مشاعر عفوية وولاء ومحبة لشفاء ولي العهد    أمير الشمالية يدشن جسر المساعدية بعرعر    السعودية تمدد الخفض الطوعي الإضافي بمليون برميل يوميًا في أبريل    وزير الداخلية يدشن الهوية الجديدة لجامعة نايف    متحدث النصر الأسبق: ما يحدث للنادي لا يليق !    اعتماد مستشفى المملكة كأول مستشفى خاص يوفر خدمات التطعيم ضد كورونا    أنظمة ذكية وشراكات دولية لإدارة البيانات التقويمية وتحقيق مستهدفات هيئة تقويم التعليم والتدريب    المعجب يزور العلا وينبع في ختام جولته التفقدية على مقرات النيابة في منطقة المدينة المنورة    السفير المعلمي يلتقي افتراضيا بطلاب أكاديمية باينون الثانوية    اختتام ملتقى الأندية الطلابية بالجامعات السعودية وإعلان الجهات الفائزة بجوائزه    وزير الشؤون الإسلامية يبحث مع وزير العدل بجزر القمر القضايا المشتركة    اللجنة الأمنية في إمارة الرياض تغلق محلين وتضبط 55 بدلة عسكرية في المزاحمية    البحرين تشيد بجاهزية ويقظة الدفاعات السعودية في التصدي للهجمات الحوثية    500 جولة رقابية ينفذها فرع وزارة التجارة بالقصيم على مراكز صيانة السيارات    المملكة تعرب عن قلقها لتنامي وتيرة خطاب الكراهية والتعصب ضد المسلمين حول العالم    عضو مجلس السيادة السوداني يلتقي بمندوب الاتحاد الأفريقي بالسودان    #وظائف إدارية شاغرة بفروع شركة النهدي    «علي اليوسف» شاب صغير السن يؤم المصلين ويأسر القلوب بتلاوته (فيديو)    "حقوق الإنسان" تعزز قدرات المختصين لاكتشاف حالات التحرش الجنسي بذوي الإعاقة خاصة الأطفال    النيابة العامة تتعاون مع الهيئة العامة للأوقاف في مكافحة غسل الأموال    توقع اتفاقية تعاون بين «البيئة» والجمعية البيطرية لتعزيز العمل المشترك    «المرور»: ضبط قائد شاحنة عكس اتجاه السير في الدوادمي    كلية القيادة والأركان تستضيف وزير الدولة للشؤون الخارجية    جامعة الأميرة نورة تحتفي بإعلان الفائزات بجائزة الأميرة نورة للتميّز النسائي الاثنين المقبل    إكستريم إي سباق عالمي جديد تُنظمه المملكة    الشؤون الإسلامية تغلق 12 مسجداً مؤقتاً في خمس مناطق بعد ثبوت حالات كورونا بين صفوف المصلين    كوميدي وكرتون ودراما.. "الإذاعة والتلفزيون" تدعو مؤسسات الإنتاج لتقديم عروضها لرمضان 2022    "الغذاء والدواء" تحذر من هذا الصابون للأيدي لاحتوائه على نسبة عالية من البكتيريا    بالصور.. تدشين مركز لقاحات كورونا في قصر الحكم بالرياض    في عملية نادرة عالميًا.. طبيب سعودي يزرع خلايا جذعية في القرنية لرضيعة    أمين #عسير يستقبل مدير فرع هيئة حقوق الإنسان بالمنطقة    لجنة الاقتصاد في الشورى تطالب بالتوسع في توطين ونقل التقنية    متقدمة 10 مراكز.. السعودية تحقق المركز ال7 في مؤشر حالة ريادة الأعمال    أمير الجوف: وضع مؤشرات لتنفيذ المشاريع الحكومية    تفعيل إعلامي لحملة «الخوارج شرار الخلق» في الحدائق بالجموم    «الصحة»: 90 يوم انتظار للراغبات بالحمل بعد الجرعة الثانية من لقاح «كورونا»    سولشاير يوضح موقف حارسه من مواجهة السيتي    إيقاف استقبال العاملات المنزليات بمراكز إيواء وزارة الموارد البشرية    حارس برشلونة: نريد لقب الكأس    "المواصفات" تدعو تجار الذهب للتحقق من معايرة الموازين    مؤسسة الحبوب تطرح مناقصة لاستيراد 540 ألف طن شعير    الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يلتقي