استدعت السفير..الإمارات: تصريحات الوزير اللبناني ضد المملكة "مشينة وعنصرية"    «الأرصاد» تحذر من تقلبات جوية على «عسير».. أمطار ورياح نشطة    وزير الخارجية يلتقي عدداً من المسؤولين في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية    منذ بداية العام.. استفادة 49 ألف أسرة من «وحدات سكني» الجاهزة وتحت الإنشاء    مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية.. تسيير أولى الرحلات الدولية من «الطائف» إلى القاهرة    الأمين العام لمجلس التعاون يعبر عن رفضه واستنكاره ما تضمنته تصريحات وزير الخارجية اللبناني ويطالبه بتقديم اعتذار رسمي    «الثقافة» تستعد لإطلاق منصة الجولة الافتراضية للمتحف الوطني بمحاكاة رقمية دقيقة    جامعة الملك خالد تستعد ل«الصيفي» وتواصل استقبال طلبات التحويل الداخلي    العراق يسجل 4023 إصابة جديدة بفيروس كورونا    عارف للاعبي الاتحاد: استشعروا قيمة ال3 مباريات المتبقية    المملكة تحقق جائزة القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2021    ألمانيا تقدم 40 مليون يورو لدعم غزة    قوات الاحتلال تعتقل ثمانية فلسطينيين وإصابة العديد في القدس المحتلة    وفاة مخرج مسلسل "طاش ما طاش" عبدالخالق الغانم    الشؤون الإسلامية تغلق 13 مسجدًا في 5 مناطق بسبب كورونا    بورصة بيروت تغلق على ارتفاع بنسبة 2.03%    8 منتخبات تتنافس على كأس العرب لكرة قدم الصالات    أمير الحدود الشمالية يرأس اجتماع وكلاء الإمارة والمحافظين عبر الاتصال المرئي    SAMI تُعيد تشكيل مجلس إدارتها برئاسة الخطيب    مكافحة المخدرات: القبض على مقيمَين ونازح لمحاولتهم تهريب (2,700,000) قرص إمفيتامين مخدر    سمو أمير منطقة حائل يستقبل الوكلاء ومديري العموم بالإمارة    أمير الرياض يستقبل المهنئين بالعيد    أمير القصيم يستقبل المهنئين بعيد الفطرة    "الإيسيسكو" تفتح باب الترشح لجائزة الإبداع التعبيري باللغة العربية    "جوازات مطار أبها " جاهزية كامله لخدمة المسافرين    إحالة البنك المركزي الإيراني وبنوك أخرى للمحاكمة بتهمة غسل أكثر من مليار دولار    إغلاق 40 منشأة ومخالفة 78 محلاً مخالفاً للإجراءات الاحترازية في تبوك    الدوريات الأمنية بحفر الباطن تتابع تطبيق الإجراءات الاحترازية    سمو الأمير فيصل بن بندر يستقبل مدير التعليم بمنطقة الرياض    الأمين العام لمجلس التعاون يرحب بالنتائج المثمرة الصادرة عن مؤتمر باريس لدعم جمهورية السودان الشقيقة    وصية من معلمة قبل وفاتها بكورونا في مكة المكرمة    الجابري: 15 مليون مهمة قدمتها «فنية الحرم» في رمضان    كلمة حق..    