أمير حائل يعزي أسرة السلامة    ملتقى بيبان الرياض يستقطب 180 جهة داعمة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال    الرئيس الفلسطيني يدعو لاجتماع “قيادة” طارئ الثلاثاء تزامنا مع نشر ترامب “صفقة القرن”    اليمن: مصرع قائد القطاع الغربي للمليشيات الحوثية في مواجهات غرب تعز    الموافقة على الإستراتيجية الوطنية للفضاء    رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقي يتلقى اتصالًا هاتفيًا من وزير الخارجية الأمريكي    وزيرة الخارجية السودانية تستقبل مساعد وزير الخارجية الأمريكي    ولي عهد البحرين يستقبل سفير خادم الحرمين ورئيس وأعضاء مجلس الأعمال البحريني السعودي    الصحة تقف على جاهزية فرقها في مطار الرياض لمنع وفادة كورونا الجديد    خالد الفيصل يستقبل رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد    دعم لا محدود    مجلس شباب حائل يشارك في ملتقى شباب الوطن بالقصيم    أمير الباحة: تسخير الإمكانات لرفع جودة التعليم ومواكبة سوق العمل    منع الصيد ب «خور رابغ» حتى نهاية العام    إصدار صكوك محلية ب6.7 مليار ريال    البنتاغون يؤكد تحطم طائرة في أفغانستان نافياً أن تكون طالبان أسقطتها    مصرع قائد القطاع الغربي لميليشيا الحوثي في مواجهات غرب محافظة تعز    لجنة تنفيذية لاتحاد منظمة التعاون الإسلامية تبدأ اجتماعاتها التحضيرية في بوركينا فاسو    تصنيف أول مكتب لتطبيق معايير منشآت الوساطة العقارية    هيئة الرياضة تحتفل بإنجاز الأخضر الأولمبي    الأهلي يواجه إستقلول الطاجكستاني في ملحق "أبطال آسيا" غدًا    الصمعاني: الانتقال للصك العقاري الإلكتروني في الربع الأول    ضبط وإتلاف 300 كلغم مواد غذائية منتهية الصلاحية في الخبر    16 إصابة في حادث مروري تستنفر الفرق الصحية بالطائف    إحباط تهريب حشيش وقات وضبط 79 متهما    أمير المدينة المنورة: توسيع دائرة المستفيدين من مبادرة «خير أمة»    البن يلهم الريشة الناعمة    «تقويم التعليم»: 133 برنامجا جامعيا معتمدة وجار استكمال البقية    60 % نسبة الممرضين والممرضات السعوديين في وزارة الصحة    آل الشيخ: المملكة تضطلع بدور مهم في نشر التسامح    ورشة عمل تمكين فرق تحقيق كفاءة الإنفاق في الجهات الحكومية    وزير الطاقة: قادرون على التجاوب مع متغيرات السوق النفطية بسبب كورونا    العالم في «محنة» ... و80 قتيلا بالصين حتى الآن    كوت ديفوار تعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا    12 ألف فريق في النسخة الثانية لدوري المدارس    " شرح لامية ابن تيمية " درس علمي بتعاوني صامطة    جمعية "جسفت" تنظم معرض (لون ونغم)    العالم تحت صدمة مأساة براينت    برنامج الابتعاث الثقافي يستقبل أكثر من خمسة آلاف طلب في أسبوعه الأول    رئيس منتدى علماء أفريقيا : المملكة هي الحاضنة لرسالة الإسلام الخالدة وقادتها تفانوا في خدمة الإسلام ونصرة قضاياه    بدء مزاولة النشاط ل 24 ساعة للمحال التجارية في مكة    بورصة بيروت تغلق على تحسّن بنسبة 0.86 %    أمير القصيم يكرم ممرضة ومواطنة إثر مساعدتهما لأسرة تعرضت لحادث مروري    “الأرصاد”: تقلبات جوية وأمطار بداية من الأربعاء.. وعودة الحرارة إلى الانخفاض مساء الخميس    أمير منطقة تبوك يستقبل قائد القوات الخاصة للأمن والحماية    النيابة: القبض على شخص وصف جامعيات وأولياء أمورهن بألفاظ مشينة    رئيس الأركان ونظيره الباكستاني يستعرضان آفاق التعاون العسكري    الرئيس المصري يدعو إلى أن يكون مؤتمر الأزهر فاتحة لسلسلة مؤتمرات لتجديد الفكر الإسلامي    شرطة القصيم: الإطاحة بتشكيل عصابي باكستاني لتورطهم بارتكاب جرائم سرقة الأغنام بالمنطقة .    132 لاعبًا يتنافسون لنيل الجائزة 3.5 ملايين دولار ولقب بطولة لعبة الجولف    بيان من الجمارك السعودية حول حقيقة السماح بدخول 10 كروزات سجائر    النصر يفاوض الشباب لضم الصليهم في «الشتوية»    “رئاسة الحرمين” تبدأ في تركيب 514 لوحة إرشادية مكانية بالحرم المكي    وعد من البدري لجماهير الاتحاد    الصين: ارتفاع وفيات فيروس كورونا إلى 80 شخصاً    ولي العهد يرعى حفل تخريج الدفعة 97 من طلبة كلية الملك فيصل الجوية    سموه خلال الاجتماع    المغامسي عن الأب الذي يترك ابنته تبحث عن سكن لنفسها : " هذا رجل ليس عنده مسكة من عقل!!"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«أشرف 3» في تيرانا.. معقل المعارضة الإيرانية لقلب نظام «الملالي»
نشر في عكاظ يوم 14 - 07 - 2019

افتتح أمس (السبت) مؤتمر حول المعارضة الإيرانية في ألبانيا، تحت شعار «نستعيد إيران» ويعتبر المؤتمر السنوي من أهم التجمعات السنوية للمقاومة الإيرانية، التي اتخذت هذه السنة وجهة ألبانية، حيث يوجد أكبر مركز للمعارضين وهو «أشرف 3» الذي يضم المعارضين الذين رحلوا إلى ألبانيا تحت غطاء أممي.
