قبل أيام من إدراج أسهم «أرامكو».. تعرف على مهمة «مدير الاستقرار السعري»    46 مليار ريال إيرادات المطارات السعودية.. الأعلى عربياً    منتخب البحرين بطلاً لكأس الخليج العربي " خليجي 24"    تشمل نشاط التأمين.. “الزكاة والدخل” تطبق تعديلات لائحة جباية الزكاة الشهر المقبل    أمير الشرقية: القطاع الخاص شريك هام ومحوري    تحديث اشتراطات 12 نشاطاً بينها المدارس والمطاعم و«الترفيهية»    انتهاء الحملات الانتخابية في الجزائر وسط رفض واسع للمشاركة    لبنان.. الخطيب ينسحب والحريري مطروح لرئاسة الحكومة    «سلام» يتابع إنجازات المملكة في المؤشرات الدولية    خادم الحرمين يناقش مع الزياني تعزيز مسيرة العمل الخليجي    تشكيل أول فريق نسائي للدفاع المدنى ب”تبوك”    "من أحكام الشتاء" محاضرة دعوية بمدينة السيح غدًا    جامعة الملك خالد تطلق نادياً ل«البرمجة»    وزارة الثقافة تطلق معرض «من الداخل» في المنطقة الصناعية بالدرعية    أمير الرياض يتسلم تقرير «الأمر بالمعروف» لموسم الحج    الجيش اليمني يتلف 1750 لغمًا زرعتها ميليشيا الحوثي على أطراف سوق الملاحيط بصعدة    "خيرية أسرة" تستعرض في ملتقى رابطة التطوع أهداف وحدة التطوع فيها    سقوط عصابة القواطع والكابلات النحاسية بالرياض    موعد جديد مع طموحات الشعوب    حمدوك للأمريكيين: حدود السودان محاطة بأحزمة إرهابية    الدوليون يلتحقون بفرقهم استعداداً لعودة الدوري    «الصحة العالمية» تشيد بالخطوات السعودية في مكافحة التبغ    الفيصل: قادرون على تنظيم الأحداث العالمية باحترافية    صالح الغامدي    بريطانيا تدعو الحكومة العراقية إلى حماية المتظاهرين    محافظ الطائف ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد المجرشي    "الجودة وعملياتها في المدرسة" .. ورشة عمل تدريبية بتعليم نجران    بنتن يستقبل رئيس منظمة الحج والزيارة الإيراني لبحث ترتيبات موسم حج 1441ه    «سلمان للأغاثة» يوزع أواني منزلية ل1483 أسرة سورية في المفرق وإربد    جامعة الحدود الشمالية تنظم فعاليات اليوم العالمي للتطوع 2019م    الفيصل يستعرض التوجه الاستراتيجي لهيئة تطوير منطقة مكة    رحالة سعودي يقطع مسافة 1500 كم على دراجة هوائية.. والدافع “همة طويق”    وزارة العدل: “ملكية” تعالج أخطاء تسجيل العقارات وترفع مؤشرات المملكة في البنك الدولي    إمارة منطقة نجران تنظم برنامجاً يستهدف القيادات الإدارية والأمنية بالمنطقة    الفيصل يكرم الفائزين بجائزة "خطنا من تراثنا"    إثراء يطلق منصة إلكترونية للتطوع تنظيمًا للعملية التطوعية    أمير الباحة يشيد بدور "الأمر بالمعروف" في النصح والإرشاد    الفيصل يطلع على اعمال وخطط الأحوال المدنية    المملكة ضمن أبرز 10 دول في مؤشر الأمم المتحدة للتجارة الإلكترونية    إحداهن رفض والدها 10 عرسان.. مواطنات يروين قصص عضلهن لسنوات حتى شارفن على سن الأربعين    «فحم التدفئة» كاد يتسبب في حادثة مفجعة لعائلة بتبوك    صحة عسير يقومون بمبادرة (( دامكم بخير .. حنا بخير )) لأبطالنا البواسل على الحد الجنوبي    جازان.. إصابة طبيب بجلطة في القلب بعد إجرائه عملية جراحية لمريض    وكلاء وزارة المالية ومحافظي البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين خلال اجتماعهم الأول في الرياض            لقطة جماعية لتتويج الفائز بالكأس مع مدير عام الميدان التويجري    محافظ جدة لفريق «كتاب جدة»: كثفوا جهودكم.. وانشروا الوعي والمعرفة    القاتل لا يمثل مجتمعنا    السديس: الإسلام بريء.. ديننا رحمة    سعوديون بصوت واحد: جريمة فلوريدا عمل جبان    قيادة العمليات المشتركة تكرّم مستشفى الطوال    مادة في عبوات المياه البلاستيك تُسبب العقم    حملة «مواجهة البدانة» للآباء: لا تكافئوا أطفالكم بالحلوى    «كورونا» يباغت ستينياً في «الحفر»    شاهد الشرطة الهندية تقتل 4 رجال اغتصبوا وقتلوا طبيبة في نفس مكان ارتكاب فعلتهم    مجموعة وفاء أبها تكرم عدد كبير من العاملين في قطاع صحة عسير    "المملكة" لن تتخلى عن دورها القيادي في توجية المنطقة نحو الأمن والسلام والاستقرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هند القاسمي ل«عكاظ» : القضاء القطري ظلمني
كشفت أن محكمة الدوحة ألغت لقاءها الرئيس الأمريكي
نشر في عكاظ يوم 03 - 11 - 2019

تحدثت مطلقة أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر بمرارة شديدة عن معاناة قاسية تواجهها من ذوي زوجها السابق، والقضاء القطري، إلى درجة رفض محاكم قطر اعتماد صك طلاقها الصادر في الإمارات.
