السفير العنزي يُباشر مهام عمله سفيراً لخادم الحرمين الشريفين لدى سلطنة عُمان    زحام لافت قبل دقائق من فتح منفذ جسر الملك فهد للسفر إلى البحرين    شروط إعانة الباحثين عن عمل !    السعودية.. من مشروع التأسيس إلى مشروع الرؤيةصناعة الترفيه لمجتمع آمن !    ضريبة الرؤية    فتح باب القبول لخريجي الثانوية العامة للدورة رقم (65) بكلية الملك فهد الأمنية (ضباط)    الحدائق العامة بجدة متنفسات تستقطب مرتاديها في العيد    الشرطة الإسرائيلية تغلق حي الشيخ جراح بالأسمنت    خطوات بسيطة لحماية هاتفك من الاختراق والتجسس    «سيلفي» تغرق 7 أشخاص في إندونيسيا    العفو الدولية: ما* تقوم به إسرائيل "جرائم حرب"    حديث في العيد !    موريتانيا تطالب بآلية دولية فعالة لحماية الشعب الفلسطيني    4 سيدات ضمن 61 رئيساً للاتحادات واللجان الرياضية السعودية    #الهلال يستأنف تدريباته – استعداداً لمواجهة الاهلي #الاربعاء    نجران: ضبط 53 مواطنا في تجمع مخالف للإجراءات الاحترازية    ثقوب الحرية !    عدد من أيتام المدينة المنورة يحتفلون بعيد الفطر المبارك    القبض على مواطن تسبب في دهس شخص أثناء ممارسته عملية التفحيط    صناعة الترفيه لمجتمع آمن !    إيطاليا تسجل أقل من 100 وفاة بكورونا لأول مرة منذ أكتوبر 2020    13 دولة ممنوع السفر إليها بشكل مباشر أو غير مباشر    إذن لن يضيعني    التحويلات الرقمية والهدايا العينية بديلاً ل«العيدية النقدية»    جامعة الدول العربية تعقد غدًا اجتماعًا للجنة الفنية لمجلس وزراء الصحة العرب    خادم الحرمين الشريفين يهنئ ملك مملكة النرويج بذكرى يوم الدستور لبلاده    حارات جدة التاريخية تستعيد موروثها الشعبي في العيد    وادي العرين في ظهران الجنوب.. سلة الغذاء ومتحف الآثار    خبراء يكشفون سبب فقدان الصاروخين الصيني والأمريكي    هدف الثانية الأخيرة من حارس ليفربول ينقذ "حلم الأبطال"    إلى جنة الخلد ياعمتي    19ْ درجة مئوية فارق الفجر عن الظهر في طقس الأحساء    المملكة تشارك دول العالم إحياء يوم ارتفاع ضغط الدم    السفير السديري يؤكد: توجيهات القيادة خدمة المواطن أينما كان    مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل تنفيذ حملة الرش الضبابي لمكافحة نواقل الأمراض في محافظة عدن    «الصحة» تعلن تسجيل 825 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    ارتفاع أسعار الذهب في السعودية.. وعيار 21 عند 194.4 ريال    إختتام برنامج "بقيمنا نكون قدوة" فى معهد الحرم المكي    مدير فريق الدحيل ل«عكاظ»: لم نفاوض رومارينهو    التعاون الإسلامي برئاسة السعودية تناقش الأوضاع في فلسطين    السعودية تطالب المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف التصعيد الإسرائيلي    شرطة الرياض تقبض على ثلاثة مواطنين يُصنِّعون خمور مغشوشة    الشؤون الإسلامية تغلق 13 مسجد مؤقتاً في 5 مناطق وتعيد فتح مسجدين    15 مليون خدمة أستهدفت قاصدى المسجد الحرام خلال رمضان    متحدثة اليونيسف: مقتل الأطفال الفلسطينيين في قطاع غزة تصعيد خطير    لإدارة الأعمال.. السماح ل"الزكاة والضريبة والجمارك" بإنشاء شركات والاستعانة بالقطاع الخاصmeta itemprop="headtitle" content="لإدارة الأعمال.. السماح ل"الزكاة والضريبة والجمارك" بإنشاء شركات والاستعانة بالقطاع الخاص"/    محافظ عفيف يقدم شكره لأمير الرياض ولمستشار خادم الحرمين الشريفين    الشؤون الإسلامية تغلق 13 مسجد مؤقتاً في 5 مناطق وتعيد فتح مسجدين    وفاة الفنانة نادية العراقية بفيروس كورونا    سفر المواطنين للخارج.. ساعات تفصل السعودية عن خطوة جديدة لعودة الحياة الطبيعية    آسيوية وبشكل رسمي.. أول دولة تنسحب من تصفيات مونديال قطر وأولمبياد طوكيو    سمو وزير الخارجية يتلقى اتصالاً هاتفياً من وزير خارجية جمهورية أفغانستان    شرطة مكة المكرمة تلقي القبض على (5) أشخاص لمشاجرتهم في مناسبة اجتماعية ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي    شرطة الجوف تضبط (40) شخصًا في تجمع مخالف للإجراءات الاحترازية بدومة الجندل    زمان كورونا ولا يلتفت منكم أحد    ذكريات والعيد السعيد    أمير نجران يعزي فهد آل رشيد وسليمان الصيعري وآل خديش    ورد وهدايا ولقاح بنجران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لعنات الفساد تلاحق نظام أردوغان
أوغلو: الحكومة فشلت في حل المشاكل الأساسية
نشر في البلاد يوم 20 - 04 - 2021

ظلت اللعنات تلاحق نظام الرئيس التركي رجب طيب أردغان، بسبب الفساد المستشري في أجهزة الدولة وتسخير أموال البلاد لدعم المليشيات والتنظيمات الإرهابية في المنطقة، بينما الشعب يعاني الأمرين من سوء الأوضاع الاقتصادية.
