البحرين تدين الهجوم الحوثي على ميناء الصليف بزورقين مفخخين    لجنة الانضباط تُغرم النصر والاتحاد والهلال    هجوم الاتحاد يستعيد بريقه بعد 5 مواسم    تأجيل كأس الخليج إلى يناير 2023    "سار" تتفق مع "الخطوط السعودية" لتقديم خدمة الضيافة في قطار الشمال والشرق    وسام الملك عبدالعزيز ل10 مواطنين لتبرعهم بأحد أعضائهم الرئيسية    "حرب الغواصات" تحتدم بين أستراليا وفرنسا    رابطة الأحياء لكرة القدم تعلن عن 5 بطولات في الموسم    فقرات شعرية وفنية في احتفالية "أدبي الشرقية" باليوم الوطني    مقتل 8 أشخاص في إطلاق نار بروسيا    ب 85 صوتاً.. حكومة ميقاتي تجتاز اختبار البرلمان    100 منزل دمرها بركان كومبري    بعد رحيل رونالدو.. يوفنتوس يسجل أسوأ انطلاقة خلال 50 عاماً    للشهر التاسع على التوالي.. السعودية أكبر موردي النفط إلى الصين    شؤون الحرمين تضع مسارات لذوي الإعاقة في المسجد الحرام    "صحة جازان" تفعل خدمة إنقاذ حالات السكتة الدماغية الطارئة عن بعد    #وظائف شاغرة لدى شركة الاتصالات السعودية STC    جرعة أمل.. فيلم وثائقي يرصد رحلة المملكة مع اللقاحات    23 مصنعا لدعم سلاسل إمداد الطاقة المتجددة في المملكة    أمير الشمالية يتسلم تقريراً عن أعمال الجوازات بالمنطقة    "حقوق الإنسان" وجمعية ألزهايمر توقّعان مذكرة تفاهم    فايزر السعودية تشارك في "القمة العالمية للتقنية الطبية 2021"    "كفو" يفوز بأول بطولة نسائية ل "الأهداف العالمية" بالمملكة    طالبان تلاحق «داعش».. والأمم المتحدة تعود لأفغانستان    تعرض للنصب والاحتيال.. مواطن يخسر 4 ملايين ريال بعد هروب العامل المتستر عليه    "الطيران المدني" تعتمد إجراءات جديدة للتحقق من تحصين المقيمين قبل تصعيدهم للطائرة المغادرة إلى المملكة    أمانة جدة تغلق مصنعا لإنتاج الإسفنج    "تقويم التعليم" توقّع اتفاقية تعاون مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني    لماذا رفضت FDA الأمريكية لقاحات كورونا المعززة؟    "الجزائية المتخصصة" تعلن موعداً بديلاً للنظر في الدعوى المقامة ضد أحد المتهمين    "الزكاة والضريبة والجمارك" تزيح الستار عن هويتها الجديدة    عودة ارتفاع الحرارة في عدة مناطق    «وكيل الصحة»: من يرفض اللقاحات إما مخدوع أو مكابر    بلدية #القطيف تشارك طلاب المدارس في مبادراتها لليوم الوطني للمملكة ال 91    هديتان ل شاموسكا في حال فوز الشباب على الهلال    مستشفى أجياد للطوارئ يحصد التقدير من الغذاء والدواء    «المجاهدين»: إحباط 4 محاولات لنقل 31 من مخالفي نظام أمن الحدود    الشؤون الإسلامية تعيد افتتاح مسجد بعد تعقيمه في عسير    مدافع تشيلسي يطالب الفريق بالتواضع    «شايف رماني الرجال».. شخص يوثق تعرضه لإطلاق النار في جدة    المملكة ضمن أعلى الدول الرائدة والمبتكرة في مجالي تقديم الخدمات الحكومية والتفاعل مع المواطنين    "المرور" يطيح بسائق "متهور" تعمد الاصطدام بمركبة أخرى    910 مدنيين ضحايا ألغام الحوثي بالجوف    محافظ حفر الباطن يدعم التجمع الصحي لتحقيق تطلعات القيادة بتوفير الرعاية الصحية لافراد المجتمع            وداعاً فؤاد عزب!    القصبي والخشاب يفوزان بالجائزة الكبرى في «من سيربح المليون»    هي لنا دار            لخدمة ذوي الإعاقة.. مسار يربط المطاف بالطابق الأرضي في المسجد الحرام    مناجاة ربي بسكون وزيارة الحبيب بأدب    أمين عسير: اليوم الوطني ذكرى راسخة في نفوسنا    أبطال يصنعون التنمية    الأمن والاستقرار والتنمية    هي لنا (دار)..    برؤية ولي العهد.. «جدة التاريخية» واجهة عالمية للمملكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ميشيغن الولاية المتأرجحة.. هل تحسمها الجالية العربية لصالح ترمب؟
نشر في عكاظ يوم 29 - 10 - 2020

شكّل فوز الرئيس الجمهوري دونالد ترمب في ولاية ميشيغن في انتخابات 2016 صدمة حتى للجمهوريين فيها، وهم الذين اعتادوا رؤية الرؤساء الديموقراطيين يفوزون بها خلال انتخابات تلو الأخرى.
