نزلاء سجن المباحث العامة يحتفلون باليوم الوطني في أبها    النصر يختتم تحضيراته لمواجهة العين الاماراتي    أبانمي: الثالث والعشرون من سبتبمر تاريخ سطر ملحمة التوحيد    بيان هلالي رداً على استبعاد الفريق من دوري ابطال آسيا    «الموانئ»: رفع رسوم المسافرين إلى 50 ريالا    اليوم الوطني يحتضن أكبر عرض جوي في تاريخه    شاهد.. الإمارات تشارك المملكة احتفالاتها بمناسبة اليوم الوطني    الملك سلمان: لن نتهاون في الدفاع عن أمننا الوطني    ولي العهد أعاد تشكيل وهندسة ملف حقوق الإنسان    اتصال طارئ ومفاجئ يتسبب بمغادرة ترمب من مؤتمر صحفي    مسيرة نماء زاخرة بالعطاء    رؤية ثاقبة .. ومبادرات نحو القمة    السعودية القوية    وزير الخارجية وفام يستعرضان أعمال مجموعة العشرين    تردد قناة الجديد 2020    فعاليات فنية وإبداعية منوعة بحديقة الملك فهد بالمدينة في يوم الوطن    أمير عسير: نفخر بوطن حقق منظومة هائلة من المنجزات    بأمر الملك.. الموافقة على التنظيم الجديد ل«ملكية العلا»    الأنصاري ل عكاظ: التكريم منح والدي وميض سعادة لم يشعر بها منذ زمن بعيد    أدبي الباحة يهدي الجنود البواسل ورودًا بيضاء وبطاقات شكر ببهاء الشعر    كلام عن صباح الخير تويتر    أهلا بالإنجليزية    بعد 210 أيام من تعليق العمرة.. الحرمان الطاهران بلا كورونا    في يومكِ الوطني    وطن استثنائي بأمر الله    وزراء تجارة ال «20»: نشدد على دعم الجميع بالإمدادات الأساسية    المملكة من الدول الأسرع عالمياً في إجراء فحوص «كورونا»    طريقة عمل الفراخ بالبصل بدون فرن    أمريكا: «خطاب روحاني خداع وتضليل»    والدة «الهضبان»    إطلاق مبادرة «ابتسامة وطن 90» لذوي الإعاقة والأيتام    بدء «الاعتدال الخريفي» لمدة 90 يوما    فيديو.. الأسلحة التي كان يستخدمها الملك المؤسس ورجاله    اليمن.. قتلى وجرحى من الحوثيين في كمين شرق صنعاء    الكرة والبسكويت يهددان مستقبل البشرية    أمير الرياض يرعى احتفال وزارة التعليم باليوم الوطني    الملك سلمان يوافق على منح «أوسمة» ل 4 مواطنين    اليوم الوطني استذكار لمسيرة الخير    «الكويتيون يتغنون بحب السعودية» مباشرة على الهواء    همة حتى القمة..    أمير القصيم يرفع برقيتي تهنئة للقيادة الرشيدة بمناسبة اليوم الوطني ال 90    المرأة ودورها الريادي    مطار الملك عبد العزيز الدولي يحتفي باليوم الوطني بفعاليات مختلفة    أبواب «الحرمين» تنتظر مشتاقيها    بدء تنظيم دخول المعتمرين والزوار للحرمين 27 الجاري    العلاقة بين البلدين وصلت لمستوى الشراكة الاستراتيجية    إيقاف دي ماريا أربع مباريات لدوره في شجار    فرنسا تحذر من انهيار لبنان إذا لم تُشكل حكومة جديدة    أربع فعاليات مجتمعية في اليوم الوطني للارتقاء بجودة الحياة    وطني الحبيب    رئيس هيئة الهلال الأحمر المكلف يتفقد المراكز الإسعافية التابعة لمنطقة الرياض    تويتر يحتفل ب #اليوم_الوطني_السعودي    أمير الجوف يشارك الأهالي