إعلانات مزيفة تحمل اسم اليوم الوطني و3 نصائح لتجنبها    الملك عبدالعزيز .. قائد ملهم أفنى حياته ِللمّ شتات هذا الوطن    أمير المدينة: مشروع ميدان الملك عبدالعزيز يُعد إحياءً لذكرى الموقع    #وظائف شاغرة في فروع شركة مازولا    هل تُحل عقدة الحكومة اللبنانية؟    الأهلي يختتم تحضيراته استعداداً لمواجهة الاستقلال الإيراني    وزير الخارجية يناقش مع سفير روسيا المستجدات الإقليمية والدولية    الهلال يؤدي تدريباته بدون لوشيسكو والمعيوف وباهبري    ثرمداء تحتفي باليوم الوطني    لبنان تسجّل 851 إصابة وثماني حالات وفاة بفيروس كورونا المستجد    القصبي لمجموعة العشرين: نحتاج إلى نظام تجاري متعدد الأطراف ومنفتح    أمين #العاصمة_المقدسة يُدشّن جدارية الملوك    الإدعاء السويسري يطالب بحبس القطري ناصر الخليفي 28 شهراً    الرياض خامس أذكى عواصم مجموعة العشرين في مؤشر IMD للمدن الذكية    #أمير_جازان : #المملكة تتربع على قمة العشرين في الذكرى التسعون    المملكة تدين انتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها أقلية الروهينجا    القيادة تتلقى برقيات تهان من حُكام الفجيرة وأم القوين والشارقة ورأس الخيمة وعجمان    لبنان.. انفجار كبير داخل مخزن أسلحة تابع لحزب الله    ضبط طن بصل فاسد بمعمل مخالف في جدة    ضبط مقيمين مخالفين اتخذا من مقر سكنهما وكراً لتزييف العملات والترويج لبيعها    "قصر المؤسس" .. البوابة التاريخية لمدينة السيح    "ترامب" يعتزم مطالبة الأمم المتحدة بمحاسبة الصين بشأن "كورونا"    أمانة الشمالية تنهى استعدادتها لليوم الوطني 90    خالد الغنام يُنافس على لاعب الجولة في آسيا 2020    أمير الشرقية: المملكة تسابق الزمن في تحقيق المنجزات .. وعزيمة أبناءها لا حدود لها    السديس يؤكد على أهمية إبراز الجهود العظيمة للدولة في خدمة الحرمين وقاصديهما    أمانة العاصمة المقدسة تشارك في الاحتفاء باليوم الوطني ال90 للمملكة    سمو أمير القصيم يطلق غداً مسيرة "دمي أخضر" بمناسبة اليوم الوطني    مؤشرا البحرين يقفلان على تباين    "مسك الخيرية" تطلق حملة تاريخية احتفاءً باليوم الوطني ال 90 للمملكة    اتحاد البولو يُطلق كأس الاتحاد تزامناً مع اليوم الوطني ال90 للمملكة    اليوم الوطني.. موقع المملكة المميز جعلها مرتكزًا للخدمات اللوجستية    الأمين العام لجامعة الدول العربية يلتقي رئيس البرلمان العربي    مستشفى الملك عبدالعزيز في جدة ينهي معاناة مسنة من ورم جلدي خبيث    أكثر من أربع الاف قطعة أثرية وتراثية تزين قاعات المتحف الوطني بالرياض    أمير تبوك يستقبل المواطنين في اللقاء الأسبوعي    الأمير #خالد_الفيصل يكرم رائدة العمل البيئي ب #جائزة_التميز    أمير الشرقية : العدالة الناجزة مطلب    إيقاف شخصين في شبهة جنائية على إثر وفاة فتاة بحائل    حقوقيون: صمت المجتمع الدولي يشجع الحوثي على قتل اليمنيين    إصدار أول رخصة إلكترونية لإنشاء أبراج الجوالات بمكة    "الأرصاد": رياح نشطة وأتربة مثارة على منطقة الباحة    «مركز الحوار» يطلق فعاليات اليوم الوطني بالتلاحم    «الغذاء والدواء»: مركز التيقظ الوطني يتلقى نحو 32 ألف بلاغ عن «الأعراض الجانبية للأدوية»    إكتمال جدارية #يوم_الوطن بمحافظة #دومة_الجندل    «المسند»: 3 مدن بالمملكة ضمن الأعلى حرارة على مستوى العالم    تعاوني جنوب حائل ينظم درساً أسبوعياً غداً    "تقنيات الذكاء الاصطناعي في خدمة المسجد النبوي" ورشة عمل بالمدينة المنورة    أضف تعليقاً إلغاء الرد    ضبط أكثر من 770 مخالفة ضريبية    أكثر من 40 ألف مستفيد من خدمات عيادات "تطمن" في الطائف    سفير #الكويت لدى #المملكة #يهنئ_القيادة والشعب بمناسبة اليوم الوطني ٩٠    خالد بن سلمان: نسعى إلى سلام شامل ودائم في اليمن    الحارس الشمري يخوض تجربة في نادي دوردريخت الهولندي    ﴿فَاذكُروني أَذكُركُم وَاشكُروا لي وَلا تَكفُرونِ﴾.. تلاوة خاشعة للشيخ «ياسر الدوسري» من صلاة الفجر    السديس يشارك في الصيانة الدورية لكسوة الكعبة    فنون معلمي ومعلمات جدة تنثر إبداعاتها لليوم الوطني    تنزيل برنامج ToTok في الإمارات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واحترقت الأرزة..
