النصر يمنح مدرب ريفر بليت مهلة قصيرة    موهوبات الطائف تنهي تدريب المجموعة الأولى لتنفيذ تدريب الابداع العلمي 2022    بعد تغريدات اعتبرتها مسيئة.. "جمعية التمريض" تعتزم مقاضاة كاتبة سعودية    علماء يرفضون «الجرعة الثالثة»    حصلوا على معلومات ل 8 آلاف عميل .. قراصنة يخترقون خوادم شركة لدولة الاحتلال    محللون يكشفون سبب انخفاض أسعار النفط بداية الأسبوع الجاري    سدايا تعلن بدء التسجيل في مسابقة آرتاثون الذكاء الاصطناعي    تقني: نصيحة مهمة يجب اتباعها قبل التحديث لنظام «ios 15»    6 أمسيات غنائية ضمن فعاليات اليوم الوطني 91    البرلمان العربي: الاعتداء الحوثي على الصليف يستوجب موقفًا دوليًّا حازمًا    المملكة تقدم دروساً في القيادة الرشيدة    دام عزك.. يا وطن    تحديات ومسؤوليات    عبدالعزيز بن سلمان: ملتزمون بالاستخدام السلمي للتقنية النووية    الحوثي يهجّر أسر ضحايا «الإعدامات»    طالبان في نيويورك.. العالم يتحلّق حول أفغانستان    مطلوب انتفاضة تنقذ لبنان من المتخلفين    المملكة من أعلى الدول الرائدة في تقديم الخدمات الحكومية والتفاعلية    خادم الحرمين يهنئ رئيسي مالطا وأرمينيا بذكرى الاستقلال    ازدحام كروي.. يؤجل كأس الخليج 15 شهرا    مصدر اتحادي ل«عكاظ»: عبدالحميد ليس «موقوفا»    جمهور النصر مهدد بالحرمان 6 مباريات    ميسي يثير الجدل بعدم مصافحة مدربه بعد استبداله    شراكة تاريخية بين بطولة السعودية الدولية والجولة الآسيوية للقولف    مذكرة تفاهم لتعزيز حقوق مرضى ألزهايمر    «الجزائية المتخصصة»: موعد بديل لمحاكمة المطيري    «حقوق الإنسان بالشورى» تناقش تقارير مكافحة الفساد    23 مصنعاً للطاقة المتجددة في 12 مدينة صناعية    برنامج تنمية القدرات البشرية    «كاوست» تنضم إلى جمعية رأس المال الجريء لدعم التقنية العميقة    «كلنا نقدرك».. 20 معلماً ومعلمة يتنافسون على جائزة أهالي جدة    مثقفون ومتخصّصون ل "المدينة" : مشروع "جدة التاريخية" يحقق مستهدفات 2030    سعودي يجمع 100 ألف قطعة تراثية بمنزله    يُسرَى.. كمامة إلكترونية ب«تقنية النانو»    5 موضوعات.. ناقشها مع الشريك قبل الزواج    يعفو عن قاتل ابنه ويحضر له الإفطار بالسجن    إطلاق المرحلة الثانية من مبادرة التوعية بالعمرة والحج    "الصناعة": 5 تريليون ريال قيمة المعادن المكتنزة في المملكة    هبوط جديد للمنحنى: 63 حالة كورونا.. المتعافون أغلبية    «توكلنا» أو «قدوم» شرط الصعود للطائرة المغادرة إلى السعودية    خوجة: «كورونا» ضاعفت مسؤولية تعزيز مفاهيم سلامة المرضى                            اختطاف شاب من الشارع العام يشعل مواقع التواصل بالأردن    سلامات للزميل أحمد الحربي        "فايزر": اللقاح آمن للأطفال بين سن 5 و11 عاماً    أمير الشمالية يتسلم تقريراً عن أعمال الجوازات بالمنطقة    (خلق الحياء)    أنشيلوتي يثني على روح ريال مدريد القتالية بعد الفوز على فالنسيا    ثوران بركان في جزيرة لا بالما الإسبانية وإجلاء الآلاف    النيابة العامة: السجن 7 سنوات لمطلق النار في محطة الوقود    حالة الطقس: أمطار رعدية ورياح في مكة وجازان والباحة وعسير    هي لنا دار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جازان ورجال الأعمال في تحدي المستقبل!
نشر في عكاظ يوم 30 - 07 - 2021

«دورنا في الإمارة هو ترجمة خطط ولاة الأمر.. وتنفيذ استراتيجيات جازان، في 2030، على أرض الواقع».