سمو أمير منطقة جازان يستقبل وكلاء ومنسوبي الإمارة بمناسبة عيد الفطر المبارك    أزمة البحث العلمي.. إنتاج «مسلوق» للترقية.. وجودة «منزوعة الدسم»    تشلسي يواجه ليستر لرد الدين وتعزيز آماله بدوري الأبطال    ارتفاع سعر خام برنت في التعاملات الآجلة    13400 مستفيد من خدمات مستشفى شعبة نصاب    ضبط مخالفين لنظام البيئة يقومون بنقل الرمال وتجريف التربة    #وزير_الرياضة يوجّه باتخاذ الإجراءات اللازمة لتسهيل دخول الجماهير للملاعب والمنشآت الرياضية    ارتفاع أسعار الذهب في السعودية.. وعيار 21 عند 197 ريال    بماذا رد الملك عبدالعزيز على مرسول والده حينما طالبه بوقف التحرك نحو الرياض خوفاً على حياته؟    الشيخ المصلح يوضح فضل صيام ستة أيام من شوال    القبض على 6 مواطنين ظهروا في فيديو يجلسون فوق سطح شاحنة ويؤدون حركات استعراضية في حائل    "الصحة" توضح الأربعة لقاحات المعتمدة في المملكة حتى الآن    هيئة الأمر بالمعروف تعرض محتوى حملة (ربِّ اجعل هذا البلد آمناً) في مساجد الرياض    في الشباك    قطار    تاليسكا صفقة استثنائية تُنعش النصر    بشائر الفرح بالعيد تتجدد بين الكبار والصغار    مبادرات توعوية تتزامن مع رفع قيود السفر في جسر الملك فهد    بيعة سمو ولي العهد    «إيدي كوهين».. فرد أم مشروع ؟    البروليتاريا    أكثر الفرق فقدانًا للنقاط ب دوري محمد بن سلمان    مصر ترسل 65 طنًّا من الأدوية ل غزة و11 مستشفى لعلاج الجرحى    تنفيذ حكم القتل قصاصاً بأحد الجناة بالطائف    طائرات الاحتلال تشن أكثر من 100 غارة على غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأسر المنتجة .. التطبيقات تتحدى الفيروس
تسير بوتيرة ممنهجة لريادة الأعمال وكسب ثقة العملاء
نشر في البلاد يوم 21 - 04 - 2021


جدة – رانيا الوجيه – البلاد مها العواودة
لم يكن عالم الأسر المنتجة بمنأى عن تأثيرات أزمة كورونا على مختلف الأصعدة، لكنها استطاعت إيجاد خطط وإطلاق تطبيقات ومضاعفة مبيعاتها وفق إجراءات احترازية مكنتها من كسب ثقة العملاء، الذين حرصوا على تناول الأطعمة المصنوعة بأيدي الطاهيات السعوديات والشباب والابتعاد عن الوجبات الجاهزة ، حيث يتميز شباب الوطن من الجنسين بالإبداع والنشاط والهمة، ويتجلى ذلك في تألقهم في كثير من المجالات كصناعة المجوهرات والحياكة والطبخ والأشغال اليدوية بأنواعها وغيرها مما تصنعه أيديهم، والبعض منهم ورثها من أجداده وباتت مصدر رزق رئيسي له يبعد عنه شبح البطالة. وفي ظل هذا التقدم الإبداعي والاقتصادي، فإن مشاريع الاسر المنتجة تعلن عن حضورها، حيث تنتشر في مختلف انحاء المملكة، بهدف تحسين الدخل لهذه الأسر، وتجد هذه التجارب تشجيع الدولة والمجتمع لها، لتوفير دخل مناسب لهذه الأسر، وبالتالي تسير الأسر المنتجة على خط ريادة الأعمال.
