الكرملين: ليس هناك مطالبة بسداد ثمن صادرات الغاز بالروبل    "الشؤون الإسلامية" تفّعل خدمة الرد الألي لاستفسارات الحجاج ب 10 لغات عالمية    "معارض ومبادرات" لإثراء تجربة ضيوف الرحمن بالمشاعر المقدسة    بورصة الكويت تغلق تعاملاتها على ارتفاع المؤشر العام    اختبار أنماط الحركة الترددية في 5 مراحل لضمان سلامة الحجاج    القيادة تهنئ رئيس جمهورية ملاوي بذكرى يوم الجمهورية لبلاده    نونو سانتو يبدأ مشواره مع الاتحاد بتصريحات نارية    قرار في النصر بسبب أبوجبل    بيئة الخفجي تطلق خطتها التشغيلية لأسواق الأنعام والمسالخ خلال عيد الأضحى    مع اقتراب العيد.. ارتفاع قياسي لأسعار لحوم الأضاحي في مصر    الرئيس الموريتاني يصل إلى المدينة المنورة    قصيدة " عنقود العنب" للشاعر " محمد سعد العجلان "    المؤتمر الصحفي الدوري للتواصل الحكومي يستضيف القصبي    رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الانسان يثمن توجيهات ولي العهد بمراعاة احتياجات المواطنين    إطلاق خدمات مركز الاتصال 937 في موسم الحج    الصحة تُعلن مواقع المراكز الصحية التي تُقدم خدمة تطعيمات الحج    نشاط في الرياح يؤدي إلى شبه نعدام في الرؤية بعدة مناطق    إطلاق نار على ضابطين في ولاية فيلادلفيا الأمريكية    "الصحة" تصعد الحجاج المنومين في مستشفيات المدينة المنورة إلى المشاعر المقدسة    اهتمامات الصحف المصرية    الجبير يشكر "دول الكاريبي" على دعمهم طلب المملكة لاستضافة "إكسبو 2030"    الصحة تطلق" دليلاً توعوياً يحتوي على الارشادات الصحية للحاج    بالصور.. رئيس هيئة الطيران المدني يقف على جاهزية مطار عبدالعزيز الدولي بجدة    صورة تاريخية للملك عبدالعزيز وابنه الملك سعود بلباس الإحرام خلال مناسك الحج    "الأرصاد": استمرار الرياحِ النشطة والأتربة المثارة على منطقة نجران    الصحف السعودية    ارتفاع التضخم في كوريا الجنوبية بأسرع وتيرة في 24 عاما    سريان نظام الإثبات أمام المحاكم على المعاملات المدنية والتجارية.. اليوم    20 نيابة متخصصة تعمل على مدار الساعة في «المشاعر»    والدة شيماء جمال: بنتي دفنت حية    «سلمان للإغاثة»: كفالة 1000 يتيم في مالي    إنقاذ 97 مهاجراً غير شرعي في المياه التونسية    في البدء كان الشعر!    أطفال ذوي الاحتياجات.. بكاء.. فرح.. وصوت دارج: «احنا طاقة مو إعاقة»    300 مخطوطة تجمع بين رسائل كتاب مشاهير ومطبوعات نادرة في مزاد بفرنسا    مساع متواصلة لآمبر هيرد    القوة الزرقاء.. كيف تعمل ؟    نور والفرج ردوا على مخيمر    قطر تستضيف ورشة عمل لممثلي المنتخبات المشاركة في المونديال    «الهولو دكتور» من أجل صحة الحجيج    يومٌ مشهودٌ في تاريخ الولايات المتحدة    3 طرق للتحقق من عمرك على «إنستغرام»    مصر.. فبرك صوراً عارية لزميلته لأنها رفضت الزواج    صيف أمريكا يعلن «انهزام» كوفيد؟    استشاري: على المصابين بالديسك التدرج في زيادة المجهود البدني    تدشين الحساب الرسمي لمهرجان ولي العهد للهجن على منصة "تويتر"    ابن حثلين يثمن دعم القيادة لقطاع المواشي    توضيح حدود وملكيات المواقع التاريخية بمكة والمدينة    كشافة شباب مكة تستقبل حجاج بيت الله الحرام من كافة الجنسيات    انطلاق برنامج التطوع الصحي لموسم الحج بمشاركة 450 متطوعاً لخدمة ضيوف الرحمن    قائد قوات أمن المنشآت يؤكد جاهزية القوات لخدمة ضيوف الرحمن    رئيس جمهورية المالديف يصل إلى المدينة المنورة    ثقة ملكية غالية    افتتاح التقاطعات السطحية لنفق تقاطع «التحلية» مع «المدينة»            القنصلية المصرية تحتفل بذكرى العيد ال70    الدكتور الظاهر يشكر القيادة بمناسبة تعيينه نائباً لمحافظ البنك المركزي السعودي للرقابة والتقنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




نشر في البلاد يوم 26 - 05 - 2022

كنت قد عرجت في مقالي الأسبوع الماضي، عبر هذه الصحيفة الغراء، على مشكلة وهم بعض الإنجازات العلمية، وتسابق المنتفعين في خداع المجتمع بهذه الأوهام وتكالبهم عليها.