وأدى فوز ترمب المفاجئ في ميشيغن خلال الانتخابات الرئاسية السابقة إلى نقلها من اللون الأزرق إلى اللون الأحمر، وتنقسم الولايات الأمريكية ال50 وفق ميولها السياسية، فمنها من يصوت عادة لصالح الحزب الجمهوري وتسمى ولاية «حمراء»، فيما تصوت أخرى للحزب الديموقراطي وتسمى «زرقاء».
ولدى ولاية ميشيغن 16 مقعدا في المجمع الانتخابي، الذي يختار الرئيس الأمريكي مما يعني أنها من الولايات المتوسطة الحجم في هذا المجمع.
وتظهر استطلاعات الرأي، إن بايدن يتقدم بنحو 8 نقاط مئوية ويحظى بتأييد 50.5% من المستطلعة آراؤهم، مقابل 42.7% لترمب، مما يعني أنها أصبحت ولاية متأرجحة لا حسم فيها لطرف على حساب آخر.
وكانت الولاية تنتخب منذ عام 1992 مرشح الحزب الديموقراطي حتى اعتبرها أنصار الحزب معقلا لهم، باستثناء انتخابات 2016 التي فاز فيها ترمب بأعشار بسيطة على منافسته الديموقراطية حينها هيلاري كلينتون، ويعتقد الجمهوريون أن رصيد ترامب في الدفع بعجلة الاقتصاد كفيل بترجيح كفته على مرشح الديمقراطيين.
وقال مدير حملة ترمب في ميشيغن جون أكوري: «في عام 2016 فزنا في ميشيغن بفارق يزيد قليلا على 10 آلاف وحولناها إلى ولاية جمهورية».
وأضاف: «هناك حماس كبير ليس بمضاعفة الفارق مرتين، بل ثلاثة، لماذا؟ لأن السكان يشعرون بأنهم أفضل حالا في كل القطاعات الاقتصادية ومن حيث أدائه محليا ودوليا»، أما الديمقراطيون فيعتقدون أن الولاية الواقعة على الحدود مع كندا ستميل لمرشحهم جو بايدن".
وقال بريان مسلم، العضو الديموقراطي في مجلس أمناء جامعة ميشيغن: «لأن الديمقراطيين في ميشيغن أكثر بمليون شخص من الجمهوريين فإنهم سيفوزون».
وأشار إلى أن ترمب فاز بأقل من 1% في الانتخابات الماضية ولم يوسع قاعدته الشعبية الانتخابية هنا ومازال يتحدث إلى الأشخاص ذاتهم، ونحن ونتوقع إقبالا كبيرا عبر التصويت المبكر وعبر البريد ولذلك يحاول ترامب عرقلة ذلك في كل أنحاء البلاد إذا صوت الديموقراطيون فسيفوزون.
وتضم ولاية ميشيغن جالية عربية كبيرة تقدر بأكثر من 800 ألف شخص، من أصل 3.5 مليون موزعين على الولايات المتحدة، إذ أصبحت هذه الولاية من أكبر مراكز تجمع العرب في الولايات المتحدة، وينسب إليهم الفضل في إنقاذ ديترويت، كبرى مدن الولاية، بعدما كانت تضمحل شيئا فشيئا.
وتعتبر الجالية العربية في تلك الولاية من أقدم المجتمعات العربية في أمربكا وأكثرها تنوعا، إذ بدأت في الوصول إليها في القرن التاسع عشر، بحسب موقع «أرب أمريكا».
وتتركز الجالية العربية في مدينتي ديترويت وديربورن، وتعرف بأنها إحدى الولايات الرائدة في صناعة السيارات فهي تستضيف مصانع ومعارض عملاقة لشركات من بينها فورد وجنرال موتورز.
وشدد بريان مسلم بالقول: «أعتقد أننا كعرب أمريكيين أصبحنا أكثر تنظيما وقوة وعددا ولدينا مال ومؤسسات مجتمع مدين ونحن من غير الخطاب تجاه العرب»، وينقسم العرب المسلمون في ميشيغن بين مؤيدين لترامب وآخرين يؤيدون بايدن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.