«كبتاجون بالطماطم»    حالة الطقس المتوقعة اليوم السبت    فنزويلا تندد ب"انتهاك" طائرة عسكرية أميركية مجالها الجوي    انتفاضة الأحواز ترعب خامنئي    مفوضية اللاجئين تدعو إلى اتخاذ إجراءات متضافرة لمعالجة ارتفاع عدد الفارين من العنف في بوركينا فاسو    فتح سد وادي جازان لتخفيض منسوب المياه    افتتاح «الأولمبياد الصامت».. الإنسانية تتحدى الأرقام والوباء    مفوضة حقوق الإنسان تعرب عن قلقها من قمع إيران للاحتجاجات بسبب أزمة نقص المياه في خوزستان    الصحة : خدمة فحص ما قبل الزواج متوفرة في منشآت القطاع الصحي الخاص    اليحيى يطلع على جهود مركز العمليات الأمنية    عقارات الدولة: 500 مليون م2 لمشروعات الإسكان    الفلسطينيون يقاومون الاستيطان قرب نابلس    الولايات المتحدة تحث إيران على السماح لمواطنيها بحرية التعبير والتجمع السلمي    عبدالعزيز بن سلمان أقوى رجل بسوق «‫النفط‬»    العلم السعودي يرفرف في سماء الأولمبياد    مشروعات التقنيات المالية ترفع معدل الاندماج والاستحواذ بالمملكة    لحملة البكالوريوس والماجستير.. وظائف شاغرة في هيئة الزكاة والضريبة والجمارك    أمير المدينة: القيادة سخرت جميع الإمكانيات لنجاح الحج    مصادر «عكاظ»: إغلاق مركز إيواء في الأردن بعد حرق سعودي    «معهد أبحاث الحج».. إثراء معرفي لإبراز دور المملكة    277 مؤسسة عالمية ومحلية نقلت 1112 مادة إعلامية عن الحج    علماء ومسؤولون: شكرًا خادم الحرمين وولي العهد    الملك وولي العهد يعزيان رئيس الصين في ضحايا الفيضانات    الولايات المتحدة والبرازيل والهند أعلى الوفيات والإصابات    «الصحة»: تقديم 24 مليون جرعة من لقاحات كورونا في المملكة    إزالة العوالق الرملية بطريق نجران شرورة    العامر: منظومة متكاملة من الخدمات والبرامج والسقيا لراحة الحجيج    إمام المسجد النبوي: الكلمة الطيبة نعمة ورحمة    معرض الحرمين.. منبر تاريخي يحكي عمارة المسجدين الحرام والنبوي    أمير الحدود الشمالية يعزّي بن جريس في وفاة عمته    107 آلاف رأس من الأغنام نفذها أضاحي بالحج    وفد من أهالي القطيف يقدم العزاء لنائب أمير الشرقية في وفاة والدته    نائب أمير الشرقية يهنئ خادم الحرمين وولي العهد بنجاح الحج    ناصر البراق.. رحيل مثقف وإنسان    التعليم وفلسفة تطور الأفكار    بائعو الهرج والمرج    الصحة: إتاحة لقاح "فايزر" للفئة العمرية من 12 إلى 18 عاما في مناطق المملكة كافةmeta itemprop="headtitle" content="الصحة: إتاحة لقاح "فايزر" للفئة العمرية من 12 إلى 18 عاما في مناطق المملكة كافة"/    "الجبير" يبحث هاتفيا مع وزير خارجية الأوروجواي تعزيز العلاقات الثنائيةmeta itemprop="headtitle" content=""الجبير" يبحث هاتفيا مع وزير خارجية الأوروجواي تعزيز العلاقات الثنائية"/    حقيقة رسالة محمد آل فتيل المثيرة للجدل ضد إدارة الأهلي    رسميا.. العمرة عبر الخطوط السعودية    مبابي يبلغ بوكيتينو بعدم رغبته بتجديد العقد    فراس البريكان يصل إلى اليابان    