وجهز حزب "الخير" التركي المعارض 10 آلاف كمامة وجه مطبوع عليها سؤال "أين ذهبت 128 مليار دولار؟" وأرسلها إلى جميع شعب الحزب بمدينة إسطنبول لتوزيعها على المواطنين، إذ قال رئيس شعبة الحزب بمدينة إسطنبول، بوغرا كافونجو، إن مهمة الأحزاب السياسية تكمن في تسليط الضوء على مشاكل المواطنين والصعوبات التي يواجهونها، بحسب ما نقلت عنه صحيفة "زمان" التركية المعارضة، مؤكدا أهمية إيجاد أجوبة للعديد من الأسئلة المهمة، كمصير 128 مليار دولار التي تؤرق الجميع وإلى من تم بيعها وما إن كان قد تم استخدام وسيط أم لا، موضحا أنهم سيعربون عن استنكارهم للأمر من خلال أقنعة الوجه التي سيستخدمونها. وأضاف: "حتى وإن لم نتحدث فإننا سنواصل إيصال صوتنا من خلال هذه الأقنعة. بإمكان المواطنين الحصول على تلك الأقنعة واستخدامها من خلال شعب الحزب ببلدات وأحياء المدينة إن رغبوا".
ورفض البرلمان التركي بأصوات التحالف الحكم، الثلاثاء الماضي، استجوابًا تقدم به حزب "الشعب الجمهوري"، حول مصير ال128 مليار دولار المفقودة من رصيد البنك المركزي، الذي أنفق مبالغ طائلة لم يعرف أين ذهبت وفي أي وجه صرفت، وذلك خلال عامين أثناء تولي بيرات ألبيراق صهر الرئيس منصب وزير المالية، ما أثار شبهة فساد ضد مسؤولين كبار موالين لأردوغان، ومنذ ذلك الوقت ظل الشعب يتساءل عن مصير الأموال المفقودة دون أن يجد إجابة.
وقال كافونجو إن كل قضية تُترك دون تسليط الضوء عليها تؤدي إلى كارثة أخرى، وتابع: "تذكروا أنه كان يتم الحديث عن استقلالية البنك المركزي وقد فقدناها وتم تغيير أربعة رؤساء للبنك المركزي في غضون العشرين شهرا الأخيرة". يأتي ذلك بعد أن تسببت لافتات علقها حزب" الشعب الجمهوري" المعارض في عدد من المدن تتساءل عن مصير المبلغ الهائل المفقود من رصيد الاحتياطي التركي، في استنفار أمني كبير، حيث تم إزالتها من قبل الشرطة بشكل فوري، باعتبار أن ذلك يحمل إهانة للرئيس أردوغان.
من جهته، قال زعيم حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية، كمال كيلتشدار أوغلو، إن مشاكل تركيا الأساسية تتفاقم لأن الآلية السياسية للدولة تقصر في بذل الجهود الكافية لحل قضايا، مثل التعليم والمسألة الكردية. وقال كيلتشدار أوغلو في ندوة لحزبه عبر الإنترنت، إن "المؤسسة السياسية لا تنفق الوقت والجهد اللازمين لحلها"، وأضاف "المشاكل تزداد اتساعاً وتميل إلى منطقة أكثر صعوبة لحلها، على سبيل المثال، مشكلة التعليم هي واحدة منها، وأيضاً المشكلة الكردية". ولفت زعيم حزب الشعب الجمهوري إلى أن القضية الكردية في تركيا كادت تتحول إلى "مشكلة دولية"، مضيفًا أنه "كان بإمكان تركيا حل هذه المشكلة بمحض إرادتها"، ملقيا باللوم على الحكومة لعدم قدرتها على إجراء إصلاحات على الاقتصاد، مشيرًا إلى أن تركيا واجهت صعوبة في السياسة النقدية بسبب الاقتراض الكبير للمال مع أسعار فائدة مرتفعة بشكل غير عادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.