ولأقدم حلولاً أكثر كفاءة وفعالية للحد من هذه الظاهرة، ومحاربة مدعي الثقافة ولصوص العلم؛ لا بد لي من التطرق لقضية مهمة تهملها مؤسساتنا الصحفية المحلية ولا توفيها حقها من النشر والعناية في رأيي الشخصي، وهي قضية الصحافة العلمية. فالصحافة العلمية- كما نعلم- لا تقتصر على تغطية الفعاليات الجزئية واستعراض الإنجازات مهما كان حجمها، وليست محصورة في نقل الأخبار والأحداث من وكالات الأنباء الأجنبية، بل هي أشمل وأوسع من كل ذلك، فدورها يتخطى تبسيط المعلومة للمتلقي، وتفنيد الأكاذيب وبيان أنصاف الحقائق، ليشمل أصحاب القرار والمستثمرين وصانعي السياسات والاستراتيجيات. ففي العالم الغربي تعتبر هذه الأدوار مؤثرة وفعالة للحد البعيد، ولها تأثير كبير على عملية صنع القرار في مختلف مستوياته، وذلك من خلال لوبيات وتكتلات علمية؛ أشهرها أحزاب الطاقة والجماعات المهتمة بتغير المناخ.
إن معرفة مرئيات الجمهور feedback وقياس التفاعل مع مخرجات الأبحاث تقود إلى أن تكون المشاريع البحثية أكثر قربًا لملامسة احتياجات المجتمع ومخاطبة تطلعاته. ومن ذلك ما يقوله الفيزيائي الفرنسي ميشال كروزون في إحدى ندواته "إنه يتوجّه بأبحاثه إلى الجمهور العادي في محاولة منه لفهم أفضل ما يقوم به، مما يساعده في فهم أفضل لما يقوم به في مختبره". وإيمانا بأهميتها وعوائدها على المشاريع العلمية، أصبحت الجهات المانحة في أوروبا وأمريكا تخصص بنودا من ميزانية الأبحاث لتسويق النتائج ونشرها. كما تمت إضافة معيار قدرة الفريق واهتمامهم بتسويق النتائج ومستخلصات البحوث كعنصر رئيس في تقييم البحث لدعمه ورعايته.
من كل ذلك تظهر لنا أهمية أن يكون لدينا صحافة علمية تناسب الحجم المعرفي والعلمي لبلدنا، وردم الهوة بين صحافتنا وعقولنا العلمية المبدعة. مكمن الصعوبة هو أن المادة العلمية ليست خبراً صحفياً؛ لذا تحتاج إلى صحفي مختص يكون قادراً على فهم المادة العلمية وصياغتها بأسلوب يناسب جميع الأطياف والفئات الاجتماعية. هذه الحاجة الثنائية ولدت تباينا بين الصحفيين والمتخصصين، مما خلق الحاجة إلى وجود رواد من كلا الطرفين يستطيعون خلق وتنمية البيئة الوسطية بين طرفي النقيض هذا.
قبل الختام، أنوه إلى أن الصحافة العلمية ليست محصورة في أشكالها التقليدية؛ بل هناك صور رائعة وناجحة، أشهرها حسابات التواصل الاجتماعي و البودكاست ذات التأثير العالي في المجتمع، لكن هذه المبادرات الشخصية والمحدودة تنقصها الاستراتيجية التي تجمع أجزاءها وتلم شتاتها لتتحد وجهتها وتتكامل؛ لتؤتي ثمارها.
ومن هذا المنطلق، يتحتم على مؤسساتنا الصحفية ووزارات التعليم والإعلام والثقافة تكثيف الاهتمام بالصحافة العلمية، وتدريب عدد من الصحفيين العلميين وتخصيصهم؛ ليكونوا لبنة لصحافة علمية موثوقة، ذات مصداقية تنافس نظيراتها في مختلف أنحاء العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.