغلاق 45 منشأة مخالفة للإجراءات الاحترازية ب خميس مشيط    اهتمامات الصحف السودانية    "التويجري" يدين استهداف طائرة مسيّرة لمدرسة في منطقة عسير    أمانة جدة تقدم 88 مشروعاً ب 4 مليارات ريال في معرض مكة الرقمي    مؤسسة الحبوب تصرف 94 مليون ريال من مستحقات مزارعي القمح هذا الموسم    الأردن يدين استهداف مليشيا الحوثي الإرهابية مدرسة في عسير بطائرة مفخخة    الإرياني: استمرار حصار مليشيا الحوثي لتعز خلّف مأساة إنسانية غير مسبوقة لأكثر من 4 ملايين مواطن يمني    «ديوان المظالم» يطلق خدمة تقديم الطلبات القضائية عبر منصة «معين»    المركز الوطني للأرصاد: رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة الباحة    عداد كورونا: الإصابات 176 مليوناً و723 ألفاً و813 إصابة    أدنى مستوى منذ 31 مارس.. أصابات كورونا في الهند تسجل 70 الف و 421 والوفيات 3921    أمير حائل يرعى حفل صعود نادي الطائي لدوري المحترفين    البرازيل تتغلب على فنزويلا بثلاثية نظيفة في افتتاح الكوبا    "منشآت" تطلق المركز السعودي للابتكار المفتوح    تفكيك شبكات ألغام حوثية شمال وغرب اليمن    تقنية المعلومات والنمو الاقتصاد    الغبار يجبر الأخضر على الصالة الرياضية    لا ضرورة لمحرم للمرأة في الحج    شاب يكتشف حرمة زواج والديه بعد 30 عاماً من الارتباط    "الخضير" يوضح حكم وضع المصحف في السيارة بغرض التبرك    إقالة مدرب الكويت كاراسكو بعد الخروج من تصفيات كأس العالم    الصحف السعودية    خلال 24 ساعة في أمريكا: 9587 إصابة جديدة و 174 وفاة بكورونا    وضع 6 آلاف طالب سعودي على مسار العلماء    «العدل»: طرح الإصدار الأول لوثيقة نظام الإجراءات الجزائية    «أخضر السلة» يبحث عن تأكيد تأهله أمام إيران    إليسا تبدأ بروفاتها قبل الجميع..    تتويج أبطال «فضية المبارزة»    3 باقات للحج.. 20 راكباً في الحافلة.. والوجبات مسبقة التحضير    «الاستثمارات العامة» يعتمد 3 قياديين في الفريق التنفيذي    سمو أمير منطقة جازان وبحضور سمو نائبه يرأس الجلسة الافتتاحية لمجلس المنطقة في دورته الثانية..    ولي العهد يعزي ولي عهد الكويت في وفاة منصور الصباح    آل الشيخ: التعليم واجه تحديات في العامين الماضيين.. والآن يمر بمرحلة تطوير حقيقي    «مدني عسير»: سقوط طائرة مفخخة دون طيار على مدرسة    رئيس «الشورى»: مقاصد الشريعة في حفظ النفس ودفع الضرر    لاعب الفيصلي يكشف سبب الفوز بكأس الملك    أمير الرياض لخريجي جامعة الإمام: تجاوزتم الصعاب    .. وتناقش تحديات مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية    عقب تأهله لأولمبياد طوكيو..وزير الرياضة يقدم التهنئة لحامدي    أمير نجران يطلع على تقرير هيئة الأمر بالمعروف    الشقحاء ل المدينة : الأندية الأدبية تقاوم الموت    نتنياهو: إدارة بايدن طالبت بوقف الاستيطان وبدولة فلسطينية حكومة جديدة في إسرائيل    نصر الله يهدد نصر الله    تخرج الدفعة ال(65) من طلاب وطالبات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية        الحرم النبوي.. حواجز ليس لها معنى                    بيع «النسر المزدوج» ب 18.9 مليون دولار    الشعر وهيا السبيعي    #أمير_جازان وبحضور نائبه يرأس الجلسة الافتتاحية لمجلس المنطقة في دورته الثانية    مجموعة ابها عطاء ووفاء تكرم الشيخه نوره ال عسيله بخيبر الجنوب.    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعرة السورية فاتن حمودي تشرب «قهوة الكلام»
نشر في الحياة يوم 27 - 12 - 2015

بعد تجربة طويلة مع كتابة الشعر تأتي السورية فاتن حمودي بمجموعتها الشعرية الأولى «قهوة الكلام» (الكوكب – رياض الريس للكتب والنشر – أيلول – 2015) محمَلة بغزارة البوح تجاه موضوعات عديدة تختصر الحبّ ويختصرها. فاتن حمودي في هذه المجموعة الشعرية الأولى تكتب من حدقة امرأة مسكونة بأقنومين لا يتناقضان بقدر ما يدفع أحدهما الآخر، أعني الطفولة والأنوثة.