"البلاد" التقت بعدد من الأسر الرائدة والتي تحدثت عن بدايات انطلاقها في هذه المشاريع وطموحاتها المستقبلية حيث اوضحت في البداية عبير الغامدي إنها وبناتها وابنها وزوجها أسسوا مشروعا للأسر المنتجة وجاءت الفكرة من احدى بناتها وتروي تجربتها قائلة: تخرجت ابنتي الكبرى من الجامعة تخصص قانون ولم تنتظر الوظيفة فاقترحت أن تعمل مشروعا للطبخ وبيع المأكولات ، وبالفعل بدأنا ببسطة صغيرة نبيع مأكولات من البيت من حلويات ومعجنات وصواني باشميل وكرات البطاطس واكرمنا الله واصبح لدينا قاعدة من الزبائن وبالتالي توسعنا من خلال شراء عربة " فوود تراك" ونعمل على التراك انا وزوجي وبناتي وابني وكل منا له مهامه الخاصة من طبيخ وتجهيز واخذ طلبات الزبائن، وخلال فترة قصيرة اكتسبنا ثقة الزبائن، وفي السابق كنت احلم بفتح مقهى ولكن بعد العمل على البسطة والتراك اتجه الحلم نحو انشاء مطعم. ولا يخلو أي مجال عمل أو مشروع من مواجهة الصعوبات وبالتالي كانت العقبات التي واجهتنا من خلال تقبل الزبائن لعمل بنات على بسطة أو تراك، ولكن بمرور الوقت اكتسبنا خبرة كبيرة خصوصا فيما يتعلق بإقناع الزبائن لبعض المأكولات الأجنبية كالأكلات الإيطالية والجاوية وغيرها ولكن بإضافة النكهة السعودية لتلك المأكولات والطعم اللذيذ أصبح الإقبال أكثر ونجحنا في ذلك مع استخدام التطبيقات الذكية وكسب ثقة العملاء.
من جهة أخرى تتمنى عبير الغامدي وأسرتها أن يتم دعم الأسر المنتجة وتسهيل العمل للبنات العاملات في مجال بيع المأكولات لافتة إلى أن مشاريع الأسر المنتجة منصات لريادة الاعمال.
فود تراك
علاين الناشري أوضحت أن الجائحة أثرت على الكثير من الانشطة حول العالم ولكن في المملكة العربية السعودية فإن الدولة اعزها الله دعمت المؤسسات لمواصلة عملها ولذلك قررت النزول للعمل على بسطة صغيرة أبيع بها الشاي على الجمر والقهوة بأنواعها وبعض المأكولات الخفيفة ، وأضافت أنها تتمنى أن يتوسع المشروع الخاص بها وتمتلك عربة فود ترك ، خصوصا وان مشاريع الاسر المنتجة تحقق نجاحات كبيرة كل في مجاله، لافتة إلى أنها تطبق الإجراءات الاحترازية خلال هذا الظرف الاستثنائي.
فول مبخر
أما أم سعود القحطاني فهي تعمل على بسطتها لتقديم أكلات من البيت مثل الفول المبخر والبليلة واللحم المقلل، وعن مشروعها قالت: كنت أفكر في اطلاق مشروع للإعاشة منه، وقد وجدت التشجيع من بعض الصديقات على العمل وبيع الأكلات الرمضانية التي عليها أكثر طلبا من الناس، حيث أن بيع المأكولات من يدي أفضل من أكثر المطاعم، وأبدأ العمل من بعد صلاة التراويح الى انتهاء الأكل ثم أعود الى المنزل. وتطمح ام سعود الى ان تفتح مطعما صغيرا أو "فوود تراك" متخصصة لتقديم المأكولات.
عوائد مجزية
أما إيمان الحازمي وهي خريجة بكالوريوس علوم إدارية فقد اقتحمت مجال الفول والبليلة وبعض المشروبات بنكهات مختلفة، وتقيم تجربتها وحول تجربتها في مشاريع الأسر المنتجة قالت: أتمنى أن اتوسع في مشروعي ويكون لي مكان مخصص وقد وجدت الدعم من أفراد اسرتي، لافتة إلى أن العوائد مجزية خصوصا وان لها نكهتها السرية في تقديم الفول والبليلة لافتة إلى أن الشباب السعودي من الجنسين نجحوا في اطلاق المشاريع التي تعود عليهم بالفائدة.
مواصلة السير
من جهتها لم تكن تعلم حنان حجازي 35 عاماً من منطقة الرياض أن هواية صناعة الكيك بأنواعه المختلفة سوف يجعلها تدشن مشروعا، لصناعة الكيك وبيعه بطريقة فردية لكسب قوت أطفالها وتحسين أوضاعها المعيشية، وقالت "كنت مغرمة بتصنيع الكيك منذ أن كنت صغيرة وحرصت في كل مناسبة على الإسراع لإنجاز أطيب أنواع الكيك بأشكال وحشوات وزينات مختلفة، لم أكن أعلم أن هذا الحب سيتحول لمهنة من أجل دعم أسرتي وزيادة دخلها.