ضبط 80 شخصًا في تجمّع مخالف للإجراءات الاحترازية بجازان    القيادة تعزي رئيس جمهورية الصين في ضحايا الفيضانات التي اجتاحت مقاطعة خنان    المركز الإعلامي الافتراضي للحج خاطب وسائل الإعلام ب 5 لغات    الرئيس العام لشؤون الحرمين يُهنئ القيادة بمناسبة نجاح حج هذا العام    البريكان يصل اليابان ويلتحق ببعثة الأخضر في الأولمبياد    خطيبا الحرمين يُوصيان بتقوى الله والمداومة على العمل الصالح    "الصحة": تسجيل 11 وفاة و1247 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وشفاء 1160 حالة    الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة نجاح موسم الحج    الإمارات تنفي استخدام برنامج بيغاسوس للتجسس على الاتصالات    الذهب يتجه لأول خسارة أسبوعية في 5 أسابيع    إخلاء مدينة صينية غارقة في مياه الفيضانات    مسؤول: زيادة عدد رحلات قطار الحرمين السريع تدريجياً    شرطة مكة تقبض على مواطنَيْن سرقا 3 مركبات في وضع التشغيل    أمير جازان ونائبه يهنئان القيادة بمناسبة نجاح موسم حج هذا العام..    عيد الجنوب محشوش وقديد    انطلاق بطولة (كيف نكون قدوة ) التاسعة بعسير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشرطة الإسرائيلية تقتحم باحة الأقصى بعد اشتباكات أعقبت صدّ تسلل مستوطنين
نشر في الحياة يوم 01 - 03 - 2010

تصاعدت حدة التوتر في مدينة القدس المحتلة، فيما نددت الرئاسة الفلسطينية وحكومة غزة وفصائل وقوى وشخصيات فلسطينية باقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي المسجد الأقصى المبارك وبإجراءات تهويده والمدينة المقدسة التي تجري على قدم وساق وبوتيرة متسارعة يومياً.
واقتحمت قوات من الشرطة ومن «حرس الحدود» الاسرائيلي باحات المسجد الأقصى بعدما وقعت اشتباكات مع فلسطينيين مرابطين في المسجد خشية تسلل مستوطنين اليه. وأصيب 15 فلسطينياً على الأقل، من بينهم امرأة، بسبب قنابل الغاز والرصاص المطاط.
وكان العشرات من المقدسيين ومن فلسطينيي ال 48 لبوا نداءات للمرابطة في المسجد منذ ليل السبت - الأحد وجهتها شخصيات فلسطينية لصد محاولات الجماعات اليهودية اقتحامه لمناسبة «يوم بوريم» (عيد المساخر) لدى اليهود. وعندما سمحت قوات الاحتلال للسياح الأجانب والمستوطنين بالدخول الى المسجد أمس بعدما أعلن يهود متطرفون نيتهم اقتحام المسجد أمس واليوم، رفض المصلون والمعتكفون المسلمون الخروج من المسجد، فأغلقت سلطات الاحتلال بواباته عليهم، وأحكمت اغلاقها بالأقفال والسلاسل الحديد. وبُثت نداءات استغاثة عبر مكبرات الصوت ومآذن المسجد الأقصى للتصدي لمحاولات اقتحامه المتكررة.
وقال الناطق باسم الشرطة الاسرائيلية شمويل بن روبي إن «الشرطة اقتحمت ساحة الاقصى عندما رشق 20 فلسطينياً الشرطة بالحجارة، لكن المحتجين احتموا سريعاً داخل المسجد»، مشيراً الى «اعتقال احدهم مع امتداد الاحتجاجات الى أزقة البلدة القديمة»، فيما قالت مصادر اخرى إن الشرطة اعتقلت ثلاثة فلسطينيين، من بينهم طفلة في المرحلة الثانوية.