الاحتفال باليوم الوطني    المملكة تحتل المرتبة الأولى عالمياً في إصلاح بيئة الأعمال بين 190 دولة    اعراض سرطان القولون عند النساء    "النقد" تُطلق تطبيق "العملة السعودية" للتعريف بالعلامات الأمنية في الأوراق النقدية    "التعليم" تعلن الخطة الدراسية بمعاهد التربية الفكرية    شركة يابانية تُطَوّر مصباحًا بالأشعة فوق البنفسجية يقتل فيروس كورونا بأمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبير موسي
نشر في عكاظ يوم 04 - 08 - 2020

حين تبرز امرأة في عالم السياسة فإنها لا تتصدر عبثاً ولا تخترق الصفوف في موقف عابر أو قضية مؤقتة، بل لأنها سياسية بارعة أو متحدثة شجاعة صلبة شقت السائد واختزلت الوطن في الوفاء والعمل الدؤوب، وعبير موسي رئيسة كتلة نيابية هامة وقوية في البرلمان التونسي جمعت كل ما سبق، فهي تحصد هذه الأيام زخماً سياسياً وإعلامياً لافتاً كونها تتصدى بشراسة لأخطر تنظيم إسلاموي يحاول اختطاف وطنها والزج به في أجندات إخوانية حزبية لا تعترف بكيان ولا أرض ولا وطن سوى كونه حفنة تراب!
بعد حل التجمع الدستوري الذي تنتمي إليه والذي كان يمثله الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي التحقت المحامية عبير موسي بحزب الحركة الدستورية الذي أسسه حامد القروي، الوزير الأول في عهد ابن علي ثم ما لبثت أن صعدت لرئاسة الحزب عام 2016 ليتغير اسمه إلى «الحزب الدستوري الحر» كإحدى كتل البرلمان التونسي الحالي البارزة والمناهضة لحزب النهضة الإخواني والذي يرأسه راشد الغنوشي الرئيس الحالي لمجلس النواب التونسي.
تمثل عبير موسي الوجه المشرق لتونس المستقبل والمرأة الحديدية التي لا تفارق صورة الزعيم (بورقيبة) منصتها في البرلمان لتتزعم كشف الأوراق الحزبية وخطر حزب النهضة الإخواني بانتقادات لاذعة وشرسة طالت رئيس الحزب راشد الغنوشي، مؤكدة أن هذا الحزب هو الخطر الأكبر على تونس والمتورط الأول بالعنف ودعم الإرهاب، كما أطلقت حملة كاشفة ومشككة بفساد أعضاء الحزب ومساءلتهم بقانون «من أين لك هذا» وارتباطاتهم بقيادات إخوانية إرهابية كالقرضاوي وغيره.
قد تكون المطالبة بمحاسبة رئيس البرلمان راشد الغنوشي ولائحة سحب الثقة منه خطوة لم يكتب لها النجاح في تجربتها الأولى الأسبوع الماضي، ولكنها تجربة رائدة قادتها عبير موسي بجدارة وجسارة صوت لها 97 نائباً من أصل 127 وتم إلغاء 18 صوتاً عمداً لإسقاط اللائحة حسب تصريح عبير موسي التي قالت بوضوح (إن الأغلبية في البرلمان لا تريد الغنوشي، وإنه لا يمكن أن يترأس البرلمان إلا بالخيانة ولا أحد يثق به ولا بحزب الإخوان).
أخيراً..
شخصياً أتمنى لتونس الخضراء، تونس الجمال والشعراء والموشحات أن تلفظ هذا الحزب الإرهابي المخرب وأن يزاح الغنوشي من كرسيه «بالقانون» كما توعدت عبير موسي، كما أتمنى لها نهضة يقودها ورثة نهضة تونس الحديثة تكون امتداداً للرمز بورقيبة وبقيادة لا تقل عن شجاعة «عبير موسي»!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.