شركة الكهرباء: الاستهلاك حتى 30 يونيو ستُطبق عليه القيمة المضافة 5% فقط    نصائح مهمة من «متحدث التجارة» لتجنب الوقوع في مصيدة الاحتيال الإلكتروني    سمو ولي العهد يهنئ رئيس جمهورية بيلاروس بذكرى استقلال بلاده    أجواء صيفية مستقرة على السعودية    الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي يفتتح الدورة العلمية الصيفية عن بعد    "المعلمي": السعودية ستتصدى لأي هجوم على أراضيها    تعيين السويسري مانويل نافارو مديراً لدائرة الحكام السعودية    الدكتور منزلاوي يؤكد أن المملكة تسعى إلى تجنيب المنطقة أي عمل أحادي الجانب حول سد النهضة    تجارة الحدود الشمالية تنفذ 1671 جولة رقابية وتضبط 75 مخالفة    جونسون: لن نعترف بأي تغيير في حدود 67    1.3 تريليون ريال تضع «الاستثمارات السعودي» في المرتبة ال9 عالمياً    «الصناعات العسكرية»: تصنيع عربات «الدهناء» المدرعة محلياً    «FIFA» يوقف أمينه الفاسد 10 أعوام    «الداخلية»: إجراءات احترازية إضافية لمواجهة «كوفيد 19»    الرياض: القبض على لصوص ال 55 سرقة    «طلب تقرير» للوافدين عبر «مقيم»    أمير تبوك يستقبل القنصل الإندونيسي    ب 401 حالة.. الرياض تعود لصدارة «كورونا»    بوتين يفوز في استفتاء على تمديد حكمه حتى عام 2036    بروتوكولات سيارات الأجرة والنقل المشترك.. ضوابط وتعليمات مشددة    الأهلي ينتظر «الجوهرة» ويعسكر في جدة    ماذا لو لم يسقط حكم الإخوان في مصر ؟    بخاري يستقبل دوروثي والسفير البريطاني    مصرف الراجحي يطلق خدمة تأمين السيارات عن طريق "تطبيق الراجحي"    البنك الأهلي يُتمم أكبر صفقة اقتراض بالمرابحة بقيمة مليار وخمسين مليون دولار    «الجبر» يشكر القيادة على ترقيته للرابعة عشرة    "الوليد الإنسانية" و"الإيسيسكو" تساعدان 10 دول أفريقية لمحاربة كورونا    ختام برنامج «الحوار المجتمعي»    توعية أكثر من 20 ألف سيدة بالأمن الفكري    هيئة المكتبات.. وتحديات المرحلة    سرقة العمر    بدر الجنوب.. واجهة صيفية لنجران    «مساجد جدة» تعود ب «حذر» في مواجهة كورونا    "إسلامية الشرقية": دائرة إلكترونية لاستقبال المراجعين عن بعد    رازفان يلغي معسكر الطائف ويصعد لاعبي الشباب    مجموعة (T20) تطرح إصلاحات شاملة ل«التجارة العالمية»    الوقفات في الأزمة عطاء    وزير خارجية تونس يبحث مع مسؤول أوروبي مختلف أوجه الشراكة بين الجانبين    وست هام يسقط تشيلسي بثلاثية في الدوري الإنجليزي    الخلاف والاختلاف    في حبِّ والدي (1)    لكلية الملك فهد.. سؤال    العودة إلى الرياضة ب«البروتوكول»    ” حدادي ” مديراً لإدارة التواصل ب #صحة_جازان    #بلدية_الطوال تغلق عددا من المحلات وتسجل 31 مخالفة    العميد بين طموحات البقاء.. ومخاوف الهبوط!!    عملية تحيد قدرات ميليشيا اليمن    في زمن ما بعد كورونا    الإمارات: 402 إصابة جديدة بكورونا والإجمالي 49069    أمير تبوك يستقبل القنصل الإندونيسي    «الصحة»: تسجيل 3402 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    سمو نائب أمير الشرقية يلتقي مدير فرع وزارة النقل بالمنطقة    أمير نجران يرأس جلسة مجلس المنطقة بمحافظة بدر الجنوب    "المرور" توضح آلية إحالة مخالفات ال 20 ألف ريال للمحكمة المختصة    إسلامية المدينة تواصل برامج تعقيم المساجد    سمو أمير منطقة الجوف يزور إدارة التعليم ويشكرهم على جهودهم خلال جائحة كورونا    فيصل بن خالد بن سلطان يرعى حفل تخريج الدفعة ال 13 من طلاب وطالبات جامعة الحدود الشمالية    عضو «كبار العلماء» ل عكاظ: قصر الحج على أعداد محدودة موافق للشريعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحراك يتحدى المليشيا: لا بديل عن نزع سلاح حزب الله
نشر في عكاظ يوم 07 - 06 - 2020

من مختلف المدن والمناطق اللبنانية، تجمّع آلاف اللبنانيين في ساحة الشهداء وسط بيروت أمس (السبت)، حاملين معهم مطالبهم المعيشية وهمومهم وشعاراتهم التي لم تتغير منذ انطلاق ثورة 17 أكتوبر، بهدف استعادة حقوقهم وأموالهم المنهوبة ومحاسبة السلطة الفاسدة التي تسببت في الكارثة التي يعاني منها لبنان.وبرزت أمس شعارات كانت في بداية الثورة خجولة، ومنها مطلب إجراء انتخابات نيابية مبكرة وصولاً إلى المطلب الذي رفع لأول مرة في ساحات العاصمة بشكل علني ودون خوف وهو نزع سلاح حزب الله، الذي سرعان ما حوّل التظاهرة إلى ساحة شغب، إذ تعرض المتظاهرون للرشق بالحجارة من قبل مناصري الحزب، الذين توعدوا بمهاجمة كل من يتعرض لسلاحهم. إلا أن الجيش اللبناني تمكن من السيطرة على هذه المواجهات، ومنعت قوات الجيش تقدم أنصار حزب الله إلى ساحة الشهداء، وانحصرت المواجهات على الأطراف. من جهتها، التزمت الأحزاب السياسية المعارضة للسلطة ولسلاح حزب الله، الحياد، وقال رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل: موقفنا من سلاح حزب الله معروف ولن يتغيّر إنّما الساحة اليوم للمطالب المشتركة وليست للمطالب الخاصة. وأضاف، لم ولن نخرج عن المطالب الأساسية وهي تغيير طريقة العمل السياسي والوجوه، إعادة القرار للشعب ليقرر مصيره ومحاسبة كل من أوصله إلى هذا المكان، وهو ما لن يتحقّق إلا بالثورة أو الانتخابات.
فيما وصف وزير العدل السابق اللواء أشرف ريفي حزب الله بأنه عميل لإيران. وأضاف: على حزب الله أن يتمتع برحابة صدر ليتقبل الرأي الآخر، مؤكدا أن سلاحه غير الشرعي هو الذي ضرب سيادة الدولة وضرب أحادية السلاح الشرعي ويحمي الفساد والتهرب الضريبي والتهرب الجمركي. وقال: «نحن شركاؤك في هذا الوطن لإقامة الدولة الواحدة وليس الدويلة. اليوم هناك دولة إقليمية تعطيك سلاحاً وغداً تأتي دولة إقليمية أخرى تعطي سلاحاً لفريق آخر ويصبح الأخير أقوى منك وبهذا يدمر البلد». وشدد ريفي على أن نزع سلاح حزب الله مطلب أساسي ودائم وهو علة العلل.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.