السعودية مثار اهتمام المستثمرين العالميين    السعودية تجمع 22 مليار دولار من «سندات الثامن»    عقد موحد لشركات التأمين الصحي وخدمات الرعاية    سياسيو لبنان يئدون الحراك ويشوهون المطالب    السعودية تساهم ب 100 ألف دولار لتجديد موارد الأمم المتحدة لبناء السلام    بايدن بوتين..هل هي New Start فعلا ؟    السميري ينتقل للفيصلي بالإعارة    كأس الملك تاريخ الخيل السعودية.. وإرث مجيد وحاضر زاهر    كورونا يخترق القادسية.. وترقب لموعد العمومية    بأمر الملك.. ترقية 27 قاضياً بديوان المظالم    لا تهاون مع المتسترين    تدشين مركز المصالحة النموذجي ب 4 مسارات    «جيل الألفية».. تعظيم مكتسبات الوطن بمنهجية شاملة    عودة اللا عودة    طريق.. تهواه ساقي    «التعليم»: 786 بحثاً علمياً عن «كورونا» قدمتها 20 جامعة    بريطانيا تكشف نجاح «كوكتيل الأجسام المضادة»    «الشعوذة» أشعلت شرار المشاجرة بين زلاتان ولوكاكو    حقيقة طلب مايكون فسخ عقده مع النصر    ضبط مواطن اصطاد صقرا بعد إطلاقه    قطة كولومبية تنقذ طفلا من الموت    «فيسبوك» تسمح لباحثين بدراسة بيانات عملائها    العباسي يتماثل للشفاء    صالح عبدالفتاح    تشكيل مجلس إدارة مؤقت لهيئة المقاولين    محمية #جزر_فرسان سياحة البر والبحر والأعماق في “شتاء #السعودية ”    «جوري» تبتكر ساعة أوتوماتيكية تحمي من الغرق وأسماك القرش    جمعية إعلاميي #عرعر تعقد إجتماعها الأول        «انتقام ميت» يطرح قضايا الأسرة الخليجية وتربية الأبناء    جائزة جدة للإبداع تستقبل 364 مبادرة    تدشين العربات الكهربائية الجديدة بالمسجد الحرام    #الهلال يوقع مع ” رديف و الجبيع ” واستعداد لمباراة السوبر    تحضيرات النمور تتواصل للاتفاق.. وسانوغو ينهي عقده    تناول القهوة يساعد في إنقاص الوزن    ارتداء كمامتين أفضل لمقاومة «كورونا»    دراسة: التقرحات على اللسان والبقع على اليدين أعراض للفيروس    المبالغة في النظر إلى الفروق بين البشر    بلينكن: الولايات المتحدة لن تعود إلى الاتفاق النووي إلا إذا وفت ايران أولا بالتزاماتها    عاجل .. وزير المالية: بنية المملكة التحتية نمت 20% خلال 2020 و ستزيد بنسبة 20% أخرى في 2021    نادي سباقات الخيل يعتمد 36 جواداً لكأس خادم الحرمين الشريفين    تودوروف: حوارية نقد النقد في مواجهة الصراع النيتشوي    خالد الفيصل: الإنسان «2 - 2»    رئيس البرلمان العربي يلتقي سفير المملكة لدى جيبوتي        أمانة الشرقية تناقش المواصفات الهندسية لمشاريع الطرق    الندوة العالمية للشباب الإسلامي تضع حجر الأساس لمركز تعليمي في نيجيريا    "الشؤون البلدية" تعلن مواعيد تطبيق ضوابط البقالات والتموينات    سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان يستقبل رئيس المحكمة العامة برفحاء    محمية جزر فرسان.. سياحة البر والبحر والأعماق في "شتاء السعودية"    سمو أمير الحدود الشمالية يلتقي قائد قوة عرعر السابق    جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية تعلن تمديد التسجيل بالإختبارات التكميلية    تدشين العربات الكهربائية الجديدة بالمسجد الحرام    ضوابط إستلام جواز السفر المجدد من منصة "أبشر"    أضف تعليقاً إلغاء الرد    سمو أمير الجوف يستقبل رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة    حالات يجوز فيها نقل العامل من المنشأة دون موافقة صاحب العمل    أمير تبوك يشدد: تنشيط الخدمات التنموية للمواطن والمقيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وراء كل عظيمة.. ثقافة
نشر في عكاظ يوم 06 - 12 - 2020

المرأة السعودية؛ ولا يمكن التحدث في هذا الموضوع دون تحيّز واضح، من النساء العظيمات اللواتي شققن طريقهن بالحفر على الصخر. واستطعن الوصول إلى مستويات متقدمة في كافة المجالات، على الرغم من أن الطريق أمامهن كان مغلقا في معظم مجالات العمل. إلا أن صافرة البداية.. وانطلاق المشاركة أدهشت ليس فقط المجتمعات الإقليمية بل حتى المجتمعات العالمية. فالمرأة السعودية دخلت بوعي عال واستعداد مسبق وكأنها كانت تُعَدّ جيدا لهذا الدور المتقدم. فما بنَته المجتمعات العالمية في مجال مشاركة المرأة في المجتمع خلال أجيال، حققته المرأة السعودية خلال سنوات قليلة وبكفاءة عالية.
هذه الظاهرة لا يمكن أن تكون من قبيل الصدفة أو خارج التسلسل الطبيعي للوعي المنطقي.
المجتمع المحلي كانت له بعض الأفكار المتحفظة حول خروج المرأة للعمل والمشاركة في المجتمع، لكن الثقافة الفردية -بشكل عام- كانت ترى أنه مطلب طبيعي.
الثقافة تساعد الأفراد على تنظيم معتقداتهم وقيمهم ومعارفهم.. وتحدد في النهاية قناعاتهم الفردية. وفي المقابل، المجتمع له روابط ومصالح مشتركة ترافقها أنظمة تضبط السلوك العام في التعامل العلني. لهذا، يظل للنظام الاجتماعي سطوة على كافة الأفراد حتى لو كان لكل واحد منهم رأي مختلف.
التغيّر الاجتماعي لم يكن مفاجئا ولكنه كان سريعا. قد يبدو من بعيد وكأنه تصفية حسابات متتالية مع الماضي.. لكن في الحقيقة هو تعبير واقعي لوضع الأمور في مسارها الصحيح.. وإعادة صياغة بعض المفاهيم.. وتحريك الأفكار الساكنة..
المرأة خرجت وشاركت في كل عمل كجزء طبيعي في تركيبة النسيج المجتمعي.. والفكر العام تقبّل الوضع بشكل سلس وسريع.. لأن البذرة الأساسية كانت موجودة في الثقافة الفردية.. لم يقف أمامها سوى الثقافة المجتمعية التي تحكم السلوك الجماعي.. حتى وإن كانت الثقافة الفردية لا تتفق معه كقناعة.
ثقافة المجتمع -بشكل عام- أعطت كامل الصلاحية لولي الأمر بالتحكم في كل سلوكيات وحياة المرأة.. إلا أن الثقافة الفردية كانت مساندة وداعمة لها لاستمرارها في المواكبة؛ التعليم بشكل خاص. هذه الثقافة الفردية.. خاضت تجربة الإيمان بضرورة تعليم المرأة وتثقيفها وزيادة وعيها.. وتنشئتها لتواجه المجتمع والحياة.. وتشارك في الموكب. وبالفعل، عندما خرجت -وهذه عبارة خالية من التحيّز- استطاعت أن تنافس وتقدم نفسها كفرد صقله المشوار الطويل -في الظل- للوصول إلى هذه المرحلة.. في العلن.
كاتب سعودي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.