وزير الخارجية يتلقى اتصالاً هاتفيًا من مستشار رئيس جمهورية أوزبكستان    وزير الخارجية اليمني: الحوثي أخل بشق رئيسي في اتفاق الهدنة.. وندعم أي فرصة لتمديدها    الأخضر الأولمبي يواجه أذربيجان    أمانة الشرقية تنفذ أكثر من 6 آلاف جولة رقابية ضمن جولاتها المكثفة لتفعيل الحملة الوطنية    "سكني": إصدار أكثر من 15 ألف عقد إلكتروني للأراضي المجانية حتى يوليو 2022    أمير الشمالية بالنيابة يستقبل رئيس النيابة بالمنطقة    البرهان: نستشرف مرحلة جديدة لتشكيل حكومة مدنية    العربات الذكية تسهل معاينة التمور بموسم عنيزة للتمور    عروض الضوء والفرق الشعبية تستقبل الزوار في صيف أبها 2022    جامعة الملك خالد تُتيح خدمتي «تغيير القبول» و«القبول الفوري»    أمانة عسير تسحب أكثر من 3 آلاف متر مكعب من تجمعات مياه الأمطار بأبها    أكثر من 40 أسرة منتجة وحرفية ورائدة أعمال في مهرجان العنب بالقصيم    أكثر من 10 آلاف مستفيد في المرحلة الأولى من مشروع "مبادرون3" بجامعة الملك خالد    مستجدات كورونا.. صفر وفيات وارتفاع طفيف في الإصابات والحالات الحرجة    أمير مكة يستقبل القنصل العام المغربي    استعدادات نوعية لتنظيم الخدمات الميدانية بالحرم خلال يوم عاشوراء    أمير القصيم يتسلّم التقرير السنوي لجمعية "مبصرون"    الكرملين: لا أساس لعقد لقاء بين بوتين وزيلينسكي    مسؤول أفغاني سابق: «طالبان» دفنت الظواهري سرا في قندهار    الهيئة العامة للطرق.. مرحلة تاريخية في تطوير قطاع الطرق وتوحيد التشريعات ورفع مستوى السلامة    8 ملايين اتصال لمركز 937 خلال النصف الأول من 2022    "الأرصاد": أتربة مثارة وأمطار رعدية على الخرخير ومحافظتي شرورة وخباش    أكثر من 2000 مستفيد من خدمات مركز طب الأسنان التخصصي بحفر الباطن    القيادة تهنئ رئيسة سنغافورة بذكرى اليوم الوطني لبلادها    حماية المستهلك تطلق برنامج شهادات الالتزام    في ثاني أيام سباقات فئة الثنايا للأشواط الصباحية .. "متعبة" الأسرع توقيتاً    كوريا الشمالية تعقد اجتماعاً لمراجعة قيود كورونا    اهتمامات الصحف المصرية    طقس شديد الحرارة على معظم مناطق المملكة    أنمار الحائلي يكشف السبب وراء تعاقد الاتحاد مع "كوستا"    بالفيديو.. لماذا اختار تركي آل الشيخ الهلال لمواجهة ألميريا في مباراة الأبطال؟    4 أضرار للموجات الحارة على الصحة النفسية.. وهذه طرق تخفيف الأعراض    «الثقافة» تنفّذ المرحلة الأولى من برنامج «اتفاقية حماية التراث المغمور بالمياه»    معرض الرياض الدولي للكتاب ينطلق نهاية الشهر المقبل    وزير الصناعة: منح المنشآت الصغيرة والمتوسطة فرصاً أكبر    بأيّ ذنب قُتِلت؟!    زلزال بقوة 6 درجات على مقياس ريختر يضرب بالقرب من جزر الكوريل الروسية    مركز الملك سلمان للإغاثة.. «نور السعودية»    عرض مرئي ومعرض ل «مدينة المستقبل» في جدة    أمير الرياض بالنيابة يستقبل مدير فرع المركز البيئي    «الصندوق العقاري»: تعثر مستفيدي «القرض المدعُوم» لا يتجاوز 0.23 %    نصر خالد    أمير تبوك يطلع على أعمال «التجارة» وتقارير حماية المستهلك    4 أكتوبر 2024 موعداً ل«الجوكر».. على ذمة ليدي غاغا    التحقيق مع 10 احتالوا على مستخدمي الصرافات    نائب أمير حائل يوجه بتسمية مكتبة أدبي حائل باسم الأديب جارالله الحميد        "شؤون الحرمين" تدين الانتهاكات والاعتداءات على المسجد الأقصى وباحاته    تراجع أعداد الحجاج القادمين للمدينة                        أمير تبوك يطلع على تقرير عن إنجازات وأعمال فرع وزارة التجارة بالمنطقة    أمير الحدود الشمالية يستقبل مدير إدارة الاستخبارات العامة بالمنطقة    متدين وغير متدين    43 مليون ريال إجمالي التبرعات ل«مساجدنا» من خلال منصة إحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النفط بين السياسة والإعلام
نشر في عكاظ يوم 29 - 06 - 2022

ستكون دراسة صورة المملكة في المشهد الدولي بمحوريه السياسي والاقتصادي ناقصة إن لم تشمل ما يصدر عن مراكز الدراسات الإستراتيجية والمراكز الأكاديمية المتخصصة. فقد تنامت أهمية هذه المراكز في التأثير على صناعة القرار في مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والثقافية. وترتكز أهمية تلك الإصدارات -مقارنة بما ينشر ويبث في وسائل الإعلام- على عمرها الافتراضي الأطول وتراكمية التأثير. حيث يستمر الاستشهاد بها في دراسات وتقارير لاحقة، وغالبا تتسم هذه الإصدارات ببساطة في اللغة والأسلوب مما ييسر فهم ما ورد فيها من آراء وتوصيات لتكون قابلة للتبني في دوائر صنع القرار في المؤسسات التشريعية والتنفيذية. ومما يؤكد تلك الأهمية دعوة كتابها للإدلاء بشهاداتهم في جلسات الاستماع للخبراء في كثير من اللجان البرلمانية.
