المملكة: مليون دولار لدعم ميزانية مفوضية شؤون اللاجئين للعام القادم    رئيس مجلس الشورى يعقد اجتماعاً مع رئيس الجمعية الوطنية الباكستانية    أمين الشرقية يرعى فعاليات يوم التطوع البلدي بالواجهة البحرية بالدمام    برامج وفعاليات متنوعة بمركز جمعية الأطفال المعوقين في جازان بمناسبة اليوم العالمي لذوي الإعاقة    معرض جدة للكتاب وتاريخ صناعة الطباعة والنشر بالمملكة    «سلمان للإغاثة» يوقع مذكرة تعاون مع التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب    سمو وزير الخارجية يستقبل سفير دولة الكويت لدى المملكة    الأسهم الباكستانية تغلق على ارتفاع بنسبة 0.91%    سمو أمير منطقة القصيم يستقبل مدير ومنسوبي تعليم المنطقة بمناسبة احتفائهم بذكرى البيعة الخامسة    سمو أمير منطقة المدينة المنورة يُدشن فعاليات اليوم العالمي للتطوع    وزير التجارة: نتطلع لأن تكون منطقة نجران منطقة لوجستية جاذبه لقطاعي السياحة والتعدين    قبول دعوى «العضل» من المرأة أو والدتها وإخوتها.. والفصل خلال شهر    إعادة تشكيل لجنة تسيير "الناشرين السعوديين"    أمير الرياض يستقبل سفير البحرين بالمملكة    نائب أمير مكة يناقش أعمال توسعة الحرم    الشيخ السديس يرعى الحفل الختامي ل "ملتقى جهود الملك سلمان"    وزير الصحة يتفقد سير العمل بالمستشفيات والمراكز الصحية في تبوك    بغداد... "نحن الوطن"    جلسات مؤتمر المعلم بجامعة الملك خالد تناقش سبل تطوير المشهد التربوي    تقنية الأحساء للبنات تختتم أعمال القبول لبرنامج الدبلوم    "الأرصاد": أمطار رعدية على عدد من محافظات منطقة مكة    سمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز يرعى حفل ختام ملتقى جامعة نجران التطوعي    “تصفية”: 154 مليون ريال لم يتم التوصل لأصحابها في المنطقة الشرقية    “هدف” يودِع 473 مليون ريال في حسابات مستفيدي “حافز” عن شهر نوفمبر    «الأعلى للقضاء» يعيد تشكيل عدد من الدوائر في محاكم المناطق    بخاري: نريد حصد اللقب    ميسي: منافستي مع كريستيانو ستخلد تاريخيا    الاعلام والثقافة خطان متوازيان, ودخلاء الاعلام يسيئون لأنفسهم قبل المهنة    وزارة الصحة : فحص فيروس الكبد سي يمنع زيادة الإصابات الجديدة بنسبة 90% بحلول 2030    تكريم 37 فائزاً في مسابقة "حفظ القرآن الكريم" بالجامعة الإسلامية    اهتمامات الصحف السودانية    أمير نجران يبحث مع وزير التجارة سبل تحقيق التنمية الشاملة    فعاليات وبرامج هادفة تنفذها أندية مدارس الحي للبنين في الطائف    القيادة تهنئ رئيس فنلندا بذكرى استقلال بلاده    "موهبة" تطلق المرحلة الرابعة من "إبداع 2020"    «الأرصاد» تُصدر توقعاتها لفصل الشتاء على المملكة    محافظ الحجرة يتفقد مشاريع إدارة النقل بمركز جرداء بني علي    حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس    أمير الرياض يكشف نسبة إنجاز مشروع النقل العام وموعد الانتهاء منه    «كأس محمد السادس».. الاتحاد يواجه آسفي.. والشباب أمام الشرطة                تأهَّل مع الفتح والفيصلي إلى دور ال(16) في كأس الملك        تدشين مشاريع صحية في تبوك    أمير القصيم: التكامل الاجتماعي يخدم الصالح العام    البحرية الأمريكية تصادر أجزاء صواريخ إيرانية قبل وصولها ل«الحوثيين»    وهم العائلات الكبيرة    «كأس الخليج» في ذاكرة ووجدان نجوم سعوديين    جوشوا: الدرعية المكان المناسب لاستعادة الألقاب.. ورويز: سأكتب التاريخ    عذاري.. أول «صقارة» سعودية في مهرجان الملك عبدالعزيز    الربيعة: السعودية منارة إشعاع لا تنضب في العمل الإنساني ودعم المحتاجين    المدينة: إلغاء عمليات مستشفى أحد والإبقاء على المرضى    الخارجية المصرية تعلن وفاة أربعة مصريين جراء انفجار مصنع سيراميك بالخرطوم    «العمل» تطلق برنامج الصفوة لتعزيز الشراكات الإستراتيجية مع القطاع الخاص    حكم قضائي يمكن "معضولة عنيزة" من الزواج بمعلم    القيادة تعزي البرهان في ضحايا "مصنع الخرطوم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاميات سعوديات ل«عكاظ»: وضعونا تحت دوائر الاستغراب والاختبار.. ونجحنا