نشر في عكاظ يوم 06 - 08 - 2020


هل يعقل أن يحرق ابن أمه؟!
أن يشوه عاشقاً معشوقته؟؟ أن يهملها؟ أن يخذلها؟ أن يدميها؟!
من الذي زرع نبت القسوة المسموم وربّاه حتى ضربت جذوره في قلب إنسان ليتمكن من أن يحرق أرضه.. وطنه.. انتماءه؟!
أما اكتفى اللبنانيون من صور الدم والحرائق وصراخ الثكالى؟!
أما اكتفوا من أطنان الرماد وحصاد الفرقة الذي خلفته معاركهم الداخلية؟!
وهل يمكن أن تبنى البيوت.. المصانع.. المستشفيات.. المدارس والحضارات من عجين الرماد والدموع وأشلاء البشر؟!
العالم كله وقف ليتابع مشاهد انفجار مرفأ بيروت بقلوب منفطرة، فجمال لبنان -لؤلؤة البحر المتوسط- لا يهون في عيني ذوي الضمائر الحية.. هذا الجمال لا يمكنه أن يهون إلا على مسخ بلا قلب ولا عينين..
فما يحدث في لبنان اليوم لا يتنافى فقط مع معاني الإنسانية والوطنية والانتماء، وإنما يتنافى حتى مع الفطرة البشرية السليمة والغاية التي خلق من أجلها الإنسان وهي عمارة الأرض..
لا يمكن لهذا الدمار -بأي حال من الأحوال- أن يعمر وطناً يليق باللبنانيين.
لبنان الذي يئن منذ سنوات تحت وطأة الفرقة والمصالح المتضاربة ويتوجع لكثرة جراحه التي تخلِّفها يوماً بعد يوم تلك الأيادي التي امتدت من خارجه لتنهش أمنه واستقراره بلا رحمة..
أما آن له أن يعالج جراحه ويلملم أشلاءه وينفض عن أرزه رماد حرائقه ويعيد البهجة لتلك الصورة التي صنعها اللبنانيون وعشقوها فعشقناها معهم؟!
ليس من المنطقي أبداً لهذا البلد وأهله -الذين عرفوا من بين شعوب الأرض بأنهم أيقونة للفرح وحب الحياة- أن تتفطر قلوبهم على وطنهم بهذا الشكل المؤسف، وليس من المنصف أن نرى لبنان وخضرتها وجبالها وبحرها تكتسي دماً وألماً..
ليس من الإنساني أن يُسرق الأمان من وجوه أطفالها وقلوب أمهاتها، وأن تستمر هذه المهازل التي سلبت بوجعها الفرح من أغاني اللبنانيين وأصواتهم وأعينهم وبدلتها أنيناً ودموعاً وصرخات خوف ومواويل حسرة..
أسأل الله أن يمسح بيد رحمته جراح هذا البلد وأن يعيد إلى لبنان استقراره ونهضته وأن يداوي قلوب اللبنانيين الحزينة فتعود أصواتهم وضحكاتهم وحبهم للحياة تملأ العالم من حولهم بهجة وفرحاً..
تساؤل:
ماذا نتكلم يا بيروت وفِي عينيك خلاصة حزن البشرية؟
ماذا نتكلم يا مروحة الصيف.. وَيَا وردته الجورية؟
من كان يفكر أن تنمو للوردة آلاف الأنياب؟!
من كان يفكر أن العين تقاتل يوماً ضد الأهداب؟!
من أين أتتك القسوة يا بيروت.. و كنتِ بِرقَّة حورية؟!
لا أفهم كيف انقلب العصفور الدوريُّ.. لِقِطَّةِ ليلٍ وحشية..
نزار قباني
كاتبة سعودية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.