محافظ الأحساء يقدم واجب العزاء لأسر شهداء الوطن    قروض عقارية للمرأة.. بدون شرط الزواج أو عول أسرة    بدء تقديم خدمات العمالة الزراعية عبر برنامج «أجير»    ولي العهد يستقبل السفراء المعينين لدى عدد من الدول الشقيقة والصديقة    سقوط ريال مدريد أمام جيرونا    «الشؤون الإسلامية» تخصص الفرع السادس بالمسابقة القرآنية لأبناء الجنود المرابطين    "شرح كتاب صحيح البخاري" .. درس علمي بتعاوني الملحاء غداً    "الخدمة المدنية" توضح حقيقة إلغاء منصة جدارة    لقاء تعريفي بغرفة أبها عن الخدمات المقدمة لرواد الأعمال    29 مليون ريال لإنشاء شبكات صرف صحي بالأسياح    افتتاح الجامع الكبير في مدينة مروا الكاميرونية    نائب أمير نجران يتسلّم تقرير هيئة الأمر بالمعروف بالمنطقة    أمير الحدود الشمالية يتفقد محافظة طريف.. غداً    وزير العدل يبحث مجالات التعاون مع السفير اللبناني    مدني العاصمة المقدسة يسيطر على حريق بمشروع جبل عمر    «العمل»: تعديل لائحة الضمان يسهم في تمكين وتأهيل المستفيدين    خالد الفيصل يطّلع على الخطط المستقبلية لشرطة مكة    عرض 600 سيارة كلاسيكية نادرة في العالم بالدرعية    شركة "معادن" تشارك في تحكيم جوائز "إبداع 2019"    أمير مكة يطلع على أعمال جائزة الأمير عبدالله الفيصل العالمية للشعر    جامعة أم القرى تطلق اللقاء العلمي لصقل مواهب الطلاب.. غدا    الجامعة الإسلامية تستقطب 100 كفاءة وطنية في 28 قسماً    أمير جازان بالنيابة يستقبل مستشار خادم الحرمين    الأمير بدر بن سلطان يتسلم التقرير السنوي لإنجازات جوازات منطقة مكة    10 جهات تستفيد من خدمات الأحوال المدنية بمنطقة عسير    البشير: الأزمات التي يعيشها السودان "بلاء"    استثناءات للسجناء في إجراءات القبول بالجامعات    الرياض .. استعادها المؤسس وشيدها سلمان    ولي العهد يستقبل السفراءالمعينين لدى عدد من الدول    بالفيديو.. مجهول يطارد غزالاً ويحاول دهسه بمركبة في إحدى المحميات    رئاسة شؤون الحرمين تنفذ خطة لتطهير وتعطير المسجد الحرام    القنصلية العامة للمملكة في لوس أنجلوس تصدر بياناً حول وفاة المبتعث بندر البارقي    1355 برنامجًا تدريبيًا قدمها التدريب التقني لمنسوبيه في عام 2018    استعرض وقفات المملكة مع «إسلام أباد» وقوة العلاقات مستشرفاً المستقبل وآفاقه ..    بالفيديو.. اللواء التركي: الحملة على تطبيق “أبشر” مغرضة ومزاعم أنه أداة رقابية غير صحيحة    مركز الملك سلمان للإغاثة يختتم البرامج التدريبية لمعيلات الأسر بمديرية الحزم في محافظة الجوف    بالفيديو.. حازم إمام : الهلال أفضل فريق عربي    «الانضباط» تتجه لمعاقبة المولد رغم تنازل مدرب الرائد عن حقه    الصنيع يربط استمراره برحيل بيليتش    اهتمامات الصحف الجزائرية    مصرع 30 حوثيا في مواجهات مع القبائل وغارات للتحالف بحجور    إصابة مؤذن المسجد النبوي بجلطة في القلب    ترامب للأوربيين: استردوا "دواعشكم".. وإلّا    رئيس ديوان المظالم يصدر قرارًا بإعادة هيكلة إدارة نظام «معين الإلكتروني»    حالة الطقس المتوقعة اليوم الأحد في المملكة    الهوية نحن من نصنعها وليست هي التي تصنعنا    مهرجان أفلام السعودية الخامس يعلن أسماء لجان التحكيم    كاظم الساهر    جانب من التوقيع    خبير قانوني: حكم «فار» البولندي لم يتواجد في لقاء الرائد والاتحاد    «كورونا».. «الصحة» تكثف التوعية و«عكاظ» تسأل: لماذا انتشرت داخليا واختفت في العالم؟!    مصرف الراجحي يتكفل بإنشاء مركزين طبيين ب18 مليون ريال    «مدائن صالح».. والسؤال الصعب!    لماذا الانتقائية السلبية من تراث الإسلام؟ (7)    توفير ملف «المريض» عالميا    افتتاح الفعاليات السعودية الثقافية بأستراليا 2019    6 ميداليات سعودية في دورة الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر بالشارقة    2250 طالباً في اختبارات تحفيظ القرآن بمكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بحثاً عن الأضواء!