هي تجربة شعرية ترى قبل أي شيء آخر، بل إن ما تكتبه فاتن حمودي يبدو لنا قادماً مباشرة من حدقتيها، فهي إذ تستعيد مفردات ذاكرتها إنما تفعل ذلك باتكاء بالغ على مشاهد رأتها في حياتها اليومية وها هي تعيد تركيبها على مقام الشعر واحتياجاته، وتكتبها بأناقة نراها بسيطة وإن تكن عميقة وفيها الكثير من فن الشعر وجمالياته:
«لوجهك مرآة
حين غادرت ضاع»
ولأن وعي الذاكرة يأتينا مضمَخاً ببلل الراهن وأحزانه تزدحم قصائد فاتن وسطورها بلوعة خفية فيها الكثير من أسى الأنوثة الوحيدة، القلقة، والمفعمة بالحب. هنا سأقول أن الحب في تجربة الشاعرة ليس لافتة أو عنواناً ينتظم الكلام، فهو في أغلب الحالات الشعرية يأتي متخفياً وإن يكن بالغ الوضوح. هي تكتب من الحب، من عالمه البعيد والقريب وكأنها تتحدث عن أشد الأشياء والمفاهيم بساطة وعادية، ولعلها إذ تفعل ذلك تعيد للحب بعضاً من جوهره النادر هذه الأيام:
«غريبان معاً نفترش الحصير في الخيال
ننحتُ الشمع... نذوب»
في قصائد «قهوة الكلام» جموح العلاقة بين الأنا الفردية والمحيط الواقعي بصوره المتعددة، الواقعية المباشرة حيناً، والرؤى المتخيلة أحياناً، وفاتن حمودي إذ تستعيد أزمان وأماكن تحرص أن تأتي تلك الاستعادات «شعرية» بمعنى أن تخرج مقطَرة من أية شوائب وزوائد تفصيلية لا لزوم لها، فالقصيدة في استرسالها لا تندفع وراء السرد من غير ضوابط، بل تنتقي في «سرديات» وعيها وذاكرتها انتقائية تجعل تلك الاستعادات «مشاهد»، وتجعلنا نتأمَل المشاهد بكثير من الدهشة التي تنتابنا عادة أمام بلاغة الفن وجمالياته.
هل استفادت فاتن حمودي من عملها الطويل في التلفزيون؟
يبدو السؤال حاضراً في ذهني بالنظر لما يحضر في قصائدها من اتكاء يكاد يكون أساسياً و»شاملاً» على الصورة الشعرية، خصوصاً أن الشاعرة ترسم – غالباً – صورة شعرية حسية، بالمعنى المباشر الذي يعني قابلية تلك الصورة للاستعادة في مخيلة القارئ الذي يمكنه أن يرسمها في ذهنه ومخيلته:
«لا تطلق الأسئلة
مثل رمال الصحارى
أعمارنا مكومة في سلال الغسيل
يا امرأة القهوة دعي البحر
يمشط الأحلام»
تنشغل فاتن حمودي بهواجس روحها الأنثوية من دون أن تعلق تلك الهواجس في خزانة عزلة من أي نوع، فنحن في «قهوة الكلام» أمام بوح أنثوي يدرج في حدائق الحياة بصورها التي لا تحصى، وفاتن حتى وهي تمتح من خزائن حزنها تحتفل بالحياة بفرح خفي وأكاد أقول بفرح حذر يتناوب على إشعال جمرته حبٌ عاصف للحياة والناس نراه في شكل بليغ من خلال احتفالها بالتفاصيل الصغيرة سواء أتت من المحيط الراهن، أو حتى من الذاكرة المزدحمة والحارة والحميمة. هنا بالذات نلاحظ أن الشاعرة إذ تكتب انطلاقاً من تجربتها لا تعتمد خطاب الراوية، ولا نبرتها العالية بل تعمد إلى لغة خافتة فيها الكثير من الشجن الأنثوي الذي تحمله عادة قصائد الشاعرة المرأة ولكنه هنا شجن يمتزج بخبرة التجربة الشعرية واكتنازها باستفادات قصوى من منجزات قصيدة النثر العربية في تجاربها الكثيرة:
«دعي البحر يشمُ قهوته
ودعي فيروز تغني
خذيه إلى حضنك مشطي شعره ضفائر
واشكليه خرزاً
أنا امرأةُ العصف
أنجبتُ طفلة البساتين واللون وطفلة الغجر
أنجبت غزالين شاردين
أنا الشجرة الهاربة من فيئها
ومن أغصانها»
«قهوة الكلام»، قهوة الذاكرة الحيَة والحس الإنساني الذي يكتمل في الشعر ويتجمَل الشعر به على نحو لافت. هي تجربة أولى وليست أولى في رشاقة جملها الشعرية وفي حميمية صورها ومشهدياتها، وهي قبل هذا وذاك بلاغة الجمال الذي لا ينتهي بعد القراءة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.