"البنية التحتية" تدفع لجعل المملكة مركزًا إقليميا للنقل السريع    انعقاد اجتماعي مجلس الإدارة والجمعية العامة للاتحاد العربي للكهرباء بالمغرب    رئيس مجلس الشورى يستقبل رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري    طقس الخميس.. رياح مثيرة للأتربة وسحب ممطرة على هذه المناطق    رئاسة شؤون الحرمين تنظم دخول قاصدي المسجد الحرام على مدار الساعة عند الأبواب    وثيقة سرية تفضح الدوحة و أنقرة .. تركيا مخولة بالقيام بدور استخباراتي في قطر    الإسباني أوسكار يتصدر المرحلة الأولى لسباق «تايتن حائل»    وزير الداخلية: القيادة حريصة على تقديم الرعاية الكاملة للحجاج    أمطار على منطقة الباحة    تدشين المعرض التعريفي لمشروع كيف نكون قدوة بلغة القرآن في فروع هيئة الأمر بالمعروف بمكة المكرمة    بدء التسجيل في الدورات المجانية بأندية مدارس الحي للبنين في الطائف    شاهد.. ترامب يعد المسلمين بتمكينهم من زيارة المسجد “الأكوا” خلال إعلانه بنود “صفقة القرن”    بسبب “كورونا”.. إجلاء 200 أميركي من مدينة ووهان الصينية    “العمل” تعلن إطلاق 20 مبادرة جديدة تستهدف دعم التوطين وتطوير الاستقدام والتأشيرات الموسمية    "نيوم" تتبنى الريادة في تقنية القبة الشمسية لمشروع التحلية المستدامة    النصر يوقع مع الحارس أمين بخاري لمدة ثلاث سنوات    انطلاق الجولة ال 16 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين غدًا .    وزير العدل يصدر قراراً بإلغاء إيقاف الخدمات ووضع ضوابط للحبس التنفيذي    أمير القصيم يدشن مشاريع تنموية بمحافظة البكيرية ب554 مليون ريال    “سابك” تسجل 5.63 مليارات ريال أرباحًا في العام 2019م    الملك سلمان يشيد بجهود الزياني في تعزيز العمل الخليجي    إسقاط عضوية رئيس النادي الأهلي أحمد الصائغ    في الملحق الآسيوي    الأسهم السعودية تغلق مرتفعة بتداولات 3.7 مليار ريال    زلزال بقوة 4.7 درجات يضرب ولاية بغرب تركيا    المملكة استقطبت 1130 شركة في 2019    إزالة مزرعة دواجن عشوائية شمال جدة    انطلاق الأعمال الميدانية لمشروع تعداد السعودية الإثنين المقبل    متظاهرو بغداد وبيروت يصعدون ضد أذرع الملالي    فرنسا تؤكد تمسكها بحل الدولتين في الشرق الأوسط    أمير المدينة المنورة يدشن برنامج «سفراء الوسطية»    أمير الرياض يفتتح مبنى معهد إمام الدعوة ويستقبل الزياني    وزير التعليم يفتتح مؤتمر الهوية الوطنية.. الأحد    عون يعلن اتخاذ إجراءات قاسية لمواجهة الأزمة الاقتصادية في لبنان    شاهد على همة السعوديين لمستقبل واعد    الإمارات تسجل أول حالة إصابة بفيروس كورونا    “التخصصي” يجري 2600 زراعة خلايا جذعية للأطفال    مسابقة جامعة جدة القرآنية الأحد.. وآل الشيخ: 11426 خاتماً لكتاب الله    بالإجماع.. المجلس التنفيذي للإيسيسكو يعتمد تغيير اسم المنظمة    " أحكام الشتاء والبرد " محاضرة دعوية في نعجان غداً    نائب أمير الرياض يستقبل الهلال بمناسبة تحقيق دوري أبطال آسيا    بلدية التمياط تزيل 340 طناً من مخلفات الترميم والأنقاض    الأمين العام لمجلس التعاون يستقبل سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الجمهورية اليمنية    أمير جازان يبحث خدمات الأحوال المدنية بالمنطقة    إيداع مليارَي ريال معاشات ضمانية وبدل غلاء معيشة في حسابات المستفيدين    حسام بن سعود يشهد توقيع مذكرة تفاهم بين الإمارة وجامعة الباحة    السنغال تدعو إلى أن يكون الاتحاد الإفريقي طرفًا بالتسوية في ليبيا    أمير الجوف يبارك تسجيل واحة دومة الجندل ضمن قائمة التراث الإسلامي    وكيل محافظة بارق ينقل تعازي القيادة لذوي الشهيد الجندي "الشهري"    أمرابط: لن أغادر النصر.. أريد البطولات    سمو محافظ الاحساء يعزي اسرة العبدالقادر    مشعل بن ماجد يستقبل السفير الأمريكي لدى المملكة    صحة بيشة تتعامل بنجاح مع 618 حالة إنقاذ حياة    إجراء أكثر من 890 ألف فحص مخبري بمجمع الملك عبدالله الطبي        العلمانية الإسلامية    المصريون من خلال معرض القاهرة للكتاب    مساجد الدرب تفتقر إلى الصيانة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تيريزا ماي تتمسك بمنصبها وسط أزمة سياسة حادة في بريطانيا
نشر في عكاظ يوم 10 - 07 - 2018

تعتزم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي جمعت حكومتها اليوم (الثلاثاء)، البقاء في السلطة رغم التهديد بحجب الثقة عنها بعد استقالة وزيرين أساسيين في حكومتها بسبب خلاف معها حول نهجها لبريكست.