وقالت الشيخة هند بنت فيصل القاسمي، مطلقة الشيخ عبدالله بن سعود بن جاسم بن علي العبدالله آل ثاني ل«عكاظ» في اتصال هاتفي: إن مطلقها وأختيه اختطفوا ابنها من مدرسته في دبي. وأضافت: إن مضايقات القضاء القطري تسبببت في تخلفها عن موعد حُدد لها للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، موضحة أن قطر تحرم ابنها من الهوية والعلاج والالتحاق بالمدرسة، ليعيش مثل «البدون»، وهو حفيد حكام قطر. وأكدت أنها تعيش وسط معاناة مريرة في الدوحة القطرية، بسبب ما وصفته ظلما لا يُطاق من القضاء القطري، بعد اختطاف ابنها من قبل والده من مدرسته في إمارة دبي، ومغادرته البلاد خلال ساعتين، واصفة تعامل أقارب طليقها والسلطات القطرية معها ب«القاسية».. وفيما يلي الحوار:
• كيف بدأت معاناتك؟ ومتى؟ ومن هو ابنك المختطف؟ وكيف تم اختطافه؟
•• ابني الشيخ سعود بن عبدالله بن سعود بن جاسم بن علي العبدالله آل ثاني، اختطف بعد صيف 2016 إذ كان يعيش معي، وطلبه والده ليراه بضعة أيام قبيل بدء الدراسة ومن حسن حظي أنه أقسم يميناً بأنه سيعيده لي بعد يومين، إلا أن ابني بقي إلى إجازة نصف السنة، وعاند والده وأصر على السفر معي في الشتاء وحصل هذا الشيء، ورفضت عودته لوالده، الذي تعامل بلؤم في حرصي على سعود ابني، إذ ذهب إلى المدرسة وأخذه وحرمني منه أو حتى الحديث معه، أو تتبع أخباره، وأجبرت للتوقيع على أوراق ألا أشهر بهم. في فبراير 2016، حيث ذهب والده لمدرسة رافلز في إمارة دبي الساعة العاشرة صباحاً، واصطحبه معه وسافر إلى خارجها خلال ساعتين فقط.
واختطف في فبراير 2016، حيث ذهب والده لمدرسة رافلز في إمارة دبي الساعة العاشرة صباحاً، واصطحبه معه وسافر إلى خارجها خلال ساعتين فقط.
• وأين يسكن ابنك الآن.. معك أم مع والده؟
•• حاليا يسكن ابني معي في شقة فندقية، تتوافر فيها الحراسة والخصوصية بأمر حضانة مؤقت لم يطبق، وذلك بعدما هرب ابني في وقت سابق من والده، وتوجه صوب الشرطة المجتمعية وأبدى رغبته في العيش معي وعدم الرجوع إلى عماته، إذ كان يعاني من الإهمال والقسوة والتوحش، وتم تسجيل أقوال ابني، وكانوا غير راضين ويحاولون إقناعه أمامي بالرجوع لوالده، وللأسف لم ينظروا إلى قضيتي بعين الرحمة، وكنت أواجه دولة وحكومة وشعباً إلا من رحم ربي بشأن حضانة طفل محروم من أمه والرعاية الصحيحة، حيث كان ابني سعود لا يذهب إلى المدرسة، لانه التحق بنظام «المنازل» الذي يفتقد الأنسة والتفاعل الطلابي والمنافسة المفيدة.