من هنا تأتي أهمية كتاب صدر مؤخرا من جامعة كولومبيا بعنوان Oil Leaders: An Insider's Account of Four Decades of Saudi Arabia and OPEC's Global Energy Policy عن السياسة النفطية للمملكة وأوبك خلال أربعين عاما. يغطي هذا الكتاب محوراً تجاهلناه في كثير من مساعينا لفهم ومعالجة ما أصاب صورة المملكة من تشويه في المشهد العالمي وخاصة في الدول الغربية.
ترتكز أهمية الكتاب في كونه صادراً من مركز متخصص في سياسات الطاقة (The Center on Global Energy Policy ) تحتضنه كلية للشؤون الدولية (School of International and Public Affairs )، وفي واحدة من أبرز الجامعات الأمريكية المعروفة عالمياً بتميزها في الدراسات الإعلامية والدولية. ويأتي الكتاب ضمن سلسلة من سبعة كتب تتناول قضايا النفط والطاقة في السوق العالمية.
لن تقتصر أهمية الكتاب على فهم السوق العالمية للنفط، بل أيضاً لتعزيز صورة إيجابية عن السياسة السعودية بحرصها على استقرار السوق النفطية لصالح الدول المنتجة والمستهلكة على حد سواء، وللاقتصاد العالمي بشكل عام، مما سيسهم أيضاً في تصحيح كثير من الانطباعات الخاطئة والمترسخة في أذهان الكثيرين حول العلاقات السعودية الأمريكية.
اتسم أسلوب الكتاب بالسلاسة والبساطة في اللغة، وهو ما تفتقده كثير من الكتب الصادرة من دور نشر أكاديمية؛ أسلوب يعطي القارئ شعوراً وكأن المؤلف جالس بجواره يتحدث إليه. فعلى الرغم من ابتعاده عن المنهجية الأكاديمية وما تتطلبه من أطر نظرية ومصطلحات متخصصة، إلا أن الكتاب حظي بتقدير وتقييم جيد من المتخصصين الأكاديميين. يرى الدكتور بسام فتوح مدير معهد دراسات الطاقة بجامعة أكسفورد بأن الكتاب يقدم نظرة ثاقبة وفريدة في آليات صنع القرار ويلقي الضوء على أحداث لا تزال مؤثرة في سوق النفط حتى يومنا هذا، وأن لا غنى عنه لكل المهتمين والراغبين بفهم أعمق لمتغيرات ومغذيات صنع القرار في سياسة الطاقة. ويؤكد الدكتور مارك فيلي أستاذ اقتصاديات الطاقة بجامعة رايس على أهمية الكتاب بوصف ما جاء فيه ب«السرد الرائع» لكل الشخصيات والأحداث التي شكلت معالم سوق النفط على مدى أربعين عاماً. ويستشهد الدكتور فيلي بما للدكتور إبراهيم المهنا من خبرة وقرب من صناعة القرار السعودي لأكثر من ثلاثة عقود، ويختتم تقييمه بالتوصية بتقريره على الطلاب في تخصصات الطاقة، والجغرافيا السياسية، وصناعة القرار.
لم يقتصر التقييم الإيجابي على الأكاديميين فقط، بل جاءت الإشادة من جون ديفتيريوس، معد ومقدم برنامج «الأسواق الناشئة» في قناة سي إن إن الدولية، والدكتور دانيال يرغين الكاتب والمحلل الاقتصادي المتخصص في اقتصاديات النفط والطاقة.
لعل هذا الكتاب يمثل خطوة أولى في مسار لفتح نافذة باب للتواصل مع مراكز الدراسات الإستراتيجية والأكاديمية المتخصصة ولمشاركة متخصصين سعوديين في الكتابة عن المملكة في مختلف المحاور السياسية والاقتصادية والثقافية، كتابة تنم عن معرفة بمعايير الموضوعية التي تتطلبها الدوائر الأكاديمية والإعلامية الغربية، وبذات الأسلوب والخطاب الذي أتبعه وأجاد فيه الدكتور إبراهيم المهنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.