على خفيف
نشر في عكاظ يوم 16 - 11 - 2018

العديد من الكوادر الجامعية المنسوبة للجامعات وكذلك الكوادر العلمية والطبية العاملة في المستشفيات والمراكز العلمية، وهي كوادر قضت سنوات طويلة للحصول على أعلى الدرجات الأكاديمية من أرقى الجامعات العالمية بعد رحلة طويلة بدأت باثني عشر عاماً في مراحل التعليم العام وأعوام أخرى في الدراسة الجامعية ثم تحضير الماجستير والدكتوراه في مجالات صعبة تحتاجها الأوطان، العديد من تلك الكوادر يهفو أصحابها بعد عملهم لسنوات قليلة في مجالات تخصصهم العلمي أو الطبي، إلى الأضواء المصاحبة للمناصب الإدارية لأنه يعتقد أن عمله المرتبط بتخصصه لن يجلب له أضواء الصحافة والإعلام، فنجد الواحد منهم يسعى بكل ما أوتي من قوة إلى تسنم منصب إداري في منشأة طبية أو علمية فيصبح بعد ذلك بعيداً عن تخصصه الثمين مشغولاً بالأوراق والمعاملات والهموم الإدارية اليومية التي قد يغرق فيها وينسى ما تعلمه أو على الأقل لا يستطيع متابعة ما استجد فيه من تطور وبحوث واكتشافات جديدة.
وواقع الأمر إن تحول طبيب استشاري ناجح ومتفوق في مجاله الطبي كأن يكون جراحاً أو مختصاً في أمراض الكبد أو القلب أو الكلى أو الأمراض المزمنة المرتبطة بالغدد الصماء عموماً أو تحول عالم في مجال الطاقة المتجددة أو تقنية النانو أو الاستخدام السلمي للطاقة الذرية، أو غيرها من المجالات العلمية المعتبرة، إلى إداري يدير منشأة طبية أو علمية يعد خسارة لا تعوض للمجال الذي تركه ذلك الكادر، لأن العمل الإداري الذي تقلده بحثاً عن الأضواء يمكن أن يقوم به من هو أدنى منه في مجاله، أما المجد الحقيقي فهو أن يستمر في المجال الذي تخصص فيه وأن يتابع مسيرته العلمية بحثاً واكتشافاً ومتابعة لكل جديد ومشاركة في المؤتمرات العلمية والطبية وتسجيل إنجاز أو المشاركة في تسجيل إنجاز يخدم وطنه بصفة خاصة والبشرية بصفة عامة، وهذا هو النهج الذي يسعى إليه ويتمسك به النادرون من الأطباء والعلماء غير آبهين بكونهم في مختبراتهم ومراكز بحوثهم بعيدين عن أضواء الإعلام، بل إن الأضواء الحقيقية والدائمة هي التي قد يحظون بها عندما يصبح اسم الواحد منهم علماً في مجاله، يذكر فيشكر ويتواصى الناس بمراجعته فيما يخص صحتهم وحياتهم وعلى المستوى العالمي، فلو أن الذين حصلوا على جوائز نوبل في مجالات الطب أو العلم كان همهم منذ البداية الأضواء الإعلامية لما حصل أحد منهم على الجائزة؛ لأنهم سيكونون قد شغلوا أنفسهم بالمراكز الإدارية والتصريحات الصحفية!
* كاتب سعودي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.