وقد اختارت المعارضة الإيرانية هذا المخيم لعقد مؤتمرها السنوي بالعاصمة الألبانية تيرانا، «أشرف 3» وهي مدينة صغيرة بناها «مجاهدو خلق» خلال عام ونصف عام في ألبانيا.
وخلال اليوم الأول أقيم معرض كبير لعرض تاريخ إيران خلال أربعة عقود عرض من خلاله لما جرى خلال سنوات حكم الملالي بشكل مكتوب ومرئي من القمع والإرهاب والحروب وفي المقابل ما فعله الشعب الإيراني ضد النظام ومختلف أوجه المقاومة.
وقد افتتح المؤتمر رئيسة المعارضة الإيرانية مريم رجوي، بكلمة ذكرت فيها بمجهودات أعضاء مجاهدي خلق الذين حولوا قطعة أرض نقلوا لها قبل 20 شهرا، إلى مركز كبير يضم كل المنشآت والضروريات للحياة،
وارتكزت كلمة رجوي على التذكير بحقائق تاريخية وكذلك ببعض الواقائع التي أكدت أن النظام الإيراني هو سرطان يجب استئصاله للخلاص من شروره في العالم وفي المنطقة، مشيرة إلى تصريحات خامنئي في 29 مايو الماضي، عندما أشار ضمنيا إلى أن العمليات الإرهابية في الفجيرة والمملكة العربية السعودية والعراق من تنظيم إيراني، معتبرة أن تهديد خامنئي بزيادة تخزين اليورانيوم والتخصيب هو نوع من الارهاب الملالي.
يأتي انعقاد مؤتمر المعارضة بتيرانا في ظروف دولية متذبذبة، خاصة بعد إخلال النظام الإيراني بالاتفاق النووي وفرض عقوبات جديدة على النظام من قبل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب والمجتمع الدولي الذي بارك الخطوة بنوع من التحفظ من قبل فرنسا الراعي الرسمي للاتفاق.
وتحاول فرنسا، التي تسعى لتقديم مقاربة تخدم الاتفاق النووي المبرم على أرضها في 2015، إنقاذ بعض بنود الاتفاق بالتقرب من نظام الملالي، الأمر الذي دفع بالمعارضة الإيرانية لتكثيف نشاطها ومظاهراتها في أوروبا من أجل تحريك الرأي العام الأوروبي لخطورة النظام الإيراني المصدر للإرهاب في المنطقة وإلى العالم.
ورغم ما يبديه النظام من تعنت إلا أن بعض الدول الأوروبية لم تتراجع عن مقاربتها حيال هذا النظام، وما زالت تعول على إمكانية الانخراط في تفاهمات مع إيران، وتغاضت أوروبا بشكل خاص عن التجاوزات والانتهاكات الخطيرة التي يرتكبها النظام الإيراني في المنطقة وفي الداخل الإيراني، كما غضت الطرف عن عدة ملفات خطيرة أخرى.
ورغم كل الإنجازات التي حققتها المعارضة الإيرانية بالخارج، ورغم الخروج الأمريكي من الاتفاق النووي، إلا أن بعض الدول الأوروبية لم تغير سياساتها تجاه إيران، وتحولت إلى جبهة تبحث عن مقاربات مهادنة مع النظام الإيراني، رغم محاولات المعارضة والمنظمات القومية نشر الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان التي يرتكبها النظام الإيراني داخليا في حق شعبه وارتفاع حالات الاعتقال والتعذيب واستمرار سياسات التمييز الطائفي والعرقي، والتدخل الخارجي من خلال الدور التخريبي الذي تقوم به طهران على الصعيد الإقليمي، بشكل أدى إلى زعزعة الاستقرار وتفاقم الأزمات، لتوجه بذلك انتقادات للدول الأوروبية لغض نظرها عن الممارسات الخطيرة للنظام الإيراني.
وترى المعارضة الإيرانية أن معقلها الجديد بألبانيا تحول إلى قطب محوري للمعارضة الإيرانية في الخارج، وبمثابة رسالة إلى العالم بأن تغيير«الملالي» سيكون من «أشرف 3».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.