وفي محيط باب الأسباط شرق المسجد الأقصى، تجمع المئات من فلسطينيي ال 1948 الذين منعتهم شرطة الاحتلال من الوصول إلى المسجد الأقصى بسبب الإجراءات المشددة. واعتدت الشرطة على المحتشدين قرب الباب ومنعتهم من التقدم، فأصيب عدد منهم بإصابات متفاوتة، من بينهم منسق مؤسسة الأقصى للوقف والتراث زاهي نجيدات.
وفي حي رأس العامود وسط البلدة القديمة، اندلعت مواجهات بين الشبان وعناصر الشرطة، ما أسفر عن وقوع إصابات واعتقالات في صفوف المحتجين. جاء ذلك بعد اعتداء شرطة الاحتلال على مسيرة نظمتها طالبات ثانويات قرب باب الأسباط احتجاجاً على محاولة اقتحام الأقصى. كما نظم المئات من المقدسيين مسيرة حاشدة انطلقت من قلب البلدة القديمة في اتجاه حائط البراق في الجهة الغربية من المسجد الأقصى، وذلك تلبية لنداءات الاستغاثة التي بثت عبر مكبرات الصوت ومآذن المساجد.
حال تأهب
ورفعت قوات الاحتلال حال التأهب واغلقت منذ ساعات الصباح البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى ومنعت المقدسيين ممن هم دون سن الخمسين من دخولها. كما نصبت حواجز عسكرية وشددت إجراءاتها الأمنية حول البلدة، مع الإعلان عن إغلاقها حتى اليوم لمنع المقدسيين من الوصول الى المسجد والمرابطة فيه.
وقال محافظ القدس عدنان الحسيني إن «شبانا فلسطينيين أمضوا ليل السبت - الأحد في المسجد بعد أن هدد يهود متشددون باقتحامه». وأضاف أن «مجموعات سياح دخلت الى باحات الحرم الشريف تضم مستوطنين».
وقال: «لا أعتقد أن من يدخل هم سياح لأن السياح عندما يروا توتراً لا يدخلون، هؤلاء مستوطنون مبرمجون للدخول حتى يفرضوا أمراً واقعاً».
وحمّل اسرائيل المسؤولية «لأنه عندما يقول المستوطنون انهم يريدون الدخول الى المسجد الاقصى، ولا يوجد اي مسؤول امني او سياسي اسرائيلي يقول اننا لن نسمح بهذا وهذا الشيء خطأ ... الكل صامت، الكل يخاف من المستوطنين، لذلك ليس بالإمكان سوى التصدي لهم».
السلطة تندد
من جانبه، طالب رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات الادراة الاميركية بالتدخل الفوري، وقال إن «الرسالة واضحة، هم (الاسرائيليون) يحاولون تخريب كل الجهود المبذولة لإحياء عملية السلام، ونحن نطالب الادارة الاميركية بتدخل فوري لوقف مثل هذه السياسات الاسرائيلية واقتحام المسجد الاقصى».
وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في تصريح إن «ما تقوم به إسرائيل الآن في المسجد الأقصى المبارك هو جزء من حروب تخوضها للهروب من الاستحقاقات» السياسية». وشدد على أن «القدس الشريف والأقصى خطوط حمر لا يمكن تجاوزها».
ودعا مفتى القدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الاقصى الشيخ محمد حسين منظمة المؤتمر الاسلامي الى «عقد اجتماع عاجل لبحث الاوضاع في مدينة القدس». وقال في بيان إن «سلطات الاحتلال الاسرائيلي ترعى الجماعات المتطرفة ... وهي تتحمل المسؤولية عن عواقب اقتحامها باحات الاقصى الذي يتزامن مع دعوات جماعات يهودية متطرفة لاقتحامه واقامة شعائر وطقوس تلمودية في باحاته».