وقدم وزير بريكست ديفيد ديفيس ووزير الخارجية بوريس جونسون، وكلاهما مؤيد لانفصال تام وواضح عن الاتحاد الأوروبي، استقالتهما بعد ظهر أمس (الاثنين) معتبرين أن بريطانيا تسير نحو «نصف بريكست» وستتحول إلى «مستعمرة» للاتحاد الأوروبي.
وعينت ماي خلفا لهما على وجه السرعة وهي تحاول البقاء على خطها رغم الأوضاع العاصفة، غير أنها تواجه خطر تصويت على سحب الثقة منها في حال تحالف أنصار انفصال كامل وحاد للإطاحة بها.
وينص النظام الداخلي للحزب على وجوب موافقة 48 نائبا كحد أدنى لرفع المسألة إلى اللجنة 1922 المسؤولة عن تنظيم صفوف المحافظين وبدء آلية تصويت على الثقة. وينبغي بعدها جمع أصوات 159 نائبا محافظا من أصل 316 لإسقاط رئيسة الحكومة، وهو أمر غير مضمون.
وكتب موقع «بوليتيكو» (الثلاثاء): «بالرغم من الصخب، فإن المعادلة الحسابية في البرلمان لم تتبدل. وعدد أنصار بريكست كامل وواضح غير كاف لطرد ماي من السلطة وفرض صيغتهم لبريكست على مجلس العموم».
غير أن هذا لا يعني أن ماي في مأمن، وما زال من المحتمل استقالة أعضاء جدد في حكومتها.
هذا ما أكده مناصرون لبريكست لصحيفة «ذي غارديان» طالبين عدم كشف أسمائهم.
من جهته، لا يتوقع سايمون اشروود الباحث في جامعة سوراي «استقالات اخرى»، موضحا أنه رغم ان النواب المحافظين «قد يرغبون» في الإطاحة بماي فإن خلفها «سيواجه المشكلات نفسها وعليه أن يتخذ خيارات صعبة في شان بريكست».
وتوقع أن يدعها المعارضون على رأس البلاد حتى الخروج من الاتحاد الأوروبي في مارس المقبل قبل أن يخلفها شخص آخر في أبريل بعد «بريكست».
وتناولت الصحافة البريطانية اليوم أحداث أمس (الاثنين) «الفوضوي»، وكتبت صحيفة «دايلي مايل» المؤيدة لبريكست أنها «تفهم خيبة أنصار بريكست وتشاطرهم إياها» لكنها تخشى من مخاطر زعزعة استقرار الحكومة في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها بريطانيا في وقت يتحتم عليها الخروج من الاتحاد الأوروبي في مهلة أقل من تسعة أشهر.
ويأمل المفاوضون البريطانيون والأوروبيون الذين يستأنفون محادثاتهم الأسبوع المقبل، في التوصل إلى اتفاق حول شروط الانسحاب البريطاني ووضع خطة للعلاقات التجارية المقبلة خلال قمة يعقدها الاتحاد الأوروبي في أكتوبر.
وحذر المستشار السابق لرئيسة الوزراء نيك تيموثي في صحيفة «ذي صن» بأنه «من خلال زعزعة استقرار الحكومة، فإن المتمردين يزعزعون استقرار بريكست نفسه. استعدوا لخروج بدون اتفاق».
وحدها صحيفة «تلغراف» المحافظة حيث كان جونسون يعمل سابقا، دافعت عن قرار الوزير، ودعت تيريزا ماي إلى مراجعة إستراتيجيتها.
واستقال جونسون في وقت تواجه بريطانيا العديد من المحطات الدولية المهمة وفي طليعتها قمة الحلف الأطلسي الأربعاء والخميس في بروكسل وزيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إلى لندن اعتبارا من الخميس.
وعين محله مساء الاثنين وزير الصحة جيريمي هانت الذي كان من الداعين لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي قبل أن يبدل موقفه ويدعم بريكست. وفي رأي هانت أن الوقت حان للإظهار أن المملكة المتحدة لا تزال «صوتا قويا وموثوقا به في العالم».
أما وزير بريكست ديفيد ديفيس، فحل محله دومينيك راب (44 عاما) وهو من المشككين في جدوى الاتحاد الأوروبي.
وبعد استقالة جونسون، أمل الكرملين الثلاثاء أن «تتضح الأمور سياسيا» في بريطانيا، معتبرا أن مساهمة الوزير السابق في تحسين العلاقات بين موسكو ولندن كانت «متواضعة جدا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.