طالبن بإشراكهن في «الصلح» وإنصاف المتدربات وتمكينهن من المحاضر

المعوقات التي تواجه المحاميات السعوديات أضحت جزءا من الماضي، إذ اقتحمن المجال في مواكبة لتطور المنظومة العدلية وتمكينهن من العمل في المهنة جنبا إلى جنب زملائهن المحامين. وطبقا لعدد منهن فإنهن لم يواجهن أي متاعب أو صعوبات إذ تيسرت لهن سبل أداء المهنة بكل مسؤولية ومثابرة. وتضيف المتحدثات ل«عكاظ» إن أوضاعهن اختلفت تماما عن ما قبل السنوات الخمس الماضية بعدما وضعت الجهات العدلية حزمة من الإجراءات الميسرة التي تمكن السعوديات من الترافع أمام منصات القضاء. وتقول المحامية بيان زهران إن المعوقات التي واجهت المحاميات تمثلت في الأيام الأولى لحصولهن على الرخصة قبل خمس سنوات وكانت تنحصر في الاستغراب من وجود محامية ووضعها دائما تحت دائرة الامتحان حتى أثبتت المحامية السعودية مهارتها وقدرتها وتفانيها فتلاشى الاستغراب إلى غير رجعة.
وعن أبرز القضايا التي ترصدها المحاميات توضح بيان، أنها تتعلق بملفات الأحوال الشخصية كإثبات طلاق، فسخ نكاح وخلع وغيرهما إلى جانب الحقوق التابعة للطلاق كاستلام مؤخر الصداق والحضانة في حال وجود أبناء وقضايا نفقة المعيشة ونفقة السكن واستلام عفش الزوجية والمستندات، وهناك قضايا تهدف إلى المصالحة بين الزوجين كقضايا العشرة بالمعروف التي تقيمها الزوجة بهدف إصلاح الحياة الزوجية وإصدار صك بذلك يتضمن حقوقها الشرعية.
من جانبها، اقترحت المحامية نجود قاسم أن يتم قبول حضور المحامية في دوائر الصلح خصوصا في حال استحالة الحياة الزوجية بين الطرفين ووجود تقارير عنف ضد المرأة تجعل إمكانية الصلح بين الزوجين مستحيلة، كما اقترحت ضمان مسكن المعيشة للأطفال قبل إقدام الزوج على الطلاق لتحقيق الاستقرار في المعيشة للمحضونين. وأعربت نجود عن أملها كتابة محاضر الضبط إلكترونيا أمام المحامية لتمكينها من مراجعة كافة الأقوال والمفردات حتى يتسنى للمحامية التعديل على أقوالها في المحضر قبل اعتماده.
ورأت المحامية المتدربة تسنيم الرحيلي إن مجتمع المحاكم يشهد تطورا لافتا على كافة المستويات وتطمح في زيادة عدد الموظفين في المحاكم.
أما المحامية حنان القحطاني من خميس مشيط فقالت: إن أصعب ما يواجه المتدربات هو البحث عن مكتب محاماة للتدرب واشتراط بعض المكاتب على المتدربة عدم تقاضي مرتب وفي هذا الأمر مشقة خصوصا أن خريج البكالوريوس يحتاج لثلاث سنوات تدريب، ومن المصاعب التي تواجه محاميات المناطق -كما تقول القحطاني- ندرة الدورات القانونية ما يحمل المتدرب أو المحامي المتدرب مشقة السفر إلى المدن الأخرى؛ فضلا عن المغالاة في أسعار التدريب التي تصل في اليوم الواحد أحيانا إلى ألفي ريال. وعلى ذات الصعيد تطالب المحامية نورة القرني بمعالجة أمر الجلسات الطويلة ما يخلق ارتباكا في التعامل مع جلسات أخرى في ذات التوقيت. وتتوقع المحامية سارة العطوي نجاحاً مبهراً للمحاميات السعوديات لقدرتهن على تحمل المسؤولية والمساهمة في حل المشكلات من خلال القضايا التي يتكفلن بها أو المشاركة بتوعية المجتمع بالأنظمة والقوانين والحقوق والواجبات.
وأبانت أن أكثر القضايا التي ترد إلى مكاتب المحاميات في الأحوال الشخصية والبعض منها جنائي، معللة أسباب خسارة أو كسب القضايا لجهل البعض بسياسة التعاقد والأنظمة، فهذا الخلل غالباً ما يحمي طرفا ويجحف بالآخر، كما أن قلة أو نعدام خبرة المحامية قد تكون سببا رئيسيا في الخسارة، لذلك لابد من أن تخضع المحامية حديثة التخرج لفترة تدريب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.