بهذه الكلمات المتفائلة المشرقة، الطموحة، والحاسمة في ذات الوقت، يضعنا أمير جازان على أول الطريق نحو المستقبل، ذلك أن هذه الكلمات المختزلة والمقتضبة هي كبيرة المعنى وواسعة الدلالة، كونها، أي عبارة سموه الكريم، أعلاه، تتضمن في جوهرها قفزة تاريخية تهدف هذه المرة إلى إحداث تغيير جذري يتعلق بسلة غذاء المملكة وبوابتها الجنوبية، حيث إن الأمير محمد بن ناصر حفظه الله وضع منطقة (جازان) وأبناءها ورجال الأعمال والمستثمرين فيها أمام التحدي الحقيقي «تحدي المستقبل» وما يتطلبه هذا المستقبل من مساهمة الجميع في النهوض بها نحو التقدم والازدهار والمضيّ مع المسيرة السعودية نحو الأجمل، فكما هو معروف أن رؤية المملكة 2030 ركزت على دور رجال الأعمال في الجانب التنموي من باب المسؤولية الاجتماعية وتبني المشاركة في التنمية المستدامة.
إن منطقة جازان أو سلة غذاء المملكة، كما يُطلق عليها، قد نجحت في استثمار منتجاتها الزراعية في القطاع الجبلي والساحلي في الآونة الأخيرة مما أوصل منتجاتها إلى العالمية، كما أن لدى جازان الكثير من الخطط الاستراتيجية لإيجاد مناطق حرة تهيئ المجال واسعاً لرجال وسيدات الأعمال للمشاركة في بناء هذه المنطقة والاستثمار فيها تحقيقاً لحلمهم الكبير، كحال كل أبناء الوطن، بمعانقة المستقبل المشرق الذي ينتظر بلادنا ويجعلها مليئة بالاستثمار والتطور والنهضة.
لقد كانت لحظة تاريخية مجيدة وحاسمة في تاريخ منطقتنا جازان عندما قيض الله لها الأمير محمد بن ناصر قبل عشرين عاماً ونيفاً بصدور الأمر الكريم وتعيينه أميراً لها، فهو صاحب طموح لا ينضب بل يزيد ويتدفق حماسة وإبداعاً، كونه، بفضل الله تعالى، يمتلك طاقة جبارة وقدرة هائلة على العطاء وتحفيز المبدعين على التحليق في آفاق الأحلام والتطلعات وتحقيق النماء المطرد، لذا هو يستحق أن نطلق عليه لقب «عراب منطقة جازان».
مع الأمير محمد بن ناصر لم تعد أحلامنا مجرد تطلعات جميلة أو آمال وأمنيات حلوة تدغدغ المشاعر وتجنح بنا في عالم الخيال، بل أصبحت حقيقة على الأرض، وما كان ذلك ليتحقق إلاّ بفضل الله تعالى ثم بفضل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله وولي عهده الأمير محمد بن سلمان وأمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر ونائبه الأمير محمد بن عبدالعزيز.
ومما يبعث على الفخر أن منطقة جازان تعدّ مثالاً حياً في الفرص الاستثمارية والمقومات السياحية وتشهد قفزات نوعية على كل الأصعدة حيث ستحتضن أحد أكبر موانئ العالم، بالإضافة إلى كونها سلة غذاء المملكة بنجاح منتجاتها الزراعية وأرضها الخصبة. إن في جازان عشرات إن لم تكن مئات الفرص الواعدة من أجل تنويع الاقتصاد السعودي المستقبلي، لاسيما وهي تمتلك مقومات حقيقية للقيام بدور مميز داخل الاقتصاد السعودي ولمحوريتها في الرؤية الكريمة، فقد أكدت رؤية المملكة 2030 أن مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية أصبحت محوراً مهماً من محاور النمو والتطور في المنطقة والمحرك المستقبلي الرئيس للاستثمار الأجنبي المباشر في السعودية، بما تحويه من مشروعات عملاقة، حيث شكل برنامج التحول الوطني 2020 قاعدة وخارطة للعمل الاقتصادي والتنموي في المملكة، وأضحى منظومة لتحسين البيئة الاقتصادية والاستثمارات وتعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص، وتعزيز ثقة المستثمرين وبناء القدرات والإمكانات اللازمة لتحقيق الأهداف الطموحة لتحقيق الرؤية الوطنية وفق أساليب مبتكرة للتخطيط والتنفيذ والمتابعة على المستوى الوطني.
أقول في الختام، إنّ جازان بحاجة لتعاون رجال الأعمال والاستثمار وتسويق المنطقة بما يتناسب مع الفرص الاستثمارية المتنوعة والمتعددة بحسب تنوع وتعدد جغرافيتها، جبالاً وسهولاً وسواحل، فهي بيئة ناجحة للاستثمار والعوائد الاقتصادية الكبيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.