المندوب الدائم لمملكة البحرين    سمو أمير منطقة جازان يعزي في وفاة مدير هيئة تطوير المناطق الجبلية ورئيس بلدية مركز القفل السابقين    محافظ الخرج يلتقي بأعضاء اللجنة الشبابية    مجلس الضمان الصحي يدعم اندماج شركات التأمين بالإعفاء من المقابل المالي لمدة محددة    اهتمامات الصحف الفلسطينية    بالفيديو.. شرطة الرياض تداهم وكراً لتصنيع وترويج الخمور وتقبض على مقيم إثيوبي    طقس غير مستقر على نجران وحائل حتى الخامسة    "ملتقى ومضات" يدعو لتعزيز التعاون الخليجي لاكتشاف الموهوبين ورعايتهم    ما مدى جواز الاستعانة بالآخرين في مسح الجوربين خلال الوضوء؟ أستاذ شريعة يجيب!    عضو "كبار العلماء" سابقاً: تصنيع الحلويات على أشكال حيوانات وذوات الأرواح غير جائز    مؤمنة يحسم مصير غريب وآل فتيل بعد اهتمام الهلال والنصر    ماذا طلب أمير الكويت من الوزراء الجدد ؟    .. ويعاقب «مايكون» وينتظر رد «الانضباط»    «270 ألفاً» تهدد الأهلي بالخصم أو الحرمان !    برعاية ولي العهد.. انطلاق مؤتمر "جهود المملكة في خدمة الإسلام"            







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أيوب عليه السلام
نشر في الرأي يوم 23 - 08 - 2010

من سلالة سيدنا إبراهيم كان من النبيين الموحى إليهم، كان أيوب ذا مال وأولاد كثيرين ولكن الله ابتلاه في هذا كله فزال عنه، وابتلي في جسده بأنواع البلاء واستمر مرضه 13 أو 18 عاما اعتزله فيها الناس إلا امرأته صبرت وعملت لكي توفر قوت يومهما حتى عافاه الله من مرضه وأخلفه في كل ما ابتلي فيه، ولذلك يضرب المثل بأيوب في صبره وفي بلائه، روي أن الله يحتج يوم القيامة بأيوب عليه السلام على أهل البلاء.
--------------------------------------------------------------------------------
سيرته:
ضربت الأمثال في صبر هذا النبي العظيم. فكلما ابتلي إنسانا ابتلاء عظيما أوصوه بأن يصبر كصبر أيوب عليه السلام.. وقد أثنى الله تبارك وتعالى على عبده أيوب في محكم كتابه (إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) والأوبة هي العودة إلى الله تعالى.. وقد كان أيوب دائم العودة إلى الله بالذكر والشكر والصبر. وكان صبره سبب نجاته وسر ثناء الله عليه. والقرآن يسكت عن نوع مرضه فلا يحدده.. وقد نسجت الأساطير عديدا من الحكايات حول مرضه..
مرض أيوب
كثرت الروايات والأساطير التي نسجت حول مرض أيوب، ودخلت الإسرائيليات في كثير من هذه الروايات. ونذكر هنا أشهرها:
أن أيوب عليه السلام كان ذا مال وولد كثير، ففقد ماله وولده، وابتلي في جسده، فلبث في بلائه ثلاث عشرة سنة, فرفضه القريب والبعيد إلا زوجته ورجلين من إخوانه. وكانت زوجته تخدم الناس بالأجر، لتحضر لأيوب الطعام. ثم إن الناس توقفوا عن استخدامها، لعلمهم أنها امرأة أيوب، خوفاً أن ينالهم من بلائه، أو تعديهم بمخالطته. فلما لم تجد أحداً يستخدمها باعت لبعض بنات الأشراف إحدى ضفيرتيها بطعام طيب كثير، فأتت به أيوب، فقال: من أين لك هذا؟ وأنكره، فقالت: خدمت به أناساً، فلما كان الغد لم تجد أحداً، فباعت الضفيرة الأخرى بطعام فأتته به فأنكره أيضاً، وحلف لا يأكله حتى تخبره من أين لها هذا الطعام؟ فكشفت عن رأسها خمارها، فلما رأى رأسها محلوقاً، قال في دعائه: (رب إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين). وحلف أن يضربها مئة سوط إذا شفى.