• من هم الخاطفون؟ وما هي أسباب الخطف؟
•• الأب والعمتان الأخوات (غير متزوجات)، حيث انفصلت عن زوجي بكل ود وسلام، وللأسف الأخوات تعاملن مع رضا الأب بالفراق الودي بالحقد والنكد يوميا تجاهي، ويشتكين من أسلوب حياتي بعد أن شرعت في الماجستير الثانية في السوربون بعد جامعة مانشستر؛ وطبعت كتابي بالإنجليزية ونجح نجاحاً باهراً وترجم ل7 لغات؛ منها الهندية والفرنسية والكرواتية والروسية والصينية والفلبينية والإسبانية، ودخلت عالم الأزياء وأصبحت أنظم أسبوع الموضة في دبي بقوة منذ سنوات وعالم الأعمال من مطاعم وملابس، حيث أبيع ملابسي في محلات ومراكز تسوق عالمية، لذلك كما قيل «المرأة عدو المرأة».
• ماذا فعلتِ لاسترداد ابنك؟
•• أخوض حرب بسوس منذ أعوام في القضاء القطري الذي خذلني منذ سنين، حيث رفعت قضيتي أولاً بقطر ورفضت، ثم رفعتها بالإمارات للطلاق وفزت بالطلاق للضرر عام 2017، ومنذ ذلك الحين أحاول تطبيق الحكم في قطر ورفض، وبعدها فتحت قضية طلاق في قطر ليتسنى لي حضانة طفلي، الذي كان قد منع من زيارتي.
• إلى وصلت القضية حتى الآن؟
•• فشلت لسنين إلى أن تواصل ابني معي منذ 6 شهور يشتكي ظلم وقسوة المعاملة، طالباً إنقاذه أهل والده وتمكن من الهرب، وحاليا يعيش معي بحكم من القاضي بحضانة مؤقتة، ولمساعدتي في الحصول على حقي زرت الأمريكي رودولف جولياني الذي حاول جاهداً مساعدتي في قضية ابني وأوصلني بشخصيات مهمة هي مربط الفرس في قضيتي، وكنت سأقابل الرئيس الأمريكي ترمب، وفجأة طُلبت للاستجواب في محكمة قطر في قضيتي التي صدئت من الصبر، واضطررت لإلغاء موعدي مع موعد ترمب لأنه تضارب بقصد مع جلسة النطق بالحكم، وأرادوا استجوابي في 2/‏‏‏‏‏‏‏‏7/‏‏‏‏‏‏‏‏2019 وطلبوا بسخف إحضار صك طلاقي الإماراتي الذي لم يطعن فيه، ولم يستأنفه محامي والد ابني، وبعد أن كان بحوزتي قيل لي إنه لو تم إبرازه ستغلق قضيتي ولن أستطيع فتح القضية مرة أخرى، لأنه لا يجوز البت في حكم صدر مرتين، الأولى في الإمارات بالطلاق والأخرى في قطر بالرفض، فطلبت من القاضي وبما أن قضيتي في حوزته منذ سنوات بأن يصدر الحكم مستجداً بالطلب الجديد منذ 1/‏‏‏‏‏‏‏‏1/‏‏‏‏‏‏‏‏ 2018.
• وأين سعود الآن؟
•• ابني هرب منذ أكثر من شهرين ويعيش معي في قطر ولكن دون أوراق ولم أستطع علاجه ولا فحصه ولا تسجيله في مدرسة إلا منذ 3 أسابيع، بعد أن عاتبت قطر عتاباً شديد اللهجة على تعليمهم لملايين الأطفال في أفريقيا، والتخلي عن ابن بلدهم وابن عمهم ومنعه من الدخول للمدرسة من فرط الظلم والتسلط الذي يمر به، رغم أن والدتي تملك مدارس خاصة ممتازة بالإمارات تخرجت فيها أنا، ومن السهل تسجيل ابني فيها، كما يملك والدي مستشفيات بإمكاني فحص ابني على صحته وأسنانه وعامة احتياجاته، ولكن في قطر غير مسموح لابني حفيد الحكام، ويجبر اليوم على العيش كال«بدون»، لأن عمتيه وأباه يودون الانتقام منه لأنه غادر كنف العيش معهم.
• هل تواصلتِ مع أي مسؤول قطري؟
•• تواصل معي مكتب الشيخة موزة المسند وكانوا متعاطفين معي في مقابلتي وزيارتي لمكتبها بطلبها ووعدوني منذ أسبوعين بالعودة إلى الإمارات مع ابني بسلام، لكنهم الآن لا يردون على اتصالاتي ولم يوفوا بوعدهم.
والقاضي لا يبت في القضية وإنما يؤجلها من موعد إلى آخر، ويماطل ويظهر بأنني لن أغادر إلى الإمارات، بحجة أن ليس من حق الأم ولا من صلاحية لها بهذه القرارات الحتمية إلى أن يصل عمر الابن سن الرشد (18 عاما)، ويستخرج جواز سفر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.