مؤكدة أن طريقها لم يكن مفروشا بالورود بل واجهتها صعوبات وعقبات جمة لم تلتفت إليها كثيرا واستطاعت بإرادتها وقوة عزيمتها أن تتجاوزها في طريق الصعود إلى القمة، رغم بدايتها لهذا المشروع بأدوات وأفكار بسيطة استطاعت بعزم أن تتخطى ذلك وتطور مشروعها بتعلم طرق التزيين الملفتة للانتباه لجذب المزيد من الزبائن. وتابعت: هناك عشرات الفتيات أقدمن على افتتاح وتنفيذ مشاريع منزلية صغيرة وأنا واحدة منهن أفتخر بذلك كما أتمنى تطوير عملي أكثر ليكون عندي مطبخ أكبر وزبائن أكثر. وحول تأثير جائحة كورونا على عملية البيع لمنتجاتها أكدت أن أزمة كورونا لم تحبطها عن مواصلة المسير ولن تتوقف وإن كانت الجائحة قد ألقت بظلالها على جميع القطاعات وهي ليست بمعزل عن ذلك، كما لفتت إلى نجاح مشروعها البسيط الذي يحتاج الكثير من المجهود والدعم لتصل لتحقيق الحلم الكبير.
صناعة الكيك
أما خلود الأسمري 41عاماً من محايل عسير صاحبة مشروع لصناعة الكيك فقد أكدت أن فكرة المشروع تبلورت لديها قبل عامين ورغم انه واجهتها الكثير من العقبات ولكنها استطاعت ان تتجاوزها بتحفيز الأهل والصديقات مؤكدةً أن التجربة جميلة رغم المنافسين في نفس المنطقة التي تعد نائية وأنها تؤمن بأن ذلك لن يكون عقبة أمام مشروعها لأن الاستمرار للأقوى. وتابعت: لدي زبائن بشكل منتظم قبل أزمة كورونا، وبلا شك الأزمة أثرت على عدد الزبائن الذين يحضرون لأخذ طلباتهم. وأشارت إلى أنها مرت بحالة إحباط بسبب أزمة كورونا لكنها تجاوزتها بالقوة والعزيمة. وأضافت: لا زلت مستمرة، ولن أتوقف أبدا وأفكر بتوسيع المشروع للأفضل وللأرقى.
تجاوز المعوقات
ولم يختلف الحال عند عائشة ابراهيم اربو من منطقة مكة المكرمة والتي أكدت أن فكرة مشروعها جاءت قبل ثلاث سنوات من إحدى الصديقات دائمة الثناء على المأكولات التي تقدمها أثناء الزيارة، وأشارت إلى عدة صعوبات واجهتها لكنها استطاعت أن تتجاوزها إنتاج والعطاء. مؤكدة أن الإقبال على شراء منتجاتها الغذائية متواضع وتسعى خلال الفترة القادمة لزيادة عدد زبائنها.
تنسيق الورود
في حين أكدت أسماء البسيسي 45عاما التي بدأت مشوارها عام 2015 بمشروع صغير لتنسيق الورود والكوش للمناسبات إلى أن أصبحت عام 2017 مسؤولة عن 300 أسرة منتجة، وأنها واجهت عدة صعوبات وعقبات ولكن بعزيمتها وإصرارها على تحسين أوضاعها المعيشية تغلبت عليها وتجاوزتها.مؤكدةً نجاح مشروعها الذي باتت عدة شركات ومحلات ومؤسسات ضمن قائمة زبائنها.وأضافت البسيسي التي تدير مؤسسة لها ترخيصها من وزارة التجارة انه رغم أزمة كورونا إلا أنني مستمرة في التجربة إلى أن أحقق هدفي وهدف الفتاة السعودية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.