بدوره، ناشد وزير الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة غزة طالب أبو شعر الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي التحرك العاجل والفوري لحماية الأقصى والمقدسات الإسلامية. ودعا خلال مؤتمر صحافي مجلس الأمن الى «عقد جلسة طارئة» لمناقشة الانتهاكات الإسرائيلية والعمل على فرض عقوبات على الاحتلال. وأشار إلى أن «الجماعات اليهودية المتطرفة أعلنت اخيراً موعداً لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم مكانه في 16 آذار (مارس) الجاري». ودعا الفلسطينيين الى «شد الرحال إلى الأقصى»، كما دعا الأمتين والشعوب العربية والإسلامية الى «الخروج بمسيرات جماهيرية غاضبة تنديداً بممارسات الاحتلال».
ودعت رئاسة المجلس التشريعي الفلسطيني إلى عقد «جلسة طارئة» للمجلس اليوم في مقره في رام الله لمناقشة الاعتداءات الإسرائيلية على المقدسات الإسلامية. وأكد النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي حسن خريشة أن هيئة رئاسة المجلس توافقت على الدعوة لعقد جلسة طارئة اليوم، على رغم الاحتمالات الضعيفة بإمكان السماح بذلك.
وحذر الناطق باسم حركة «فتح» أسامة القواسمي حكومة الاحتلال من أن «هذه الجرائم لن تجلب الأمن لهم، ولن تؤدي إلا لمزيد من العنف في المنطقة، وستقضي على أي فرصة ممكنة لتحقيق السلام». وشدد على أن «إسرائيل تسابق الزمن وتقوم بخطوات أحادية الجانب ضمن برنامج واضح يهدف لخلق وقائع جديدة على الأرض».
«حماس»
وقال الناطق باسم حركة «حماس» فوزي برهوم في بيان إن «العدوان ... يمهد لقيام دولة يهودية عنصرية متطرفة الأكثر خطراً على أهلنا ومقدساتنا». وأسف «لاستمرار هذا العدوان في ظل استمرار الصمت العربي والإسلامي والدولي»، ودعا الى «استمرار الانتفاضة»، مطالباً «بهبة جماهيرية شعبية عربية وإسلامية تتوازى مع هذه الجريمة الصهيونية النكراء». ودعا السلطة الى «انهاء أي تواصل أو تفاوض مباشر أو غير مباشر مع الاحتلال، واطلاق العنان ليد المقاومة الفلسطينية حتى تحمي الأرض والمقدسات».
ودعت حركة «الجهاد الإسلامي» إلى «الوحدة ورص الصفوف ... ودعم خيار المقاومة». وطالبت السلطة «بالوقوف إلى جانب أبناء شعبنا في مواجهة العدوان والاستيطان»، كما طالبت «أجنحة المقاومة الفاعلة باتخاذ كل الوسائل الممكنة لردع ولجم الكيان المجرم».
الجامعة العربية
وفي القاهرة، اعتبر الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى ما يجري في القدس «إهانة للسياسة العربية»، وقال إن «إسرائيل تقول لنا كعرب اقبلوا ما نفعل وأرجلكم فوق رقابكم». وأضاف أن ما يحدث الآن يعمل على استثارة المقاومة والشعوب العربية، وسيكون على طاولة البحث باستفاضة خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب.
... والامارات تندد بالانتهاكات
ودانت دولة الامارات «الهجمات الوحشية والانتهاكات الخطيرة التي يقوم بها المستوطنون وقوات الاحتلال الاسرائيلي ضد المسجد الاقصى»، معتبرة انه «اجراء خطير ومكشوف في اطار المحاولات الاسرائيلية المستمرة لتهويد القدس». ودعت المجتمع الدولي الى القيام بواجباته في حماية الهوية الثقافية للأماكن الاسلامية والمسيحية في القدس، مؤكدة ان استمرار الاعتداءات على المقدسات وتزوير التاريخ وسرقته يشكل تمادياً في تحدي المجتمع الدولي، وتحدياً لمشاعر المسلمين والمسيحيين في المنطقة والعالم، وتقويضاً للجهود الدولية لاستئناف عملية السلام وتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.