وقيل أن امرأة أيوب أخبرته أنها لقيت طبيبا في الطريق عرض أن يداوي أيوب إذا رضي أن يقول أنت شفيتي بعد علاجه، فعرف أيوب أن هذا الطبيب هو إبليس، فغضب وحلف أن يضربها مئة ضربة.
أما ما كان من أمر صاحبي أيوب، فقد كانا يغدوان إليه ويروحان, فقال أحدهما للآخر: لقد أذنب أيوب ذنبا عظيما وإلا لكشف عنه هذا البلاء, فذكره الآخر لأيوب, فحزن ودعا الله. ثم خرج لحاجته وأمسكت امرأته بيده فلما فرغ أبطأت عليه, فأوحى الله إليه أن اركض برجلك, فضرب برجله الأرض فنبعت عين فاغتسل منها فرجع صحيحا, فجاءت امرأته فلم تعرفه, فسألته عن أيوب فقال: إني أنا هو, وكان له أندران: أحدهما: للقمح والآخر: للشعير, فبعث الله له سحابة فأفرغت في أندر القمح الذهب حتى فاض, وفي أندر الشعير الفضة حتى فاض.
وفي الصحيح أن رسول الله صلى الله لعيه وسلم قال: "بينما ‏أيوب يغتسل عريانا خر عليه رجل جراد من ذهب فجعل يحثي في ثوبه فناداه ربه يا ‏ أيوب ألم أكن أغنيتك عما ترى قال بلى يا رب ولكن لا غنى لي عن بركتك" (رجل جراد أي جماعة جراد).
فلما عوفي أمره الله أن يأخذ عرجونا فيه مائة شمراخ (عود دقيق) فيضربها ضربة واحدة لكي لا يحنث في قسمه وبذلك يكون قد بر في قسمه. ثم جزى الله -عز وجل- أيوب -عليه السلام- على صبره بأن آتاه أهله (فقيل: أحيى الله أبناءه. وقيل: آجره فيمن سلف وعوضه عنهم في الدنيا بدلهم، وجمع له شمله بكلهم في الدار الآخرة) وذكر بعض العلماء أن الله رد على امرأته شبابها حتى ولدت له ستة وعشرين ولدا ذكرا.
هذه أشهر رواية عن فتنة أيوب وصبره.. ولم يذكر فيها أي شيء عن تساقط لحمه، وأنه لم يبقى منه إلا العظم والعصب. فإننا نستبعد أن يكون مرضه منفرا أو مشوها كما تقول أساطير القدماء.. نستبعد ذلك لتنافيه مع منصب النبوة..
ويجدر التنبيه بأن دعاء أيوب ربه (أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ). قد يكون القصد منه شكوى أيوب -عليه السلام- لربه جرأة الشيطان عليه وتصوره أنه يستطيع أن يغويه. ولا يعتقد أيوب أن ما به من مرض قد جاء بسبب الشيطان. هذا هو الفهم الذي يليق بعصمة الأنبياء وكمالهم.
وروى الطبري أن مدة عمره كانت ثلاثا وتسعين سنة فعلى هذا فيكون عاش بعد أن عوفي عشر سنين , والله أعلم. وأنه أوصى إلى ولده حومل، وقام بالأمر بعده ولده بشر بن أيوب، وهو الذي يزعم كثير من الناس أنه ذو الكفل فالله أعلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.